صفحة الكاتب : د . تارا ابراهيم

اليمين المتطرف
د . تارا ابراهيم

خلال مراقبتي للمجتمع  الفرنسي منذ أكثر من عشرسنوات، لاحظت الكثيرمن التغييرات التي طرأت عليه ..لا أعرف الى أي مدى يمكن أن نعتبر هذه التغييرات إيجابية ام سلبية ولكن الذي أعرفه انها نتيجة طبيعية لما يستجد من أحداث محلية ودولية تؤثر على سياسة فرنسا الداخلية والخارجية بل   وحتى على نفسية المواطن الفرنسي وحياته والمبادىء التي يتبناها.. وفي كل الأحوال مشاهداتي لاتعدو كونها امورا أراها والمسها كمواطنة فرنسية او أجنبية متأقلمة فيه.
قبل أسابيع ولدى تجوالي في شارع باريسي وعبوري الى الجانب الاخرمنه، لمحت امرأة محجبة من رأسها الى أخمص قدميها لا ينقصها إلا الخمار، كانت تدفع أمامها عربة طفل صغير، وفي الوقت نفسه كان يعبر الشارع رجل في منتصف العمر، لاحظت أن نظراته كانت تنم عن حقد وازدراء، فقد ظل يحدق فيها الى ان ابتعدت.. إلا أن المرأة شعرت ربما بالارباك أو الخوف وصرخت من بعيد " هل لديك مشكلة أيها السيد ؟" فرد عليها بحدة ، نعم   لدي مشكلة معك ومع كل أمرأة مثلك ... وأضاف وهو يبتعد : أيتها العميلة القذرة !! ". لاول مرة يقع أمر كهذا أمامي ، وعلى الرغم من ان المجتمع الباريسي متعدد الجنسيات والاعراق والأديان ولكنه مجتمع يحترم كل مكوناته كما هو معروف عنه، بالتعايش السلمي فيما بينهم .
وفي موقف آخر، أثناء غداء عمل مع أستاذة فرنسية من أصل جزائري .. قالت لي " لقد بدأت البحث عن فرصة عمل في بلد آخر" قلت لها متسائلة :"   ولكن لديك عمل جيد هنا ؟ "، قالت " نعم، ولكن يجب ان اهيىء نفسي لعام 2017 ربما يتبوأ الحزب اليميني الحكم ، عندها سيقوم بتصفيتنا نحن الأجانب ويخيرنا بين جنسيتنا الأم أوالجنسية الفرنسية..وانا في الحقيقة لا أود ان أتخلى عن جنسيتي الجزائرية ..." تفكير غريب، لم يخطر في بالي يوما ما هذا النوع من التخيلات !!.  
ولكن الواقع الذي يجب الاعتراف به هو ان الحزب اليميني المتطرف اصبح يكسب الناس شيئا فشيئا وخصوصا الشباب منهم، أمرمقلق ولكنه نتيجة طبيعية لما نسمعه من أخبار عن سياسة الحكومة الفرنسية في إدارة اقتصاد البلاد وبالخصوص سياسة التقشف التي انتهجتها منذ بداية عملها، وكذلك عدم الاستقرارالسياسي الذي دفع رئيس الجمهورية الى حل الحكومة مرتين في عام واحد وتعيين وزراء جدد فيها، على الرغم من ان هذا الشيء يبدو في غاية الديمقراطية إلا ان بعض من المنتمين الى الحزب الاشتراكي لم يعودوا مؤمنين بالحزب ومبادئه..وكما قال وزير الاقتصاد الاشتراكي عندما قدم استقالته " إن الحكومة ستغرق السفينة التي تقودها !! ".
  ويبدو ان الشبان الفرنسيين الذين تتراوح اعمارهم بين الـ "18 و24" هم أكثر إنجذابا الى هذا الحزب الذي حقق نجاحا كبيرا في انتخابات البرلمان الأوربي، الامر الذي صدم الشعب الفرنسي .. ولكن من هم هؤلاء الشباب ؟ .. إنهم شباب لايشعرون بالارتياح من العولمة التي يقف ضدها الحزب، وهم غالبا ينتمون الى الطبقة العاملة ولديهم القليل من المؤهلات ولايجيدون إلا اللغة الفرنسية وهم أكثر استقطابا من قبل الحزب اليميني ولأفكاره عن غيرهم ، إن أحد اهداف وتوجهات الحزب ان يتم تخصيص المعونات الاجتماعية للفرنسيين فقط ، وهذا يعني الفرنسيين الأصلاء وليس فرنسيين     مجنسين من اصول اجنبية .
والذي يجذب هؤلاء الشباب أكثر هي رئيسة الحزب التي تولت ادارته بعد والدها الذي كان يعتبر كلاسيكيا بعض الشيء بالنسبة لهذه الشريحة ، اما ابنته فهي شابة تمتهن المحاماة وحالتها الاجتماعية " مطلقة مرتين " وعلى رأس عائلة متعددة الافراد، وهي تمثل بالنسبة للشباب أنموذجا للفتاة العصرية الليبرالية، وتقيم إيجابيا من قبلهم وهي تسعى الى توفيرالعمل بشكل خاص للفرنسيين حصرا، مما يدفع الشباب الذكورمنهم الى هذا الحزب اكثر من النساء. والامر الاخر ان هؤلاء الشباب بدأوا الدخول الى ميدان العمل الذي لايستطيعون إيجاده، بسبب الازمة الاقتصادية، لذا فهم يأملون منه خيرا لحل هذه المعضلة .     
  قبل فترة أوقف الحزب عضوية احد اعضائه الناشطين، شاب في مقتبل العمر يعمل مستشارا في بلدية تقع غرب العاصمة، والسبب يعود الى         إعتناقه الإسلام مؤخرا، أمرغير قابل للتسامح من قبل الحزب الذي يعرف بمعاداته الشديدة لهذا الدين، ويعتبرأن المسيحية فقط يجب ان تكون ديانة الفرنسيين والاوربيين .
بعيدا عن كل الابعاد الاقتصادية والاجتماعية وحتى العرقية، فتصويت الشباب للحزب اليميني هو احد اعراض الازمة الحضارية، ففي مجتمع معولم ، أصبح هؤلاء يفتقدون الى القيم التي بدأت تنهار شيئا فشيئا، كزواج المثليين الذي قلب المجتمع الفرنسي رأسا على عقب، ومشكلة الهوية التي تراودهم     والتي باتت تتلاشى بتقادم الزمن . هذه الازمات هي من الأمور التي تجيد "مارين لوبين" رئيسة الحزب اليميني المتطرف إستغلالها والتطرق إليها من خلال التحدث الدائم عن تاريخ وأمجاد فرنسا القومية، والتهديدات التي تواجهها كالعولمة، اومنح حق التصويت للأجانب الذي تنوي الحكومة الحالية المضي قدما لإقراره ، وهو أمر يعتبره هذا الحزب جريمة لا تغتفر !! .
 

