صفحة الكاتب : د . علي رمضان الاوسي

المسير الى كربلاء، والمكوّن الاجتماعي للثورة الحسينية - القسم الاول والثاني
د . علي رمضان الاوسي

مجلس مؤسسة الابرار في لندن  لشهر محرم الحرام اليوم الرابع 1436 هجري

الأربعاء 29 أكتوبر 2014

الدولة الاموية أسست لثقافة اموية معادية  وانطلقت بها بعد استشهاد  الامام علي عليه السلام

 وبعد سنة  هجرية 41 بدأت تعيينات للولاة على المدن الاربعة  للامساك بها ، ابتداء بتعيين المغيرة بن شعبة. كانت المدن الاربع الاساسية هي :المدينة ومكة والكوفة والبصرة، التي يتحرك  من خلالها الامام الحسين  عليه السلام . الحديث الاكبر هنا يدور حول الكوفة.

هل ثار الامام الحسين بناء على رسائل اهل الكوفة؟

.البعض يقول نعم، ولكن هناك سببا آخر دفع الامام للثورة وليس رسائل اهل الكوفة.

معاوية استخدم مع الامام الحسن عليه السلام سياسة خداع ومراوغة  بعد ان فرضت الحروب الثلاث على الامام علي عليه السلام  وهي: صفين والجمل والنهروان، فارهق الناس، واصبحوا لا يحبذون المشاركة في الحروب. الطغاة يذيقون الشعوب كل الآلام لكي لا ينهضوا في اللحظة المناسبة. فهناك الحرب الاستهلاكية التي تقضي على طاقة الامة وتورث مشاكل كبيرة كالفقر والآلام والحرمان، للتمهيد للمعركة الرئيسة.

اليوم هناك حرب في سوريا والعراق وعدوان على الشعب البحراني والسعودي، وهي ليست حروبا استراتيجية، بل هناك حرب كونية يمهدون لها فيرهقون بهذه الخلافات شعوب المنطقة. هذا ما حدث في معارك الجمل وصفين والنهروان، ودفع مجتمع الكوفة الثمن الاكبر. وليس من الانصاف القول بان اهل الكوفة خدعوا الامام بارسال الرسائل.

:المكون الاجتماعي في الكوفة كان يتوزع على اربعة اطياف

الاول: الخوارج وهم قوة لا يستهان بها، ولديهم رموز لا يستهان بهم، شبث بن ربعي، عبد الله بن الكواء، وهؤلاء كانوا يطالبون بقتال معاوية وعلي  عليه السلام معا.

الثاني: الرعاع هؤلاء لم تحكمهم قيم او مباديء، بل المصلحة.

  الثالث :الشكاكون هؤلاء ظهروا نتيجية اعلام الخوارج واحداث الكوفة .

الرابع: الحزب الاموي  الذي تشكل منذ اليوم الاول، اي منذ عهد ابي سفيان، وكان يعمل خلال خلافة الخلفاء الاربعة.

فالمشككون كثروا لان القبليين كانوا يسيطرون على مناطق في البصرة والكوفة، ويمارسون تمييزا ضد العلويين، ومنهم قيس بن الاشعث، عمرو بن الحجاج

الخامس: المهجنون وهؤلاء يرمي الواحد منهم بسلاح غيره، من خلال الاموال التي تغدق

عليهم  فينطلقون لاحداث  الفوضى، وهؤلاء بارزون في المجتمع الكوفي

السادسة: اتباع اهل البيت والوجود الشيعي من اصحاب الامام علي والامام الحسن عليهما السلام

اذن من السنة الحادية والاربعين هجرية بدأت هذه المشاكل. بدأ المغيرة بن شعبة في الكوفة يطبق ثقافة اموية واضحة.

صعصعة بن صوحان  رضوان الله عليه هددوه بان لا يذكر عليا عليه السلام   بفضل وان لا يلامس عثمان بن عفان.  لكنهم ابعدوه الى خارج الكوفة

 

مات معاوية  وقد اوجد مجموعة من واضعي الحديث في مقابل اموال تغدق على واضعي الاحاديث . نعم الكذب اذا كان مرتبا يكون اكثر تأثيرا من الصدق غير المرتب.

