صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

الفبركة الاعلامية والتحركات المريبة جزء من دعم الارهاب
عبد الخالق الفلاح

لقد كنا قد ذكرنا في مقالات عديدة من ان واشنطن تهدف من خلال وسائل الاعلام اقناع العالم على ان محاربة داعش مهمة طويلة وتحتاج الى فترة من الزمن للقضاء عليها والحقيقة ان الولايات المتحدة الامريكية وراء المماطلة لابقاء المنطقة في ازمة استنزاف مجهولة المدى ، لتحقيق المزيد من الارباح  بارتفاع الطلب على شراء الاسلحة المتراكمة في مخازنها ولاجبار دول المنطقة على دعم التحالف الدولي المساهم في محاربة عصابات الارهاب مع ايجاد جو مشحون بالخوف والارعاب وخلق شبح مثير لدفعها نحو المشاركة في دعمها للوقوف ضد هذه العصابات المجرمة. الازمة الحالية التي افتعلتها واشنطن واعدتها في مطابخها الفكرية التي تضع الخطط ووسائل تنفيذها. وتعد المنطقة حالياً احدى ضحايا تلك اللعبة المفضوحة وتسهم في ترويض العقل البشري وتشتيت افكاره...مما يترتب على اصحاب الرأي اليوم مسؤولية كبيرة للاخذ بزمام الامر وتحمل المسؤولية الرئيسية للوقوف امام الزحف الاعلامي المريب الذي تقوده المخابرات الدولية والتصدي للحرب النفسية القذرة التي اخذت تغزو وسائل الاعلام من خلال التصريحات المثيرة التي تضخ في تلك الوسائل من اجل اضعاف الشارع رغم اعتقادنا بأن الكثير من السياسيين والمثقفين والكتاب لايحتاجون الى دعوة لانهم يمتازون بالحرص على مصالح الشعب والامة. واجزم بأن المواطن لايحتاج الى التشهير والتجريح وهو على دراية بالقوات المسلحة  العراقية التي اخذت زمام المبادرة وحققت التقدم والانتصارات المتعاقبة والتي يجب الوقوف معها طالما هي حريصة في اداء عملها للدفاع عن الوطن لذلك يجب وضع رؤى ومقترحات بناءة تهدف الى انتشال البلد من المحنة وانهاضه من كبوته... ومن المعيب ان يترك الامر على الحكومة وحدها انما المسؤولية تضامنية يجب ان يشارك الجميع في تحمل العبئ ووضع السبل لتجاوز المرحلة وليس الامر بالسهل كما يتصور البعض لكن ليس من المستحيل وضع الحلول لتجاوز الازمات لان الخطر يهدد الجميع والسفينة واحدة ولايمكن الاعتماد على الارادات الفردية ويجب ان يتصدى كل مواطن ومسؤول يحب الوطن للشائعات الداعمة لهذه التنظيمات الارهابية التي صنعتها غرف استخباراتية اوروبية كما صرح بذلك ضابط الاستخبارات لجهاز الارهاب البريطاني (تشارليز شويبردج)عن ان وكالة المخابرات الامريكية س.اي .ايه والاستخبارات البريطانية دفعتا دولاً في المنطقة الى تمويل وتسليح منظمات مسلحة ارهابية في مقدمتها ( الدولة اللا اسلامية ) داعش كما ان جو بايدن نائب الرئيس الامريكي ذكر اسامي الدول التي تدعم الارهاب في جامعة هارفرد. لقد حشدت واشنطن الوسائل الاعلامية لدعم عمليات داعش وبطرق مختلفة في سبيل اعطائها زخماً رسمياًعن طريق بعض المسؤولين العسكريين وتسربت الانباء المتضاربة بقوة حول اقتراب هذه العصابات من مطار بغداد الدولي بفبركة اعلامية وتصعيد الحرب النفسية التي تمارسها هذه الاطراف وتنشر الاباطيل والتضليل والتطبيل لدور طائراتها( اباتشي) في ابعاد هذه القوى الشريرة عن العاصمة كذباً دون دليل و لارباك معنويات المقاتلين العراقيين المضحين الذين يعتمدون على عزمهم ويبذلون الغالي والرخيص من اجل تحرير المناطق المتجاوز عليها وهم يخوضون غمار حرب شرسة بكل بسالة .كما نرى من جانب اخر (ريك فرانكونا) وهو عقيد متقاعد امريكي يحذر من خطر التقليل من قدرات داعش لمحاصرة بغداد العزيزة واسقاطها في نهاية المطاف لتكون عاصمة الخلافة ( الاسلامية )وتضعيف قدرات الجيش العراقي بعدم الاهلية وافتقاره للقدرة اللازمة للوقوف امام القوى الارهابية .

