صفحة الكاتب : الشيخ محمّد الحسّون

تنبيه الغافلين عن مصاب الإمام الحسين (عليه السلام)
الشيخ محمّد الحسّون
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدُ لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على خير خلق الله أجمعين، نبيّنا ومقتدانا خاتم الأنبياء والرسل، حبيب قلوبنا، أبي القاسم محمّد(صلى الله عليه وآله) وعلى أهل بيته الأطهار، الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهّرهم تطهيرا.
بين يدي القارئ الكريم مقالة مختصرة ، نُقدّمها لمهرجان ربيع الشهادة التاسع الذي يُعقد في مدينة الإباء والتضحيات كربلاء المقدسة، نردّ فيها على شُبهة أثارها مؤخّراً في أيامنا هذه بعضُ المخالفين لأهل البيت(عليهم السلام)، وطبَّلَ وزمّرَ لها وروّجها بعض المنتمين لمذهب أهل البيت(عليهم السلام)، إذ عقدوا لبيانها ندوات خاصة في مدينة قم المقدّسة ، ونشروها في كتاب ومجلّة خاصة بهم.
ونحن إنّما نقوم بردّ هذه الشبهة لا لأهميتها العلميّة ؛ لعدم استنادها إلى أدلّة معتبرة ومقبولة عند الباحثين، بل هي استنباطات وتحليلات وتوهّمات فارغة، بل سفاسف وأراجيف، لا يُراد منها إلّا المغالطة والإيهام، ويعتقد أصحابُها – بجهلهم المركّب – أنّهم يقدّمون خدمة كبيرة للمذهب بندائهم لإصلاح الشعائر الحسينيّة، وإنّما قمنا بردّها لأنّنا وجدنا بعض شبابنا خدعوا بهذه الكلمات المعسولة والدعوات المشبوهة.
لقد بُلينا في هذا الزمن بناشئةٍ ولدها الدهرُ بعد أجيال، تنتحلُ المحبة والولاء لأهل البيت(عليهم السلام) والحرص على مبادئهم وأهدافهم ، تريد أن تطفئ نور الله بالأفواه والأقلام، ويأبى الله إلّا أن يُتمّ نوره ، ولم تكتفِ بما فعلته الوهابية بهدم قبورهم في البقيع، وما جنوه من هدم العسكريين في سامراء، بل
الصفحة 3
عمدت لتشويه مأتم الحسين(عليه السلام) والبكاء عليه والحزن في يوم مقتله ، تروم اقتلاع ذكراه واقتلاع حبّه من قلوب شيعته ومحبيه.
كثيراً ما تُطالعنا هذه الناشئة بين الحينة والأخرى بعبارات برّاقة وعناوين فضفاضة، ترفع من عقيرتها وتُبرز عجيزتها، معولة بالأسى والحزن، وبالويل والثبور، تذرف الدموع، وتنعى الجموع، وتلعن الحظّ العاثر والحال المزري الذي وصل إليه الشيعة في الأزمة المتأخّرة ، وكأنّ فاجعة قد وقعت ومصيبة قد ألمّت بمبادئ أو عقائد الشريعة والدين... تنادي بالإصلاح والتجديد والخروج من خرافات الماضي وجمود التاريخ ؛ كيما تحرّك النهضة وتثير في النفوس اليقظة.
تنادي بالكفّ عن البكاء عالياً وذرف الدموع نازلاً، وعدم جرح مشاعر النفس ومراعاتها!!
وإذا سألت عن السبب قالوا: بأنّه المناسب للحضارة والرقي ، والملائم للعصر الحالي، والتماشي مع المدنية الحديثة.
لماذا جعل أهل البيت(عليهم السلام) يوم عاشوراء يوم حزن ومصيبة؟
لا يمكن لأيّ باحث أن ينكر كثرة الأحاديث الصادرة من أئمة أهل البيت(عليهم السلام) التي تحثّ على البكاء على الإمام الحسين(عليه السلام)، وجعل يوم عاشوراء يوم حزن وعزاء ومصيبة، وقد تضمّنت الموسوعات الحديثيّة الكثير منها.
إلّا أنّ العجيب – والعجائب جمّة – أن تأتي ناشئة تستخدم مغالطةً
الصفحة 4
سمجة، وتدّعي أنّ هذه الأحاديث الكثيرة الصادرة من المعصومين(عليهم السلام) ، لها داعٍ وسبب إلى صدورها ، وهو معارضة فعل الأمويين ؛ إذ أنّهم اتخذوا من يوم عاشوراء يوم عيد وفرح وسرور، بل جعلوه من الأيام العظيمة – كما أخرج البخاري ومسلم جملة من هذه الروايات – فلذلك جاءت أخبار الحثّ على البكاء لمعارضة ذلك ، والتأكيد على أنّ ذلك اليوم هو يوم حزن ومصيبة وبكاء وليس يوم فرح وسرور.
وعليه ، بما أنّ عهدَ الأمويين قد انتهى ، ولم يبقَ من الفرح والسرور أثرٌ، فينتفي غرض الأخبار والهدف الذي جاءت من أجله ، بعد ما حقّقت مقصودها كما هو المفروض، أي انتفاء المعلول بانتفاء العلّة(1).
يقول ذلك الباحث: >كان الأمويون يعدّون يوم عاشوراء عيداً لهم ، فيحتفل الناس به بالثوب الجديد... وفي المقابل جاءت ردّة فعل أتباع التشيّع على هذه الظاهرة المناهضة لمذهبهم وحسينهم ، فدعوا الناس إلى بثّ الحزن والأسى في يوم عاشوراء والبكاء والإبكاء<(2).
الجواب على هذه الشبهة:
نُجيب على هذه الشبهة بعدّة نقاط:
الأولى:
إنّ ما ذكره الباحث في تعليله من جعل الشيعة يوم عاشوراء يوم حزن ومصيبة كردّة فعل لعمل بني أميّة من جعلهم هذا اليوم يوم فرح وسرور ؛ ما هو
____________
1- انظر مجلة نصوص معاصرة 94: 26 - 28.
2- المصدر السابق 9: 27.
الصفحة 5
إلّا تعليل توصّل إليه الكاتب واستنتجه من مقدّمات خاطئة، ولم يُقم على مدّعاه هذا أيّ دليل علمي سواء رؤيته الخاطئة للأحداث وقراؤته المعوجة للتأريخ، فكلامه أبعد من الغرابة بمسافات وأصخب من الصخب بأطوار وأكوان.
وإن أحسنا الظنّ به، فلا نحمله إلّا على الجهل وعدم الاطلاع على الأخبار الواردة في هذا الموضوع.
الثانية:
إنّ الأدلّة التي بين أيدينا تدلّ على عكس هذا المدّعى ، أيّ أنّ بني أميّة جعلوا يوم عاشوراء يوم فرح وسرور كردّة فعل لما قام به أتباع مذهب أهل البيت(عليهم السلام) من جعلهم يوم عاشوراء يوم حزن ومصيبة ، نذكر بعض الشواهد على ذلك:
أولاً: يقول ابن كثير في تاريخه – وهو إسماعيل بن عمر بن كثير الدمشقي الشافعي (ت774ه) –
>وقد أسرف الرافضة في دولة بني بويه في حدود الأربعمائة وما حولها، فكانت الدبادب تُضرب ببغداد ونحوها من البلاد في يوم عاشوراء، ويُذر الرماد والتبن في الطرقات والأسواق ، وتعلّق المسوح على الدكاكين، ويظهر الناس الحزن والبكاء ، وكثير منهم لا يشرب الماء ليلتئذ ؛ موافقةً للحسين ؛ لأنه قتل عطشاناً. ثمّ تخرج النساء حاسرات الوجوه ينحن ويلطمن وجوههن وصدورهن حافيات في الأسواق، إلى غير ذلك من البدع الشيعية، وإنّما يريدون بهذا وأشباهه أن يُشنّعوا على دولة بني أميّة ؛ لأنّه قتل في دولتهم.
وقد عاكس الرافضةَ والشيعةَ يوم عاشوراء النواصبُ من أهل الشام،
الصفحة 6
فكانوا يوم عاشوراء يطبخون الحبوب ويغتسلون ويتطيّبون ويلبسون أفخر ثيابهم، ويتخذون ذلك يوم عيد يصنعون فيه أنواع الأطعمة ، ويظهرون السرور والفرح يريدون بذلك عناد الرافضة ومعاكستهم(1).
ثانياً: يقول المقريزي في خططه – وهو تقي الدين أحمد بن علي المقريزي (ت845ه) وكتابه اسمه: المواعظ والاعتبار يذكر الخطط والآثار ، ويقال له : الخطط المقريزية:
>ولما كان الخلفاء الفاطميون بمصر كانت تعطّل الأسواق في ذلك اليوم، ويُعمل فيه السماط العظيم المسمّى سماط الحزن، وينحرون الإبل. وظلّ الفاطميون يجرون على ذلك في كلّ أيامهم.
