عشائر الأنبار تبيع المنازل لتمويل المجاهدین ضد داعش

 لا تستطيع ميزانية المحافظات الساخنة "الخاوية"، منذ اشهر، في غرب وشمال البلاد، دفع مستحقات سائق جرافة يقيم ساترا ترابيا يعزل القوات الأمنية والعشائر، عن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية. ولحل هذه الإشكالية تعتمد القبائل التي تشكو من عدم حصولها على السلاح–بحسب نواب ومسؤولين محليين- على التمويل الذاتي في الغالب، لسد احتياجات مقاتليها.

وفيما تأخرت رواتب منتسبي الدفاع والداخلية في الأنبار لثلاثة اشهر، يقول مسؤول في الموصل ان كل عنصر امني في المحافظة لم يستلم راتبه منذ سقوط المدينة في منتصف العام الحالي. وتدفع تلك الضائقة المالية بعناصر الامن "النازحين" الذين يعيش معظمهم في ظروف سيئة في كردستان برغبة "عارمة" للموصليين- على الاقل- في القتال "بلا مقابل" لإعادة الأوضاع الى طبيعتها.

ويعاني الجيش من تلكؤ في مجال التسليح والإمدادات اللوجستية -وفق ما قاله عضو في لجنة الامن- فيما وجه وزير الدفاع خالد العبيدي نداءً للقوات المسلحة في مدونته الخاصة على "فيسبوك" جاء فيه: ادعوكم الى الصبر والثبات في هذا الوقت الحرج فعدوكم في تراجع وانكسار فلا تعطوه فرصة لالتقاط أنفاسه.. اعرف ان هناك منكم من يعانون ظروفا صعبة وممن لم يتسلموا رواتبهم منذ اشهر، ومنكم ممن تأخر عليه الراتب، ومنكم من هو نازح.. لكن ان شاء الله ستحل كل هذه المشاكل قريباً.. فاصبروا واثبتوا".

ويقول النائب عن الانبار محمد الكربولي لـ"المدى" ان "القوات الامنية في الانبار لم تتسلم رواتبها منذ ثلاثة اشهر، وهم في حالة دفاع مستمر عن الأراضي ضد داعش".

ويضيف الكربولي وهو عضو كتلة متحدون أن "ميزانية محافظة الأنبار لا يوجد فيها حتى مليون دينار، وهي من اكثر المحافظات التي تتصدى للمسلحين"، مشيرا الى ان الحكومة الاتحادية وعدت مؤخرا بإطلاق "سلفة طوارئ" الى المحافظة نظرا للظروف الاستثنائية التي تمر بها، وقدرها "10 مليارات دينار"، لكنها لم تحصل على شيء حتى الآن.

وينقل الكربولي عن مسؤولين رفيعي المستوى في الأنبار قولهم، بأن الجهات الرسمية في المحافظة تدفع بـ"الآجل" لأصحاب الوقود المجهزة للمولدات الكهربائية، ولا تملك دفع اجور اصحاب الجرافات الذين يقيمون سواتر ترابية تعزل بين المسلحين والقوات الأمنية وأبناء العشائر.

وعلى الرغم من أن القبائل في الغربية التي تقاتل "داعش" منذ 10 اشهر، تشتكي بشكل مستمر من عدم حصولها على السلاح من الحكومة، وتشعر بأنها "مشكوك بولائها" وبأن أطرافا في الحكومة يعتقدون ان عناصرها سوف ينقلبون على النظام فيما لو حصلوا على السلاح، بعد ازاحة "داعش" من المحافظة، الا انها تستمر في القتال، واستطاعت بمعونة القوات الامنية، امس، ان تسترد اجزاء من "هيت" التي سيطر عليها مسلحون في الشهر الماضي وقتل المئات من العشائر التي تسكن تلك المناطق.

ويقول الكربولي وهو ينحدر من احدى القبائل التي تقيم في غرب الانبار القريبة من الحدود السورية، بان عشائر "الجغايفة" المقاتلة في مركز ناحية حديثة، و"العبيد" في ناحية بغدادي القريبة من هيت، والبوعلوان والبو فهد في الرمادي، والبو عيسى في عامرية الفلوجة، يعتمدون على "التمويل الذاتي" من حيث التسليح، ودفع رواتب المقاتلين، فالعشائر تبيع منازلها والحيوانات التي تربيها للإنفاق على القتال.

ويقول النائب عن الأنبار أن على "الحكومة أن تدفع مرتبات القوات الأمنية وتدعم بقوة تلك العشائر وتضمنها الى جانبها حتى لا تتكرر مذابح البو نمر التي قتل منهم مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية المئات"، مشيرا الى ان إيقاف الرواتب في الأنبار إجراء "غير صحيح"، فالمحافظة يوجد فيها عشر أعضاء في مجلس المحافظة مازالوا مستمرين في عملهم، فضلا عن نائبين للمحافظ الذي مازال غائبا عن العمل بسبب تعرضه لإصابة أثناء عمليات تحرير "بروانة" جنوب قضاء حديثة في أيلول الماضي.