فقد وضع  هؤلاء :ان  رسول الله قال: ان الله  ائتمن على وحيه ثلاثة: انا وجبريل ومعاوية

في البداية  كان المجتمع لا يقبلها  ولكن بتقدم السنين تصبح ضمن التراث لاسيما ان السلطة في قبضتهم

احد الاخوة يحدثني ويقول اننا جلسنا مع علماء السنة الكبار، فكانوا يقولون: ان داعش له الحق ان يقاتل في العراق.  لان السنة هناك مهمشون وليس لديهم مناصب وهم مقصيون. فقمت بترتيب تذكرة له واخذته الى المناطق العراقية ليرى الحقيقة كما هي. وبعد ذلك تبدلت الصورة.

المشكلة حين يكون هناك عقل جمعي، يصبح هناك رأي عام مزيف، واكثر الانقلابات غير المنطقية تبنى على راي عام مزيف.

الكوفة كان ولاؤها واضحا لعلي، ولكن الحروب آلمتها، ولذلك انحسرت المعارضة الشيعية ضمن المكون الاجتماعي الكوفي و كانت لديها مشروع وشعارات واهداف ولكنها كانت محاصرة، ومن جملة ما رفعته المعارضة الشيعية  هو التعامل السلبي مع السلطة الاموية، والتأكيد على فضائل  الامام علي، والاعتراض على سب امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام على المنابر ،  كما بقيت اتصالات سرية بين الشيعة في الكوفة وبين الامامين الحسن والحسين

معاوية كان يهتم بالكوفة اكثر من البصرة، لانه المرتكز الكبير للولاء العلوي.

معاوية يكتب للمغيرة، حاكم الكوفة، بان ياخذ معه الى الصلاة في المسجد  ستة اشخاص هم: حجر بن عدي، الشخصية العملاقة التي قتلت في الكوفة، سليمان بن صرد الخزاعي، عمرو بن الحمق، ابن الكواء، وشبث بن ربعي وزياد بن ابيه الذي تولى البصرة لاحقا.

كانت هناك حركات من الخوارج كحركة الاشجعي ولكن بدون تأثير.

كانت الكوفة تغلي، وهي قريبة من البصرة. البصرة لم تشهد تحركات قوية باسثناء بعض الحركات المعارضة، فقد سلط معاوية عليها بسر بن أرطأة، وما ان جمع هذا الاخير  الناس حتى شتم عليا،  وللأسف اول ما يفعله الطغاة شتم الرموز. ثم تولى عبد الله بن عامر حكم البصرة. معاوية وجد ضالته  أخيرا في شخص هو زياد بن ابيه، نسبه الى ابي سفيان، وهو خرق للشريعة. فهو معروف بانه ليس له اب، وقد عرف بالبطش، وحكم الكوفة والبصرة معا، واول ما خطب القى ما يسمى "الخطبة البتراء" بدون البسملة و الحمد لله.

اذن  كان هناك ارهاب واضح على البصرة وتضييق على الكوفة. ويقال ان الاصحاب الذين ارادوا المشاركة  في معسكر الامام الحسين في كربلاء بدأوا يتركون الكوفة ومنهم من اختفى كما امتلأت السجون بشباب الشيعة واشياخهم ، كما وضعت السدود والكمائن، ومنعوا من اللحاق بمعسكر الحسين.

 مات معاوية في سنة 60 بعد ان حكم عشرين عاما وحرّف التاريخ وفرض البطش، و قد منع التدوين من زمن الخلافة  بعد رسول الله صلى الله عليه واله .  حيث هدد ابو هريرة  من قبل عمر بن الخطاب، لماذا يدوّن بعض الاحاديث. مات معاوية سنة 60 وكان الوالي على الكوفة النعمان بن بشير. وكان لينا نسبيا. كان على البصرة عبيد الله بن زياد، وعلى مكة عمرو بن سعيد الاشدق.