فلمّا زالت الدولة الفاطميّة ، اتخذ الملوك من بني أيّوب يوم عاشوراء يوم سرور يوسّعون فيه على عيالهم، ويبسطون في المطاعم، ويتخذون الأواني الجديدة، ويكتحلون، ويدخلون الحمام ؛ جرياً على عادة أهل الشام التي سنّها لهم الحجّاج في أيام عبد الملك بن مروان ؛ ليُرغموا بذلك آناف شيعة علي بن أبي طالب كرّم الله وجهه، الذين يتخذون يوم عاشوراء يوم عزاء وحزن على الحسين بن علي أنّه قتل فيه... وقد أدركنا بقايا ممّن عمله بنو أميّه من اتخاذ عاشوراء يوم سرور وتبسّط<(2).
ثالثاً: يقول ابن العماد الحنبلي في شذراته – وهو عبد الحيّ بن أحمد بن العماد الدمشقي (1082ه)، وكتابه اسمه: شذرات الذهب في أخبار من ذهب-:
____________
1- البداية والنهاية 8: 22.
2- الخطط المقريزية 2: 385.
الصفحة 7
>تمادت الشيعة في هذه الأعصر في غيّهم بعمل عاشوراء باللطم والعويل، والزينة وشعار الأعياد يوم الغدير . فعمدت غالية السنّة وأحدثوا في مقابلة يوم الغدير يوم الغار، وجعلوه بعد ثمانية أيام من يوم الغدير، وجعلوا بإزاء يوم عاشوراء بعده بثمانية أيام يوم مصعب بن الزبير ، وزاروا قبره يومئذٍ بمسكن، وبكوا عليه ونظّروه بالحسين<(1).
الثالثة:
إنّ المتابع لروايات أئمة أهل البيت(عليهم السلام) التي أكّدت على إقامة العزاء لسيّد الشهداء والبكاء عليه والحزن لأجل مصيبته، لم يجد التعليل المذكور بأنّهم(عليهم السلام) جعلوه في مقابل فعل بني أميّة من جعلهم يوم عاشوراء يوم فرح وسرور . بل إنّهم(عليهم السلام) جعلوه – أي الحزن على الإمام الحسين(عليه السلام) والبكاء لمصيبته – مطلوب في ذاته ، وأنّ قتله مصيبة تستدعي إظهار الحزن ؛ لأنّه البقية الباقية من أهل الكساء، وبقتله ماتوا جميعاً ؛ كما ورد في رواية الشيخ الصدوق في العلل بسنده عن عبد الله بن الفضل الهاشمي(2).
فالبكاء عليه(عليه السلام) وإظهار الحزن بل الجزع مستحب بذاته، سواء كان هناك من يفرح لقتله(عليه السلام) أم لم يكن . فالحزن والبكاء ليس شعاراً مرحلياً ابتدعته الشيعة رداً على فرح الأمويين ، وإنّما هو شعار كربلاء لذاتها ونفسها.
وسوف نورد مجموعة من الروايات الدالة على استحباب كلّ ذلك، ولا
____________
1- شذرات الذهب 3: 130.
2- علل الشرائع: 255.
الصفحة 8
تجد في واحدة منها التعليل المذكور.
الرابعة:
إنّ الباحث المنصف إذا تصفّح كتب الحديث والتاريخ والسيرة، يجد تواتر الأخبار واستفاضتها الدالّة على أنّ النبي(صلى الله عليه وآله) نعى الحسين(عليه السلام) وبكاه يوم ولادته وفي أيام صباه، أي قبل قيام الدولة الأموية بنصف قرن تقريباً.
فكيف يأتي في أيامنا هذه مَن يدّعي أنّ البكاء على الحسين(عليه السلام) والحزن لمصيبته جاء كردّة فعل لما فعله حكّام بني أميّة من جعلهم يوم العاشر يوم فرح وسرور؟!!
وحديث أسماء بنت عميس – الذي روته الخاصة والعامة – خيرُ دليل على ذلك، إذ قالت للإمام زين العابدين علي بن الحسين(عليهما السلام):
>قبّلت جدّتك فاطمة بالحسن والحسين(عليهما السلام)، فلما ولد الحسين... فجائني النبي(صلى الله عليه وآله) فقال: يا أسماء هاتي ابني، فدفعته إليه في خرقة بيضاء ، فأذنّ في اذنه اليمنى وأقام في اليسرى، ثمّ وضعه في حجره وبكى.
قالت أسماء: فقلت : فداك أبي وأمّي، ممّ بكاؤك؟
قال: على ابني هذا.
قلت: إنّه ولد الساعة؟!
قال: يا أسماء، تقتله الفئة الباغية ، لا أنالهم الله شفاعتي<(1).
____________
1- مقتل الحسين(عليه السلام) للخوارزمي 1: 78، ذخائر العقبى للطبري: 119.
الصفحة 9
وكذلك حديث أمّ الفضل بنت الحارث أنّها قالت في مولد الحسين(عليه السلام):
>فدخلت يوماً على رسول الله، فوضعه في حجره ، ثمّ حانت منّي التفاتة، فإذا عينا رسول الله تهريقان من الدموع.
قالت: فقلت: يا نبي الله ، بأبي أنت وأمّي ما بك؟
قال: أتاني جبرئيل فأخبرني أنّ أمّتي ستقتل ابني هذا<(1).
ويذكر ابن أعثم – وهو أحمد بن محمد بن علي بن أعثم الكوفي (ت314ه) في كتابه الفتوح - عن المسور بن مخرمة قوله:
>ولقد أتى النبيَ(صلى الله عليه وآله) ملكٌ من ملائكة الصفيح الأعلى ، لم ينزل إلى الأرض مُذ خلقت الدنيا، وإنّما استأذن ذك الملك ربّه ونزل شوقاً منه إلى النبي(صلى الله عليه وآله) فلمّا نزل إلى الأرض أوحى الله عزّ وجلّ إليه : أيّها الملك أخبر محمّداً بأنّ رجلاً من أمّتي اسمه يزيد يقتل فرخة الطاهر ابن الطاهرة البتول نظيرة البتول ابنة عمران، فنزل وقد نشر أجنحته حتّى وقف بين يديه فقال: السلام عليك يا حبيب الله ، أعلم أنّ رجلاً من أمتك يقال له يزيد – زاده الله عذاباً – يقتل فرخك الطاهر ابن الطاهرة...
قال: فلما أتت على الحسين من مولده سنتان كاملتان ، خرج النبي في سفر له، فلمّا كان في بعض الطريق وقف فاسترجع ودمعت عيناه، فسئل عن ذلك فقال: هذا جبرئيل يخبرني عن أرض بشاطئ الفرات يقال لها: كربلاء، يُقتل بها ولدي الحسين بن فاطمة.
____________
1- المستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوري 3: 176، المعجم الكبير للطبراني 25: 27، الارشاد للشيخ المفيد 2: 129.
الصفحة 10
فقيل: مَن يقتله يا رسول الله؟
فقال: رجل يقال له يزيد...
ثمّ رجع النبي(صلى الله عليه وآله) من سفره ذلك مغموماً، ثمّ صعد المنبر، فخطب ووعظ والحسين بين يديه مع الحسن ، فلمّا فرع من خطبته وضع يده اليمنى على رأس الحسن واليسرى على رأس الحسين ، ثمّ رفع رأسه إلى السماء فقال: اللهمّ محمّد عبدك ونبيّك، وهذان أطايب عترتي وخيار ذريّتي وأرومتي، ومَن أخلّفهم في أمّتي ... وضجّ الناس في المسجد بالبكاء<(1).
وكذلك أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلام) نعى الحسين(عليه السلام) وبكى عليه قبل قيام الدولة الأموية بمدّة من الزمن:
يقول جويرية بن مسهر العبدي: >لمّا توجّهنا مع أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلام) إلى صفّين، فبلغنا طفوف كربلاء، وقف(عليه السلام) ناحيةً من العسكر، ثمّ نظر يميناً وشمالاً، واستعبر ثمّ قال: >هذا والله مُناخُ ركابهم وموضع منيّتهم<.
فقيل له: يا أمير المؤمنين ما هذا الموضع؟
قال: >هذا كربلاء، يقتل فيها قوم يدخلون الجنّة بغير حساب< ثمّ سار.
فكان الناس لا يعرفون تأويل ما قال حتّى كان من أمر أبي عبد الله الحسين بن علي(عليهما السلام) وأصحابه بالطفّ ما كان ، فعرف حينئذٍ مَن
____________
1- كتاب الفتوح 3: 325.
الصفحة 11
سمع مقاله مصداق الخبر في ما أنبأهم به<(1).
