صفحة الكاتب : د . منذر العذاري

رسالة مفتوحة للسيد رئيس الوزراء
د . منذر العذاري

دولة السيد حيدر العبادي رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة المحترم  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لجأ الطواغيت في مختلف العهود والاتجاهات لمنع زيارة الإمام الحسين (ع)  ومحاربة زواره بمختلف الأساليب , وكلنا نتذكر الطاغية المقبور هدام  وما فعله بزوار سيد الشهداء (ع) وخدامه والسائرين على هداه , فقد منع إقامة الشعائر الحسينية مبتدأ بالتطبير ثم مواكب المشاعل ثم مجالس اللطم وبعدها منع الرواديد , وحارب شعيرة ( البيادة ) في أربعينية الإمام الحسين (ع) وضرب السائرين في طريق أبا عبد الله بالمدافع والطائرات وأعدم من أعدم وأعتقل من أعتقل , ثم منع عزاء ( ركضة طويريج )  بعد غزوه الكويت يوم 2 آب 1990 بعد أن كان ( زبانيته ) يعتقلون آلاف الزائرين المشاركين في هذه الشعيرة المقدسة التي كان لنا شرف المشاركة فيها وفي غيرها من الشعائر الحسينية منذ الطفولة متحدين أقزام البعث البائد وأزلام النظام الصدامي الكافر .
فعل هدام ما فعل , لكن زوار الإمام الحسين ( عليه السلام ) كانوا يصلون بسياراتهم إلى مناطق قريبة جدا من الحرمين المقدسين , وفي أسوأ الحالات كانت السيارات تتوقف قريبا من المستشفى الحسيني داخل المدينة المقدسة .
بعد سقوط الصنم عام 2003 كنا نعتقد بأن معاناتنا قد انتهت بلا رجعة وبأننا سنمارس شعائرنا بكل حرية دون مضايقة من أحد ولا معاناة , ولم نكن نعلم بما كان يخبئه القدر , فنتيجة لانعدام  الأمن والأمان وبسبب الإرهاب وعصاباته المجرمة , بدأت قيادة عمليات الفرات الأوسط بتطبيق  خطط أمنية  لحماية الزائرين خلال زيارتي العاشر من محرم والأربعينية , لكن هذه الخطط  كانت وبالا على الزائرين , فقبل سنوات كانت قيادة العمليات تمنع دخول العجلات القادمة من النجف الأشرف في منطقة سيطرة كربلاء الداخلية , ثم  أبعدتها إلى السيطرة الخارجية , وبعدها عمدت لإنشاء ساحة لوقوف العجلات القادمة من النجف الأشرف , مع تخصيص حافلات لنقل الزائرين  من منطقة ( القطع ) إلى داخل كربلاء , ورغم قلة هذه الحافلات مقارنة بالملايين القادمة لتجديد العهد والولاء لسيد الشهداء عليهم السلام , لكنها كانت تفي بالغرض , وكانت المسافة بين ( القطع ) ومركز المدينة تقارب 10 كم وبالإمكان قطعها سيرا على الأقدام , لكن ما فعلته قيادة عمليات كربلاء في السنتين الأخيرتين كان عملا ( عدوانيا ) بحق الزائرين , حيث أقدمت على إجبار الزائرين القادمين لكربلاء على إيقاف عجلاتهم عند منطقة ناحية الحيدرية الواقعة على بعد 40 كم عن كربلاء , وأنشأت ساحتين متباعدتين في هذه المنطقة  الأولى لوقوف السيارات القادمة من النجف الأشرف والمحافظات الجنوبية , والثانية لوقوف السيارات القادمة من كربلاء المقدسة , وشمل ذلك جميع العجلات من سيارات أجرة أو حافلات أو سيارات إسعاف , عدا السيارات الخاصة بالمسؤولين والسيارات التابعة للقوات المسلحة .
أصبح على الزائر القادم لكربلاء النزول من السيارة والسير على قدميه لمسافة ليست قصيرة  قبل الوصول للسيارات التي تنقله إلى كربلاء , وهذا الأمر على صعوبته يعد هينا بالمقارنة مع معاناة العودة إلى النجف الأشرف وبقية المحافظات الجنوبية , فقد أصبح منظرا مألوفا أن تشاهد مئات الألأف من الزائرين من رجال ونساء وشيوخ وأطفال وهم يقطعون الطريق من كربلاء حتى ( القطع ) في ناحية الحيدرية سيرا على الأقدام ولمسافة تقارب 40 كم  لعدم وجود عجلات – بالعدد الكافي - لتعيدهم من كربلاء إلى منطقة ( القطع ) , دون توفر الماء والغذاء  ووسط الظروف الجوية القاسية  لتضيف لمعاناتهم معاناة أخرى خاصة وإن أغلبهم قد قطع الطريق إلى كربلاء سيرا على الأقدام .
لقد تحدثنا مع الكثير من الزائرين الذين أبدوا استيائهم من هذه الحالة واتهموا عصابات ( بعثية ) مندسة  ضمن قيادة عمليات الفرات الأوسط بالقيام بمثل هذه الأعمال ( غير الإنسانية ) لغرض إلحاق الأذى بالزائرين  ومحاولة منعهم من زيارة الإمام الحسين عليه السلام في السنوات القادمة , خاصة وإن هناك ضباطا كبار هم من بقايا حزب البعث البائد ولازلت الأفكار الصدامية (تعشعش ) في عقولهم  بعد أن قضوا سنوات طوال وهم يحاربون الإمام الحسين عليه السلام وشعائره وزواره ,ولذلك فإن منظر الملايين السائرة لقبلة الأحرار أصبح يقض مضاجعهم  ويثير حقدهم , فكان وجودهم في قيادة العمليات فرصة للانتقام من الزائرين عبر هذه الأساليب الخبيثة مع سكوت الرئيس السابق المالكي وعدم دخله لوقف اضطهاد الزائرين من قبل هذه العصابات بحجة إنجاح الخطة الأمنية .
إذا كان  إبعاد منطقة ( القطع ) لمسافة 40 كم عن كربلاء  يهدف لحماية الزائرين من خطر الإرهاب والتفجيرات الإرهابية , فإن الخطر سيكون موجودا على حياة الزائرين في منطقة القطع في ناحية الحيدرية أيضا , فالضحايا سيكونون أنفسهم هنا أو هناك !! , ولذلك فلا ضير من تخصيص ساحة كبيرة خارج حدود كربلاء المقدسة بمسافة 10-15 كم مع توفير حماية أمنية لها كتلك الموجودة حاليا في منطقة القطع بناحية الحيدرية , والسماح للعجلات القادمة من النجف الأشرف بالوصول لهذه الساحة لإيصال الزائرين القادمين من النجف لكربلاء , على أن تقوم حافلات العتبتين المقدستين وبعض الحافلات التابعة لدوائر الدولة والقوات المسلحة  بنقل الزائرين من هذه الساحة إلى داخل مدينة كربلاء , وكذلك نقل الزائرين العائدين من داخل كربلاء المقدسة لهذه الساحة , مع منع دخول أية سيارة أو حافلة  أخرى نهائيا إلى داخل مدينة كربلاء المقدسة تجنبا لأية خروقات أمنية .  
الأمر ليس مختلفا في المنافذ الأخرى لدخول الزائرين القادمين من بغداد أو الحلة , لكننا تحدثنا عن زائري النجف لأننا من سكنة هذه المدينة المقدسة .
نتمنى أن تكون هذه الملاحظات محل اهتمام  دولة رئيس الوزراء  القائد العام للقوات المسلحة السيد حيدر العبادي وإصدار الأوامر مبكرا لقيادة عمليات الفرات الأوسط  بالكف عن اضطهاد الملايين القادمة لزيارة سيد الشهداء عليه السلام  بحجة إنجاح الخطة الأمنية .

