صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

قراءة في قصيدة ( ما أصعب الكلام ) للشاعر أحمد مطر قصيدة إلى ناجي العلي
علي جابر الفتلاوي

 

ناجي العلي فنان فلسطيني اشتهر برسومه الكاريكتارية التي بلغ عددها حوالي أربعون ألف رسما ، أشاع في رسوماته شخصية حنظلة الكاريكتارية، وبسبب نقده اللاذع عاداه الحكام العرب ، وحتى منظمة التحرير الفلسطينية .
عاش ناجي العلي مع الشاعر أحمد مطر في الكويت وعملا معا في صحيفة القبس الكويتية ، اشتهر برسوماته الكاريكتارية الناقدة ، أما صديقه أحمد مطر فقد اشتهر بمقطوعاته الشعرية ( اللافتات )الناقدة للواقع العربي وللحكام العرب ، وبسبب مواقفهما هذه وتوجهاتهما في النقد السياسي والإجتماعي أبعدا من العمل في  الصحيفة ، لأنّ النقد السياسي في عرف الحاكم العربي جريمة يعاقب عليها القانون  طبعا قانون اللاقانون الذي يشرعه الحاكم العربي لخنق المعارضة ومنع الحريات .
 بعد تركهما العمل في صحيفة القبس الكويتية هاجرا إلى لندن ، وبسبب النقد واسلوب التهكم والفضح الذي سار عليه الفنان ناجي العلي للعدو الصهيوني والحكام العرب على حد سواء جعله هدفا للإثنين معا ،  إذ خلق حالة من الحقد الشديد عليه من إسرائيل والحكام العرب ، ومنظمة التحرير الفلسطينية التي انتقد في رسوماته قيادتها في عدة مناسبات ، مما دفع مخابرات أحد هذه الأطراف لاغتياله عام 1987  إذ أقدم شخص مجهول لاغتياله في لندن بمسدس كاتم ، مما ولد صدمة قوية في نفوس محبيه الذين يتابعون رسوماته من خلال صحيفة القبس ، وكانت الصدمة أقوى في نفس صديقة الحميم أحمد مطر الذي كان ينشر لافتاته الشعرية في نفس الصحيفة الكويتية القبس ؛ قصيدة ( ما أصعب الكلام ) نظمها الشاعر أحمد مطر بعد استشهاد صديقه الفنان ناجي العلي ، وكانت قصيدة رثائية ، لكنها لم تخرج عن نسق التهكم الذي اشتهر به أحمد مطر، اسم القصيدة يؤشر على صعوبة الكلام عن عملية الإغتيال ، لكن الشاعرتكلم رغم ذلك وانتقد جهات عديدة من خلال أبيات القصيدة التي تجاوزت المائة بيتا .
تميّز شعر أحمد مطر ، أنه شعر ناقم على النظام البعثي الدموي وسلطته الغاشمة في بغداد ، ليس على السلطة في بغداد فحسب بل ينتقد ويعرّي جميع الحكام والظلمة من سلاطين الجور العرب ، لقد رسم بحروفه لوحات شعرية ( لافتات ) تميزت باسلوب النقد العنيف والجارح أحيانا مما جلب النقمة عليه من جميع سلاطين الجور ، ومن هذا الشعور التقى مع الفنان الفلسطيني ناجي العلي ، كان ناجي العلي شديد النقد للحكام العرب جميعا بمن فيهم منظمة التحرير الفلسطينية ، إذ سلط الأضواء عليهم من خلال رسوماته الكاريكتارية التهكمية ، كان يجسد في رسوماته خيانة سلاطين العروبة للقضية الفلسطينية ، وسلط الضوء أيضا على قيادة منظمة التحرير الفلسطينية واعتبرها لا تختلف عن أي حاكم عربي آخر كونها كانت في علاقة طيبة مع جميع هؤلاء الحكام العملاء ، إضافة إلى أنها لم تقدم شيئا للشعب الفلسطيني حسب رؤيته كي يستطيع هذا الشعب المظلوم استعادة حقوقه المسلوبة .
قصيدة ( ما أصعب الكلام ) للشاعر أحمد مطر نظمها الشاعر بعد استشهاد صديقه ناجي العلي ، يخاطب فيها مرة رفيقه في النضال ناجي العلي ، وأخرى يخاطب الشعراء والخطباء ، ويتكلم أيضا عن القاتل الذي وصفه بالمأجور ، ثم ينتقل للحديث عن نفسه وموقفه من عملية الاغتيال ، في بداية القصيدة خاطب الأدباء وشكرهم على التأبين لكنه لم يخرج عن إسلوبه النقدي ، إذ انتقدهم لأنهم لم يفضحوا القاتل الحقيقي  : 
شكرا على التأبين       والإطراء            يا معشر الخطباء والشعراء
شكرا على ما ضاع من أوقاتكم             في غمرة التدبيج   والإنشاء 
أتحسس النسق المضمر في البيتين ، فهو يشكر الأدباء لكن تحت الحروف تأنيب وعتاب وكأنه يقول لهم أنتم لا تتحركون إلا عندما يصل المجاهد إلى نهايته ، وحينئذ لا ينفع الكلام مهما بذلتم من جهد في تحسين كلامكم وتدبيجه ، ما فائدة الإطراء وقد فقد ناجي العلي حياته ؟
شكرا لكم ؛ شكرا ؛    وعفوا إن أنا         أقلعت عن صوتي وعن إصغائي
عفوا ؛ فلا الطاووس في جلدي ولا         تعلوا     لساني    لهجة     الببغاء
عفوا ؛ فلا   تروي   أساي قصيدة          إن  لم  تكن    مكتوبة       بدمائي 