وعن أبي هريمة قال: >كنتُ مع علي رضي الله عنه بنهر كربلاء، فمرّ بشجرة تحتها بعر غزلان ن فأخذ منه قبضة ، فشمّها ثمّ قال: >يحشر من هذا الظهر سبعون ألفاً يدخلون الجنّة بغير حساب<(2).
وكذلك فإنّ الإمام الحسن(عليه السلام) نعى أخاه الحسين(عليه السلام) وبكاه وندبه، وهو في أخر ساعات حياته يتجرّع غصص الموت، بعد ما أخذ السمّ في جسده الشريف مأخذه، فيذهله عن ألمه وما حلّ به ، ويلتفت إلى أخيه الحسين(عليه السلام) وما سوف يجري عليه في كربلاء، فيبكي له ويندبه وهو في تلك الحالة(3).
وأبو ذر الغفاري ذكر مصاب الإمام الحسين(عليه السلام) وندبه ونعاه فقد ذكر ذلك عروة بن الزبير قائلاً:
>سمعت أبا ذر وهو يومئذٍ قد أخرجه عثمان إلى الربذة فقال له الناس: يا أبا ذر أبشر فهذا قليل في الله.
فقال: ما أيسر هذا ، لكن كيف أنتم اذا قتل الحسين بن علي قتلاً، أو قال: ذبح ذبحاً، والله لا يكون في الاسلام بعد قتل الخليفة أعظم قتيلاً منه، وأنّ الله سيسلّ سيفه على هذه الأمة لا يغمده أبداً، ويبعث ناقماً [قائماً] من ذريته فينتقم من الناس.
وإنكم لو تعلمون ما يدخل على أهل البحار وسكّان الجبال في الغياض والآكام وأهل السماء من قتله، لبكيتم والله حتّى تزهق أنفسكم.
____________
1- الإرشاد للشيخ المفيد 1: 332.
2- مجمع الزوائد 9: 191.
3- انظر الأمالي للشيخ الصدوق: 177.
الصفحة 12
وما من سماء يمرّ به روح الحسين(عليه السلام) إلّا فزع له سبعون ألف ملكاً يقومون قياماً ترعد مفاصلهم إلى يوم القيامة ، وما من سحابة تمرّ وترعد وتبرق إلّا لعنت قاتله ، وما من يوم إلّا وتعرض روحه على رسول الله فيلتقيان<(1).
الخامس:
لدينا بعض الأحاديث تدلّ على أنّ بعض الأنبياء والرسل(عليهم السلام) ندبوا الحسين(عليه السلام) وذكروا مصيبته ، وذلك عند مرورهم بأرض كربلاء، وإخبار الباري عزّ وجلّ لهم بما يجري على الحسين(عليه السلام) في تلك الأرض.
فقد روى العلّامة المجلسي في بحار الأنوار 44: 242 – 244، مجموعة من هذه الأحاديث:
قال : روي أنّ آدم لمّا هبط إلى الارض لم يرَ حوّاء ، فصار يطوف الأرض في طلبها ، فمرّ بكربلاء فاغتمّ وضاق صدره من غير سبب، وعثر في الموضع الذي قتل فيه الحسين(عليه السلام)، حتّى سال الدّم من رجله، فرفع رأسه إلى السماء وقال: إلهي هل حدث منّي ذنب آخر فعاقبتني به؟ فإنّي طفت جميع الأرض ، وما أصابني سوء مثل ما أصابني في هذه الأرض.
فأوحى الله إليه: يا آدم ما حدث منك ذنب، ولكن يُقتل في هذه الأرض ولدك الحسين ظلماً، فسال دمك موافقة لدمه.
فقال آدم : يا ربّ أيكون الحسين نبيّاً؟
____________
1- كامل الزيارات : 153 – 154 حديث 190.
الصفحة 13
قال: لا ، ولكنّه سبط النبيّ محمّد.
فقال: ومن القاتل له؟
قال: قاتله يزيد لعين أهل السماوات والأرض.
فقال آدم : فأيّ شيء أصنع يا جبرئيل؟
فقال: العنه يا آدم ، فلعنه أربع مرّات ومشى خطوات إلى جبل عرفات فوجد حوّاء هناك.
وفيه أيضاً: روي أنّ إبراهيم(عليه السلام) مرّ في أرض كربلاء وهو راكب فرساً فعثرت به ، وسقط إبراهيم وشجّ رأسه وسال دمه، فأخذ في الاستغفار وقال: إلهي أيّ شيء حدث منّي؟
فنزل إليه جبرئيل وقال: يا إبراهيم ما حدث منك ذنب ، ولكن هنا يقتل سبط خاتم الأنبياء، وابن خاتم الأوصياء، فسال دمك موافقة لدمه.
قال: يا جبرئيل ومن يكون قاتله؟
قال: لعين أهل السماوات والأرضين، والقلم جرى على اللّوح بلعنه بغير إذن ربّه ، فأوحى الله تعالى إلى القلم إنّك استحققت الثناء بهذا اللعن.
فرفع إبراهيم(عليه السلام) يديه ولعن يزيد لعناً كثيراً، وأمّن فرسه بلسان فصيح، فقال إبراهيم لفرسه: أيّ شيء عرفت حتّى تؤمّن على دعائي؟
فقال: يا إبراهيم أنا أفتخر بركوبك علي، فلمّا عثرتَ وسقطتَ عن ظهري عظمت خجلتي وكان سبب ذلك من يزيد لعنه الله تعالى.
فيه أيضاً: روي أنّ موسى كان ذات يوم سائراً ومعه يوشع بن نون ، فلمّا جاء إلى أرض كربلاء انخرق نعله، وانقطع شراكه، ودخل الحسك في رجليه،
الصفحة 14
وسال دمه، فقال: إلهي أيّ شيء حدث منّي؟
فأوحى إليه : أنّ هنا يقتل الحسين(عليه السلام) وهنا يسفك دمه، فسال دمك موافقة لدمه.
فقال : ربّ ومن الحسين؟
فقيل له : هو سبط محمّد المصطفى، وابن علي المرتضى.
فقال: ومن يكون قاتله؟
فقيل: هو لعين السّمك في البحار، والوحوش في القفار، والطير في الهواء.
فرفع موسى يديه ولعن يزيد ودعا عليه، وأمّن يوشع بن نون على دعائه ومضى لشأنه.
استحباب البكاء على الحسين(عليه السلام) وإقامة العزاء لمصيبته:
نورد هنا مجموعة من الروايات عن أئمة أهل البيت(عليهم السلام)، الدالّة على استحباب ندب الحسين(عليه السلام) والبكاء عليه وإقامة المآتم لمصيبته، وإنشاد الشعر فيه، ولا نجد في واحدةٍ منها التعليل الذي ذكره الكاتب من أنّ أهل البيت(عليهم السلام) إنّما جعلوا يوم عاشوراء يوم حزن ومصيبة وذلك في قبال جعل بني أميّة ذلك اليوم يوم فرح وسرور، وقد جمع هذه الأحاديث المحدّث أبو القاسم جعفر بن محمّد بن قولوية القمي (ت368ه) في كتابه كامل الزيارات ص201 – 214.
1- حدثني الحسن بن عبد الله بن محمّد بن عيسى ، عن أبيه، عن الحسن ابن محبوب ، عن العلاء بن رزين ، عن محمد بن مسلم، عن أبي جعفر(عليه
الصفحة 15
السلام)، قال: كان علي بن الحسين(عليهما السلام) يقول:
>أيّما مؤمن دمعت عيناه لقتل الحسين بن علي(عليهما السلام) دمعة حتّى تسيل على خده بوّأه الله بها في الجنة غرفاً يسكنها أحقابا، وأيّما مؤمن دمعت عيناه حتّى تسيل على خده فينا لأذي مسّنا من عدونا في الدنيا بّوأه الله بها في الجنّة مبوأ صدق، وأيّما مؤمن مسّه أذى فينا فدمعت عيناه حتّى تسيل على خده من مضاضة ما أوذي فينا صرف الله عن وجهه الأذى وآمنه يوم القيامة من سخطه والنار<.
2- حدثني أبي رحمه الله، عن سعد بن عبد الله ، عن أبي عبد الله الجاموراني، عن الحسن بن علي بن أبي حمزة ، عن أبيه، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، قال: سمعته يقول:
>إنّ البكاء والجزع مكروه للعبد في كلّ ما جزع ، ما خلا البكاء والجزع على الحسين بن علي(عليهما السلام)، فإنّه فيه مأجور<.
3- حدّثني محمد بن جعفر الرزّاز، عن خاله محمد بن الحسين الزيات، عن محمد بن إسماعيل، عن صالح بن عقبة ، عن أبي هارون المكفوف، قال: قال أبو عبد الله(عليه السلام) في حديث طويل له:
>ومن ذكر الحسين(عليه السلام) عنده فخرج من عينيه من الدموع مقدار جناح ذباب، كان ثوابه على الله عزّ وجلّ ، ولم يرض له بدون الجنة<.
