صفحة الكاتب : د . سعد الحداد

بيتانِ من نفحاتِ الولاء الحسينيِّ
د . سعد الحداد
إذا شئتَ النَّجاةَ فَزُرْ حُسيناً
 
لِكَي تَلْقَى الإلهَ قَريرَ عَينِ
 
فإنَّ النارَ لَيْسَ تَمَسُّ جِسْماً
 
عَليهِ غُبارُ زوّارِ الحُسينِ
 
 
 
البيتان منسوبان للشاعر الخليعيِّ الحليِّ، وهو شاعر عُرفَ بصلابة موقفه العقائدي وانتمائه الولائي، وشعره يمتاز بصدق عاطفته ودفق مشاعره وقوة تعبيره وهو دالٌ على تمسّكه بنهج الرسول الكريم وآله الأطهار (صلوات الله عليهم). فقد اختصّهم في نظمه، فلم يحد عنهم الى غيرهم حتى عُدَّ شاعرهم المصرِّح بالولاء المطلق لهم والمتبرئ من أعدائهم، فكان ديوان شعره خالصاً بمدحهم ورثائهم.
وهو حلّيّ الأصل ، اتخذ في نظمه سبيل ما رسمته المدرسة الحليَّة في التعاطي مع مأساة كربلاء كغرض مستقل يربط التاريخ مع الموضوع بالواقعة، بل هو من الجيل المتقدم في إرساء أسس هذه المدرسة في التعامل مع الواقعة من منظور سردي، يصورها تأريخياً ونفسياً بطريقة مأساوية مفعمة بالألم والحزن والشجن، فيصوّر واقعة الطفَّ تصويراً حيّاً تتجسد كفعل حاصل للتو على أرض الواقع من خلال النظم مقروءاً او مسموعاَ.
وشعر الخليعي يردد على المنابر وفي المحافل الدينية والحسينية طيلة قرون خلت، حتى حُفِظ جلّه في الصدور وتناقلته الألسن، وأصبح موضع استشهاد دائم لدى الخطباء والعلماء والمؤرخين في خطبهم وأحاديثهم ومؤلفاتهم. وتناثرت قصائده هنا وهناك، ولم تجمع بديوان مستقل ولم تُشر المصادر الى جمعه لديوانه بنفسه او ممن يشير إليه بجمعه، حتى نهد الى جمعه العلامة الشيخ المرحوم محمد طاهر السماوي (ت1951م) فجمع ستاً وأربعين قصيدة، وخطها بقلمه الرائق وأودعت بعده في مكتبة الإمام الحكيم العامة في النجف الأشرف.
وكنت في السنوات الأخيرة من القرن الماضي قد عثرت على تلك المخطوطة وتصفّحتها ملياً وعزمت على تحقيقها، لكنني تركتها بعد مدة من الزمن، فالظروف السياسية للبلد لم تكن تسمح بنشر المخطوطة لأسباب عديدة. حتى قيض الله لنا أن نحققها وننشرها لتكون رافداً جديداً يرفد المكتبة الشعرية العربية بديوان ولائي لشاعر التزم طريق النجاة .
وأودّ الإشارة هنا الى أنّي في هذا العمل توصلت الى تحديد عصر الشاعر واسمه ونسبه الصحيحين،وبهذا أغلقنا ما كان يشاع عن أبويه بالنصب كما جاء في مصدر متأخر تناقلته المصادر الأخرى عنه بتسليم. وبهذا نكون قد أزحنا الستار عن شاعر لا تعرفه الأجيال الجديدة إلا فيما يُنسبُ إليه من بيتي الشعر المشهورين وهما:
إذا شئتَ النَّجاةَ فَزُرْ حُسيناً
 
لِكَي تَلْقَى الإلهَ قَريرَ عَينِ
 
فإنَّ النارَ لَيْسَ تَمَسُّ جِسْماً
 
عَليهِ غُبارُ زوّارِ الحُسينِ
 
 
 
