صفحة الكاتب : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

الحرب الناعمة.. استراتيجية أمريكية جديدة للنفوذ والهيمنة
مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

باسم عبد عون الحسناوي/مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية
 تراجعت سمعة الولايات المتحدة الأمريكية في العالم عموما والعالم الإسلامي خصوصا نتيجة الاستخدام المفرط للقوة العسكرية، حيث حملتها الحروب التي شنتها في كل من أفغانستان والعراق، والمعاير المزدوجة في المواقف والأفعال التي تبنتها من نشر الديمقراطية والتعددية وحقوق الإنسان التي بررت بها شن هذه الحروب، تكاليف باهظة أوصلتها إلى حافة الهاوية من تراكم الدين العام الذي هدد مستويات الرفاهة للشعب الأمريكي، والتكاليف البشرية التي خلفتها بفقدانها ألاف من الجنود خارج حدودها، لذلك فانها اتجهت نحو خيار استراتيجي آخر وهو الحرب الناعمة، لأنها سوف لا تقدم بها الكثير من التضحيات بل القائمون عليها وهم الشعوب المستهدفة نفسها، فلا حاجة للانغماس فيها وتكون بعيدة عن النقد والتوجس من شعوب العالم التي أضحت ترفض الأسلوب الأمريكي في إدارة النظام العالمي.

مفهوم الحرب الناعمة:-

يعد مفهوم الحرب الناعمة من المفاهيم الجديدة التي استحدثت في عالم الحروب وذلك باستخدام وسائل وأساليب للتأثير على الآخرين تخلو من الاستخدام المباشر للقوة العسكرية، وهذا ما عبر عنه جوزيف ناي الباحث والمتخصص في الشؤون العسكرية ووكيل وزير الدفاع الأمريكي الأسبق الذي تحدث عن الحرب الناعمة بقوله: (استخدام كافة الوسائل المتاحة للتأثير على الآخرين باستثناء الاستخدام المباشر للقوة العسكرية). ويتحقق هذا في الدول التي تتمتع بالاكتفاء الذاتي أو شبه الذاتي في الإمكانات التي تتيح لها استخدامها دون اللجوء إلى استخدام القوة العسكرية المجردة.

 وبما إن القوى تقاس بنتاجها وتأثيراتها فقد لاحظ المختصون إن الولايات المتحدة لم تحقق النتائج التي من اجلها شنت الكثير من الحروب وهي الهيمنة والسيطرة، لذلك وجدت أن المدخلات في استخدام القوة العسكرية المباشرة تفوق بكثير من تلك المخرجات التي تحققها، وهذا ما استدعى إعادة النظر بتلك المدخلات وتنظيمها من جديد وتوجيهها بما يحقق ذلك التأثر المتمثل في السيطرة والهيمنة، بالتحول من الحرب الصلبة أو الحرب الخشنة إلى الحرب الناعمة التي تتميز بقلة التكاليف والموارد وبأقصر السبل خصوصا أن العالم يعيش اليوم حالة تسابق في اختصار الزمان والمكان والتكاليف.

أسباب الترجيح والأمريكي للحرب الناعمة:-

هناك مبدأ يقول إن القوة العسكرية أيا كان تأثيرها وسطوتها تبقى تعاني من الضعف أو هي الضعف بعينة، هذا ما استنتجه الخبراء والباحثون من تلك القوة المهولة للاتحاد السوفيتي السابق وكيف مارسها في فرض هيمنته وإرادته على العديد من الشعوب والحكومات في أوربا الشرقية واسيا وغيرها، لكنها سرعان ما آلت إلى التشظي والانشطار إلى أجزاء ففقدت الدولة السوفيتية كيانها بسبب استخدامها المجرد الذي لم يكن متوازنا مع مقومات أخرى تحد من تآكلها وانهيارها وبالتالي انهيار منظومة الدولة، كما أرجع البعض أسباب تبني القوى الناعمة إلى الخوف والتوجس من ضياع مثلث القوة الذهبي الذي ينحصر في المعطيات التالية:-

1- المبادئ:- وتعني تلك القوانين الطبيعية المتعلقة بالعدل واللطف والاحترام والإخلاص والصدق وخدمة الآخرين، إنها فيزياء البشر كما يصفها البعض، ومن مميزات هذه المبادئ أنها كونية تعمل في كل مكان وزمان وكما تمتاز بالبديهية دون الحاجة إلى البرهان.

2- الموارد:-وتعني ذلك الحيز الجغرافي الواسع الذي يتيح المناورة في مختلف الجوانب العسكرية والاقتصادية والتكنولوجية لطرف معين قياسا بطرف أو أطراف متعددة. فهي تشمل المساحة وطبيعتها، عدد السكان والثقافة السائدة وتطورها.

3- السلطة:- تتمثل في طبيعة النخبة الحاكمة ومصدر اكتسابها لها كذلك قوة تمثيلهم للشعب، والتزامهم بالقيم، وإتقانهم لاستخدام الموارد وتوظيفها.

