صفحة الكاتب : نزار حيدر

تُسلِّموا رِقابَنا للارهابيّين
نزار حيدر
   لا ادرى مدى دقّة العبارة التي نقلتها اليوم وسائل الاعلام على لسان السيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور العبادي في المؤتمر الصحفي المشترك مع ضيفه التركي وقوله [ان الجانب التركي تبرع بمساعدة العراق عسكرياً عن طريق تدريب وتسليح أفراد الحرس الوطني المزمع تاسيسه].
   وزادت وسائل الاعلام على لسانه قوله [ان قوات المتطوعين العراقيين بحاجة الى تدريب وقد نناقش إمكانية تدريب هذه القوات في تركيا المجاورة].
   ولو افترضت جدلا انني احد الذين سيناقش السيد رئيس مجلس الوزراء معهم هذه الفكرة، فسأرفضها رفضاً قاطعاً، وذلك للاسباب التالية:
   اولا؛ ان تركيا لازالت عدواً في حربنا على الارهاب وليست صديقاً، فهل يُعقل انني ابعث متطوّعي قوات بلدي اليها لتدرّبهم؟ ربما في نفس المعسكرات التي يتدرب فيها الارهابيون الذين تجمعهم انقرة من كل حَدَبٍ وصوب لتزج بهم الى العراق وسوريا لقتلنا وذبحنا وتدمير بلدنا؟.
   واذا قال احدٌ انها صفقة سياسية ليثبت العراق حسن نية، فأقول؛ منذ متى كان على الضحية ان يثبت حسن نواياه لقاتله؟ والى متى يجب على العراق ان يثبت حسن نواياه لقتلته؟ بالامس نظام القبيلة واليوم تركيا؟ ومتى سيثبت لنا القاتل حسن نواياه أزاء شعبنا واهلنا؟ ام نسينا مافعلته تركيا لحد الان ضدنا حتى جرت الدماء انهارا؟.
   ثانياً؛ الأمن هو الجهاز العصبي والعمود الفقري في كل بلد ومنها العراق، ولذلك لا يجوز ان يتصرف به او يمد يده اليه وعليه احد، الا أهل البلد انفسهم.
   والتدريب العسكري، كما نعرف، خرائط وخطط وميزانيات فكيف نفكّر بتسليمها لبلد مثل تركيا التي لم تثبت لنا لحد هذه اللحظة انها صديقتنا وحليفتنا في الحرب على الارهاب؟.
   هل نسينا ما ظلّ يفعله النظام في الاْردن عندما تقرر ارسال المتطوعين الجدد لقوات الجيش والشرطة لتدريبهم هناك بُعيد سقوط الصنم؟ هل نسينا كيف كانوا يقضون الأسابيع الثلاثة في التدريب وفي طريق عودتهم براً الى العراق كان الارهابيون بانتظارهم لقتلهم وابادتهم عن بكرة اليهم بعد ان كانوا قد استعدوا لهم بناء على معلومات دقيقة تزوّدهم بها المخابرات الاردنية؟.
   رحم الله تعالى الامام الخميني الذي رفض اكثر من مرّة مقترحاً تقدّم به المرحوم ياسر عرفات عندما زار طهران في اليوم الثالث لانتصار الثورة الاسلامية والقاضي بإرسال شباب الثورة الى لبنان لتدريبهم أمنيا وعسكريا على يد قوات الثورة الفلسطينية لتُشكِّل منهم الثورة، فيما بعد، قوات حرس الثورة الاسلامية، وعندما سُئِل الامام عن سبب رفضه القاطع اجاب:
   تطلبون منّي ان اسلّم رقبتي له!.
   ومنذ ذلك اليوم ولحد الان حرصت القيادة في ايران على ان تبني قواتها المسلحة واجهزتها الأمنية بخبراتها الذاتية من دون ان تمنح أدى فرصة لكائن من كان ليتدخل في ذلك ولو قيد انملة، ولذلك ظل جهازها العصبي وعمودها الفقري في منأى عن الاختراق، بل انه يُعد اليوم احد الأسرار العظيمة في منظومة الأمن القومي الذي يموت الغرب ليعرف عنه شيئا، فكانت ان امتلكت عنصر المفاجأة والمباغتة.
   لنحذر، اذن، ان نسلّم جهازنا العصبي بيد احد، فسنكون تحت رحمته أبداً.
   قد يقول قائل، ان المقصود بالتدريب هم قوات الحشد الشعبي في الموصل وليس الكرد او المحافظات الجنوبية، وأجيب:
   قطعاً لن يذهب للتدريب حتى عنصر واحد لا من الكرد، فهم اذكى من الترك، ولا من محافظات الجنوب، لانهم يعرفون ان الأتراك يتعاملون معهم بعنصرية وطائفية، ولذلك لم ولن يوافقوا على التدريب هناك، فالحديث محصور بابناء الموصل، ومع ذلك أقول ان في الامر مخاطرة، أوَليست الموصل جزءاً من العراق؟ فكيف نجيز لانفسنا ان نسلّم أمنها بيد انقرة من خلال مشروع التدريب هذا؟ الا تؤثر الموصل على كل العراق اذا تعرضت لأي اذىً امنيّ؟ ولنا فيما يجري اليوم درسٌ.
   فضلا عن كل ذلك، اتساءل؛ هل ان العراق بحاجة الى تدريب قواته خارج الحدود؟ ما الذي تمتلكه انقرة او غير انقرة بهذا الصدد ولا يمتلكه العراق؟ واذا كان العراق عاجزاً عن تدريب قواته بعد (11) عاما من التغيير التي شهدت مشاريع تدريب أمنية وعسكرية في داخل العراق وفي عدد من بلدان العالم ومنها الولايات المتحدة، هذا يعني ان على العراق ان يعترف بفشل كل تلك المشاريع، والا لكان عنده اليوم كم متراكم هائل من الخبرة والتجربة بهذا الصدد.
   اخيراً؛ الم تخبرنا واشنطن بانها أرسلت لحد الان اكثر من (3500) خبير عسكري الى العراق للتدريب والاستشارات الأمنية والعسكرية؟ فلماذا نفكّر في ارسال قواتنا للتدريب في انقرة اذن؟ ما الذي يفعله هؤلاء الخبراء في العراق؟ ما الذي يفعله بقية الخبراء الأجانب الذين بعثتهم عدة دول أوروبية وغير أوروبية الى العراق؟.
   20 تشرين الثاني 2014
                           للتواصل:
E-mail: nhaidar@hotmail. com
 