فَرِحْتُ أتقصَّى عنه ، حتى تمكَّنتُ من جَمْعِ مايتعلّقُ به من سيرة وشعر، وبقيت أقف محتاراً أمام رواية تشيّعه التي أشتهر بها . 
وجدت أنّ جميع من ترجم للشاعر الخليعي لم يتفق البتّة على اسمه ولقبه الصحيحين ، ولا سنة ولادته ولم يتطرق أحدٌ الى وصفه أبداً. واكتفت المصادر بما تناقلته عن مصدر واحد هو (مجالس المؤمنين) للقاضي نور الله المرعشي التستري (المتوفى سنة 1019 هـ) وهو باللغة الفارسية يومذاك ( تُرجم الى العربية فيما بعد ) . وهو إيراد قصته المشهورة التي كانت سبباً في تشيّعه . 
واختلفت المصادر أيضاً في تحديد القرن الذي عاش وتوفي فيه ، فمنهم من أدرجه ضمن شعراء القرن الثامن الهجري، وآخرون ذكروه ضمن شعراء القرن التاسع الهجري .
وهكذا دَرَجَ المؤلفونَ مُعتمدينَ على من سبقهم في إيراد ترجمته ونقلها كما هي ، إلا أنَّ بعض المصادر كان يشار فيها الى اختلافات بسيطة ، لاتؤثر في الجوهر ، ولاتغني الباحث في الوصول الى معرفة الرجل حقَّ معرفة .
و يبقى الباحث يتساءلُ ..
لايمكنُ لشاعر بهذا الحجم من العطاء أن يُجهلَ ولايدوّن له التاريخ شيئاً يذكر . ويمر ذكرهُ مرور الكرام لدى أرباب السير والتراجم والطبقات وغيرهم .
وكنت نشرت عنه ما استطعت الوقوف عليه في سيرته . وبقيت يؤرقني تضاربُ الاسم وتعدده ، وعصره الذي عاش فيه ، فضلا عن سنة ومكان وفاته، وثم مرقده الذي اجمع من كتب عنه بصحة مكانه . 
بعد أعوام من التردد والشك في نشر ديوانه الذي عملت على تحقيقه ، قرأت لابن الفوطي (المتوفى سنة 723 هـ) في كتابه (مجمع الآداب في معجم الألقاب) قائلاً: (ذكره كمال الدين إبن الشَّعّار في كتاب عقود الجمان) مع تعريف بسطرين وثلاثة أبيات من شعره ولقَّبهُ بـ(كمال الدين).
واعتقدتُ أنَّ ما جاء في (مجمع الآداب) هو النص الكامل منقولاً عن إبن الشَّعَّار الموصلي.يومها لم يكن الكتاب قد حُقِقَ وظهر الى النور . إلا أنَّ صدور كتاب إبن الشعّار الموصلي (المتوفى سنة 654هـ) والمعنون بـ (قلائد الجمان من فرائد شعراء هذا الزمان) الصادر في بيروت سنة 2005م بتحقيق الاستاذ كامل سلمان الجبوري ، أزاح الستار عن بعض سيرة الخليعي، وإنَّ ما أورده إبن الشَّعّار يختلف بعضها عن ما أورده إبن الفوطي في مجمع الآداب. فقد ترجم إبن الشعار الموصلي للخليعي من خلال ما سمعه مباشرة من الخليعي نفسه عن ولادته وعمله وبعض سيرته.
وبهذا نكون قد ظفرنا بما خفي عنَّا طيلة قرون مضت عن سيرة الشاعر الخليعي، وعليه يعد هذا الكتاب أقدم مصدر يؤرخ للشاعر الخليعي.
أقول : الخليعي هو أبو الحسن جمال الدين علي بن عبد العزيز بن أبي محمد بن نعمان بن بلال (الخِلَعيّ) الخفاجيّ النسب ، الموصليّ، الحليّ . 
يقول إبن الشعّار الموصلي في قلائد الجمان 5/141: (كان والده من قرية تدعى قرية أيوب من قرى الحلّة المزيدية. أخبرني أنه ولد بالموصل في جمادي الآخرة سنة اثنتين وثمانين وخمسمائة. شيخ ربعة من الرجال. أحول العين، أسمر، يتعيّش في الخِلَع بسوق الأربعاء بالموصل، يتشيَّع ويتمسَّك بمذهب الإماميّة، وهو معروف بذلك).
رواية تشيّعه:
تفرّد القاضي التستري في (مجالس المؤمنين 2/555) برواية تشيّع الشاعر الخليعي قائلاً: (أنَّ أُمَّه كانت قد نذرت إن رزقت ولداً تبعثه لقطع طريق السابلة من زوار الإمام السبط الحسين (ع) وقتلهم. فلما ولدت المترجم، وبلغ أشدّه إبتعثته جهة نذرها، فلما بلغ نواحي (المسيب) على مقربة من كربلاء المشرفة طفق ينتظر قدوم الزائرين، فاستولى عليه النوم، واجتازت عليه القوافل، فأصابه القتام الثائر، فرأى فيما يراه النائم، كأنَّ القيامة قد قامت، وقد أُمِرَ به الى النار ولكنَّها لم تمسّه لما عليه من ذلك العثير الطاهر، فأنتبه مرعوباً من نيته السيئة، وعدل عمّا كان ينويه من فعل تلك الرذيلة، فهبط الحائر الشريف ردحاً واعتنق ولاء أهل البيت.
ويقال أنه نظم البيتين المشهورين).
وينفرد الشيخ عباس القُميّ (ت 1359 هـ)في كتابه (الكنى والألقاب: 2/219) في رواية القصة على الوجه الآتي :(أنّه موصلي الأصل، مصري الدار، وانه اعترض الزوار في طريق الموصل إذ أنَّ القادمين للزيارة من جبل عامل يجيئون من طريق الموصل سابقاً).
أقول: إنَّ الشيخ القمّي أورد هذه الرواية حين ترجم للقاضي الخلعي المصري صاحب الخلعيات المتوفى بمصر يوم الغدير سنة 492 هـ. ولعل الاسم واللقب أغريا الشيخ(رحمه الله) فاعتقد بأنه الخليعي الحلي وإلا فلا صحة لما ورد .
أما ماأورده القاضي التستري ففيه إشكالات من جوانب عدة منها عدم تعضيد الرواية بالنقل عن مصدر موثوق لبعد عصر التستري عن عصر الشاعر . وثانيهما أنَّ ابن الشعار الموصلي أقرَّ بتشيع الخليعي أصلا وهو من أسرة حليّة ( وأهل الحلة كما يقول الرحالة ومنهم ابن بطوطة التي زارها سنة 727هـ: كلهم إمامية اثنا عشرية ) وهذا يتعارض مع الخبر . وثالثاً أنَّ التستري لم يتيقَّن من نسبة البيتين للشاعر إنّما قال: (ويقال أنَّه نظم البيتين المشهورين) . وعلى أية حال يبقى الخليعي شاعر أهل البيت أكان البيتان نسبا له أم من نظمة حقيقة . وأنَّ فحوى الرواية قد تكون لآخر ربما حمل الاسم نفسه لكنه بالتأكيد ليس الخليعي والله أعلم . 
 
