صفحة الكاتب : محمد جواد سنبه

التَّرَاضِيْ ... مَبْدَأٌ لِحَلِّ الأَزَمَاتِ في العِرَاقِ الجَدِيْد
محمد جواد سنبه

ما من دولة في العالم، إِلاّ و تمر بمجموعة من الازمات، سواء كانت في الداخل او مع الخارج. و كلما كانت الدولة حديثة التكوين، فان الازمات تكون جزءاً من وجودها، و كأن العالم يريد ان يختبر، مدى قوة هذه الدولة، و مقدار استعدادها للبقاء حيّة، بين اعضاء المجتمع الدولي.  و على هذا الاساس فان الدولة الوليدة، تَعرِضُ كل امكانياتها الذاتية، للتغلب على الازمات التي تحيط بها، من اجل فرض وجودها بين دول العالم. و يكون في طليعة هذه الامكانيات الذاتية للدولة، طبقة من رجال السياسة و القانون و الاقتصاد ...الخ، الذين يشكلون الدرع الذي يقي الدولة، من كل الهزات التي تواجهها.
بكلمة أخرى؛ الدولة اي دولة كانت، و على مر التاريخ، لا يفرض وجودها في العالم، مالم يتصدى منها رجال مخلصون، يتولون عملية بنائها السليم، و يطلق على هؤلاء الاشخاص وصف(رجال دولة، أو بناة الدولة).
ما تقدم اعلاه، ينطبق تماما على العراق الديمقراطي الجديد، كدولة تشكلت و تريد ان تتلمس طريقها في الوجود، لتصبح دولة لها هويتها و نظامها، بين دول العالم. لكن هذه الدولة حديثة التشكيل، لم تفرز رجال دولة يقودون مسيرتها قدماً الى الامام. و ربما يعود ذلك الى الطريقة و الملابسات المعقدة، التي صاحبت تكوين هذه الدولة. المهم ظلت دولة العراق الجديد تفتقر الى عناصر بنائها و هي:
1.    عدم وجود (رجال دولة) يتولون قيادتها.
2.    وجود صراعات قومية و طائفية، داخل كيان المجتمع العراقي، الذي يشكل العنصر الحيوي في وجود الدولة.
هذان العنصران الاساسيان، شكلا أهم نقاط الضعف، في كيان دولة العراق الجديد. لذا نرى ان الازمات، اصبحت داءً ملازماً لوجود دولة العراق الجديد. و من المؤسف، ان جميع الازمات التي مرت بها دولة العراق الديمقراطي، كانت تحل بطريقة التراضي بين الاطراف. هذه الطريقة الساذجة في التعاطي مع الازمات، تخرج الدولة من سياقات التعامل، على ضوء ثوابت محددة و واضحة، تضع مصلحة الصالح العام، فوق المصالح الضيقة، لهذا الطرف او ذاك. كما انها تختزل وضع الدولة، من كيان دستوري و مؤسسي و قانوني، بكيان اقرب ما يكون الى الكيان العشائري. ففي الاعراف العشائرية، يطغى جانب تحقيق المكسب الشخصي، على غيره من الجوانب الأخرى.  ومن هنا ندرك خطأ منهج التراضي، الذي سارت و تسير عليه، الحكومات السابقة و الحالية، في العراق الجديد.
و من اعقد الازمات التي تمر بها دولة العراق الديمقراطي، هي الازمات بين الاكراد و الحكومة المركزية. و لعل آخرها و ليس أخيرها، أزمة ايرادات النفط المصدر من اقليم كرستان. هذه الازمة، التي ظلت تدور في فلك الصراعات الحادة، بين حكومتي الاقليم  و المركز، منذ شهر تموز 2010، عندما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز:-
( أَنَّ واشنطن قلقة، من تهريب كميات كبيرة، من النفط العراقي إِلى إيران، واتّهم مسؤول أمريكي تحدث إلى الصحيفة، (من دون الكشف عن اسمه)، السلطات الكردية بكسر الحصار على إيران. و بحسب ما جاء في التحقيق، فإِنَّ مئات الشاحنات، تعبر من قرية بنجوين في كردستان العراق، إِلى إِيران محملة بالوقود، و نسبت إِلى وزير النفط العراقي عبد الكريم العيبي، قوله إن السلطات الكردية، هي التي تتحمل المسؤولية عن التهريب)( موقع فضائية العربية 11/7/2010).
بقت الأزمة بين الجانبين بدون حلّ، ولكن المفاجأة كانت صادمة عندما أعلن وزير النفط العراقي، السيد عادل عبد المهدي، في مؤتمر صحفي عقد يوم 14/11/2014، عن توصل الى اتفاق مع حكومة الاقليم: (ويقضي الاتفاق بقيام الحكومة الاتحادية بتحويل ٥٠٠ مليون دولار الى حكومة الاقليم فيما تقوم حكومة الاقليم بوضع ١٥٠ الف برميل نفط خام يوميا بتصرف الحكومة الاتحادية.)(رابط الموقع الشخصي للسيد عادل عبد المهدي، على صفحة الفيس بوك https://www.facebook.com/Adil.Abd.Al.Mahdi1).
و تأكيداً لهذا الاتفاق:
(قال العبادي في بيان نشر على موقع المجلس الاعلى الاسلامي على هامش لقائه برئيس المجلس عمار الحكيم واطلعت (السومرية نيوز)، عليه إن (الاتفاق النفطي ينص على اطلاق بعض الاموال للاقليم مقابل تسليم الاقليم النفط للحكومة الاتحادية)، مجددا التزامه لـ(حل جذري للمشاكل العالقة بين الحكومة الاتحادية واقليم كردستان وفق الدستور والشراكة والعدالة)(انتهى)( موقع السومرية نيوز 15/11/2014).
و زيادة في التأكيد، فقد نشر السيد عادل عبد المهدي، في موقعة الشخصي على صفحة الفيس بوك، ورقة (A4) تحتوي على بضعة سطور، تضمنت الاتفاق. و الغريب ان هذه الورقة، لا يوجد عليها اي توقيع لأطراف الاتفاق، ما عدا تاريخ انشائها في 14/11/2014.
أقول:
هل مثل هذا الاتفاق، الذي يحدد مصير ثروة العراقيين و حقوقهم، يكتب على ورقة لا تحتوي على اسماء و تواقيع الجهات التي ابرمت الاتفاق فيما بينها؟.
هذا الاتفاق، هو نموذج من نماذج حل الازمات في العراق الجديد، على طريقة التراضي. فلا سند دستوري او قانوني يدعم الاتفاق. و لا قرار من مجلس النواب العراقي، يحدد الاطار الدستوري، لهذا الاتفاق. و لا قرار قضائي من المحكمة الاتحادية، يسند هذا الاتفاق بطريقة قانونية. انها محظ العشوائية، و الاصرار على المضي قدماً، بتطبيق منهج التراضي، لحل الازمات بين الاطراف المتنازعة.
كلمة أخيرة:
ان دولة العراق الديمقراطي، ستبقى دولة مشلولة، تتقاذفها الاهواء و الامزجة الشخصية، مالم تسن قوانين و تصدر تعليمات تضبط بدقة، ما لكل طرف من حقوق، و ما عليه من واجبات. و مالم يفهم القائم بالعمل السياسي، او المتقلد بعمل وظيفيّ، ان لا مجال لحاكمية القضايا الشخصية، المبنية على مبدأ التراضي بين الاطراف المتنازعة، وان الدستور و القانون هما الفيصل في حسم جميع القضايا، التي تخص الصالح العام. ..... ما لم يتحقق ذلك فعلى العراق السلام.

