صفحة الكاتب : عباس البغدادي

العراق مقسّم على صفحة مجلة.. انتهى الأمر!
عباس البغدادي
توَضح للجميع بأن فيلق قناة "الجزيرة" الإعلامي قد سبق داعش وأخواتها بسنوات في فتح النار بضراوة على العملية السياسية في العراق، مستهدفاً من وراء ذلك تحويل العراق الى بلد من رماد، والعراقيين الى أرقام ضحايا تتصدر نشرات الجزيرة، التي تستذوق تصويرهم بأنهم ملل ونِحل وطوائف وقوميات لا يجمعها سوى شراهة الانتقام فيما بينها! ويطول المقام اذا ما حاولنا إماطة اللثام عن مشروع الجزيرة الصهيوأميركي، ولكن لا يعفينا هذا عن تسليط الضوء على بعض ما تتقيأه هذه القناة المدججة بإمكانيات البترودولار ونوايا إحراق البلدان وطحن الشعوب بأسلحة ناعمة..
ضمن برنامج "بلا حدود" الذي عرضته القناة في 22/10/2014 لمحاورة رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، أسهب -كعادته- المتحذلق الإخونجي أحمد منصور (مقدم البرنامج) في نفث سمومه الطائفية المعهودة وعُقد الإخونجية التي تتلبسه، وكان يتعسف بوقاحة ظاهرة في ليّ عنق الحقائق في أكثر من موضوع تناوله، ولم يخلو الحوار من مغالطات أوغلو السمجة والمفضوحة التي زادت عن حمل بعير، ولكن ما لفت في (الحوار) وضمن التطرق الى خطط تقسيم العراق ودول أخرى في المنطقة، ما ذكره منصور عن خارطة نشرتها مؤخراً صحيفة "نيويورك تايمز" تُظهر دولاً عديدة (السعودية والعراق وسوريا واليمن وليبيا) مقسمة الى دويلات، ثم ذكر ما نشرته مجلة "تايم" الأميركية بعد سقوط الموصل قائلاً: "نشرت المجلة خارطة العراق مقسّمة الى 3 دول.. انتهى الأمر"! وأومأ بيده بحركة توحي ان الأمر قاطع وحاصل! وأردف مقاطعاً محاوره "العراق مقسّم بالفعل"! وللأمانة، يبدو من جواب أوغلو انه مستخف بما يريد محاوره جعله أمراً واقعاً لا نقاش فيه، لأنه -ببساطة- لا يمكن لعاقل أن يسلّم بتقسيم بلد ما لمجرد ان (التصور) قد نشرته مجلة "تايم" و"نيويورك تايمز" عبر صفحاتهما! جدير ذكره، ان مجلة "تايم" قد نشرت الخارطة في عددها بتاريخ 30 حزيران 2014، وكان غلافها يبين خارطة العراق وهي تحترق، وحمل عنوان "نهاية العراق"!  
عبارة "انتهى الأمر" التي تفوه بها الإخونجي منصور، عبّرت عن تأزم عمليات غسل الأدمغة التي ترصد لها الجزيرة مليارات الدولارات، وإثر خيباتها وفضائحها التي لا تحصى، أخذت تتوسل الآن برسم لخارطة على صفحة مجلة وكأنها قوة كونية خارقة حدّدت مصير العراق بعدة خطوط شكلت تلك الخارطة، أو قل الرسم التوضيحي الذي يعبر عن رأي المجلة أو كاتب المقال ليس إلاّ، حتى وان أيّدت ذلك الرأي شريحة من القراء، اذ في المقابل توجد شريحة لا تؤيد ذلك الرأي قطعاً. ثم منذ متى ومصائر البلدان والشعوب تقطع في أمرها (وتحسم مصيرها) مقالة هنا أو رسم توضيحي هناك؛ أو برنامج حواري ما؟ فهل يتخيل البعض وجود مثل هذه الدول التي هي أرقّ من قشر البصل، حتى تقطعها سكين التايم كيفما تشاء، أو الأماني المرضية للإخونجي منصور وجزيرته الغارقة في مستنقع المؤامرات؟ فليس بمستغرب أن تطفح هذه العبارات (الأماني) من أحد إخونجية قناة الجزيرة، التي ما فتئت تخطط وتبذخ لسنوات طوال للوصول الى اليوم الذي  تستبدل خارطة العراق الموحد والمصونة حدوده، بخريطة مجلة التايم أو النيويورك تايمز او الخرائط المعدة في أقبية الموساد..!
وهذا غير منفصل البتة عن نهج "الجزيرة" الذي خبره الجميع، حتى ان العبارة التي ترافق أي كارثة وطنية أو حرائق سياسية مستعرة في بلدان المنطقة (عدا الخليجية) هي "فتّش عن قناة الجزيرة"، ولا ترعوي -وهذا ديدنها- عن تزييف الحقائق والوقائع، خصوصاً حينما تستهدف العراق، بوحدته واستقراره، مسخّرة في هذه المهمة أقصى ما بلغته التقنيات الإعلامية وكفاءات الإعلاميين منزوعي الضمير، ومستفيدة من تسهيلات إمارة قطر الدبلوماسية، وجحافل باعة الأوطان الذين لفظهم العراق وشرفاؤه، ومازال بعضهم يتلفع بعباءة المحاصصة! ولم تفوّت الجزيرة أية فرصة في الإيحاء بأن العراق في طريقة التي (التفتت) منذ 2003 مؤللة بدوافع طائفية غير خافية، وجاءت حروب داعش المدعومة سلفاً من هذه القناة، لتثير شهية الأخيرة في الطرق على موضوع التقسيم والتفتيت كلما مرت على ذكر العراق وأحداثه، أي بعبارة أخرى، ان (العراقفوبيا) تطارد فيلق الجزيرة الإعلامي، بوحدة العراق وصموده وبسالة أبنائه، ودفنه مؤامرات التفتيت والتقسيم التي تتربص به منذ سقوط الصنم.
ولا أعتقد أن الإخونجي منصور بلغ من السطحية والبلاهة والسذاجة مبلغاً بحيث يُروج بأن بلداً ما أصبح مقسّماً (وانتهى الأمر) بمجرد أن خارطة مرسومة على صفحة مجلة قد أوحت بذلك؛ بل ان إغراق المتلقين (الضحايا) بإيحاءات محمّلة بالأكاذيب والافتراءات والتوقعات، وضد ما يتحمله العقل والمنطق، هي سياسة متبعة أساساً في الحرب النفسية الموجهة من الأجهزة الاستخبارية الأميركية والإسرائيلية، ولا حاجة هنا (لكثرة القرائن والشهادات والوقائع) إثبات ان قناة الجزيرة خير من يقتفي قواعد هذه الحرب النفسية الدنيئة بحذافيرها.. وانتهى الأمر!