وفاته ومرقده: 
أجمعت المصادر التي ترجمت للشاعر الخليعيِّ الحليِّ بأن وفاته كانت في الحلة وفيها دفن.
أما سنة وفاته ففي ذلك اختلاف بيّن تبعاً للنقل عن مصدر واحد أو خطأ مطبعي أو تصحيف في الرقم.
قال الشيخ اليعقوبي في البابليات: 1/141: (توفي - رحمه الله – سنة 850 أو قرب ذلك على ما ذكره صاحب (الحصون المنيعة في الجزء السادس ص12) توفي سنة 750 ويحتمل أن رقم التاريخ كان 800 وحرّف في الأصل الذي نقل عنه الى 700 أو لعله وقف على غير مصدر يستند إليه) .
أما الشيخ محمد حرز الدين في مراقد المعارف: 1/281 فقرر سنة 850 هـ سنة للوفاة ، بينما حدد الشيخ السماوي في الطليعة 2/57 سنة الوفاة بقوله: (توفي في حدود سنة 720 تقريبا) .
واللافت للنظر ما ذكره (إبن الفوطي) في مجمع الآداب 4/202 الذي نقل عن (ابن الشعّار الموصلي) بعض ما ترجم للخليعي فقد حدّد سنة وفاة الشاعر الخليعي بقوله (توفي سنة خمس وستمئة) . فإذا علمنا أن ابن الشعّار قد أُخبر من الخليعي نفسه بأنه ولد سنة (582) وانشد له بعض شعره في أوائل سنة 639هـ. فكيف يستقيم الكلام مع ما قرره إبن الفوطي. فهو إما تصحيف في رقم التاريخ أو خطأ مطبعي سقط منه رقم آخر.
أقول: إن أقرب احتمال في تاريخ وفاة الشاعر الخليعي هو 650هـ فيكون عمره (68) سنة وهو معدل طبيعي في سني وفيات أبناء هذا البلد والله أعلم.
ولعل مرقده لم يكن مثار شك، إذ أشارت المصادر أنّ مرقده في الحلة معروف يزار، وقد وصف المرقد أكثر من مؤرخ وأديب ، وهو في محلة الجامعين في الحلة قريباً من مرقد السيد علي بن طاووس . 
أما البيتان وهما من البحر الوافـر، اشتهرت نسبتهما إلى الشاعر الخليعي ، وتناقلهما الناس عبر قرون متلاحقة ، ويستشهدُ بهما الخطباء في محافل حسينية كثيرة ، ولإعجاب الشعراء بهما لما فيهما من معنى راقٍ عمدوا الى تشطيرهما وتخميسهما .ويرد اختلاف طفيف في ذكر كلمة اذا شئت وتأتي إذا رمت لذا أبقيت المفردة كما وردت في الشعر .َ
وهنا حصيلة ماجمعتُ من تشاطير وتخاميس لعدد من الشعراء مصنّفة حسب القدم في النظم ، لا أقول أن المدوّن هنا جميعه انما هناك كثير لم أعثر عليه. لذا أتمنى على القارئ الكريم أن يرفدني بأي جديد من التشطير او التخميس او كليهما . سائلا العلي القدير ان ينتفع الجميع بها . 
 