4- حدّثني حكيم بن داود بن حكيم ، عن سلمة بن الخطاب، قال: حدّثنا بكار بن أحمد القسّام والحسن بن عبد الواحد، عن مخول بن إبراهيم ، عن الربيع بن منذر، عن أبيه، قال: سمعت علي بن الحسين(عليهما السلام) يقول:
الصفحة 16
>من قطرت عيناه فينا قطرة ودمعت عيناه فينا دمعة ، بوّأه الله بها في الجنة غرفاً يسكنها أحقاباً<.
5- حدثني أبي رحمه الله وجماعة مشايخي ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد ، عن حمزة بن علي الأشعري ، عن الحسن بن معاوية بن وهب ، عمّن حدثه ، عن أبي جعفر(عليه السلام) قال: كان علي بن الحسين(عليهما السلام) يقول: وذكر مثل حديث محمد بن جعفر الرزاز سواء.
6- حدّثني محمد بن جعفر القرشي، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطّاب، عن الحسن بن علي، عن ابن أبي عمير، عن علي بن المغيرة، عن أبي عمارة المنشد، قال: ما ذكر الحسين بن علي(عليهما السلام) عند أبي عبد الله جعفر بن محمد(عليهما السلام) في يوم قط فرؤي أبو عبد الله(عليه السلام) في ذلك اليوم متبسماً إلى الليل.
7- حدّثني محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري، عن أبيه، عن علي بن محمد بن سالم، عن محمد بن خالد ، عن عبد الله بن حمّاد البصري، عن عبد الله بن عبد الرحمن الأصّم، عن مسمع بن عبد الملك كردين البصري قال:
قال لي أبو عبد الله(عليه السلام): >يا مسمع أنت من أهل العراق أما تأتي قبر الحسين(عليه السلام)؟
قلت: لا ، أنا رجل مشهور عند أهل البصرة، وعندنا من يتبع هوى هذا الخليفة، وعدونا كثير من أهل القبائل من النصّاب وغيرهم، ولست آمنهم أن يرفعوا حالي عند ولد سليمان فيمثلون بي.
قال لي: >أفما تذكر ما صنع به<؟
الصفحة 17
قلت: نعم.
قال: >فتجزع<؟
قلت: إي والله، واستعبر لذلك حتّى يرى أهلي أثر ذلك عليّ، فامتنع من الطعام حتّى يستبين ذلك في وجهي.
قال: >رحم الله دمعتك ، أما أنّك من الذين يعدون من أهل الجزع لنا، والذين يفرحون لفرحنا ويحزنون لحزننا، ويخافون لخوفنا ويأمنون اذ آمنا، أما إنّك سترى عند موتك حضور آبائي لك ووصيتهم ملك الموت بك وما يلقونك به من البشارة أفضل، وملك الموت أرق عليك وأشدّ رحمة لك من الأم الشفيقة على ولدها<.
قال : ثمّ استعبر واستعبرت معه ، فقال: >الحمد لله الذي فضّلنا على خلقه بالرحمة وخصّنا أهل البيت بالرحمة ، يا مسمع إنّ الأرض والسماء لتبكين منذ قتل أمير المؤمنين(عليه السلام) رحمة لنا، وما بكى لنا من الملائكة أكثر، وما رقأت دموع الملائكة منذ قتلنا ، وما بكى أحد رحمة لنا ولما لقينا إلّا رحمه الله قبل أن تخرج الدمعة من عينه ، فإذا سالت دموعه على خده فلو أنّ قطرة من دموعه سقطت في جهنم لأطفأت حرّها حتّى لا يوجد لها حرّ، وإنّ الموجع قلبه لنا ليفرح يوم يرانا عند موته فرحة لا تزال تلك الفرحة في قلبه حتّى يرد علينا الحوض، وإنّ الكوثر ليفرح بمحبّنا إذا ورد عليه حتّى أنّه ليذيقه من ضروب الطعام ما لا يشتهي أن يصدر عنه.
يا مسمع، من شرب منه شربة لم يظمأ بعدها أبداً ولم يستق بعدها أبداً، وهو في برد الكافور وريح المسك وطعم الزنجبيل، أحلى من العسل، وألين من الزبد ، وأصفى من الدمع، وأذكى من العنبر، يخرج من تسنيم ويمر بأنهار
الصفحة 18
الجنان، يجري على رضراض الدر والياقوت، فيه من القدحان أكثر من عدد نجوم السماء، يوجد ريحه من مسيرة ألف عام، قدحانه من الذهب والفضّة، وألوان الجوهر، يفوح في وجه الشارب منه كل فائحة حتّى يقول الشارب منه: يا ليتني تركت هاهنا لا أبغي بهذا بدلاً ولا عنه تحويلاً.
أما انّك يا كردين ممّن تُروى منه، وما من عين بكت لنا إلّا نعمت بالنظر إلى الكوثر وسقيت منه من أحبنا، وأنّ الشارب منه ليعطى من اللذة والطعم والشهوة له أكثر ممّا يعطاه من هو دونه في حبنا، وأنّ على الكوثر أمير المؤمنين(عليه السلام) وفي يده عصا من عوسج يحطم بها أعداءنا، فيقول الرجل منهم: إنّي أشهد الشهادتين.
فيقول: انطلق إلى إمامك فلان فاسأله أن يشفع لك.
فيقول : يتبرأ مني إمامي الذي تذكره.
فيقول: ارجع إلى ورائك فقل للذي كنت تتولّاه وتقدّمه على الخلق فاسأله اذا شفع.
فيقول : إنّي أهلك عطشاً.
فيقول له: زادك الله ظمأ، وزادك الله عطشاً.
قلت: جعلت فداك وكيف يقدر على الدنو من الحوض ولم يقدر عليه غيره؟
فقال: ورع عن أشياء قبيحة وكفّ عن شتمنا أهل البيت اذا ذكرنا، وترك أشياء اجترأ عليها غيره، وليس ذلك لحبّنا ولا لهوى منه لنا، ولكن ذلك لشدّة اجتهاده في عبادته وتديّنه ولما قد شغل نفسه به عن ذكر الناس، فأمّا قلبه فمنافق، ودينه النصب باتباع أهل النصب وولاية الماضين وتقدّمه لهما على كل أحد<.
الصفحة 19
8- حدثني أبي رحمه الله، عن الحسين بن الحسن بن أبان ، عن الحسين بن سعيد، عن عبد الله بن المغيرة، عن عبد الله بن عبد الرحمن الأصمّ، عن عبد الله بن بكير الأرجاني.
وحدّثني أبي رحمه الله، عن سعد بن عبد الله ، عن محمد بن الحسين ، عن محمد بن عبد الله بن زرارة، عن عبد الله بن عبد الرحمن الأصم، عن عبد الله بن بكير، قال : حججت مع أبي عبد الله(عليه السلام) - في حديث طويل – فقلت: يابن رسول الله لو نبش قبر ا لحسين بن علي(عليهما السلام) هل كان يصاب في قبره شيء؟
فقال: >يابن بكير ما أعظم مسائلك ، إنّ الحسين(عليه السلام) مع أبيه وأمّه وأخيه في منزل رسول الله(صلى الله عليه وآله) ومعه يرزقون ويحبرون، وأنّه لعنْ يمين العرش متعلّق به يقول: يا ربّ أنجز لي ما وعدتني ، وأنّه لينظر إلى زوّاره وأنّه أعرف بهم وبأسمائهم وأسماء آبائهم وما في رحالهم من أحدهم بولده، وأنّه لينظر إلى من يبكيه فيستغفر له ويسأل أباه الاستغفار له ويقول: أيها الباكي لو علمت ما أعدّ الله لك لفرحت أكثر مما حزنت، وأنّه ليستغفر له من كلّ ذنب وخطيئة<.
9- حدّثني حكيم بن داود ، عن سلمة ، عن يعقوب بن يزيد، عن ابن أبي عمير ، عن بكر بن محمد ، عن فضيل بن يسار ، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، قال: >من ذكرنا عنده ففاضت عيناه ولو مثل جناح الذباب غفر له ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر<.
10- حدّثني محمد بن عبد الله، عن أبيه ، عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي، عن أبيه، عن بكر بن محمد، عن أبي عبد الله(عليه السلام) مثله.
11- حدّثني حكيم بن داود ، عن سلمة بن الخطّاب، عن الحسن بن علي ، عن العلاء بن رزين القلاء، عن محمد بن مسلم، عن أبي جعفر(عليه السلام) قال: >أيّما مؤمن دمعت عيناه لقتل الحسين(عليه السلام) دمعة حتّى تسيل على خدّه بوأه