هل تحرك الامام الحسين بفعل رسائل اهل الكوفة؟

لقد رفض  الامام الحسين بيعة يزيد منذ اربع سنوات قبل موت معاويةالذي كان يمهد لها. لم يخرج الامام الحسين  على معاوية ، حيث   كان ملتزما بعهد وهو وثيقة الصلح . فحين جاء معاوية الى النخيلة  قال انه يضع الصلح تحت قدميه.  بينما كان قد كتبت  رسائل للامام الحسين بالتحرك،  ولم يتحرك وقال: انا ملتزم بالعهد.

في وفاة معاوية حصل فراغ امني، ولذلك في ايام موت معاوية، كانت المعارضة الشيعية تتحرك بشكل قوي. ولكن القضية ان الامام الحسين كان ملتزما بعهد حسب الاتفاق مع معاوية.  ولكن لما رأى معاوية يمهد لبيعة يزيد اخذ  الامام الحسين يرفض، وما ان حكم يزيد حتى طلب من والي المدينة باخذ البيعة من الحسين عليه السلام . كان الامويون يخافون من موقف الحسين لاسباب عديدة: فالحسين سبط رسول الله، وان هناك حقا  له في ضوء الصلح، كما ان الحسين كان لديه الكثير من احابه واصحاب ابيه واخيه عليهم السلام .

حصل الموقف  المعروف بين الامام الحسين والوليد في المدينة ورفض بيعة يزيد ، بعدها قرر الامام الحسين الخروج.  بينما عبد الله بن الزبير فرّ  من المدينة متخفيا وذهب الى مكة. ابن الزبير لم يسلك الطريق الرئيس وكان متخفيا   متخفيا و جلس في مكة وكان الناس مقبلين على عبد الله بن الزبير، ولكن تركوه  بعد وصول الامام الحسين الى مكة واقبلوا عليه وتركوا ابن الزبير 

الرواية تقول ان الامام الحسين لم يتحرك الا بعد ان وصلته رسالة من مسلم بن عقيل:  ان اقدم علينا.

خلاصة الحديث ان الامام الحسين انتفض ونهض بناء على عدم ايمانه بلياقة يزيد في الخلافة، ودفاعا عن حقه في الخلافة.

هذا الوضع الاجتماعي والوضع الامني لم يكن كله لصالح الامام الحسين، هذا هو خط المبدئيين الثابتين المعصومين الصابرين فهم الذين يثبتون ويحققون الرضا الالهي .

بعد مقتل مسلم وهاني، اصبح الوضع خطيرا، فهل يستمر  الامام الحسين او يترك؟

لقد مضى ثابتا مؤمنا قويا في طريق اصلاح مافسد وفي مقارعة الظلم الاموي الفاحش

واما موقف اخيه محمد بن الحنفية

فما كان محمد بن الحنفية يسعى لتثبيط الامام. سارع الى الامام الحسين  وذكره بموقف الكوفة من ابيه واخيه وقد وعده الامام الحسن بالجواب وحين عزم على الحركة من مكة الى الكوفة جاءه ابن الحنفية اخو الامام وقال له: انت

 وعدتني لتجيبني  فقال الامام  الحسين عليه السلام : شاء الله  لنا ذلك واما العوائل شاء الله ان يراهن سبايا.

هذه الملحمة العظيمة التي جسدها الامام الحسين نحتاجها اليوم لنستلهم  قيم المواجهة والصبر والثبات والتضحية من سيرته البطولية ومواقفه الشجاعة. اليوم  اصبنا بغشاوة، ولكن علينا ان نؤمن بان منهجنا حسيني في مواجهة الطغاة والدكتاتورية . فسلام عليه وعلى اهل بيته وعلى صحبه الذين ضرجوا بدمائهم في كربلاءء.


محاضرة الدكتور علي الاوسي الثانية، الجمعة 31 اكتوبر، السادس من محرم

روي عن الامام الصادق:( نفس المهموم لظلمنا تسبيح،وهمّه لنا عبادة    ، وكتمان سرنا جهاد في سبيل الله)

نستكمل  باذن الله تعالى حديثنا حول أهم  المنازل التي نزلها الامام الحسين عليه السلام في تحركه من مكة الى الكوفة وكربلاء وكذلك  المدن الاربعة التي لها حضور فى هذا التحرك، ونحاول  ايضا ان نتناول  جانبا من طبيعة الخطاب الحسيني الذي صدر عنه عليه السلام في تلك المنازل.