فقد خَمَّس البيتين الشاعر الحاج مهدي الفلوجي الحليِّ (ت 1938م) فقال:
أراكَ بحيرة ملأتك رينا وشتَّتكَ الهوى بينا فبينا
 
فلا تيأس وقرْ باللهِ عينا (إذا رمتَ النجاة فزر حسينا
 
لكي تلقى الإله قرير عينِ)
إذا علم الملائكُ منك عزماً تروم مزاره كتبوك رسما
 
وحُرِّمت الجحيمُ عليك حتما (فإنَّ النار ليس تمسُّ جسما
 
عليه غبار زوار الحسينِ)
 
 
 
 
 
 
 
وخمّس هذين البيتين الشاعر كاظم آل نوح ( ت 1959م) فقال:
بغير هدى حسين ما اهتدينا وما في غير منهجه اقتدينا
 
نقول لمن تحيَّر: عُدْ إلينا (إذا رمت النجاة فزرْ حسينا
 
لكي تلقى الإله قرير عينِ) 
فسجِّلْ في سجل الحبِّ إسما تَنَلْ صكَّ الشفاعة منه حتما
 
وخذ كي تطمئنَّ بذاك علما (فإنّ النار ليس تمسّ جسما
 
عليه غبار زوار الحسينِ)
 
وشطّرهما الشاعر إبراهيم الرفيعي (ت 1968م) فقال:
(إذا رمتَ النجاةَ فزر حسينا) مع الشهداء من آل الأمينِ
 
وعرّج عند أصحابٍ كرامٍ (لكي تلقى الإله قرير عينِ)
 
(فإنّ النار ليس تمسّ جسماً) نما في الحقِّ حتّى حانَ حينِ
 
فكيف وانه لا شكّ يذري (عليه غبار زوار الحسين)
 
