صفحة الكاتب : عباس البغدادي

مِستر أوباما.. المسرحية (بايخه)!
عباس البغدادي

أكثر من عقدين من الزمن والعالم بأسره سئم سماع عبارة "الحرب على الارهاب"، وأخذ يتطيّر من تكرارها، خصوصاً اذا لاكتها أفواه الساسة الأميركيين، لأنها -ببساطة- أضحت (الكود) الذي يضمن استمرار الهيمنة الأميركية، وتُهيئ لهذه الهيمنة أدوات الابتزاز في عالم أحادي القطب.
كما لم تجلب "الحرب على الإرهاب" سوى الدمار والخراب وتناسُل الارهاب في الدول المبتلاة بهذا الوباء الماحق، الذي تحوم حول ديمومته ألف علامة استفهام، وجلّها مصوّب نحو ردهات صنع القرار الأميركي بالدرجة الأولى، حتى ان هذه "الحرب" استحالت الى أُحجيّات لا يرشح منها سوى أزيز المقاتلات وتكنولوجيا الدمار وخراب أوطاننا، مع تحالفات تتشكل بأوامر البنتاغون!
حينما تلتئم الأسئلة المسنونة للضحايا و(المشككين والمتوجسين) مستفهمة عن منابع الإرهاب، حواضنه، تمويله، تغذيته الفكرية، وكيف اجتاز (سونار) الأحلاف الاستخبارية الإقليمية والدولية، وكيف تعطلت قرون الاستشعار لديها، وكيف تصول قطعان الإرهاب في الدول الغربية على مرآى ومسمع "دول القرار"، وكيف تتجمع هذه القطعان من 70 بلداً وتعبر حدود الدول حتى البوابة الحدودية التركية الأخيرة دون أن ترصدها أجهزة الأمن أو حرس الحدود أو الأقمار التجسسية (رصدت مؤخراً عدساتها الليلية داعشياً يمارس الرذيلة مع حمار، وانتشر المقطع على يوتيوب)، لا يعثر المرء على أجوبة صريحة و(شفافة) تسد جوع المستفهمين للحقائق؛ بل وكأن جنرالات وزعماء "الحرب على الإرهاب" خارج مدار هذه الأسئلة ولا تعنيهم بتاتاً، ولسان حالهم يقول: كفاكم هذياناً، لا تنالوا من مقدرة أقمارنا التجسسية، اذ رأيتم كيف رصدت (جهاد نكاح البهائم) من ارتفاع آلاف الكيلومترات، وبالرؤية الليلية، اذا ما رغبنا في ذلك..!
.. وتستمر تلك الأسئلة الموجهة بنصالها الحادة؛ كيف (تجاهلت) أميركا "السلفية الجهادية" وهمجيتها حينما أغدقت عليها بالمال والعتاد بزعم دعم "المعارضة السورية" منذ مارس 2011، وهي ترى الرايات السوداء للإرهاب السلفي التكفيري تغزو المشهد في تلك "المعارضة"؟ وكيف تغاضت عن الحواضن الإرهابية الممولة من خزائن البترودولار الخليجية بسخاء، وهي تمارس أنشطتها في وضح النهار، نافخة في نار الإرهاب عبر فضائيات الفتنة الطائفية والكراهية ومباركة الذبح وأكل الأكباد وجز الرقاب في حفلات الذبح (الشرعي)؟!
.. وكيف (أُفرج) عن زعماء الإرهاب التكفيري الداعشي، وعلى رأسهم "الخليفة البغدادي" من المعتقلات الأميركية، وهم كانوا من المسجلين الخطرين باعتراف المسؤولين الأميركيين أنفسهم؟ بينما ترصد السلطات الأميركية -فيما بعد- ملايين الدولارات مكافأة على من "يدلّ أو يلقي القبض عليهم"..!
.. ما زالت الأسئلة تتضخم وتتناسل وتستعصي، خصوصاً بعد سقوط الموصل، اذ شهدنا صبيانية الدور الأميركي في (تقييم) الأخطار، والاكتفاء بالتفرج وكأن هذا الدور لأحد المدعويين لعرض مسرحي؛ يستدعي صمت الحاضرين، لكن في المقابل كان (الشريك) الأميركي محموماً في مناكفة حكومة المالكي وابتزازها وتحميلها كامل المسؤولية، متجاهلاً القفز على المعاهدة الأمنية المبرمة مع العراق في 2008! وبدا واضحاً الاستخفاف الأميركي بـ"الشراكة الأمنية" في أوان استحقاقها، وتعمد الأميركيون في المماطلة (القائمة حتى اللحظة) في تسليم صفقات الأسلحة المبرمة مع العراق والمدفوع ثمنها عدّاً ونقداً، ومنها 39 مقاتلة F16 التي كانت ستغير موازين المعادلة، كما حجبت بوقاحة بيانات أقمارها التجسسية عن المؤسسة العسكرية العراقية، واكتشف الجميع ان الإدارة الأميركية تُجيّر فزّاعة "خطر الإرهاب" كهراوة مجربّة تلوّح بها أميركا بوجه من يزعجها، وابتزاز وتركيع من تشاء، من حكومات (حليفة) أو غيرها، وتطحن بها عظام الشعوب اذا ما استدعت المصلحة الأميركية العابرة للقارات، وطفح الخذلان الأميركي المشبوه بأبشع صوره وهو يرصد تمدد الدواعش، فسقطت أقنعة "الحرب على الارهاب" الواحدة تلو الأخرى، حتى وصل الأمر الى (إحراج) بريستيج ساسة القرار الأميركي وجنرالات البنتاغون، ولم ينفخوا في بوق الحرب الاّ بعد ان تبادلوا أنخاب (دحر) المالكي عوضاً عن داعش والإرهاب! ثم بدأت كلماتهم المتقاطعة من جديد مع حكومة السيد العبادي (بعد مجاملات التنصيب)، وأوكلوا (مقاتلة) قطعان الإرهاب الجاثم على أرض العراق وجارته المستباحة سوريا الى حلف دولي ستيني، وكأنه موكول بتحرير كوكب برمّته من برابرة حرب النجوم!