الصفحة 20
الله بها غرفاً في الجنة يسكنها أحقاباً<.
12- وعنه ، عن سلمة ، عن علي بن سيف، عن بكر بن محمد ، عن فضيل بن فضالة ، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، قال: >من ذكرنا عنده ففاضت عيناه ، حرّم الله وجهه على النار<.
13- حدّثنا أبو العباس القرشي، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطّاب، عن محمد بن إسماعيل، عن صالح بن عقبة، عن أبي هارون المكفوف، قال: قال أبو عبد الله(عليه السلام): >يا أبا هارون أنشدني في الحسين(عليه السلام).
قال: فأنشدته:
أمرر على جــدث الحسين
فقل لأعظمه الزكية
قال: فبكى، ثم قال: زدني، قال: فأنشدته القصيدة الأخرى، قال: فبكى، وسمعت البكاء من خلف الستر، قال: فلما فرغت قال لي:
يا أبا هارون من أنشد في الحسين(عليه السلام) شعراً فبكى وأبكى عشراً كتبت له الجنة، ومن أنشد في الحسين شعراً فبكى وأبكى خمسة كتبت له الجنة ، ومن أنشد في الحسين شعراً فبكى وأبكى واحداً كتبت لهما الجنة، ومن ذكر الحسين(عليه السلام) عنده فخرج من عينه من الدموع مقدار جناح ذباب كان ثوابه على الله ولم يرض له بدون الجنة<.
14- حدّثني أبو العباس ، عن محمد بن الحسين، عن الحسن بن علي بن أبي عثمان ، عن الحسن بن علي بن أبي المغيرة، عن أبي عمارة المنشد ، عن أبي عبد الله(عليه السلام) ، قال: قال لي: >يا أبا عمارة أنشدني في الحسين(عليه السلام)، قال: فأنشدته، فبكى ، ثمّ أنشدته فبكى، ثمّ أنشدته فبكى، قال: فوالله ما زلت أنشده ويبكي حتّى سمعت البكاء من الدار فقال لي:
الصفحة 21
>يا أبا عمارة من أنشد في الحسين(عليه السلام) شعراً فأبكى خمسين فله الجنة، ومن أنشد في الحسين شعراً فأبكى أربعين فله الجنة، ومن أنشد في الحسين شعراً فأبكى ثلاثين فله الجنة، ومن أنشد في الحسين شعراً فأبكى عشرين فله الجنة، ومن أنشد في الحسين شعراً فأبكى عشرة فله الجنة، ومن أنشد في الحسين(عليه السلام) شعراً فأبكى واحداً فله الجنة، ومن أنشد في الحسين(عليه السلام) شعراً فبكى فله الجنة، ومن أنشد في الحسين شعراً فتباكى فله الجنة<.
15- حدّثني محمد بن جعفر ، عن محمد بن الحسين، عن ابن أبي عمير، عن عبد الله بن حسان ، عن ابن أبي شعبه، عن عبد الله بن غالب، قال: دخلت على أبي عبد الله(عليه السلام) فأنشدته مرثية الحسين(عليه السلام)، فلما انتهيت إلى هذا الموضع:
لبلية تسقو حسيناً
بمسقاة الثرى غير التراب
فصاحت باكية من وراء الستر: وا أبتاه.
16- وعنه، عن محمد بن الحسين، عن محمد بن إسماعيل، عن صالح ابن عقبة، عن أبي عبد الله(عليه السلام) قال:
>من أنشد في الحسين(عليه السلام) بيت شعر فبكى وأبكى عشرة فله ولهم الجنة، ومن أنشد في الحسين بيتاً فبكى وأبكى تسعة فله ولهم الجنة، فلم يزل حتّى قال: من أنشد في الحسين بيتاً فبكى – وأظنه قال: أو تباكى – فله الجنة<.
17- حدّثني محمد بن الحسن ، عن محمد بن الحسن الصفّار، عن محمد بن الحسين، عن محمد بن إسماعيل، عن صالح بن عقبة، عن أبي
الصفحة 22
هارون المكفوف، قال: دخلت على أبي عبد الله(عليه السلام) فقال لي: >أنشدني<، فأنشدته، فقال: > لا، كما تنشدون وكما ترثيه عند قبره<، قال: فأنشدته:
أمرر على جــدث الحسين
فقل لأعظمه الزكية
قال: فلما بكى أمسكت أنا ، فقال: مُر ، فمررت ، قال: ثم قال: زدني زدني، قال: فأنشدته:
يا مريم قومي فاندبي مولاك
وعلى الحسين فاسعدي ببكاك
قال: فبكى وتهايج النساء، قال: فلمّا أن سكتن قال لي: >يا أبا هارون من أنشد في الحسين(عليه السلام) فأبكى عشرة فله الجنة، ثمّ جعل ينقص واحداً واحداً حتّى بلغ الواحد فقال: من أنشد في الحسين فأبكى واحداً فله الجنة، ثم قال: من ذكره فبكى فله الجنة<.
18- حدّثني محمد بن أحمد بن الحسين العسكري، عن الحسن بن علي ابن مهزيار، عن أبيه، عن محمد بن سنان، عن محمد بن إسماعيل، عن صالح ابن عقبة، عن أبي عبد الله(عليه السلام) قال:
>من أنشد في الحسين بيت شعر فبكى وأبكى عشرة فله ولهم الجنة، ومن أنشد في الحسين بيتاً فبكى وأبكى تسعة فله ولهم الجنة، فلم يزل حتّى قال: من أنشد في الحسين بيتاً فبكى – وأظنه قال: أو تباكى – فله الجنة<.
19- حدّثني محمد بن جعفر الرزاز الكوفي، عن محمد بن الحسين، عن الخشاب، عن علي بن حسان ، عن عبد الرحمن بن كثير، عن داود الرقي، قال:
كنت عند أبي عبد الله(عليه السلام) اذ استسقى الماء، فلمّا شربه رأيته قد
الصفحة 23
استعبر واغرورقت عيناه بدموعه، ثم قال لي: >يا داود لعن الله قاتل الحسين(عليه السلام) ، فما من عبد شرب الماء فذكر الحسين(عليه السلام) ولعن قاتله إلّا كتب الله له مائة ألف حسنة، وحطّ عنه مائة ألف سيئة ، ورفع له مائة ألف درجة، وكأنّما أعتق مائة ألف نسمة ، وحشره الله تعالى يوم القيامة ثلج الفؤاد<.
20- حدّثني محمد بن يعقوب، عن علي بن محمد ، عن سهل بن زياد، عن جعفر بن إبراهيم الحضرمي، عن سعد بن سعد مثله.
21- حدّثني أبي رحمه الله وجماعة مشايخي، عن سعد بن عبد الله، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطّاب، عن أبي داود المسترق، عن بعض أصحابنا، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، قال:
>بكى علي بن الحسين على أبيه حسين بن علي(عليهما السلام) عشرين سنة أو أربعين سنة، وما وضع بين يديه طعاماً إلّا بكى على الحسين، حتّى قال له مولى له : جُعلت فداك يابن رسول الله إنّي أخاف عليك أن تكون من الهالكين، قال: إنّما أشكو بثي وحزني إلى الله، وأعلم من الله مالا تعلمون، إنّي لم أذكر مصرع بني فاطمة إلّا خنقتني العبرة لذلك<.
22- حدّثني محمد بن جعفر الرزاز، عن خاله محمد بن الحسين بن أبي الخطّاب الزيّات، عن علي بن أسباط ، عن إسماعيل بن منصور، عن بعض أصحابنا، قال:
أشرف مولى لعليّ بن الحسين(عليهما السلام) وهو في سقيفة له ساجد يبكي ، فقال له: يا مولاي يا علي بن الحسين أما أن لحزنك أن ينقضي، فرفع رأسه إليه وقال: >ويلك – أو ثكلتك أمّك – والله لقد شكى يعقوب إلى ربّه في
الصفحة 24
أقلّ ممّا رأيت حتّى قال (يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ)(1) ، إنّه فقد ابناً واحداً، وأنا رأيت أبي وجماعة أهل بيتي يذبحون حولي.
قال: وكان علي بن الحسين(عليهما السلام) يميل إلى ولد عقيل، فقيل له: ما بالك تميل إلى بني عمك هؤلاء دون آل جعفر، فقال: إنّي أذكر يومهم مع أبي عبد الله الحسين بن علي(عليهما السلام) فأرقّ لهم<.
محمد الحسّون
الخامس من جمادى الآخرة 1434هـ - قم المقدسة
 