قلنا ان الكوفة هي الميدان الذي اختاره  الامام الحسين لينطلق منه ، وكانت ثكنة عسكرية بخلاف البصرة ومكة والمدينة، فمن يريد ان يقدم على حرب لا بد ان ينطلق من الكوفة لاسباب جغرافية وسكانية وغيرها . ففي داخلها هناك مكون اجتماعي وفيها من همّه القتال وحسب  . وتبدلت الولاءات داخل الكوفة بسبب الاموال والضغوط التي مارسها الامويون.

الامام لم يذهب الى اليمن لانه لم يدع اليها ولا الى البصرة او مكة او المدينة. فذهب الى  الكوفة حيث دعي.

الامام ارسل رسالة الى البصرة يحث زعماءها مثل المنذر بن الجارود وقيس بن الهيثم.  لكن المنذر وشى برسول الامام ظنا منه انه ربما كان مبعوثا من ابن زياد، وافتضح امر الكتاب، ولم يقدموا. كتاب الامام الحسين الى الكوفة كان يؤكد على وعده بالقدوم. اما في البصرة فكان يؤكد على احياء سنة النبي وتاكيد السمع والطاعة.

في الكوفة حين جاءت الرسائل، كان بعضها من مؤمنين وبعضها من اصحاب مصالح، وبعضها من منافقين كانوا يتربصون الدوائر وربما كان هناك تحريك اموي مثل حجار بن ابجر وآخرين كانوا معروفين بالانتهازية. الامام الحسين واجههم وقال: اليست هذه رسائلكم؟ قالوا لا نعلم بها ولم نكتب لك. لكن هناك رسائل اخرى لمؤمنين وشيعة معروفين في الكوفة لكنهم استضعفوا وطوردوا ومنعوا وسجن بعضهم بعد ان علمت السلطة الاموية بحركة الامام الحسين عليه اسلام  وقدومه الى الكوفة ومن خلال رسله الشهداء الثلاثة مسلم بن عقيل  الذي فاجأه الموقف في الكوفة والقي به من اعلى قصر الامارة وكذلك قيس بن مسهر الصيداوي وعبد الله بن يقطر اللذين وقعا في كمين ابن زياد قبل دخول الكوفة .

 وحول المدن التي اسلفنا الحديث عنها  في القسم الاول الذي القيته يوم الرابع من محرم هي  ان الكوفة كانت الانسب لحركة الامام ، ولكنها لم تكن مثالية ففيها مشاكل. واجه الامام احباطات حقيقية وهو في طريقه الى الكوفة  ومروره بالمنازل التي يستقر فيها قليلا ويتدارس امر وشؤون حركته فيها ، نعم هي الاماكن التي تنقل بها الامام من مكة الى الكوفة. فلماذا لم يدخل الكوفة؟ الكوفة كانت تحت امرة عبيد الله بن زياد، وارسل الحر الرياحي لمنع الامام من دخول الكوفة واخرجه الى الصحراء.

لم يدخل الامام الكوفة لان ابن زياد يعلم ان هناك خلايا نائمة لصالح الحسين عليه السلام .

 نعم انه انطلق في 8 ذي الحجة، اي يوم التروية، طاف وسعى بين الصفا والمروة واعتبرها عمرة مفردة. وهنا بدأت اهمية  هذه المنازل.

الامام بمجرد ان انطلق من مكة ارسلت خلفه مفرزة فاستطاع التخلص منها.

حينما وصل الى ذات عرق يقال انه التقى مع بشر بن غالب وكان قادما من العراق فقال له: القلوب معك والسيوف عليك.  كذلك الفرزدق اخبر الامام لاحقا بالامر نفسه في منزل اخر . ولكن الامام مضى قدما، لان لديه وضوحا  كاملا في تحولات الحركة ومصيرها  ويجب ان يستمر الى الاخير.

في الحاجز او الحاجب، استلم الامام الحسين  رسالة  بالقدوم من مسلم بن عقيل الذي رأى ان الكوفيين بايعوا وأيدوا.