هكذا يُراد لتفاصيل حروب داعش الميدانية، بما فيها تفاصيل حرب الأمتار والأشبار والأحياء والجسور والقواطع والشوارع؛ ان تُغيّب الأسئلة الكبرى، الواضحة، الجلية، الفصيحة، المستعرة في أفواه وحناجر الضحايا، المجلجلة بتهشم أضلاع الشعوب؛ كيف لنا أن نصدّق مزاعم أميركا بـ"محاربة الإرهاب" وهي تتحالف وتنسّق الأدوار مع رعاة الإرهاب (قطر، السعودية، تركيا، الأردن، إسرائيل)، وحماته وممّوليه وداعميه بحجة "الحرب على الارهاب"؟! وكل الدلائل والقرائن والأنشطة العلنية تشهد على تورط أولئك، ناهيك عن التسريبات الأمنية والسياسية والإعلامية الغربية التي أصبحت بمتناول الجميع، كما لم تنكر أميركا حتى اللحظة دورها المتواطئ في تدريب قطعان التكفيريين في الأردن حسب التسريبات الإعلامية المشار اليها، وانها لا توجه حتى كلمة (عتاب) رسمية صريحة الى تلك الدول لدورها في نشأة داعش وأخواتها في أحضان المنطقة، وحتى تصريحات جو بايدن (نائب الرئيس الأميركي) مؤخراً والتي دغدغ بها معاتباً تركيا والسعودية، ابتلعها بسرعة خاطفة، متداركاً بباقة من الاعتذارات المذلة، حيث جوبه بفيتو ساخن من جنرالات البنتاغون المشرفين على (الطبخة) المعدة قبل مجيء بايدن، والمستمرة بعد مغادرته البيت الأبيض!
وها هي تصريحات الساسة الأميركيين تترى بأن "الحرب على الارهاب" في المنطقة ستأخذ "أمداً طويلاً"، بعدما أوحوا قبيل تشكيل التحالف الستيني بأن الأمر أسرع من ذلك بكثير..!
* * *
يُراد للجميع، بمن فيهم الضحايا القائمين والمحتملين، أن يصدقوا بأن ضجيج التحالف الدولي، وتصعيد جرعات الرعب، والاكتفاء بدغدغة الدواعش بضربات جوية أميركية، وأخرى لحلفاء يستعرضون طياريهم من النساء والأمراء، هي للقضاء التام والنهائي على داعش وظاهرة الإرهاب!! وان كل هذه الجهود والجلبة لا تصب في رفد مخططات "الفوضى الخلاقة" التي فصّلتها أميركا لمقاس المنطقة وشعوبها.. ولكن مهلاً؛ ألم يكن هدف حرب التحالف الأميركي - الغربي في أفغانستان "القضاء على الإرهاب"، ولم يتحقق منه سوى الدمار والخراب وتحويلها الى حاضنة لتصدير الإرهاب الى المنطقة وبقاع أخرى؟ ألم تعقبها ذريعة أميركا بوجود "أسلحة دمار شامل" في العراق، فطحنت البنية التحتية للعراق في حربها "التحريرية" التي سرعان ما استبدلتها بـ"الاحتلال"؟ بينما كانت قد تهيأت فرص كثيرة أقل كلفة (من ناحية التضحيات والدمار) للقضاء على طغيان النظام، ولكنها وُئدت، واستُبدلت بالسيناريو المعروف، لغايات كانت أكبر من المعلنة بكثير، وابتلعت أميركا كذبتها، اذ لم تعثر في أعماق دجلة على أي أثر لتلك الأسلحة المزعومة! واليوم يجثم الدواعش فوق دجلة والفرات وباقي الأرض المستباحة (وهم لا يقلون عن خطر أسلحة الدمار الشامل)، بعدما أعطت أميركا الضوء الأخضر لتركيا والأردن بفتح حدودهما ليتدفق الإرهابيون من 70 بلداً وكأنهم أفواج سياحية في منتجع هوليودي!
.. وهكذا يُراد للجميع أن لا يَروا أبعد من دخان حريق عين العرب/ كوباني، وغارات الدواعش الهمجية هنا وهناك.. أي ليس الى حدود الإطلاع على معلومة انتعاش صناعة الأسلحة الأميركية، وسوق التعاقدات التي تنشط مع دول التحالف الستيني التي تريد أن تتخلص من ترسانتها القديمة، على أرض العراق وسوريا طبعاً! أو لا يُراد للجميع أن يفهموا (خطأً) بأن "الفوضى الخلاقة" المتشابكة مع "الفيدرالية الفعالة" لـ جو بايدن ترمي الى فرض التقسيم في العراق بقوة الأمر الواقع! كما مطلوب من المشككين أن يهضموا بطيب خاطر ان شحنات الأعتدة والمؤن وأجهزة الاتصالات المتطورة التي تلقيها الطائرات الأميركية -وبتكرار مريب- على قوات داعش هي (خطأ) تقني ليس إلاّ.. وان لا علاقة لكل ذلك بـ(أخطاء) أخرى كقصف القوات العراقية ومعها قوات الحشد الشعبي في مواقع عدة وأوقات متفاوتة..
ولا يُراد -مثلاً- أن ندرك جميعاً بأن تجنيب إسرائيل (المنغصات) وجعلها تنعم بالطمأنينة، وإشغال "حزب الله" اللبناني واستنزافه في حروب الدواعش والنصرة، هي هدايا قد جلبها الإرهاب التكفيري لإسرائيل دون أن تظهر هي في المشهد.. مثلما لا يُراد لكل متشكك أن يذهب في تصوره بعيداً في ان الطبخة الأميركية تستهدف الانقضاض على النظام السوري بضربة معلم، عبر "الحرب على الارهاب" والتدخل الشامل في سوريا بتفويض دولي كامل الدسم!
لو عُرضت فصول السيناريو الأميركي المعنون "الحرب على الارهاب" على مسرح "برودواي" الشهير في نيويورك، لانسلّ الحاضرون تباعاً منذ المشاهد الأولى، ولأصدر نقاد المسرح بالإجماع رأيهم الصريح لمُخرج العرض: "مِستر أوباما.. المسرحية بايخه"..
 