  

الشيخ محمّد الحسّون
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/25



كتابة تعليق لموضوع : تنبيه الغافلين عن مصاب الإمام الحسين (عليه السلام)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند عبد الحميد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : هذا الحديث موضوع. قال الشيخ الألباني: موضوع. انظر سلسلة الأحاديث الضعيفة 11 611 رقم الحديث 5397 https://al-maktaba.org/book/12762/9700 وانظر أيضا https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=3422

 
علّق منير حجازي ، على كويكب "عملاق" يقترب من الأرض قد يؤدي الى دمار واسع في أنحاء الكوكب : اجمعت الأديان وكذلك الحضارات القديمة على أن كوكبا او مذنبا او نجما حسب تسمياتهم سوف يظهر في سماء الأرض كعلامة على نهاية حقبة أرضية تمهيدا لظهور حقبة جديدة أخرى. واقدم المدونات في الصين والتبت والانكا وما مذكور في التوراة والانجيل رؤيا يوحنا وكذلك في الروايات والاحاديث الاسلامية كلها تذكر قضية هذا النجم او المذنب والتي تصفها التوراة بانها صخرة الهلاك والحرائق والزلازل والفيضانات.يقول في رؤيا يوحنا : (فسقط من السماء كوكب عظيم متقد كمصباح، ووقع على ثلث الأنهار وعلى ينابيع المياه.11 واسم الكوكب يدعى «الأفسنتين». فصار ثلث المياه أفسنتينا، ومات كثيرون من الناس من المياه لأنها صارت مرة). نسأل الله أن يحفظ الأرض ومن عليها.

 
علّق احمد خضير ، على عذراً ايها المشاهد؟؟؟ - للكاتب احمد خضير كاظم : عليكم السلام و رحمة الله و بركاته تحياتي الاستاذ صباح الغالي.. شكرا جزيلا على المداخلة والتعليق مع التحية

 
علّق نور الهدى ، على رسائل بيان المرجعية العليا في 7 / 2 - للكاتب نجاح بيعي : شكر الله سعيك

 
علّق صباح هلال حسين ، على عذراً ايها المشاهد؟؟؟ - للكاتب احمد خضير كاظم : استاذ احمد خضير كاظم .... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. نص مقالتك كانت بمثابة وصف دقيق لما حصل في العراق للتظاهرات السلمية وأسئلة وأجوبة في نفس الوقت على هؤلاء الذين يشككون ويتهجمون على الاحتجاجات الشعبية الشبابية التي ترفض الفساد الاداري والمالي في كل مفاصل الدولة وفساد الاحزاب والكتل الفاشلة في تقاسم المناصب والمنافع بينهم ، بارك الله فيك وأحسنت وأجدت ...مع ارق تحياتي

 
علّق سيد علي المرسومي ، على تاريخ شهادة السيدة الكريمة أم البنين فاطمة بنت حزام ألکلآبيه »«ع» قدوة في التضحية والإيثار.» - للكاتب محمد الكوفي : استاذنا العزيز محمد الكوفي المحترم بعد السلام والتحية ارجو ان توضحوا لنا ماهي مصادركم التاريخية الموثوقة ان سيدنتا أم البنين عليها سلام ماتت شهيدة وشكرا لكم

