صفحة الكاتب : قاسم المعمار

من سجايا المراة العراقية مآثر تراثية خالدة لأناملها البيضاء
قاسم المعمار

يبقى التراث جميلا وعالقا في اذهان من عاصروه اوسمعوا عنه من ذويهم شفاها اومطالعة لما وثق في كتب متخصصين من اساتذة علم الاجتماع والتاريخ الحديث والعاملين في حفظ التراث الوطني ومن متابعي هذا الموضوع الذي يبحث في شتى المكنونات المتعلقة بالحياة العامة ريفها –مدنها 00عاداتها وتقاليدها 00فردها مجتمعها
حيث يشكل هذا المنحى الذي سنتحدث عنه رافدا في مسار التراث الشعبي الذي مازالت خيوطه موجودة في حياتنا ولو يقدر مبتسر نتيجة التطور الحضاري للمجتمع في كافة المجالات ومنها الصحية ايام زمان انحصرت مهنة التوليد 00اساسا هي متوارثابين الام وبناتها
لذا اطلقت تسميات الجدة والمولدة والحبوبة والقابلة على من تمارسن هذه المهنة وتكون شهادة اعتراف ممارستهن هي وثوق المجتمع بهن وسعيهن الجاد والتواصل للتطوير والابداع وكسب رضا الناس 00دون ان يكون لهن يافطات دعائية اعلاتية في مقدمة الطرف او الزقاق او على ابواب دور هن وقد اشتهرت بيوتات عراقية بهذا العمل ومنها منطقة المدن القرانية حيث سطع اسم الحاجة (حظية الكوام )ذات الاصل الهنداوي منذ عام 1850 م جدة ومولدة وحبوبة حتى لقبت بأم الولاية وتبؤها المركز الاجتماعي اذا ما عرفنا انها فريظة قومها وشاعرة معروفة بيتها مفتوحا عامرا بضيوفه
ومن بناتها اللاتي اشتهرت بهذه المهنة الحاجة نورية وبنتيها الحاجيتن زكية وحورية وقد فاقت سمعة هذه العائلة مناطق الحلة وكربلاء والديوانية نتيجة حرصهن الدؤوب في التوليد وسلامة الام ورعايتها حتى نالوا شكر وتقدير الجهات الصحيه الرسمية سجلهن الجيد حيث نلن اجازة ممارسة التوليد في مناطق سكناهن 00وهكذا استمرت هذه المهنة تتوارد الى بناتهن اللاتي فيما بعد 00
وقد ابدعت الحاجة حظية )بارتجال الشعر والمهوال في المناسبات وتصدح حنجرتها في احتفاليات الزواج والمواليد والختان بالصلوات على الرسول الكريم محمد (ص)واله واصحابه وبالتكبيرات والحمد واثناء 00وانتفضت الهع ابناء جلدتها وعشائرها في منطقة الفرات الاوسط مابعد ثورة العشرين للزود عن حياض الوطن ومقاومة المحتلين الاتكليز وهي حاملة الراية تلهب حماس المقايلين وصاحبة الاهزوجة الوطنية المعروفة
مهيوب اليوكف ويانه
ومن المعجزات الالهية القديرة ان تكون اكثر الولادات مساءا دون الظهر اوالعصر الاماندر فتأتي وسائط النقل ايام زمان حيث السيارة قليلة الموطا والامتلاك ولكن الحمير والخيل وعربات الدفع هي السائدة لجلب الجدة وادواتها ومرافقاتها للتوليد في جلجلة اثناء الطريق يسمعها الداني والقاصي لصوت العامل وهو يبشر الناس بقدوم المولد الجديد لبيت فلان من المنطقة
وكم كانت من مفارقة تحدث اثناء الشتاء الممطر امام وصول وعودة عربة نقل الجدة فقد تغرس اطاراتهافي اوحال الطين دون مساعدة تذكر لافتقار الطريق من المارة والمتجولين ويكون صاحب العرية في حيرة من امره مما يضطر للانتظار او طرق البيوت القريبة لمساعدته في حين قد انجزت المرأة ولادتها بمساعدة الهية كراهية انقذتها من الموت او التعسر
وقد استخدمت هذه الجدة وبناتها المتميزات بأدائهن التقني والفني والصحي العناية والبصيرة والاجتهاد في سلامه الام وصحة مولودها فهنالك تحضيرات مسبقه من لدن مرافقاتها للماء الساخن وملابس بشكل الجيد ورمي السرة في المدارس تفاؤلاان يكون هذا المولود تلميذا ثم تجري عملية تغسيل وتعقيم الطفل يصورة جيدة وتنظيفه من كافة الشوائب العالقة به في رحم والدته ثم تضرب الطفل قفاه وظهره وجعله يصرخ دليل حيويته وصحته الجيدة والقيام تنشيفه ولفا رأسه بالعصابة البيضاء وتغطية جاده بالقماطالحاضنة خوفا من استبراده ووضع القران الكريم مع سكين صغير وخرزة صفراء تحت وسادته درءألعيون الحاسدين وطرد الشر عنه