إلى ذلك يقول عبد الرحمن الوكاع وهو عضو مجلس محافظة نينوى لـ"المدى" ان عناصر الجيش والشرطة وحماية المنشآت المعروفين باسم الـ"اف بي اس"، وحماية الشخصيات في محافظته، لم يتسلموا رواتبهم منذ سقوط الموصل في 10 حزيران الماضي.

وتنتظر الحكومة- بحسب الوكاع- في ما يخص وزارة الداخلية، ان يكتمل العدد في معسكر "تحرير الموصل" الذي اقيم على تخوم اقليم كردستان، لتدفع الرواتب للمنتسبين من "مراتب وضباط". لكنه يقول ان "المعسكر مازال غير مكتمل التجهيز، ولا يوجد فيه كرفانات، والخيم الموجودة غير كافية بعد".

والمعسكر الذي خصص مؤخرا لإعادة لم شمل شرطة محافظة نينوى التي انهارت في حزيران الماضي، والتي كان يقارب عددها الـ30 الف عنصر، يتوقع ان لا يتجاوز عدد الذين يستطيعون الوصول اليه، الخمسة الاف شرطي، بسبب ان معظم منتسبي هذا الجهاز في مناطق جنوب الموصل، والتي تقع تحت قبضة "داعش" ولا تسمح بعبور العناصر الامنية التي وضعتهم في قوائم خاصة. فيما تبدأ مكاتب في دهوك واربيل بتسجيل اسماء منتسبي وضباط الجيش الذي انهار ايضا بعد سقوط الموصل، لتشكيل الفرقة "19" والتي لاتزال وزارة الدفاع تتباحث في اختيار قائدها.

ويقول الوكاع ان "الضائقة المالية التي يمر بها منتسبو الأجهزة الأمنية والذي يعيش معظمهم في ظروف صعبة بكردستان، تدفعهم وبقوة الى المشاركة بلا مقابل في اي عملية عسكرية ضد المسلحين لاعادة الاوضاع الى طبيعتها ولاطلاق رواتبهم من جديد".

في غضون ذلك يقول عضو لجنة الأمن النيابية هوشيار عبدالله لـ"المدى" إن "الجيش يعاني من تلكؤ في مستوى تجهيز السلاح والإمدادات اللوجستية الأخرى"، مشيرا الى ان لجنته تسعى الى بحث مسألة الرواتب وأرزاق الجنود.ولا يخفي عضو لجنة الأمن، وجود "شحة" في عدد الأسلحة، بسبب خسائر كميات كبيرة منها خلال الأشهر الماضية والتي صارت بحوزة "داعش"، لكنه متفائل بالخطوات التي قام بها رئيس الحكومة حيدر العبادي، مؤخرا، التي أفضت إلى تغيير عدد من قادة الجيش، ويدعوه الى اصلاح اكبر في المنظومة العسكرية من حيث إعداد الجنود واحترام حقوق الإنسان والولاء للوطن وليس الاكتفاء بـ"الترميم" فقط.

النهاية

المصدر: المدی برس


    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/16



كتابة تعليق لموضوع : عشائر الأنبار تبيع المنازل لتمويل المجاهدین ضد داعش
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : لطيف القصاب
صفحة الكاتب :
  لطيف القصاب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 العمل العراقي يدعو السيد الصدر للعدول عن قرار اعتزاله الحياة السياسية

 عيدُ الغديرِ منعطفٌ لمنهجِ الحقِّ  : د . علي عبد الفتاح

 سيناريو المالكي للفوز بولاية ثالثة  : جودت هوشيار

 كاعده على الشط  : زينب محمد رضا الخفاجي

 الثورة الشعبية و(ثقافة السحل) !  : زهير الفتلاوي

 أمة بلا مشروع لغوي  : د . محمد شداد الحراق

 تركة الصنم.. أصنام  : علي علي

 انفجار سيارة مفخخة في قضاء الهندية - طويريج  : مهند البراك

 ولادة الشهيد الظامي  : السيد اسعد القاضي

 قصيدة / يا زهره الحزينه  : سعيد الفتلاوي

  منظمة شيعة رايتس ووتش تدعو الرئيس اليمني الى عدالة التمثيل في الحوار الوطني  : شيعة رايتس ووتش

 مواجهات وتحالفات شيعية شيعية الى أين؟؟  : علاء الخطيب

 عمليات الفرات الاوسط تضع خطة أمنية في ذكرى استشهاد الامام علي عليه السلام  : وزارة الداخلية العراقية

 الثقافة ليست نقدا .. !!  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 النائب "دوش" : كتلة المواطن عازمة على عقد جلسة البرلمان  : اعلام النائب بان دوش

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107909603

 • التاريخ : 23/06/2018 - 08:51

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net