تمثل هذه المعاير أسس ومقومات القوة فان أحسن توظيفها جنبا" إلى جنب يمكن الحديث عن قوة وان أسيئ استخدامها يحصل الضعف في قوة إي دولة وتتحول القوة إلى ضعف، هذه تمثل إحدى المنطلقات الرئيسية لتبني إستراتيجية القوة الناعمة، في السابق حدث التخلي عن هذه المقومات وتم تبني مفهوم القوة المجردة وهو ما عرف بمفهوم القوة الصلبة أو الخشنة وبذلك تعرضت سمعة الكثير من الدول ومقبوليتها لدى العالم إلى التراجع وعدم الثقة بها ومنها الولايات المتحدة، لذلك انشغل مفكروها في قراءة موازين القوة الجديدة التي تحولت نحو أسيا، وذلك بسبب عدم استخدام بعض القوى الصاعدة في آسيا (الصين، روسا الاتحادية) مقومات ووسائل القوة بصورة منتظمة.

 كذلك عدت التغيرات الأخيرة في بلدان العالم الإسلامي خصوصا العربية من الأسباب التي دعت إلى اعادة تنظيم استخدام القوة لغرض الهيمنة والسيطرة عليها بسبب تآكل وشيخوخة الكثير من الأنظمة السياسية فيها، وتعثر البديل الأمريكي الذي فرضته في العراق بعد التدخل العسكري المباشر في إسقاط النظام القائم فيه عام 2003، والذي غرق في الفوضى والعنف والحرب الطائفية.

 المرتكزات التي تقوم عليها الحرب الناعمة

1- استخدام الأساليب الأقل تكلفة قياسا إلى تكلفة الأساليب العسكرية والأمنية.

2- اعتماد الطرق التي تستدرج الآخرين دون أدنى مقاومة.

3- استخدام البدائل التي غالبا" ما تترك أثارا ايجابية بعيدا" عن الأساليب الصدامية..

الإعلام والحرب الناعمة:-

يعتبر الإعلام احد الأدوات الرئيسة في الحرب الناعمة بل تجاوز في بعض الأحيان هذا المستوى حتى عده بعض المراقبين والمختصين بأنه كل الحرب الناعمة فقد مارس الإعلام هذه الحرب بعدد من المسارات منها:-

1- تركيز الإعلام على الخوض في القضايا الداخلية والطائفية والعرقية والقومية والابتعاد عن قضايا إستراتيجية.

2- الإكثار من الفضائيات الفنية وغير الفنية في المناطق التي تعارض النفوذ والسياسة الأمريكية وخاصة العالم العربي.

3- التماهي الإعلامي أي جعل الإعلام للدول نسخة طبق الأصل شكلا ومضمونا مع الإعلام الغربي.

4- زيادة تأثير المواقع الالكترونية في صناعة وتوجيه الرأي العام بما يتناسق مع الإستراتيجية الغربية والأمريكية في الهيمنة والنفوذ.

5- توجيه وتحفيز الإعلام بأشكاله المتعددة في التركيز على الأفكار السطحية والابتعاد عن الأفكار التي تتيح اليقظة لدى الشعوب المستهدفة.

6- ترويج وتهيئة تقنيات التواصل الذكية بما ينسجم وتأجيج الاضطرابات والانتفاضات والثورات التي شهدتها البلدان العربية وغيرها.

الحرب الناعمة والعالم الإسلامي والعربي:-

مثلت المنطقة الإسلامية والعربية نقطة البداية في شن هذه الحرب من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، فبعد أن اضمحل دور الدول الكبرى في هذه المنطقة التي تعد أهم المناطق ذات الأولوية الجيوستراتيجية والعقائدية والاقتصادية وخصوصا بعد تلاشي دور الاتحاد السوفيتي الذي زاحم كل من أوربا وأمريكا فيها وقيام القطبية الأحادية وارتباطها بمبدأ الهيمنة والسيطرة وترسيخها الصارم للاستحواذ على هذا المنطقة، فأخذت هذه الهيمنة في المغالاة في ممارساتها استنادا إلى مبدأ الشعور بالقلق من بروز قوى أخرى تهدد سطوتها فيها وهذا ما ولد الكراهية والنفور في هذه البلدان من السياسة الأمريكية، ففي سوريا والعراق تعد الحرب الناعمة هي الخيار الاستراتجي الأمريكي لضمان مصالحها وأهدافها.

العراق ونموذج الحرب الناعمة:-

بعد أحداث 11 أيلول2001 تبنت الولايات المتحدة الأمريكية سياسية جديدة في المنطقة وهي بناء شرق أوسط جديد ينعم بالأمن والاستقرار وتحقق فيه الديمقراطية وحدد لهذه السياسة شروط متعددة ونذكر منها شرطا" واحدا يتمثل في إسقاط النظام العراقي الذي تم عام 2003، وبعد شن الولايات المتحدة حربا على العراق وإسقاط النظام فيه لم يتحقق ذلك النظام الذي وعدت به العالم والمنطقة والعراقيين وبالتالي فأن ما موجود في العراق من فوضى أمنية وسياسية واقتصادية لم تستطيع تسويقه لمشروعها في المنطقة، والسبب في ذلك كما يرجعه البعض إنها سعت لديمقراطية شكلية مبهمة غير مدروسة، كما عد الاستخدام العسكري المباشرة في تطبيقها من المآخذ في عدم نجاحها.