ثم تحمله الجدة (وتدندش على راسه )بجملة ايات واشعار شعبية وادعية لاتمام الخلقة وسلامة صحة الام وتكون ايام السبعة والاربعينية للطفل مناسبة احتفالية للام النفساء ونمو ولدها اوبنتها وتهئية مستلزمات وقائية لحالات الاسهال او القبوظية او ظهور ابو صفار وكثرة البكاء واوجاع البطن نتيجة الغازات المعوية وتصلبها وذلك باعطائه (ماء الغريب الشراب الصحي المعروف ائنذاك زائد استعمال مادة (الترياق )الشائع اعتماده في الثلاثينات من القرن الماضي
ومن الطرافة هنا ان تحدث مشاكة بين اهلي الزوجين في تسمية وليدهما الجديد فيكون اخيرا القران الكريم الحكم الفاصل لاختيار الاسم كما ان من الامور الشرعية الواجب اتباعها منذ اللحظات الاولي للولادة رفع الاذان في اذن المولود وتقرا الادعية والتبريكات ان يكون من ابناء السلامة في اطاعة الله ورسوله ووالديه
اذن كانت مهئة التوليد الفطري الشعبي محترمة ومقدرة طقوسها الاجتماعية في المنطقة لاتذهب المرأة الحامل حين احساسها بااقترب ساعات الولادة الى الطبيب كون ذلك (حرام )لاتسمح به العوائل واعتقادالجميع بدور الجدة في مخصها وتوليدها لانها امرأة ممارسة لهذه المهنة سنوات طوال دون خلل يذكر وهذا ماشهد له الطب الرسمي
اما ابنها الاكبر فهو الحلاق والزعرتي المدعو هندي المشهور في الحلة وبغداد فهو ختان الاطفال ايام الاعياد والمناسبات فيما كان ابنها الاصغر الحاج حاجم قد تبؤا مكانة اجتماعية مرموقه كونه شاعر شعبي ومهوال ذائع الصيت 00وقد وثق له الصديق الدكتور فلاح البياتي استاذالتاريخ في جامعة بابل وهو على وشك انجاز مطبوعه الجديد كما اخبرني بذلك وكان دار الحاج حاجم معمورة بجلاسها من فنانين كبار امثال عبد الامير طويرجاوي ويوسف كربلائي وهكذا اصبح لهذه العائلة نسيجها الاجتماعي الكبير والمؤثر ولها علاقات جيده مع العشائر وشيوحتها والمسوولين الاداريين ووجهاء المدن القريبة حتى غدت الحاجة حظية الكوام اضافة الى كونها (جدة وقابلة ومولدة وحبوبة المنطقة )ان تكون شاعرة وفريضة لحل مشاكل ومنازعات العشائر بصحبة المتصرف او القائمقام او مدير الناحية في المضايف والمجالس العامة وكان رأيها مسموع ومحترم وكونها عرافة بمراجع الرجال وانسابهم وسنن العشائر وسنانيهم فكم كانت تحقن الدماء قال لي مرة المرحوم ابو حازم مدير نفوس في الحلة عن شخصية حظية الكوام انها ولادة وام الولاية حياها الله وابنائها وبناتها خصال طيبة في المفهومية والتعلم الشفوي السريع رغم انهم لايعرفون القراءة اوالكتابة لهم قابلية وذكاء مفرط فقد مارست التوليد مبكرا لكنهن اصحبن خبيرات مكتسبات الحرفة يساعدن الضعيف وهن ذوسمعة جيدة ومن المتابعات على تسجيل الولادات المستحدثه في سجلات النفوس وتوثيقها بالشكل النظامي اضافة الى ماحدثني الصديق عامر عزيز هندي الحلاق حاليا في الكرادة عن سير اجدادة وهم يشكلون صفحة تاريخية ناصعة في هذا المجال الخدمي الاجتماعي لتلك الفترات الزمنية التي كانت تعوزها الخدمات الصحية والتمريض وصالات الولادات الطبية الكافية التي تسدا الطلب اضافة الى مبدئية تحريم مراجعه الاطباء لدى العوائل ائنذاك مما انيرت هذه الجدة اوبناتها بكل مسؤولية انسانية وتطوع ذاتي ان تحمل اناملهن البيضاء اسعفات التوليد وحماية المولود وسلامة امه بكل رعاية وحنان 00مؤكدا انها فرصة تجب لكل انسان خير يرنوا الى توثيق هذه المأثر باعتبارها جزء من تراثيات الوطن الحبيب ووفاءألهن تحوفهم ملائكة الرحمة في ظل دعاء الصادقين 00حينها تضع الام مولودها في (كاروكه )او (مهده )الخشبي في غفوة برئية مناغية اياه
00دلول يالولد يابني دلول عدوك بعيد وساكن الجول
يمه يالولد يبني عزيزوشلعت متني
وهكذا دواليك حتى يغط هذا الطفل الوديع في سابع نومة هنيئا مريئا في حماية الله وبرعاية انامل جدته البيضاء