  

عباس البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/26



كتابة تعليق لموضوع : العراق مقسّم على صفحة مجلة.. انتهى الأمر!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صبري الناصري
صفحة الكاتب :
  صبري الناصري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشعائر الحسينية الواجهة الإعلامية للثورة الحسينية في كل العصور  : خضير العواد

 البيت الثقافي في سامراء يحتفل بيوم (ذوي الاحتياجات الخاصة)  : اعلام وزارة الثقافة

 85% نسبة انجاز ملعب النجف الدولي 30 الف متفرج  : وزارة الشباب والرياضة

 فوبيا وطن  : خالد الناهي

 انكسار الدهشة  : خديجة راشدي

 الموانئ العراقية: تستقبل شحنة عجول حية الى ميناء ام قصر  : وزارة النقل

  خليفة المسلمين ولي رسول رب العالمين عليهم السلام  : سيد صباح بهباني

 اية الله السيد الاستاذ محمد رضا السيستاني في كلمة توجيهية لاساتذة وطلبة الحوزة العلمية : لا بدّ من أن يتزوّد من بقيّة المعارف الدينيّة وبالخصوص ما يتعلّق بالعقيدة

 برنامج الزائر الصغير في العتبة العلوية المقدسة يستضيف طلبة المدارس النموذجية  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 المؤامرة .. من المتآمر وعلى من ؟  : حمزه الجناحي

 وزير الخارجية يصل القاهرة لحُضُور اجتماع مجلس جامعة الدول العربيَّة  : وزارة الخارجية

 تأملات في القران الكريم ح399 سورة الواقعة الشريفة  : حيدر الحد راوي

 سياسة تعطيل الوعي و تخدير العقل  : د . محمد شداد الحراق

 الو المستقلة ! أم احمد من بغداد ؟ تفضلي  : هشام حيدر

 ماهي أسباب سقوط الموصل بيد داعش (الحلقة الثانية:)  : حيدر الفلوجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net