صفحة الكاتب : مهدي المولى

ايها المصريون احذروا الجنرال السيسي
مهدي المولى


خدعكم الدكتاتور جمال عبد الناصر وجعل اجساد شبابكم طعام لضواري الصحراء ودمر مصر وذبح ابناء مصر لا لشيء الا ليجعل من نفسه بطلا  وامبراطور للعرب
وها هو الجنرال عبد الفتاح السيسي  يريد ان يلعب نفس الدور حيث اغرته الدولارات التي قدمتها له العوائل الفاسدة والمحتلة للخليج والجزيرة ال سعود ال نهيان ال صباح تلك العوائل التي تواجه تحديا واسعا وكبيرا من قبل ابناء  الجزيرة والخليج من اجل تحرير نفسها وارضها من هذه العوائل المحتلة الفاسدة التي فرضت العبودية عليها وجعلت من ابنائها عبيد ومن بناتها جواري وملك يمين  حيث منعتها من ابسط حقوقها الانسانية وجعلتها مجرد حيوانات لها الحق في الطعام والشراب فقط فلا يجوز لها النقد الاعتراض حتى مجرد التفكير
فالويل كل الويل لمن يفكر او يطالب باي حق او يقول اف حتى لو اغتصب عرضه ونهب ماله وجلد ظهره فذلك كفر وخروج على ولي الامر الذي عينه ونصبه الله   فولي الامر لا يفعل الا باوامر الله ورغبته لهذا فان انتقاد ولي الامر او الرد عليه فهو رد على الله ومن يرد على الله كافر والكافر يقتل على الطريقة الوهابية وهي القاء القبض عليه ثم القاء القبض على زوجته بنته شقيقته امه ثم اغتصابها امامه ثم ذبحه امام زوجته واذا كانت جميلة تخير بين الذبح او ان تكون جارية للامير كما فعل المجرم خالد بن الوليد  بالمسلمين
لكن ابناء الجزيرة رفضوا تلك الشريعة الوهابية الظلامية المعادية للحياة وقالوا هيهات منا الذلة  نحن ابناء المهاجرين والانصار وليس ابناء العاهرات هند وحصة وموزة
نعم للحرية لا للعبودية
نعم للحياة لا للموت
نريد حكومة نختارها نحن اذا عجزت نقيلها واذا قصرت نحاسبها نحن بشر ليس حيوانات
هذا يعني ان هذه العوائل الفاسدة المحتلة مهددة من قبل ابناء الجزيرة والخليج وهذا التهديد بدأ الان وبدات عواصف التغيير والتجديد تهب بقوة وهذا يعني ان عروش وحصون هذه العوائل الفاسدة بدأت تهتز واصبح  انهيارها امر مؤكد
لهذا التجأت الى النظام المصري الى الجنرال عبد الفتاح السيسي ودعته الى انشاء تحالف عسكري بينه وبينها فالجنرال يحتاج الى المال والعوائل المحتلة للخليج والجزيرة تحتاج الى حمايتها من شعوبها اي من ابناء الجزيرة والخليج التي بدات تطالب بالحرية والتعددية بالحياة الحرة واحترام الانسان
اعلن عسكريون مصريون ان السيسي  وال سعود وال نهيان وال صباح عقدوا اجتماعا وتباحثوا اقامة  حلف عسكري لمواجهة  انتفاضة ابناء الجزيرة والخليج الذين يطالبون بالحرية وحكومة يختارها الشعب والغاء العبودية المفروضة من قبل هذه العوائل الفاسدة المحتلة
المضحك ان عناصر هذا الحلف العسكري ادعوا ان اقامة هذا التحالف لمواجهة المتطرفين في المنطقة خاصة في ليبيا واليمن فاي حقارة وصلوا اليها هؤلاء العملاء الخونة انهم يسخرون بالشعوب ويحتقرونها ويقولون لها انكم عبيد ارقاء وتبقون هكذا الى الابد وتحاول هذه العوائل الفاسدة  حماية ظلامها من التبدد وظلمها من الزوال ووحشيتها من التلاشي تميد هذا الحلف واتساعه ليشمل بعض الانظمة الظالمة كالنظام الاردني  وولاية داعش والنصرة وغيرها  وان هذه العوائل الفاسدة قد هيأت كل  الظروف الملائمة وانها بحاجة الى موافقة اسرائيل وامريكا للاعلان عن هذا الحلف
لكن الشعوب الحرة الناهضة ترد عليهم انتم الاغبياء الحقراء فنحن نعرف ونعلم انكم وراء هؤلاء المتطرفون انتم الذين مولتموهم ودعمتموهم ماليا وعسكريا واعلاميا انتم رحم وحاضنة المجموعات الارهابية الوهابية داعش القاعدة في ليبيا وفي اليمن كيف تحاربونهم
انه حلف لحماية عروشكم المنهارة واستمرار احتلالكم لهذه المنطقة  ومواجهة حركة الشعوب وخاصة شعبي اليمن وليبيا ووضع العراقيل في بناء بلديهما  والسير في طريق الديمقراطية والتعددية
 
 

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/06



كتابة تعليق لموضوع : ايها المصريون احذروا الجنرال السيسي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى عادل الحداد
صفحة الكاتب :
  مصطفى عادل الحداد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحقيقة الغائبة بمرارة حاضرة  : بوقفة رؤوف

 القوات الامنية وافواج الحشد يحرران منطقة البو حسين جنوبي الفلوجة

 قراءة في رواية ( بابل الفيحاء ) الروائي برهان الخطيب  : جمعة عبد الله

 القبض على أفغاني تزوج من شقيقتين في ليلة واحدة!

 أمير الكويت الصباح يدخل المستشفى

 بين اغتيال اللامي وجرائم الجنابي  : احمد عبد الرحمن

 امريكا مع من  : مهدي المولى

 العمل تشمل ( 226 ) مستفيداً في المدارس الاصلاحية بنظام التعليم المسرع  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وكيل وزارة الثقافة يوزع شهادات تقديرية للفنانين المشاركين بفعالية (أصدقاء المرسم الحر )  : اعلام وكيل وزارة الثقافه

 إحياءا لذكرها العطر  : زهراء حكمت الاسدي

 مقتل 15 داعشيا بهجوم للقوات الامنية والحشد في حصيبة شرق الرمادي

 معايير دافوس: الحكومة تضع لنا ثلاثة خيارات!  : امل الياسري

 الإسلام والغرب والإرهاب  : د . عبد الخالق حسين

 تصفية أخطر الإرهاببين في دير الزور.  : شكوماكو أخبار سوريا

 مستشار رئيس وزراء باكستان: ما يُذاع عن الخطاب الديني في القنوات المغرضة أكذوبة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net