  

محمد جواد سنبه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/16



كتابة تعليق لموضوع : التَّرَاضِيْ ... مَبْدَأٌ لِحَلِّ الأَزَمَاتِ في العِرَاقِ الجَدِيْد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : محمد جواد سنبه ، في 2014/11/16 .

حضرة الأخ العزيز السيد عماد المحترم. تحية طيبة.
بداية اشكر متابعتكم لما اكتب، وهذا يؤكد عمق التواصل الثقافي و الفكري بيننا. ارجو منكم التكرم بتزويدي برابط مقالكم الذي اشرتم اليه في تعليقكم السابق ليتسنى لي الاطلاع عليه مع فائق شكري واحترامي.
اخوكم
محمد جواد سنبه

• (2) - كتب : imad shershahee ، في 2014/11/16 .

تحية طيبة سيد محمد جواد

لا شك ان مقالك يدل على وضعك يدك على علة الوطن
والامة التائهة . اني استغرب اي اتفاق هذا سينهي الازمة انه سيعقدها اكثر , ان كان لابد من حل فليكن حل
جذري ودستوري وملزم يوقع عليه ممثلون عن الشعب اي رئيس برلمانهم ولا ارى فيه اي ضمان لحقوق الدولة او وضع حل نهائي للازمة . كتبت موضوع لولادة عراق جديد هو اقرب لنفس رؤيتك الثاقبة عن منشىء الازمة
وفقك الله السيد محمد جواد سنبه




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ستار احمد عبد الرحمن
صفحة الكاتب :
  ستار احمد عبد الرحمن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بيان صادر من المكتب الاعلامي لهيئة عشائر العراق حول ثورة الشعب العربي المصري في قاهرة المعز  : المكتب الاعلامي

 الخط الذي يهدم الأمم  : معمر حبار

 المحافظ يعقد اجتماعا لمناقشة اعداد الخطط الخاصة لمجلس التخطيط الخاص بالاستثمار

 ليكن لقنوات الحقيقة قمرهم الخاص بهم  : سامي جواد كاظم

 القنوات الإندونيسية الرسمية تبث تقريراً عن مشاركات الوفد القرآني للعتبة الحسينية في أكبر مساجد دول جنوب شرق آسيا

 اتباع اهل البيت ع ترتفع راياتهم السوداء الحزينة وكلمات المحبة والسلام تتوسطها في شوارع المانيا  : ليث فائز العطية

 خيانة الوطن جريمه لا تغتفر وسرقة المال العام عقوبه لا مغفره بها ألا ترضية المسروق

 ملفات فساد "خردة" وأخرى.. "محصنة"  : علي علي

 مؤتمر صحفي عالمي بالقاهرة لنصرة ثورة شعب البحرين

 كتاب يؤشر جرائم البعث في أوروبا..صدام جنّد ضباطاً سويديين لملاحقة معارضيه في ستوكهولم  : وكالة نون الاخبارية

 الجيل السياسي الجديد..(5) كردستان ستبقى عراقية  : اسعد كمال الشبلي

 الصدر يدعو الى الاستمرار بالتظاهر في بغداد

 قراءة في قصة الخرزة الزرقاء ، للكاتبة هديل الناشف  : سهيل عيساوي

 الدفاع تعلن عن مقتل 200 عنصرا من داعش وتدمير 70 عجلة شمال صلاح الدين

 أردوغان , وبداية الانهيار!!  : مهند ال كزار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net