وله تشطير ثانٍ هو قوله:
(إذا رمتَ النجاةَ فزرْ حسينا) لتصبحَ فائزاً في النَّشأتينِ
 
ولُذ بالقبرِ حيثُ الروحُ تسمو (لكي تلقى الإله قرير عينِ)
 
(فإنّ النار ليس تمسُّ جسماً) معَ الأملاكِ طافَ وذا يقيني
 
فحاشا النارُ تؤذي جسمَ شخصٍ (عليه غبار زوار الحسينِ)
 
 
وخمسهما الشاعر السيد مرتضى الوهّاب الكربلائي ( ت 1973م)فقال:
إذا ما خفتَ من دنياك شَيْنا تمسك بالحسين وقرَّ عَيْنا
 
وفي أخراك يوم تدان دينا (إذا شئت النجاة فزرْ حسينا
 
لكي تلقى الإله قريرَ عَيْنِ)
وطُفْ بضريحه المتسامي إسْما تشاهدُ للنبوّة فيه رَسْما
 
ودعْ من تُرْبةٍ للجسم وَسْما (فإنّ النار ليس تمسُّ جسماً
 
عليه غبارُ زوّار الحسينِ)
 
وشطّر السيد هادي كمال الدين الحليِّ (ت 1986م) بيتي الخليعي بقوله:
(إذا رمت النجاة فزر حسينا) شهيد الطف نور الخافقين
 
بقلب خاشع ودموع عين (لكي تلقى الإله قرير عين)
 
(فإنّ النار ليس تمس جسماً) يعاني فيه من نصب وأين
 
بفردوس الجنان يفوز جانٍ (عليه غبار زوار الحسين)
 
 
وقد خمسهما أيضاً فقال:
أيا مَنْ قلبُهُ قد فاض رينا وزاد على الجناة غوى وشينا
 
فما يدري من الأعمال زينا (إذا رمت النجاة فزر حسينا)
 
(لكي تلقى الإله قرير عين)
فإن زرت الحسين السبط يوما هنالك لا تخف ذنباً وإثما
 
فلو أصبحت كالشيطان جرما (فإن النار ليس تمس جسما)
 
(عليه غبار زوار الحسين)
 
وخمسّهما السيد محمد علي النجار الموسوي الحليِّ فقال:
أرى حبَّ الحسين عليَّ دَيْنا وحبي بالصفاء حكى لُجَيْنا
 
أقول الحق لا كذباً ومينا (إذا رمتَ النجاة فزر حسينا
 
لكي تلقى الإله قرير عين)
فخذ من نهجه درساً وفهما لتحظى في رضا الرحمن دوما
 
فزره والثم الأعتاب لثما (فإن النار ليس تمسّ جسما
 
عليه غبار زوار الحسين)
 
 
وخمسّهما الشاعر الدكتور السيد سلمان هادي آل طعمه فقال:
إذا رُمتَ الثواب فَسُرْ هوينا وسِلْ دمعاً على الفادين دِيْنا
 
وقد ذكرتْ أحاديثٌ لدينا (إذا شئت النجاةَ فزر حسينا
 
لكي تلقى الإلهَ قرير عينِ)
ومن يبكي على المقتول ظلما يَنلْ من ربّه التكريم حتما
 
إذا زرتَ الحسين تفوز جزما (فانّ النار ليس تمسُّ جسما
 
عليه غبار زوار الحسينِ)
 
وخمسّهما الدكتور سعد الحداد قائلاً:
دع القلبَ الشجيَّ يٌرى رهينا بآل المصطفى دنياً ودينا
 
وقلْ بالحقِّ صدّاحاَ أمينا (إذا شئت النجاةَ فزر حسينا
 
لكي تلقى الإلهَ قرير عينِ)
أنرتُ الروحَ إيماناً وفهما بحبِّ السبط مقتولاً مُدمّى
 
يقيني ثابتٌ بالوعدِ حتما (بأن النار ليس تمسُّ جسما
 
عليه غبار زوار الحسينِ)
وقال الشاعر عمار علي عمران الشلاه مشطّراً ومخمِّساً لبيتي الشاعر الخُليعي:
التشطير:
(إذا رُمتَ النَّجاةَ فَزُرْ حُسيناً) وطُف سعياً بأرضِ المرقدينِ 
 