  

قاسم المعمار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/28



كتابة تعليق لموضوع : من سجايا المراة العراقية مآثر تراثية خالدة لأناملها البيضاء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أو نبي ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله قصتكم مع القس لها ابعادها في فهم الاتباع المتناقض الذي لا بحمل مفهوم واقعي يتناسب والعقل.. الفهم نصوص متناقضه يؤمن من يؤمن بها وبان لها ذلك المفهوم العلوي فوق عقل البشر.. فتصبح الرسالات الا تفهموا هو الاقرب الى الله.. والجهل من الايمان والاتباع المبهم عباده.. في فهمي الواقعي لرسالة السيد المسيح عليه وامه السلام؛ هي محاربة هيكلة الدين وان الله للانسان.. لكل انسان.. فاصبح دين السيد المسيح هيكلا يتحدث للناس باسم السيد المسيح (ع).. ليس القضية ما لا بريد ان يسلم به القس.. المولم في ما يسلم به.. ويستميت في الدفاع عنه.. هو تائه.. ويدافع عن ذلك .. وابدا لا يريد ان يرى الطريق.. بل يخشى على الناس ذلك.. دمتم بخير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على أين يسوع المسيح ومن سوف يُحيي مجده؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله في هذه الدنيا كان ابدا من يحاول صياغة الفكر البشري..انها هذه هي سيرة ابليس اليوم هناك مؤسسات ودراسات واجهزه واعلام يعمل جاهدا ليل نهار على صياغة هذا الفكر وهذا العقل.. ابنما وجد هؤلاء.. هناك قرن الشيطان.. الوهابيه.. الصهبونيه.. المحافطين الجدد.. يشد بعضهم بعضا.. هنا الشيطان يحكم.. ابليس فب عز قوته.. انه المشروع الذي بدء بادم وحواء.. انه مشروع الانسان الفاشل.. وفي هذه العصور ومن هذه الحالات اتى الانبياء.. حفظكم الله سيدتي

 
علّق محمد زنكنة سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل زنكي والان زنكنة هل زنكي نفس زنكنة اتمنى ان تفيدوني بالمعلومة

 
علّق زائر ، على ما الغاية من الحكاية؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم الاخ الكاتب لو كانت الزهراء حاضرة في يوم عاشوراء لمن تكون ولايتها ؟ ..

 
علّق علي ، على الصميدعي من جامع ام الطبول يحرم " الكريسمس " وينتقد زيارة ترامب : ان كان الاحتفال بميلاد السيد المسيح عليه السلام فهو فرحة لنا كمسلمين ولاغبار على ذلك وان كان الاحتفال بالمعتقد النصراني فهو غير جائز. لايوجد دين اسمه المسيحية بل النصرانية ونبيهم عيسى واليهودية ونبيهم موسى والاسلام ونبيهم محمد ص