  

عباس البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/02



كتابة تعليق لموضوع : مِستر أوباما.. المسرحية (بايخه)!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم امين مؤمن
صفحة الكاتب :
  ابراهيم امين مؤمن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عشوائية الأفكار ...أم عشوائية المكان والزمان  : ثائر الربيعي

 مديرية شباب ورياضة بابل تقيم عدداً من الفعاليات في المحافظة  : وزارة الشباب والرياضة

 التحالف الشيطاني بين الزاملي والخشلوك وهدم الوحدة العراقية  : عزيز الفتلاوي

 كفى تفجيرات بالعراق إلى متى؟  : محمد كاظم خضير

 مجمع اللغة العربية في اسرائيل بين الضرورة والسياسة  : نبيل عوده

  شارع الرشيد 1916  : عبد الحسين بريسم

 دراسة: تلوث الهواء يزيد مخاطر انخفاض وزن الطفل عند الولادة

 سوبر هاتريك مبابي يقود سان جيرمان لسحق ليون

 نون النسوة بين نمق الأنوثة... ونزق الإرهاب !!!  : د . ميثاق بيات الضيفي

 السوداني يتفقد الاسر النازحة في بغداد  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وزيرة الصحة والبرلمان العراقي قطاع طرق!  : حيدر عبد السادة الإبراهيمي

 تعاونوا تآخوا تربحوا!  : سيد صباح بهباني

 إحباط هجومین بالأنبار وتقدم في بيجي وداعش يتكبد خسائر كبيرة

 طفل للبيع  : حسين علي الشامي

 جهود كبيرة يبذلها رجال اللواء السابع والعشرين لتأمين طريق بيجي حديثة  : وزارة الدفاع العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net