 
وتِهْ حُبَّاً بآلِ البيتِ دوماً (لكي تلقى الإلهَ قريرَ عينِ)
 
 
 
(فإنَّ النارَ ليس تمسُّ جسماً) تزكَّى في مزاراتٍ ودينِ
 
 
 
تفاخرَ في جنانِ الخُلدِ مرءٌ (عليهِ غُبارُ زوّارِ الحُسينِ)
 
 
 
التخميس:
بمعتصمِ السفينة لُذْ أمينا ومن نهجِ الإمامةِ خُذْ يَقينا
 
 
 
ليومِ الحشرِ شعراً قدْ روينا إذا رُمتَ النَّجاةَ فَزُرْ حُسينا
 
 
 
لكي تلقى الإلهَ قريرَ عينِ
بقبرِ السِّبطِ ضعْ قلباً وَاِسْما وصبَّ دمعاً بهِ ذرفاً وسجْما
 
 
ألا فاهْنَأ بخيرِ الفوزِ غنما فإنَّ النَّارَ ليسَ تمسُّ جسما
 
 
عليهِ غُبارُ زوّارِ الحُسينِ
 
وقال الشاعر عبد الأمير رشيد الخزعلي مشطّراً ومخمِّساً لبيتي الشاعر .
التشطير:
(إذا رُمتَ النَّجاةَ فَزُرْ حُسيناً) ولُذْ في القبرِ وضَّاحَ الجَّبينِ 
 
 
ولا تَنسَ التَّمسُّكَ فيهِ دَوماً (لكي تلقى الإلهَ قريرَ عينِ) 
 
 
(فإنَّ النارَ ليس تمسُّ جسماً) تقطَّرَ من ذُكا السِّبْطِ الأمينِ 
 
 
كذاك الجِّسم يسمو حينَ يبدو (عليهِ غُبارُ زوّارِ الحُسينِ)
 
 
 
التخميس:
هي الأيام لا تحلو لدينا بلا غَرْسٍ لآلِ البيتِ فينا 
 
 
لذا فاسمعْ نصيحةَ عارفينا (إذا رُمتَ النَّجاةَ فَزُرْ حُسينا)
 
 
لكي تلقى الإلهَ قريرَ عينِ
إذا واليتَ آلَ البيتِ دوماً ستحظى في رضا الخلاَّقِ حتما 
 
 
وتنجو من عذابِ الحشرِ جزماً فإنَّ النَّارَ ليسَ تمسُّ جسماً 
 
 
عليهِ غُبارُ زوّارِ الحُسينِ

  

د . سعد الحداد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/13



كتابة تعليق لموضوع : بيتانِ من نفحاتِ الولاء الحسينيِّ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على نائبة تطالب الادعاء العام بتحريك دعوى ضد الحكومة : لا ادري اين قرأت ذلك ولكني اقول : كان هناك شاب متدين جدا وكانت صور الأئمة تملأ جدارن غرفته والمصحف بالقرب من مخدعه ، ولكن لم يكن له حظ بالزواج ، وبقى يعاني من اثر ذلك ، وفي يوم حصل على بغي في الشارع وقررت الذهاب معه إلى بيته ، والبغي طبعا مستأجرة لا تقبل ان تعقد دائم او مؤقت ، فلا بد لهُ ان يزني بها ، وذهبا الى البيت وادخلها الغرفة واثناء خلعهم لملابسهم رفع عينيه إلى صور الأئمة ولوحات الآيات القرآنية ، ثم رمق المصحف الذي بجنب فراشه وهنا حصل صراع بين الحاجة والرغبة الملحة وبين إيمانه . ولكنه قرر اغماض عينيه واطفاء ضوء الغرفة والارتماء في حضن العاهرة. أيتها النائبة الموقرة قولك حق ولكن صوتك سوف يضيع ، لأن القوم اغمضوا عيونهم واطفأوا ضوء الغرفة.