عفوا ؛  فإني   إن   رثيت     فإنما          أرثي   بفاتحة   الكتاب      رثائي
عفوا ؛ فإني     ميت         يا  أيها         الموتى ؛ وناجي  آخر       الأحياء
في هذه الأبيات نقد لاذع وتقريع بالأدباء الذين يهتمون بالقشور ويتركون اللب يريد القول لهم أنكم قول بلا فعل ، شبههم بالطاووس الذي ينفش ريشه للتباهي وجلب النظر والإنتباه فقط ، وبالببغاء التي تردد وراء الآخرين من غير أن تفقه معنى الكلام  كرر الشاعر كلمة ( عفوا ) في كل مرّة تكلم فيها عن نفسه ، ليذكرّهم أنه لا يشبههم في صفاتهم  ، وأنهم بصفات الخنوع هذه لا ينفعون الجماهير في شيء ، في قبالها يذكر الصفات التي يفترض أن يتصفوا بها والأفعال المطلوبة لذلك ، يؤكد أنه ليس مثلهم ، وينفي أن يكون في جلده الطاووس ، أو أن يكون كالببغاء فلا تروي أساه أي حزنه قصيدة إنْ لم يصاحبها شجاعة وتضحية والوقوف بوجه الظالم ليقول له أنت القاتل ، وهذا مؤشرعلى أنّ القاتل الحقيقي معروف لكن الأدباء يتجاهلونه ، وهذه دعوة لكل أصحاب المظالم أن يحصلوا على حقوقهم بالتضحيات وليس بالكلام فقط وهذا هو المنهج الذي جاء به الإسلام ورسخ مبادئه أمامنا الحسين عليه السلام .
 يتمنى أحمد مطر أن يكون راثيا لناجي العلي رثاء حقيقيا ، أمنيته أنْ تُقرأ سورة الفاتحة على روحه ، أي أن يكون شهيدا مثل ناجي العلي ، وإن بقي على قيد الحياة فهو إذن ميت مثل بقية الأدباء الذين ينتقدهم ، إذ يعتبر كل من لا يجاهد بالقول والفعل هو ميت وإنْ كان في عداد الأحياء ، فالحي من يقف بوجه الظلم مهما تكن النتائج  الشاعر وناجي العلي أثبتا وقوفهما بوجه الظالم عندما طردا من عملهما في الكويت ولم يرضخا لشروطه ، فهاجرا بسبب هذا الموقف الشجاع ، وقدم ناجي العلي حياته بسبب هذا الموقف ، فهو الحي لأنه استشهد من أجل قضيته ، يقرّ الشاعرأنه ميت مثل زملائه الأدباء لأنه لم يستشهد بعد، والحي هو ناجي العلي :
عفوا ؛   فإني    ميت     يا أيها         الموتى ؛ وناجي العلي آخر الأحياء  
 يخاطب الشاعرصديقه بعد استشهاده وكأنه لا زال حيا يسمع كلامه :
ناجي   العلي   لقد   نجوت   بقدرة          من عارنا  ،    وعلوت     للعلياء 
إصعد فموطنك   السماء ؛   وخلّنا           في الأرض    إنّ الأرض للجبناء
استشهاد ناجي العلي نجاة من عار الذل الذي يعيشه الأحياء على الأرض ، وهذا الذّل يشعر به حتى الشاعر نفسه، من تتاح له فرصة الشهادة ويرفضها فهو الجبان ، يرى الشاعر إن موطن العزهو الانتقال إلى الحياة العليا الدائمة للتخلص من ذل الحياة الدنيا ( إنّ الأرض للجبناء ) : 
إصعد ؛ فهذي الأرض بيت دعارة        فيها    البقاء    معلق         ببغاء 
من  لم  يمت بالسيف  مات  بطلقة        من عاش فينا عيشة       الشرفاء
ماذا   يضيرك   أن   تفارق    أمة        ليست   سوى  خطأ من  الأخطاء
ومطابع ترثيك لو     هي أنصفت         لرثت    صحافة  أهلها   الأجراء
تلك  التي  فتحت  لنعيك  صدرها        وتفننت         بروائع       الإنشاء
لكنها    لم    تمتلك   شرفا    لكي        ترضى     بنشر رسومك  العذراء 
ونعتك من قبل الممات ؛ وأغلقت        باب الرجاء   بأوجه          القراء
الشاعر يتكلم عن حالة إحباط كبيرة يشعر بها بسبب اغتيال صديقه ناجي العلي على يد الحكام العرب الذين يعادون حَمَلة الفكر الحر وأصحاب المواقف الوطنية ، هذا ما نستوحيه من أبيات قصيدته ( ما أصعب الكلام ) ، الشاعر يتهم الحكام العرب بقتله حتى لو كان المنفذ للقتل أحد رجال المخابرات الصهيونية أو الغربية ، فالمحرض على القتل سلاطين الجور العرب . 
وصلت حالته النفسية المتدهورة لمرحلة دفعته ليصف الأرض ( بيت دعارة )  وليعطي شعورا أنّ البقاء على قيد الحياة للكثير من الناس مرتبط بالموافقة والرضوخ لبغاء سلاطين الجور، وهنا لا يعني البغاء الجنسي إنما ظلم السلاطين ، فمهادنة الظالم على ظلمه والتزلف له وخدمته وعدم الثورة بوجهه وانتقاده على أقل تقديرهو البغاء الأشد خطورة من البغاء الجنسي ، الشاعر صنف العرب بين بغي مهادن مستسلم للسلطان الجائر ، وبين شريف ملتزم سيدفع ضريبة غالية بسبب التزامه بشرفه ومبادئه ، الشريف في دنيا العرب مصيره الموت بالسيف ويعني معارك مفتعلة وحروب مصطنعة تصب في مصلحة بقائهم على الكرسي ، أو الموت بطلقة كما مات ناجي العلي أي الإغتيال غيلة ، يخاطب الشاعر رفيقه ناجي :