ولايمكن السكوت عن الفضيحة الجديدة التي اقدمت عليها واشنطن في تدريب ضباط في الجيش العراقي السابق في كردستان ليكونوا نواة لقوات عسكرية يبلغ تعدادها 200 الف مقاتل في المنطقة الغربية على اساس طائفي ومناطقي والتي هزت مشاعر العراقيين لما فيه من سلوك شاذ للتحالف الدولي بعد ان رفضت القوى السياسية دخول قوات برية دولية للمشاركة في قتال الارهاب وكما اعلن عنها الدكتور حيدرالعبادي رئيس مجلس الوزراء  في مجلس النواب وكما تشهد السفارة الامريكية في بغداد اجتماعات مع مسؤولين محليين من محافظة الانبار ونينوى وصلاح الدين للبحث في تشكيل قوات امنية جديدة باشراف امريكي فعلى واشنطن والدول المتحالفة معها احترام سيادة العراق واستقلاله في كل خطوة تقدم عليها وان لاتجعل من صنيعتها داعش الشماعة التي يمكن لها بناء بيتها العنكبوتي لاغراض سياسية وتخدم مصالحها في المنطقة لان الجماهير واعية ولايمكن ان تمر عليها مثل هذه المؤامرات القبيحة وسوف لن تنال من وحدتها. 

  

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/25



كتابة تعليق لموضوع : الفبركة الاعلامية والتحركات المريبة جزء من دعم الارهاب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود

 
علّق قصي الجبوري ، على عالمة عراقية تطالب الرئيس الامريكي ترامب بتحمل اخطاء الادارات الامريكية السابقة نتيجة تفشي السرطانات في العراق - للكاتب منى محمد زيارة : دكتوره اني قدمت فايل يمج بشريني دامن ندعيلج الله يوفقج .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جميل الجميل
صفحة الكاتب :
  جميل الجميل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تكذيب خبر بخصوص لافتة قبيلة خفاجه الاستنكارية .  : مجاهد منعثر منشد

 مقتل "ابو القعقاع" الساعد الايمن لمسؤول مجرمي"داعش" في ديالى

 عندما تتحول الحُروب إلى حرب اقتصادية  : محمد فؤاد زيد الكيلاني

 كلام ليكس يكشف تفوق العراق على الصين  : هادي جلو مرعي

 النخلة والمرأة رمز الحياة  : د . رافد علاء الخزاعي

 شيطنة العدو لتبرير إبادته  : د . عبد الخالق حسين

 إِحذَرُوا شرعَنة سلاح المِيليشياتِ بفَتاوى!  : نزار حيدر

 صرخة الدم سبايكر(1)  : رحيم الشاهر

 جرائم الحشد الشعبي  : عبدالله الجيزاني

  البرزاني الى اين اسرائيل ام قطر  : مهدي المولى

 وكيل عام الإمام السيستاني يقف على مستجدات الموسوعة الحسينية  : المركز الحسيني للدراسات

 ماالحل ومن البديل؟  : علي علي

  الشباب يهزمون الإرهاب!!  : جعفر العلوجي

 تأملات في الخطاب النبوي 2  : الشيخ حيدر الشمري

 قصة قصيرة ثمن ليالي القهر  : نبيل جميل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net