Face Book: Nazar Haidar

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/21


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • شرُوط العِلاقات السَّليمة! قِمَّة [وارسُو] لحلبِ البقرةِ وللتَّطبيع!  (المقالات)

    • بعدَ [١٠٠] يومٍ من مُباشرةِ الحكومةِ أَعمالَها؛ المَرجعُ الأَعلى ينتظِرُ مِنها إِنجازُ الحدِّ الأَدنى!                 (المقالات)

    • غَياب الوطنيَّة سببُ الفوضى في المَواقِف!  (المقالات)

    • الزهراء.. عبقرية التربية النبوية  (المقالات)

    • فوضى التَّصريحات سببها غَياب مَوقف الدَّولة! الحشد الشَّعبي طرَّز وطنيَّتهُ بالتَّضحيات!  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : تُسلِّموا رِقابَنا للارهابيّين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ضياء المحسن
صفحة الكاتب :
  ضياء المحسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بروفيسور روسي: زيارة الإمام الحسين (ع) تشعرك بالامان وراحة النفس

 المثنى: مرور مايقارب الـ6 ملايين زائر عبر المحافظة متوجهين الى كربلاء

 هــل السـياسـة لعــبة قــذرة ام انهــا لعبــة دهـاء؟؟  : محمد حسن الساعدي

 الحاتمي :إدارة مشروع النجف الاشرف عاصمة الثقافة الإسلامية تستعد لإقامة مؤتمر دولي لذوي الاحتياجات الخاصة  : احمد محمود شنان

 القمم اليعربيه...هنا وهناك  : د . يوسف السعيدي

 العراق يحترق من ينقذه وكيف  : مهدي المولى

 السفير محمد حسين بحر العلوم يقدم أوراق اعتماده كسفير مفوض فوق العادة ومندوباً دائماً لجمهورية العراق لدى الأمم المتحدة في نيويورك  : وزارة الخارجية

 السعودية ؛ الآلاف يحيون أربعين الإمام الحسين (ع) وسط شعارات تضامنية مع الشهداء والمعتقلين

 السوداني يدعو الى الزام الشركات بتشغيل العمالة الوطنية في المشاريع الاستثمارية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العبادي مطالب بإجراءات لتعزيز الثقة بين الصحفيين والحكومة  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 على خطاك ياسابك !  : فوزي صادق

 هات يا زمن هات  : نافز علوان

 الحكيم يدعو زعامات السنة الدينية والعشائرية والسياسية لاصدار فتاوى تحرم استهداف اخوتهم الشيعة اسوة بالمرجعية  : مكتب النائب د عبد الهادي الحكيم

 الموارد المائية تعالج أنهيار كتف نهر الوند في محافظة ديالى  : وزارة الموارد المائية

 القصة في الشعر الجاهلي  : علي حسين الجابري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net