ماذا   يضيرك   أن تفارق   أمة         ليست  سوى  خطأ من  الأخطاء
الشاعر أعتبر جميع حالات الرثاء من الصحافة ، التي تفننت في فنون الرثاء والإنشاء هي نفاق ، ولو كانوا صادقين لسمحوا لرسومات ناجي العلي الكاركتارية بالنشر التي وصفها رسوما عذراء أي غير ملوثة بمديح سلاطين الجور أو الإقرار والإستسلام للأمر الواقع ، رسومات ناجي العلي أقلقت الحكام العرب واعتبروها دعوة إلى الثورة ، شخصية  (حنظلة) الكاركتارية أخافت الكثير من الطغاة ، الشاعر أحمد مطر يرى إنّ النعي كان قبل الممات من خلال منع رسومات ناجي العلي :
ونعتك من قبل  الممات ؛  وأغلقت        باب   الرجاء بأوجه       القراء   
عرج الشاعر في قصيدته على أدعياء الدين الذين يجاملون سلاطين الجور بل يوظفون الدين لخدمة مشاريعهم الظالمة ، وبذلك يسيئون إلى الدين والناس ، بل يسيئون إلى الله لأنهم ينسبون فكرهم المنحرف إلى الله ويضللون الناس بذلك ، إضافة إلى أنهم يدعمون الظلم الذي يمارسه السلاطين بحق الشعوب المسلمة : 
وجوامع   صلّت  عليك    لو  أنها       صدقت   لقربت    الجهاد  النائي         
ولأعلنت   باسم الشريعة   كفرها       بشرائع   الأمراء        والرؤساء
ولساءلتهم :      أيهم      قد   جاء       منتخبا  لنا  بإرادة        البسطاء؟
ولساءلتهم :  كيف  قد بلغوا الغنى       وبلادنا      تكتظ         بالفقراء؟
ولمن يرصون السلاح ؛ وحربهم        حب ؛ وهم   في خدمة  الأعداء
وبأي  أرض   يحكمون وأرضنا         لم يتركوا منها سوى   الأسماء ؟
وبأي شعب    يحكمون ، وشعبنا         متشعب  بالقتل       والإقصاء
يحيا غريب    الدار   في أوطانه         ومطاردا   بمواطن     الغرباء
توجه الشاعر في هذه الأبيات إلى رجال الدين أو المحسوبين على الدين من وعاظ السلاطين ، ينتقدهم ويعريهم ، لو كان هؤلاء صادقين في انتمائهم للإسلام لأعلنوا رفضهم لدين السلاطين المشوِّه والمسيئ للإسلام ، ولو كانوا حقا رجال دين لأعلنوا رفضهم لحالة البذخ التي يعيشها السلاطين والبلاد ( تكتظ بالفقراء ) من أين جاءتهم هذه الأموال الطائلة ؟ 
لقد بلغ ظلم هؤلاء السلاطين والملوك والرؤساء والأمراء حدا لا يطاق ، فهم (يرصون السلاح) لا لمقاتلة العدو الذي هو صديق لهم ، بل لقتل شعوبهم إذا أعلنوا الثورة عليهم ، الغريب يعيش في الوطن معززا مكرما ، والشعب ( متشعب بالقتل والإقصاء ) ، وإبن الوطن فهوغريب في وطنه ومطارد في الغربة . 
يخاطب أحمد مطر صديقه ناجي العلي الذي صُدِم بمقتله :
ويظل     رأسك عاليا   ما دمت         فوق النعش   محمولا إلى    الغبراء 
الكل      مشترك  بقتلك   ؛ إنما          نابت  يد   الجاني   عن    الشركاء
أخيرا يوجه خطابه إلى الحكام العرب الذين أباحوا لأنفسهم أرتكاب الجرائم والمحرمات باسم فلسطين ، وهم في واقعهم أصدقاء لإسرائيل وأعداء لكل من يدعو إلى المقاومة ، والدليل أنهم قتلوا ناجي العلي عندما وجدوا في رسومه إثارة لروح المقاومة والثورة :
سرقوا حليب صغارنا؛من أجل مَنْ     كي   يستعيدوا  موطن   الإسراء ؟   
هتكوا حياء نسائنا ؛ من  أجل   من     كي يستعيدوا    موطن   الإسراء ؟
خنقوا      بحرياتهم          أنفاسنا      كي يستعيدوا    موطن   الإسراء ؟
وصلوا  بوحدتهم  إلى     تجزيئنا       كي يستعيدوا    موطن   الإسراء ؟
باسم  استعادة ( موطن الإسراء ) وهو بيت المقدس ارتكب الحكام العرب أبشع الجرائم بحق شعوبهم ، فهم لن يستعيدوا بيت المقدس لأنهم عبيد لأمريكا والصهيونية لكن الحكام العرب اتخذوا من شعار استعادة بيت المقدس سلعة للترويج الإعلامي فحسب ، والشعوب العربية تعرف هذه الحقيقة لأنها هي من يدفع ضريبة هذا التزوير  فهم بحجة استعادة ( موطن الإسراء ) سرقوا حليب الأطفال وقوت الشعب ، وهتكوا أعراض النساء ، وصادروا الحريات ، واشاعوا الطائفية لتقسيم البلدان وتجزءتها خدمة لأسيادهم .
أخيرا قصيدة ( ما أصعب الكلام ) قصيدة طويلة ، وقراءتنا ركزت على نماذج من أبيات القصيدة ، نتمنى أن تروق للقراء الكرام . 
 ملاحظة ارجو تثبيت الصورة المرفقة مع التقدير 

