صفحة الكاتب : عدنان الصالحي

دول الخليج وسيناريو كابوس الموصل
عدنان الصالحي

  لم يكن مستغربا ما حصل من أعمال عنف عصفت في أيام عاشوراء في المملكة العربية السعودية في منطقة الإحساء والتي استهدفت مراسيم العزاء للطائفة الشيعية في وقت يتزايد فيه الشد الطائفي في المنطقة، ويرتفع فيه مستوى القمع الطائفي الذي تمارسه السلطات السعودية ضد الطائفة الشيعية.

وبغض النظر عن الدوافع الأسباب التي شكلت الحدث فانه يمثل بلا شك خروجا عن سيطرة الحكومة السعودية، فالأخيرة وان كانت لا ترحب بأي توسع او نشاط شيعي على أراضيها إلا إنها لا ترغب في ان يخرج الصراع من نطاق سيطرتها ليتحول بين أشخاص او عناصر او جهات تمارس العنف ضد هذه الطائفة، كونها (اي حكومة المملكة) تدرك جيدا إن مثل ذلك العنف سيتوسع فيما بعد ليشمل طوائف أخرى او قد يمتد ليسبب مشكلة امنية كبيرة للحكومة الحالية.

جرس الإنذار قد قرع في السعودية وهذا ما قد كنا ذكرناه سابقا في مقالات عدة حيث توقعنا نهاية المعركة التي تدور الآن في سوريا والعراق بين عناصر الدولة الإسلامية او ما يعرف بـ(داعش) بشكل أسرع مما توقعه الغرب لأسباب عدة أهمها ان الوضع الاجتماعي العراقي والسوري لا يرغب بوجود مثل هكذا تنظيمات بشكل عام وان وجودها كان نتيجة اما لأخطاء حكومة البلدين او بمخطط خارجي تعاطف او تعاون معه بعض الأطراف الداخلية، وان عودة عناصر هذا التنظيم بعد نهاية معركة العراق وسوريا (كما توقعنا سابقا) سيكون باتجاهين.

أولهما منطقة الخليج، وتحديداً دول مجلس التعاون الخليجي، على نحو ما تعكسه الخريطة الجديدة للتنظيم التي نُشِرت أخيرا من قبله، والتي شملت حدودها دولة الكويت، مما دفع وكيل وزارة الخارجية الكويتي، خالد الجار الله، بالتعليق على هذه الخريطة بقوله (....لقد أشرنا إلى خطورة الموقف في العراق سابقا، وداعش لا تستهدف الكويت فقط، وإنما المنطقة بأكملها، والخريطة التي نشرت تؤكد هذا الكلام''، مؤكدا أن ''الخطر موجود، وعلينا الحذر،...).

الاحتمال المتوقع لمهاجمة التنظيم لمنطقة الخليج وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية ناشئ من أسباب عدة يتمثل أهمها في:

1- الصراع الطائفي في المنطقة عموما وما عكسه سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية وتدخل دول إقليمية وعالمية لجانب الحكومتين العراقية والسورية اللتان تحسبان على طائفة معينة من قبل المتطرفين، شكل احتقان مضاعف في الدول التي تشغلها غالبية سنية وخصوصا المملكة يدفع باتجاه التمرد على حكوماتها، حيث وقفت بشكل متفرج (حسب وجهة نظر التنظيم) ولم تتخذ إجراءات لحماية الطائفة السنية في تلكما الدولتين.

2-  شوق سيطرة عناصر الدولة الإسلامية على اكبر المدن العراقية في حزيران الماضي وبسرعة مذهلة، المهمة للكثيرين خارج العراق في الدول المجاورة لتكرار العملية على أساس إقامة دولة خلافة تتقارب وتتواشج لتتصل بدولة خلافة (العراق والشام)، ولاسيما بوجود خلافات كثيرة في داخل الحكومات والعوائل المالكة في دول الخليج.

3- وجود ملفات الفساد الكبيرة التي قد تفتح في بعض هذه الدول والتي تشمل غسيل الأموال وتمويل الجماعات الإرهابية والمتطرفة في العالم من قبل بعض المتنفذين في الحكومات، والخوف من كشفها يدفع باتجاه إثارة الاضطرابات تمهيدا لإتلافها وإذابتها في فوضى عارمة.

4- تصنيف المملكة الأخير لتنظيم داعش في سوريا كجماعة إرهابية– ضمن جماعات أخرى شملها هذا التصنيف- وحاولت من خلاله إضعاف هذا التنظيم في الداخل السوري في مواجهة جماعات المعارضة السورية الأخرى "الأكثر اعتدالاً"، جعلت التنظيم يضع المملكة نصب عينه لنشاطه القادم، وبشكل أكثر وضوحا التهديد الذي أطلقته، في مايو الماضي 2014، مجموعة من مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام - داعش"- وهددت من خلاله بالتمدد إلى الدول الخليجية، ردا على الإجراءات الأخيرة التي أقرتها بعض الدول الخليجية، وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية، لمكافحة الإرهاب بشأن العائدين من سوريا.

5- كثرة المقاتلين السعوديين في صفوف هذا التنظيم حيث أشارت إحدى تقديرات وزارة الداخلية السعودية، في إحدى إحصائياتها إلى أن نحو 1200 سعودي انضموا إلى متشددين إسلاميين في المعارك الدائرة في سوريا، من ضمن نحو 11 ألف مقاتل أجنبي ينتمون لنحو 70 دولة.