 
علّق مصطفى الهادي ، على 5 امور مذهلة حول ولادة السيد المسيح عليه السلام - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : نعم شيخنا الفاضل وهناك ما يؤيد هذا الرأي في أن المسيح ولد في العراق في أرض الفرات حيث وردت البشارة بميلاده في التوراة كما يقول النص في سفر ميخا، وانا اجزم بأن هناك تحريفا حصل في مكان ولادة السيد المسيح حيث يذكر الإنجيل بأن السيد المسيح سوف يولد في (افراته) ــ ارض الفرات ــ وليس كما فسروها بانها بيت لحم لأن بيت لحم تفتقر إلى السبب الذي من اجله يطلقون عليها افراتة لانه لا انهار فيها فقط آبار ، كما ورد في نص سفر ميخا 5: 2 ( أما أنت يا بيت لحم أفراتة، فمنك يخرج لي الذي يكون متسلطا ، ومخارجه منذ القديم، منذ أيام الأزل حينما تكون قد ولدت والدة).هذه النبوءة وردت في التوراة ولكننا نرى أن الانجيل لم يذكر (أفراته) فقد تم حذفها من النبوءة فذكر فقط بيت لحم وهذا يزرع الشك في اصل النص الذي يخبرنا بأن السيد المسيح سيلد في افراتة على ارض الفرات وتشرب امه من ماء الفرات. كما يقول القرآن : ( قد جعل ربك تحتك سريا). اي جعل اسفل منك نهرا اشربي منه وكلي من تمر النخل وقري عينا. انظر سورة مريم آية : 24. هذا اضافة إلى أن بيت لحم تم بنائها سنة 339 ميلادية ، اي بعد ميلاد السيد المسيح بأكثر من ثلثمائة عام. إن المحاورة التي حصلت بين السيد المسيح وهو بعد طفلٌ رضيع (قالوا كيف نُكلّم من كان في المهد صبيا). إنما حصلت في كربلاء حيث كان اليهود ينتشرون في بابل وضاحيتها (فجائت به قومها تحمله) وقوله ــ قومها ــ هم من بني إسرائيل يهود السبي البابلي الذين تكاثروا ومارسوا الزراعة وسكنوا ضواحي بابل الجنوبية ايضا. وهذا ما ذكره القرآن من أنها ذهبت بعيدا لتلد السيد المسيح ( فحملته فانتبذت به مكانا قصيا) والمكان القصي هو البعيد عن موطنها وبما أن مصر وسوريا وفلسطين ولبنان واجزاء من تركيا والاردن كلها تحت حكم القيصر ، فلم يبق إلا العراق الذي كان يقع تحت سلطة الفرس ولأن فيه من بني قومها بني إسرائيل بقايا السبي فكان اكثر أمانا لها لتضع وليدها فأمرها الله أن تذهب إليه وسهّل لها سبل الوصول. يوجد عندي بحث هو عبارة عن استدراك على مقال السيد ايزابيل آشوري نشرته على صفحتي في فيس بوك اليوم وهو بعنوان (بمناسبة أعياد الميلاد : توضيح على بحث السيدة إيزابيل آشوري حول ولادة السيد المسيح في كربلاء. دراسة للوقائع التاريخية). اضع لكم الرابط لعل فيه فائدة . https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10217987460379498&set=a.1913595721000&type=3&theater .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد اللطيف خالدي
صفحة الكاتب :
  عبد اللطيف خالدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صدور ديوانين بالفرنسية لسمير درويش

 الحوثيون يتقدمون نحو باب المندب رغم الغارات السعودية

 حرمة النشر وتجاوز الحقوق، حقوق المؤلف نموذجا. (1)  : مصطفى الهادي

 إحباط عملية انتحارية في جامعة نسائية بالطائف غرب السعودية

 تربية المثنى تحتضن المهرجان الوزاري السنوي للانشودة المدرسية والابتهال الديني  : وزارة التربية العراقية

 مقداد الشريفي: مفوضية الانتخابات تصادق على منح اجازة تأسيس للحزب الديمقراطي الكوردستاني  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 اصابة خمسة من المتظاهرين باطلاق نار من قوات الجيش في الفلوجة

 دار الثقافة والنشر الكردية تقيم ندوة مشتركة لحقوق الانسان في الملكية الفكرية  : علي الغزي

  الخرسان يحضر مهرجان ربيع الشهادة  : سمير هجول

  قِيَمُ آلْغَدِيرِ [٤] وَآلأَخِيرَة  : نزار حيدر

 التفاعل والإتفاق!!  : د . صادق السامرائي

 من يهــــــاجم من ؟؟  : قاسم البشارة

  بين مسمار جحا وأصلاحات العبادي!  : رحمن علي الفياض

 هذا هو حسين سعيد  : علي حسين النجفي

  شركة ابن ماجد العامة تواصل تنفيذ عقود التأهيل والتصنيع لصالح شركات وزارة النفط وتحرص على المحافظة على تطبيق تعليمات واجراءات نظام الجودة  : وزارة الصناعة والمعادن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net