في منطقة خزيمية سمعت زينب هاتفا في تلك الليلة فلما أصبح أقبلت إليه أخته زينب بنت علي (ع) فقالت: يا أخي! ألا أخبرك بشيء سمعته البارحة؟فقال الحسين (ع): وما ذاك؟فقالت: خرجت في بعض الليل لقضاء حاجة، فسمعت هاتفا يهتف وهو يقول:

 

ألا يا عين فاحتفلي بجهد * ومن يبكي على الشهداء بعدي

على قوم تسوقهم المنايا * بمقدار إلى إنجاز وعدي

 

فقال لها الحسين (ع): يا أختاه! المقضي هو كائن.

 نعم المؤمن يوكل الله به ملكا يحدّثه (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا). والله يسدد المؤمنين، وتفيض الحكمة على لسان المؤمن وفي قلبه اذا تفرغ لربه وخلص امره بشكل واضح. وهذا غير الذي يختم الله على قلبه. فزينب عليها السلام من المحدثين والملهمين.

وفي منطقة زرود التحق زهير  بن القين بالامام.

التداعي الحقيقي كان في الثعلبية، حيث جاء خبر مقتل مسلم وهانيء  بن عروة، ثم  الصيداوي وعبد الله بن يقطر .
حين سمع بذلك واجه  الامام جماعته  ومن معه وتكلم معهم بصراحة وخيّرهم بين الاستمرار  معه او ترك الركب من هنا لمن يريد فلم يفرض على  احد ولم يكره احدا على الخروج لانه يبحث عن مؤمنين يصدقونه عند اللقاء وفي الهيجاء.

بعد ذلك في منزل ذو حسم، التقى الحر، وبعد حوار ومجادلة صلى الحر وجماعته  وراء الامام الحسين وأتمّوا به .

الحر حينما واجه الامام الحسين  عليه السلام كان قائدا عسكريا، قبل الهداية، وامر من عبيد الله بن زياد بان يحاصر الامام ويواكبه، فيدفعه للصحراء لكي لا يذهب الى الكوفة. حين حصل نقاش بينهما، لم يقتنع الامام برأي الحر الذي طلب منه النزول على طاعة الامير، فرفض الامام ذلك بشدة .  نعمصلى الحر خلف الامام، وحين قال الامام: ثكلتك امك، وهي عبارة فيها نوع من الازدراء، التفت الحر قائلا: اما لو غيرك من العرب يقولها لي وهو على مثل الحال التي انت عليها ما تركت امه عن الثكل، ولكن ما لي الى ذكر امك من سبيل الا باحسن ما نقدر عليه.

هنا أترضّى على الحر لهذه الموالاة التي كان عليه والحب لأهل البيت واحترامهم.

الحر تنقّل في مواقف تثير الجدل،جعجع بالحسين وحا صره واخرجه للصحراء لكن صلى وراءه، وقال قولته الطيبة في الزهراء سلام الله عليها، فما القضية؟

هذا الايمان والتقوى الذي لديه جعله من اعظم الشهداء عند الحسين. تقدم للامام  يوم العاشر وطلب التوبة وقبلها الامام. فالله حين يجد الصدق والاخلاص يقبل من التائب  توبته. الحر لم يكن في مأمن، ولم يتب وكأنه يفوز بدنيا، بل  كان يعرف انه سيقتل بعد لحظات. فهذا  مثل للاحرار الابطال الذين يسحقون ذاتهم ويرفضون دنيا مقبلة عليهم.

الخطاب الحسيني:

في الخطاب الميداني ليس هناك بروتوكول تشريفاتي بل  يأتي الخطاب بشكل مباشر، هذا موت وتلك حياة  وهذا اسلوب مباشر.

الاول:

الامام كتب الى بني هاشم في يثرب وهو في طريقه من مكة الى الكوفة.  لكن لم يخرج احد من بني العباس معه. محمد بن الحنفية كان يخشى ان تتكرر المواقف التي حصلت مع ابيه امير المؤمنين واخيه الامام الحسن عليهما السلام. الامام قال في كتاب لاخيه محمد بن الحنفية: اما بعد فانه من لحق بي منكم استشهد، ومن لم يلحق بي لم يبلغ الفتح والسلام . يعني تعالوا معي الى ميدان التضحية والفداء . بعضهم اسرع الى ركب الامام والبعض لم يلتحق. محمد بن الحنفية كان مريضا فليس عليه جهاد،  وكان يترجى من الامام الحسين ان لا يمضي،ولم ينهره الامام الحسين ولم يقبح فعله لمرضه وعدم قدرته . في ذروة الليل طلب من اصحابه الانصراف. فمن يمتثل لذلك فهو في حلّ.لكنه مصداق لقول الامام عليه السلام : ومن لم يلحق بي لم يبلغ الفتح. الفتح بخلاف النصر. فقد ينتصر الانسان عسكريا، ولكنه قد لا يبلغ الفتح. احيانا  قد يكون الفتح بالانتصار المعنوي. بينما النصر العسكري  ليس بالضرورة ان يكون دائما  فتحا.

الثانية:

أما قول الفرزدق للامام: قلوبهم معك وسيوفهم عليك. قال الامام: صدقت، لله الامر والله يفعل ما يشاء وكل يوم ربنا هو في شأن ان نزل القضاء بما نحب فنحمد الله، وان حال القضاء دون الرجاء فلم يتعد من كان الحق نيته والتقوى سريرته.

ان الله يغير في الأجال

كان الحسين يعيش الامل في اقصى مراحل الازمة.

الثالثة:

قال  الامام لاهل الكوفة في رسالة: من الحسين بن علي الى اخوانه من المؤمنين والمسلمين: اما بعد فان كتاب مسلم بن عقيل جاءني يخبرني.....

وقد شخصت اليكم من مكة يوم الثلاثاء لثمان مضين من ذي الحجة، فاذا وصلكم رسولي ....

رسالة مختصرة بمطالب محددة.

استعمل الامام مصطلح الاخوان

كان يدعو لهم

واعلن استجابته لندائهم

واكد على ضرورة الاسراع والجدية.

كان  الامام واضحا في منطقه وخطاباته.

نحتاج اليوم  للكثير من الفرص للتعرف عليها، لان ذلك خطاب تربوي لا نجده في تربية بني امية او بني العباس ولاغيرهم .

علينا التأمل في كتاباتهم الشريفة عليهم السلام  لنستفيد منها ونهتدي بها مقتدين وقد اقتصرنا على ذكر هذه الامثلة الثلاثة فقط لعلنا نتناول موضوع الخطاب الحسيني في فرصة لاحقة.

  

د . علي رمضان الاوسي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/04



كتابة تعليق لموضوع : المسير الى كربلاء، والمكوّن الاجتماعي للثورة الحسينية - القسم الاول والثاني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مفيدة اللويف
صفحة الكاتب :
  مفيدة اللويف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حضر السيد المدير العام الدكتور حسن محمد التميمي اليوم الاثنين المحاضرة العلمية شعبة الامراض العصبية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 العبادي يثمن مواقف المرجعية العليا ويدعو الإقليم إلى احترام المظاهرات السلمية

 جامعات رقمية !!!  : د . ميثاق بيات الضيفي

 السلطات العراقية ماتزال تحتجز الكاتب سمير عبيد رغم قرار المحكمة بالإفراج عنه  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

  فوز ترامب: نهاية عصر الليبرالية وبداية عصر القومية الشعبوية  : حيدر حسين سويري

 لماذا يخشون احزاننا؟  : سامي جواد كاظم

 في القلمون.. (السيد) يقلم أظافر السعودية!!  : فالح حسون الدراجي

 "حزب الله. ...بداية معركة أحد اللبنانية!"  : د . عادل رضا

 احتفالية بمناسبة اليوم الدولي لميثاق حقوق الطفولة العالمي  : دلير ابراهيم

 العمامة وجمعها عمائم  : د . حسين ابو سعود

 شرطة بابل تلقي القبض على احد تجار الأقراص المخدرة وسط الحلة  : وزارة الداخلية العراقية

 عمليات بغداد : العثور على كدسين للاعتدة والمواد المتفجرة غربي بغداد

 الهندسة العسكرية ترفع مخلفات الإرهاب وتواصل نصب الجسور  : وزارة الدفاع العراقية

 حوارٌ مع أحد مريدي الدكتور شريعتي  : ابو تراب مولاي

 العدد ( 63 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net