  

د . تارا ابراهيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/07



كتابة تعليق لموضوع : اليمين المتطرف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عامر رهك الربيعي
صفحة الكاتب :
  عامر رهك الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سلام ٌعلى السائرين إلى كربلاء  : صالح المحنه

 دموية صراع الأخوة..بين نار الإرهاب وجنة الفيدرالية..الحلقة الخامسة  : محمد الحسن

 نهاية التاريخ والأنسان الأخير))في نظرية المفكر الأمريكي (فرانسيس فوكوياما)  : مرتضى علي الحلي

 مديرية شهداء الصدر توفد قافلة من ذوي الشهداء لزيارة مرقد الإمامين العسكريين عليهما السلام  : اعلام مؤسسة الشهداء

 كلنا يذكر الزيتوني..!  : علي علي

 للأبطالِ حُدود !!… شعوب فوق الخداع  : حسن فلاح العقيلي

 المرجع السيستاني يدعو جميع المواطنين ولاسيما في المناطق المختلطة الابتعاد عن أيّ تصرف ذي توجه قومي أو طائفي يسيء لوحدة النسيج العراقي

 نواعير الكراسي ودوّامات المآسي!!  : د . صادق السامرائي

 العمل تختتم دورة عن الخدمات المقدمة للناجيات من العنف  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 زراعة بابل تستعرض اهم معروضات الشركة العامة للتجهيزات الزراعية  : وزارة الزراعة

  وقفة مع الذكرى والوفاء  : علي الزاغيني

 هل نصطاف في الموصل الصيف المقبل؟  : علي علي

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بعد مضي أسبوع على مجزرة القديح في مسجد الإمام علي (ع)  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 بمناسبة يوم اللغة العربية منهاج المركز الثقافي البغدادي الجمعة 21-12-2018

 المثقف المزيّف + السياسي المزيّف: محنة العقل العربي  : ادريس هاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net