من هنا بدأ الإدراك والوعي الأمريكي لواقع المنطقة والبلدان الإسلامية وضرورة التغيير من الداخل وليس من الخارج، فبدأ التحول الأمريكي في تحقيق أهدافها من التدخل المباشر إلى غير مباشر، وهذا ما يعيشه العراق اليوم: تأجيج إعلامي خالق ومغذي للتناحر المذهبي والعرقي بين القوميات والمذاهب ودعم طرف على حساب طرف أخر وجعل الكل متناحرين وفي الوقت نفسه الكل بحاجة إلى الراعي الأمريكي لهذا التناحر، وتبني إستراتيجية تنظيم الأدوار والإشراف على مساراتها في الصراع الدائر في العراق، ومن خلال مشروع الحرب الناعمة في العراق اليوم حققت أمريكا ما لم تحققه حربها في إسقاط النظام ولم يكلفها ذلك إي ضحايا في الأرواح والمعدات كما كانت تكلفها قبل عام 2010 وأبعدت الاتهام المباشر والعنيف الذي يوجه إليها سابقا من احتلال وتواجد عسكري أحرج سمعتها ومواقفها في المؤسسات العالمية والرأي العام العالمي، فضلا عن تصدير الكثير من الأسلحة والمعدات العسكرية إلى العراق وهذا ما عاد عليها بالكثير من المردودات المادية وخصوصا" وهي تعاني من ركود اقتصادي وأزمة مالية.

أخيرا لابد من الذكر إن هذا الأسلوب من الحرب فتي في نوعه، واشد فتكا في الممارسة والاستعمال، فأمريكا لا تستهدف من خلاله المدن والواحات والجبال كما في الحروب السابقة التي تشنها الدول الكبرى على الأخرى، بل تشمل العقول والمبادئ والقيم التي تعايشت عليها الشعوب منذ الأزل، إذ تحاول استبدالها بقيم ومبادئ تلبي تطلعات وأهداف الدول الراعية لها، بل تجعل الشعوب نفسها تتنافر من قيمها وتتجه إلى القيم الأخرى، والعالم الإسلامي ومن ضمنه العربي من الخليج إلى المحيط معرض في كل موروثه الأدبي والأيدلوجي والديني إلى الخطر، ولا توجد حدود وزمان ومكان محدد لهذه الحرب لأنها لا تنحصر في سوريا والعراق ولبنان، بل تشمل كل بلد يسمع فيه للإسلام صوت وتطفح من سهوله وصحاريه وجباله إمدادات الطاقة السوداء.

* باحث مشارك في مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

  

مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/31



كتابة تعليق لموضوع : الحرب الناعمة.. استراتيجية أمريكية جديدة للنفوذ والهيمنة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علياء موسى البغدادي
صفحة الكاتب :
  علياء موسى البغدادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تحت شعار ( ضمان حقوق النازحين القانونية واجب وطني) (الندوة الثانية)  : منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

 الجمارك: جهاز فحص الحقائب (السونار)  يعمل بصورة جيدة في مطار النجف

 لهذا الجَمَالِ حروفٌ لا تنطفئ  : عبد الله علي الأقزم

 لِكيّ لا أقعُ فَـريسَة َ الحربِّ الـشّـيـعـيّةِ الـشّـيـعـيّـة ؟!.  : نجاح بيعي

 رشفة من خمرة العراق  : ابراهيم محمد البوشفيع

  اللواء 11 بالحشد الشعبي يعيد عددا من النازحين الى قضاء القائم ويقدم لهم المساعدات

 لن أتشيع أيها العاني  : غزوان الدليمي

 وزير الهجرة : (320) الف نازحاً من ايمن الموصل منذ انطلاق عمليات تحريره

 خلال تسلمه بطاقته الانتخابية ..رئيس الوزراء يثني على عمل وجهود مفوضية الانتخابات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 السماء لاتمطر ذهبآ خططوا لمستقبلكم!  : ياس خضير العلي

 (( أتحدى أتحداكم ))  : عطا علي الشيخ

 شبكةُ الكفيل العالميّة تكشف تفاصيل الجهد الفنّي لفريق الخبراء للمساعدة في حلّ أزمة مياه الشرب في البصرة بتوجيه المرجعيّة الدينيّة العُليا...

 مستشفى زين العابدين تدخل العمل جهاز طبي الاول من نوعه لتفتيت حصى الكلى خلال جلسة واحدة  : مصطفى الجنابي

 العدد ( 473 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 سنتنازل لاسرائيل عن كل شيء الا ...  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net