  

د . منذر العذاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/23



كتابة تعليق لموضوع : رسالة مفتوحة للسيد رئيس الوزراء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الصاحب الناصر
صفحة الكاتب :
  عبد الصاحب الناصر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المرجعية الدينية العليا تذكر عدداً من النقاط المهمة بشأن الانتخابات البرلمانية المقبلة..

  السعودية تستعد لتوقيع اتفاقية تعاون أمني واستخباري مع العراق 

 هل سيتابع الوزير عمله ميدانيا ..  : حامد الحامدي

 نظرا لمقاطعة أغلبية الشعب العراقي للعملية الانتخابية : النائب الحكيم يطالب بتشريع قانون انتخابي جديد  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 الأفكار تزرع ولا تموت   : محمد جواد الميالي

 مظفّر النوّاب و(بين السماوات ورأس الحسين)  : ادريس هاني

 الحكم على مُنتحِل صفة سكرتير رئيس هيأة النزاهة  : هيأة النزاهة

 الفرحان كان يا مكان  : محسن العلي

 الجنوب السوري يشتعل من جديد ...لماذا الآن وماذا عن موازين القوى !؟  : هشام الهبيشان

 امام جمعة الناصرية یحذر من عدم اعادة ترسيم الحدود بين المحافظات

  نحرر الارض ونحرر الانسان بمونودراما الطفل  : عبد الناصر عبد الامير

 ندوة بعنوان (بالحب والتسامح ننفض غبار التفرقة) في ثقافي صلاح الدين  : اعلام وزارة الثقافة

 سيمفونية لبحر متلاطم  : بن يونس ماجن

 بالصورة.. قميص أسود الرافدين لبطولة "الصداقة" الدولية

 مصر .... ومقام مالك بن الحارث الأشتر(رض)  : د . احمد قيس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net