 
علّق adeeb ، على جهل الحكومة ومجلس النواب في العراق - تعديل قانون التقاعد، اصلاحات، خدمة عسكرية، ترفيع - للكاتب عبد الستار الكعبي : الصحيح في احتساب الخدمة العسكرية لاغراض الوظيفة المدنية / علاوة، ترفيع، تقاعد الى السيد رئيس مجلس الدولة في العراق المحترم اولا : المعروض : يعاني الكثير من الموظفين من مظلومية كبيرة جداً في موضوع احتساب الخدمة العسكرية الالزامية لاغراض الخدمة المدنية بسبب التبدلات التي حصلت في التشريعات الخاصة بهذا الموضوع والاضطراب الواقع في تفسيرها والذي نتج عنه اختلاف ادارات الدوائر الحكومية في احتسابها. وقد كان لتراجع مجلس شورى الدولة عن قراراته بهذا الصدد اثر واضح في ذلك، فقد اصدر المجلس قرارات لاحتسابها لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع وتم العمل بموجبها في مختلف الدوائر الحكومية حيث تم تعديل الدرجات الوظيفية للموظفين المشمولين وذلك بمنحهم علاوات او ترفيع بما يقابل سنوات خدمتهم العسكرية كل حسب حالته، ثم تراجع المجلس عن قراراته واحتسبها لاغراض التقاعد فقط مما سبب مظلومية ادارية ومالية كبيرة وقعت اثارها على الموظفين المشمولين على شكل تنزيل درجة وتضمينات مالية حيث قامت الدوائر باعادة احتساب الخدمة الوظيفية وتعديل درجات الموظفين المعنيين وكذلك استقطاع الفروقات المالية منهم بعد رفع الخدمة العسكرية التي احتسبت لاغراض العلاوة والترفيع وجعلها للتقاعد فقط. وهنالك جانب اخر من هذه المظلومية يتمثل بان الموظفين المعيَّنين قبل (21/10/2002)، وهو تاريخ نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المنحل ذي الرقم (218) لسنة 2002 ، قد احتسبت خدمتهم العسكرية الالزامية لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد بينما اقرانهم الذين عينوا بعد ذلك التاريخ لم تحتسب لهم خدمتهم العسكرية الّا لأغراض التقاعد فقط على الرغم من انهم أدوا نفس الخدمة وفي نفس الموقع والوحدة العسكرية، وفي هذا غبن كبير واضح فكلاهما يستحقان نفس الحقوق مبدئيا. ثانيا : الغاية من الدراسة : لاجل رفع المظلومية عن الموظفين المتضررين من هذه الاشكالية الذين لم تحتسب خدمتهم العسكرية الالزامية والاحتياط لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد بسبب تغير القوانين والقرارات الخاصة بهذا الموضوع ولتصحيح هذه الارباكات التشريعية والتنفيذية نقدم لكم هذه الدراسة آملين منكم النظر فيها واصدار قراركم الحاسم المنصف وتوجيهكم لدوائر الدولة للعمل بموجبه. ثالثا : القوانين والقرارات حسب تسلسلها الزمني : ندرج في ادناه نصوصا من القوانين والتعليمات ومن بعض القرارات الصادرة بهذا الصدد على قدر تعلقها بموضوع احتساب الخدمة العسكرية للاغراض الوظيفية وحسب تواريخ صدورها : 1- قانون الخدمة العسكرية رقم (65) لسنة 1969 الذي نص في ( المادة 26 الفقرة 2 ) منه على : ( يحتفظ للمجندين الذين لم يسبق توظيفهم أو استخدامهم بأقدمية في التعيين تساوي أقدمية زملائهم في التخرج من الكليات أو المعاهد أو المدارس وذلك عند تقدمهم للتوظيف في دوائر الحكومة ومصالحها ومؤسساتها بعد اكمالهم مدة الخدمة الالزامية مباشرة بشرط أن يكون تجنيدهم قد حرمهم من التوظف مع زملائهم الذين تخرجوا معهم وأن يكونوا مستوفين للشروط العامة للتوظف.). حيث ضمن هذا القانون حق الخريجين الذين يتم تعيينهم في الدوائر الحكومية بعد ادائهم الخدمة العسكرية الالزامية بمنحهم قدما في الوظيفة مساوي للقدم الوظيفي لزملائهم في التخرج الذين تعينوا في دوائرهم بعد تخرجهم مباشرة مما يعني احتساب خدمتهم العسكرية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة لاغراض العلاوة والترفيع. 2- تعليمات عدد (119 لسنة 1979) النافذة التي صدرت لتضع عددا من الاسس والاليات الخاصة بالخدمة الوظيفية حسب قانون الخدمة المدنية رقم 24 لسنة 1960 المعدل النافذ والتي نصت في المادة أولاً – الفقرة /6 على (احتساب الخدمة العسكرية الالزامية التالية للحصول على الشهادة قدماً لاغراض الترفيع .) وهذا حق للموظف وانصاف في التعامل معه. 3- قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218) لسنة 2002 الذي اعتبر نافذاً في (21/10/2012) والذي نص على: (اولا – تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة، لاغراض التقاعد حصرا. ثانيا – ينفذ هذا القرار من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية.) وصار هذا القرار هو الاساس النافذ حالياً لاحتساب الخدمة العسكرية . ونلاحظ ان هذا القرار خالٍ من اي اشارة لتطبيقه باثر رجعي فيكون الفهم الاولي والارجح له هو ان تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية المقضاة قبل نفاذه وقبل الالتحاق بالوظيفة لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع بموجب القوانين السارية قبله وان الخدمة التي يقضيها العسكري بعد نفاذه تكون لاغراض التقاعد حصراً وهذا ما ذهب اليه مجلس شورى الدولة بقراره بالعدد (21/2004). 4- قرار مجلس شورى الدولة المرقم (21/2004 بتاريخ 18/11/2004) الذي نص في الفقرة (2) منه على (يكون احتساب الخدمة العسكرية الالزامية وخدمة الاحتياط لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد اذا كانت تلك الخدمة قد اديت قبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218 لسنة 2002) في (21/10/2002) فيكون احتساب اي منهما لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد). وهذا القرار هو الاكثر انصافا واقربها الى المعنى الذي يمكن ان يفسر به نص القرار (218 لسنة 2002). 5- قرار مجلس شورى الدولة المرقم (11 لسنة 2005) الذي اعتبر ان امر سلطة الائتلاف المؤقتة المرقم (30 لسنة 2003) يبطل احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة ويحتسبها لاغراض التقاعد فقط إستناداً الى قرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم (218 لسنة 2002) ويرى مجلس شورى الدولة في قراره هذا ان احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والترفيع معلق بالامر (30) ونص على (حيث ان التعليق هو حالة مؤقتة يزول بزوالها او تعليقها) و (اذا زال المانع عاد الموضوع) بمعنى اذا زال المانع والذي يقصد به ألامر رقم (30) زال الممنوع به الذي هو (احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع) وعليه فانه يلزم من زوال ألامر رقم (30) عودة الوضع الى اصله اي جواز بل وجوب (احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع). ولكن مجلس شورى الدولة لم ينفذ مضمون قراره هذا بعد زوال الامر رقم (30) لسنة 2003 الذي تم الغاؤه بقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008 المعدل الذي عد نافذا بتاريخ 1/1/2008 والذي نصت المادة (21) منه على ( يلغى أمر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003 (. 6- قرار مجلس شورى الدولة رقم (70) لسنة 2006 وجاء في حيثياته (وحيث ان أمر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003 قد علق جميع القوانين وسنن التشريعات واللوائح التنظيمية التي يتم بموجبها تحديد الرواتب او الاجور الخاصة او اعتبر ذلك من الحوافز المالية التي تصرف للموظفين .وحيث ان التعليق هو حالة مؤقتة يزول بزوالها .) وكذلك ورد فيه ( ان احتساب الخدمة العسكرية الالزامية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218) لسنة 2002 لاغراض العلاوة والترفيع يعد موقوفاً في الوقت الحاضر استناداً الى امر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003.) وكذلك ورد في نصه (حيث ان التعليق هو حالة مؤقتة يزول بزوالها) و حيث أنه (اذا زال المانع عاد الموضوع)، وينطبق هنا نفس ما قلناه في الفقرة (5) اعلاه بخصوص قرار مجلس شورى الدولة المرقم (11 لسنة 2005). 7- قرار مجلس شورى الدولة رقم (28/2016 بتاريخ 10/3/2016) الذي ترك كل تفسيراته واسسه السابقة في عدم احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والترفيع استنادا الى أمر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003 واستند فقط الى قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) المرقم (218 لسنة 2002) وقرر ( لايحق احتساب الخدمة العسكرية المؤداة قبل نفاذ القرار المذكور او بعده طالما ان هذا القرار (218) ما زال نافذاً). رابعا : الحالات المعنية : بعد ان تبين لنا ان قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) المرقم (218) لسنة 2002 هو الفيصل في هذا الموضوع وان التوجه القانوني لمجلس شورى الدولة استقر على اعتباره الاساس الذي تستند عليه القرارات الخاصة بموضوع احتساب الخدمة العسكرية الالزامية لاغراض الوظيفة المدنية، ينبغي لنا لاجل اصدار الحكم المناسب في هذا الموضوع ان نستعرض الحالات التي يمكن ان تخضع لمداه التطبيقي مع بيان الراي بشأن احتساب الخدمة العسكرية لكل حالة : الحالة الاولى : ان تكون الخدمة العسكرية الالزامية مقضاة بعد نفاذ القرار فيطبق عليها القرار المذكور بلا اشكال. الحالة الثانية : ان يكون كل من اداء الخدمة العسكرية الالزامية والتعيين في الوظيفة واحتساب الخدمة العسكرية قبل نفاذ القرار المذكور فلايسري عليها القرار بلا خلاف ولا اشكال ايضا. الحالة الثالثة : ان تكون الخدمة العسكرية الالزامية مقضاة قبل نفاذ القرار ولكن التعيين في الوظيفة المدنية يكون بعد نفاذه وهنا يكون الحكم باحتسابها لاغراض التقاعد فقط حسبما صدرت به عدة قرارات من مجلس شورى الدولة استنادا الى نص القرار ولكن الرحمة القانونية ومباديء العدالة والانصاف تقتضي احتسابها لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد مساواة لهم باقرانهم الذين تعينوا قبل نفاذ القرار. الحالة الرابعة : التي هي اهم الحالات والتي يجب ان نقف عندها ونتمعن تفاصيلها بدقة. وهي ان يكون اداء الخدمة العسكرية وبعدها الالتحاق بالوظيفة كلاهما قبل نفاذ القرار (218) ولكن هذه الخدمة لم تحتسب في حينها بسبب تقصير من ادارات الدوائر ففي هذه الحالة يكون الاستحقاق هو احتسابها لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد وذلك استنادا لما يلي :- 1- ان القانون النافذ في وقتها بخصوص احتساب الخدمة العسكرية في الوظيفة المدنية هو قانون الخدمة العسكرية رقم (65) لسنة 1969 وان الخدمة العسكرية الالزامية والاحتياط كانت تحتسب لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد وفقا لاحكام المادتين (25 و 26) منه. وقد اكدت هذا التوجه تعليمات عدد (119) لسنة 1979 النافذة التي نصت في المادة أولاً – الفقرة /6 على (احتساب الخدمة العسكرية الالزامية التالية للحصول على الشهادة قدماً لاغراض الترفيع .) 2- ان من شروط التعيين في الدوائر والمؤسسات الحكومية في وقتها ان يكون طالب التعيين قد اكمل الخدمة الالزامية (او كان مستثنى او .... ) حسبما ورد في الفقرة (1) من المادة (٢٧). وكان عليه اثبات ذلك بتقديم (دفتر الخدمة العسكرية) باعتباره الوثيقة الرسمية المعتمدة لاثبات الموقف من الخدمة العسكرية والذي يبين تفاصيلها كاملة كما ورد في المادة (1) من قانون الخدمة العسكرية رقم (65) . 3- ان احتساب الخدمة العسكرية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة يتم تلقائيا من قبل الادارة بعد تقديم الموظف ما يثبت اداءها من مستندات وفق القانون بغض النظر عن تاريخ تقديم الطلب لاحتسابها لان تقديمه كاشفا لها وليس منشئا لها وهذا ما أقره مجلس شورى الدولة (قراره 21/ 2014) وذلك لان المادتين (25 و 26) من قانون الخدمة العسكرية رقم (65) لسنة 1969 لم تشترطا لاحتساب الخدمة العسكرية تقديم طلب بشانها. واستنادا على ما تقدم فان الموظف الذي ادى الخدمة العسكرية الالزامية قبل التعيين وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المذكور يكون قد قدم لدائرته دفتر الخدمة العسكرية الذي يثبت اداءها وتفاصيلها مما يفترض احتسابها تلقائيا من قبل الدائرة وان عدم احتسابها في هذه الحالة يعد خطأ في اجراءاتها ولادخل للموظف فيه ولايتحمله كما اكدته العديد من قرارات مجلس شورى الدولة وتعليمات مجلس الوزراء. وحيث ان من حق الادارة تصحيح اخطائها السابقة كما هو الثابت في قرارات مجلس شورى الدولة. عليه يكون قرار الادارة الذي تتخذه بعد نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المذكور والذي تقرر فيه احتساب الخدمة العسكرية الالزامية والاحتياط المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المذكور لاغراص العلاوة والترفيع والتقاعد هو تصحيح لاخطائها السابقة (بعدم احتسابها) فيكون قرار احتسابها صحيحا وموافقا للقانون ولقرارات مجلس شورى الدولة. حيث ان العبرة في التشريعات التي كانت نافذة وقت اداء الخدمة العسكرية الالزامية والالتحاق بالوظيفة. وبناءا على ماتقدم فان الموظف المعين قبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (218) والذي ادى خدمته العسكرية قبل التحاقه بالوظيفة يستحق احتسابها لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد. خامسا : الحلول المقترحة : من اجل وضع حل منطقي لهذه الاشكالية يساهم بايجاد حالة من الاستقرار القانوني والاداري ولانصاف الموظفين كل حسب الحالة الخاصة به نقترح ما يلي : 1- الغاء قرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم (218 لسنة 2002) والعمل بالقوانين والتعليمات السابقة له خاصة التعليمات عدد (119 لسنة 1979) النافذة التي صدرت بخصوص الخدمة الوظيفية حسب قانون الخدمة المدنية رقم 24 لسنة 1960 المعدل النافذ ولن تتضرر من ذلك أي شريحة بل على العكس فانه حل منصف وعادل للجميع ويضمن حقوق الموظفين. ولكن هذا الحل يحتاج تدخل تشريعي وتوافقات برلمانية وهو خارج ارادة وصلاحية مجلس شورى الدولة ويصعب تحقيقه لذلك نوصي بان يتخذ المجلس قرارا بخصوص الحالة الرابعة باعتبار المشمولين بها هم الاكثر تضررا من غيرهم. ونقترح ان يكون القرار كما في الفقرة التالية. ب- تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية وخدمة الاحتياط المقضاة أي منهما قبل الالتحاق بالوظيفة وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218 لسنة 2002) في (21/10/2002) للموظفين الذين تم تعيينهم قبل نفاذ القرار المذكور لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد. واذا كان المانع من اتخاذ هذا القرار هو التبعات المالية التي يمكن ان تترتب عليه فانه بالامكان النص فيه بان لايكون الاحتساب باثر رجعي وان لاتتبع تطبيق القرار فروقات مالية لصالح الموظفين المستفيدين. ولابد من الاشارة الى ان الموظفين المعنيين بهذا الموضوع هم الان كبار في السن وعلى ابواب الاحالة على التقاعد وخدموا دوائرهم وبلدهم لسنوات طويلة وانهم اصحاب عوائل وهم آباء لمقاتلين في الجيش والشرطة والحشد الذين يقاتلون دفاعا عن والوطن والشعب والمقدسات، وانه من الضروري انصافهم قبل توديعهم للعمل الوظيفي وذلك باصدار القرار المقترح ليكون املا لهم في ختام خدمتهم الوظيفية. الخاتمة : نامل ان يتم النظر بهذه الدراسة من اجل انصاف المتضررين بسبب اختلاف الاجراءات الادارية تبعا لاختلاف النصوص القانونية بهذا الموضوع وخدمة للمصلحة العامة. مع فائق الشكر والتقدير