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/13



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في قصيدة ( ما أصعب الكلام ) للشاعر أحمد مطر قصيدة إلى ناجي العلي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بلطرش رابح
صفحة الكاتب :
  بلطرش رابح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رمضانيات عراقية (الحلقة الثانية)  : د . رافد علاء الخزاعي

 الغارديان البريطانية: مقتل 6 الاف مدني بالعراق وسوريا في غارات للتحالف الدولي

 قصيدة (( أنا العباس ))  : عبد الامير جاووش

 أمسية الشاعر الحروفي أديب كمال الدين التي أقيمت في هولندا  : محمود جاسم النجار

 كين يتصدر قائمة هدافي المونديال

  العذاري يشكر الاسلامية الايرانية لقرار الدخول بالجنسية العراقية

 المدرسي يدعو إلى نهضة عالمية لمحاربة  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 برلمان المستهترين  : حيدر محمد الوائلي

 الروح الرياضية  : لؤي محفوظ

 المصالحة الوطنية منطق الإقناع وقوة الإرغام  : رياض البياتي

 لا يفترقان حتى يردا الحوض المرجعية والاصلاح.  : سعد بطاح الزهيري

 إخفاق روسي - أميركي في الاتفاق على سورية

 كل طائــفي مُـتعصـّب هو مــُجرم .. بالنتيجــة ..!  : هيـثم القيـّم

 كلية الإمام الكاظم (عليه السلام) تبحث مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إمكانية فتح الدراسات العليا بعدد أخر من أقسام الكلية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 القضاء يغلق 17 صيدلية وهمية في بغداد  : مجلس القضاء الاعلى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net