6- الوضع الهش والمربك في اليمن تحديداً بحكم الجوار الجغرافي، وتماس الحدود بين الدولتين، إضافة الى الأجواء السياسية المشحونة بين الحكومة السعودية والكثير من الجهات المتنفذة في اليمن خصوصا حزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

7- تركيز الدول العالمية في الوقت الحالي على تنظيم الدولة الإسلامية، سهل الحركة لتنظيم القاعدة الأم للتحرك لتنفيذ ضربات مستقبلية في مناطق مهمة ومن ضمنها مناطق الخليج مما قد يوحد التنظيمات الأخرى معه لخلق إرباكا يمكنها للنفوذ منها للمنطقة.

إن الخطر الحقيقي من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية لا ينحصر في مسكه الأرض بمنطقة معينة فقط وإخراجها من سيطرة حكومة ما، وإنما يمثل نموذجا واضحا لسعى بعض الجماعات الدينية الراديكالية لفرض سيطرتها على مناطق جغرافية بعينها عبر رفع شعار تطبيق الشريعة الإسلامية، وفقًا لتفسيراتها المتشددة، وجعلها مسرحا لنشوء مافيات الحرب وتجارة البشر وإذكاء الفتنة بشكل مروع.

فانتشار هذا النمط في أي منطقة يفرض تهديدات عديدة، ليس فقط بسبب تداعياته السلبية على بنية الدولة التي ينشأ فيها، وإنما أيضًا بسبب الأثر الاجتماعي الذي ينشا عنه حيث تشير بعض التقارير الأولية إلى أن أكثر من150,000 شخص قد غادروا مدينة الموصل وحدها، بعد سيطرة تنظيم داعش عليها في حزيران الماضي، إضافة الى الأثر الانتشاري الذي قد يحدث نتيجة نجاح تجربة تأسيس إمارة ما دون تمكن الدولة من مواجهتها وفرضه قوانين وإجراءات خارجة عن المألوف.

رؤيتنا في منطقة الخليج في المرحلة القادمة تتراوح في حدوث تداعيات بالنسبة لدولها مفتوحة على احتمالات عديدة، قد يكون من بينها سعي هذا التنظيم إلى خلق ظهير قوي له في إحدى هذه الدول، عبر آليات مختلفة منها التجنيد او التحشيد عن بعد، او الضرب من الداخل بهزات قوية.

 ورغم ان الكثير من المحللين مازالوا يستبعدون سيناريو (غزوة الخليج) حاليا على اقل تقدير، بالنظر إلى الإجراءات الأمنية الاحترازية التي اتخذتها دول المجلس أخيرا بشأن انخراط المواطنين في القتال بالخارج، أو بشأن عودة المقاتلين من سوريا أو العراق، الا انه يبقى سيناريو قائما وغير مستبعد بشكل نهائي.

 فصاعقة حزيران 2014 العراقية التي حلت وتمكن من خلالها تنظيم داعش من السيطرة على ثاني كبرى المدن العراقية، وبعدد قليل جدا من القوات في مواجهة أضعاف هذا العدد من القوات الحكومية، تنبه وتوضح أن ثمن تجاهل احتمالات حدوث ما لا يمكن تصديقه منطقياً قد يكون مدمرا، خاصة أن الأمر هنا يتعلق بجماعات مسلحة تتبني نهجا طائفيا وأيدلوجية دموية في أكثر مناطق العالم حساسية للتجاذب الطائفي، وهو أمر يحمل معه تداعيات محتملة على دول تعيش صراعا داخليا في حكوماتها وخارجيا مع أطراف متعددة، وان أي ضربة داخلية لها ستكون بمثابة رصاصة الرحمة.

* مركز المستقبل للدراسات والبحوث/المنتدى السياسي

http://mcsr.net

  

عدنان الصالحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/20



كتابة تعليق لموضوع : دول الخليج وسيناريو كابوس الموصل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد رحيم الكناني
صفحة الكاتب :
  محمد رحيم الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لن تقتلوا طيبة العراقيين!!  : د . صادق السامرائي

 قصّة : لآخر مرّة أهدي لك وردة  : محجوبة صغير

 الحكمة ضالة المؤمن انى وجدها اخذ بها( روسيا في عين العاصفة )  : محمد البطاط

 هل فشلت تجربة الاسلاميون في الحكم ؟!  : محمد حسن الساعدي

 الماكرة ولعبة الحجاب  : عقيل العبود

 النافذة ذات البوابات السبع..  : د . سمر مطير البستنجي

 قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم  : ريم نوفل

 في الأهوار أسُود حسينية وقصة شموخ!  : قيس النجم

 3 عوامل تفسر معاناة شالكه

  أحدث إبداعات الجيش الحر..إختطاف منشق ومطالبة عائلته بدفع فدية  : بهلول السوري

 الملاكات الهندسية والفنية في العتبة العسكرية المقدسة تكمل تنصيب الباب الذهبي لجهة باب القبلة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الحكيم : سنتخذ موقفا حازما بحق المصوتين من كتلة المواطن لصالح امتيازات المسؤولين

 خاسر اللعبة السياسية  : محمد الركابي

 عبعوب أليس ظاهرة عراقية ؟  : احمد طابور

 تفاصيل خطة إسرائيل لحرب لبنان القادمة: إبادة قرى جنوبية بكاملها في الأيام الثلاثة الأولى للحرب!!  : بهلول السوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net