 
علّق هناء ، على الإقليم السني في سطور صفقة القرن ؟!! - للكاتب محمد حسن الساعدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته طرح صائب ومثمر باذن الله، نعم هذا مايخصططون له اقليم سني واحتراب شيعي شيعي ، اذا لم يتحرك عقلاء وسط وجنوب العراق لتحقيق المطالب العادلة للمتظاهرين واحتضانهم لانهم اولا واخرا ابناءنا والا فانه الندم الذي مابعده ندم. وحسبنا الله ونعم الوكيل

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حمار ، أو جحش أو ابن أتان أو أتان على ماذا ركب يسوع .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سبحان الرب المغالطة تبقى نائمة في عقول البعض . هل الموضوع يتحدث عن الماهية او يتحدث على ماذا ركب يسوع ؟ كيف تقرأ وكيف تفهم . النص يقول : (وأتيا بالأتان والجحش، ووضعا عليهما ثيابهما فجلس عليهما). فكيف تفسر قول الانجيل (فجلس عليهما) كيف يجلس عليهما في آن واحد . يضاف إلى ذلك ان الموضوع ناقش التناقض التضارب بين الاناجيل في نقل رواية الركوب على الحمار والجحش والاتان. وكل كاتب إنجيل حذف واضاف وبدل وغيّر. ثم تات انت لتقول بأن الحمارة هي ام نافع ، وام تولب ، وام جحش ، وأم وهب . اتمنى التركزي في القرائة وفهم الموضوع . ويبدو أن التخبط ليس عند كتبة الاناجيل فقط ، لا بل انها عدوى تُصيب كل من يقترب منهما.

 
علّق محمود ، على حمار ، أو جحش أو ابن أتان أو أتان على ماذا ركب يسوع .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لكن انثى الحمار تدعى ( اتان ) __ هذه معلومة تثبت ان ما وضعته انت هو خطأ _ وابن اتان هو حجش _ _ عندما قالو__ (((( فتجدان أتانا مربوطة وجحشا معها ))) _ تعني في العربية ((( انثى الحمار و حجش ابنها )))) _ تسطيع ان تتاكد من معاجك اللغة العربية __ اسمُ أنثى الحمار تُعرَفُ أنثى الحمار في اللغة العربيّة بأسماءٍ عِدّة، منها أتَان، وأم نافع، وأم تولب، وأم جحش، وأم وهب. إ

 
علّق حسنين سعدون منور ، على العمل تعلن استلام اكثر من 70 الف مستفيد منحة الطوارئ ضمن الوجبة الاولى وتدعو المواطنين الذين حدث لديهم خطأ اثناء ملء الاستمارة الالكترونية الى الاتصال بشؤون المواطنين لتصحيحه - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : السلام عليكم اي اسمي طالع بالوجبه الخامسه اسمي حسنين سعدون منور محافضه ميسان رقم هاتف07713367161 مواليد1990/3/19ما وصلتلي رساله لان كان رقمي بيهخطء اذا ممكن صححه 07713367161

 
علّق علي العلي : ايها الكاتب قولكم "ليس فقط الاحزاب هي مسؤولة عنه فالشعب شريكاً اساسياً في هذا العمل " اليس هذا خلط السم بالعسل؟ ان المواطن العادي تعم مسؤزل ولكن عندما يكون وزير اختاره حزب ديني ويدعي انه مسلم وعينك عينك يسرق ويفسد وبهرب ويعطى الامتيازات كلها هل تقارنه بمواطن يعمل في الدولة وهو يلاحظ الفساد يستشري من القمة ويطمم له؟ هذا كلام طفولي وغير منطقي والحقيقة انك ومن امثالك يطمر رأسه تحت الرمال عن الفساد التي تقوده الاحزاب التي تدعي التدين والاسلام.

 
علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خالد مهدي الشمري
صفحة الكاتب :
  خالد مهدي الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كردستان لم تلتزم بالاتفاق النفطي وقانون الموازنة

 مكتب السيد السيستاني يعلن غداً متتم لشهر جمادي الأولى والخميس هو الأول من جمادي الاخرة

 مسرات من رحم المعاناة  : علي التميمي

 بعد جهدا جهيد لم تعد هنالك موازنة في البلد........!!؟  : علي قاسم الكعبي

 التجارة تجهز مناطق الموصل ومخيمات النازحين بأكثر من احد عشر الف طن من المواد الغذائية  : اعلام وزارة التجارة

 أسماء وغباء (الجزء الأول)  : حيدر حسين سويري

 النقل البري: حققنا (346) نقلة لشهر حزيران  : وزارة النقل

 لماذا يعادي بعض العرب إيران ... هل من أسباب مقنعة !؟  : هشام الهبيشان

 بيان من وزارة الدفاع عن آخر التطورات في قواطع العمليات  : وزارة الدفاع العراقية

 رؤية في قصيدة "أعدمت أنوثتي" للدكتورة كريمة نور عيساوي  : صالح الطائي

  داعش يفجر 10 منازل تعود لمسيحيين شمالي الموصل

 لماذا أهمل حمد .... الريل العراقي ؟ تساؤل مشروع على ضوء احتجاجات موظفي السكك ..  : زاهد البياتي

 الانتهاءُ من المقطع الأوّل لمشروع إكساء صحن أبي الفضل العبّاس (عليه السلام) بالمرمر...

 ان هي ارادت ذلك  : حميد الموسوي

 لم يجد من يستمع اليه من اعضاء البرلمان فقام بتمزيق ملابسه ( صورة )

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net