 
علّق منير حجازي ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : وما فائدة النسب إذا كان العقل مغيّب . وهل تريد ان توحي بأن مقتدى الصدر هو كاسلافه ، كيف ذلك ومقتدى لم يستطع حتى اكمال دراسته الحوزوية ولا يزال يتعثر بالكلام . والاسوأ من ذلك اضطرابه المريع في قراراته واستغلاله لإسم أبيه ونخشى نتيجة ذلك ان تحصل كارثة بسبب سوء توجيهه لجماهير أبيه مقتدى لا يمتلك اي مشروع سياسي او اجتماعي ، ولكنه ينطلق من بغضه لنوري المالكي فسحب العداء الشخصي ورمى به في وسط الجماهير والقادم اسوأ . إن لم تتداركنا العناية الإلهية . أما هذه مال : السيد القائد . فهل هي استعارة لالقاب صدام حسين او محاولة الايحاء من اتباعه بانهم كانوا ضمن تشكيلات فدائيي صدام ولربما نرى ذلك يلوح في سلوك مقتدى الصدر في تحالفاته مع السنّة والأكراد وكلاهما من المطبعين مع اسرائيل ، وكذلك ركضه وراء دول الخليج واصطفافه مع أعداء العراق.

 
علّق ابوفاطمة ، على الحسين (ع) وأخطر فتوى في التاريخ - للكاتب سلمان عبد الاعلى : ثبت نصب شريح ولم يثبت له هذه الفتوى بنصها

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . في الاساس لا يوجد إنجيل، وهذا تعرفه المسيحية كلها ، إنما يوجد اناجيل ورسائل كتبها التلاميذ بعد رحيل يسوع المسيح بسنوات طويلة ، والتلاميذ لم يكتبوا انجيل ابدا بل كتبوا قصصا بعضهم لبعض . وهذا ما يعترف به لوقا في مقدمة إنجيله فيقول : (لما رأيت كثيرين قد قاموا بتأليف قصة ، رأيت أنا أيضا ان اكتب لك يا صديقي ثاوفيلوس). فهي قصص على شكل رسائل كتبها بعضهم لبعض ولذلك ونظرا لضياع الإنجيل لا يُمكن ان يُذكر إسم النبي بعد المسيح إلا في إنجيل برنابا الذي ذكره بهذا اللفظ (محمد رسول الله)ولكن هذا الإنجيل حورب هو وصاحبه وإلى هذا اليوم يتم تحريم انجيل برنابا. ولكن قصص التلاميذ التي كتبوها فيها شيء كثير من فقرات الانجيل التي سمعوها من يوحنا ويسوع المسيح لأنهما بُعثا في زمن واحد . ومنها البشارة بأنه سوف يأتي نبي بعده وإنه إن لم يرحل فلا يرسله الرب كما نقرأ في إنجيل متى : (الذي يأتي بعدي هو أقوى مني، الذي لست أهلا أن أحمل حذاءه. هو سيعمدكم بالروح القدس ونار الذي رفشه في يده، وسينقي بيدره، ويجمع قمحه إلى المخزن، وأما التبن فيحرقه بنار لا تطفأ). ويوحنا أيضا ذكر في إنجيله الاصحاح 15 قال عن يسوع المسيح بأنه اخبرهم : (متى جاء ــ أحمد ــ المعزي الذي سأرسله أنا إليكم من الآب، روح الحق، الذي من عند الآب ينبثق، فهو يشهد لي، خير لكم أن أنطلق، لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي، ولكن إن ذهبت أرسله إليكم). انظر ويحنا 16 أيضا . طبعا هنا اسم أحمد ابدلوها إلى معزّي. وهكذا نصوص كثيرة فيها اشارات الى نبي قادم بعد يسوع . وهناك مثالات كتبتها تجدها على هذا الموقع كلها تفسير نبوءات عن نبي آخر الزمان.

 
علّق ابومحمد ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : هذا منو سماحة السيد القائد مقتدى الصدر؟؟!! سماحة وقائد مال شنو

 
علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي سعيد المبيريك
صفحة الكاتب :
  علي سعيد المبيريك


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net