صفحة الكاتب : عباس البغدادي

دبابيس الحرب.. (3)
عباس البغدادي

- وصف "مارتن ديمبسي"رئيس هيئة الأركان الأميركية مقاتلو داعش بـ"مجموعة من الأقزام"، لكنه توقع أن تستمر الحرب ضدهم عدة سنوات..! *"مجموعة من الأقزام" وتم تشكيل حلف دولي من ستين دولة لمحاربتهم، وبحاجة ان تستمر الحملة ضدهم سنوات؟ ماذا لو كانوا طوال القامة، هل كنا نحتاج لحلف من 600 دولة و60 سنة للقضاء عليهم؟! بشّر ولا تُنـفّر يا ديمبسي..

- أسمع جعجعة ولا أرى طحناً..! *"الجهود الدولية" لإيقاف تدفق الإرهابيين الى سوريا والعراق..

- إعترف أثيل النجيفي (محافظ الموصل) بأن تنظيم داعش فاوضه بعد سقوط الموصل حول مزرعة للخيول يملكها النجيفي وعائلته..! *يبدو ان الصفقة بين النجيفي وداعش لم تترك شيئاً بلا اتفاق.. ومن يتفاوض على الخيول لا يفوته و(لا يتحرج) أن يتفاوض على ما سواها، وفهمكم كفاية..

- نقلت "الإندبندنت" عن مؤسسة "Soufan Group": إن "البنية الفريدة التي تشكلت في معتقل (بوكا) الأميركي في العراق، جمعت قادة البعث سوياً مع الإسلاميين المتطرفين، بنحو مهّد في النهاية الطريق لتوحد المجموعتين المختلفتين نسبياً، لتشكيل تحالف بينهما"، وأضافت الصحيفة نقلاً عن الكولونيل "كينيث كنغ" وهو من قادة معسكر بوكا في سنة 2009: "لم أستغرب أن يتخرج مثل ذلك الرجل المتطرف (البغدادي) من سجن بوكا"..! *ولم تذهب جهود الأميركيين مع (البغدادي) ورفاقه سدى، كما ان "الفوضى الخلاّقة" تجرى فصولها بدقة على أيدي الدواعش ومشتقاتهم..!  

- وزير خارجية البحرين: "إن قطع التمويل عن المجموعات المتشددة مثل تنظيم داعش يمثل (نصف المعركة لهزيمتها)"..! *وما يمثل (كامل المعركة لهزيمتها) هو ألا تدربوا الإرهابيين، وتجففوا ينابيع حواضنهم في عواصمكم الخليجية، وتوقفوا تصدير القطعان البهيمية عبر حليفتكم تركيا..

- .. وامعتصماه!! *صرخة استغاثة الحرائر في الموصل من جور وطغيان الخليفة (أبي بكر) ودواعشه، فهل سيغيثهن القرضاوي وعبد الملك السعدي ومفتي السعودية، أم نصرة هؤلاء لـ(الخلافة) الداعشية من أوجب الواجبات، وما عدا ذلك يلقى (أذُن من طين، وأذُن من عجين)؟! 

- أوباما: "داعش لن يُهزم بدون الإطاحة بنظام الرئيس الأسد"..! *فاتورة أوباما (للقضاء) على داعش مفتوحة، وربما لن تُغلق سوى بالإطاحة بدزّينة -أو أكثر- من الأنظمة التي لا تخضع لأوامر واشنطن، والأهم أن من يدفع أثمان هذه الفاتورة (الأميركية) هي أوطاننا وشعوبنا وأجيالنا..

- كلما تورمت الفقاعة أكثر، كلما اقتربت نهايتها..! *قـطَـر..

- داوود أوغلو من بغداد: "ان استقرار العراق هو استقرار لتركيا"..! *الأفعال تُكذّب الأقوال يا داوود أوغلو، وهذا ما ندعوه استقرار الحقائق؟!

- حشد تنظيم داعش أنصاره للمشاركة في استطلاع إلكتروني على موقع شبكة "CNN" الأمريكية، حول الشخصية الأكثر تأثيراً للعام 2014، لرفع نسبة التصويت لصالح زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي..! *الـ"CNN" ستتكفل برفع نسبة التصويت تلقائياً، وعلى الوهابيين والبعثيين والنقشبنديين والإخوان الشياطين ألا (يجاهدوا الكترونياً)..!

- "الغارديان" البريطانية: "قَطر متهمة بالتخاذل في تحسين معاملة العمالة الوافدة"..! *ولكنها في المقابل لا تقصّر في "تحسين معاملة" الإرهابيين التكفيريين وتحفّهم بمعاملة متميزة، لأنهم "كالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا"..

- «داعش»: الجَلد عقوبة من يرتدي الـ"تي شيرت" بكتابات إنجليزية..!! *سبحان الله! يرحبون بمن ينظم اليهم من البهائم التكفيريين الذين لغتهم الأم هي الإنجليزية، وكذلك النساء -من هذه الفصيلة- الناشطات في "جهاد النكاح"، ولكنهم يُجلَدون حينما يرتدون الـ"تي شيرت" بكتابات إنجليزية، فهل تم استفتاء القرضاوي في ذلك من قبل (أبنائه المجاهدين)؟! 

- قناة "روسيا اليوم": داعش تزيح القاعدة من موقعها.. وتسلبها لقب "المنظمة الإرهابية رقم واحد في العالم"..! *أُعلِّمهُ الرِّمايَةَ كُلَّ يومٍ....فَلَمّا اشتَدَّ ساعِدُهُ رَماني!

- "جون ماكين" المرشح الجمهوري السابق في مقابلة مع "CNN": "إن الحرب التي تخوضها أميركا والتحالف ضد تنظيم داعش لا تسير كما هو مطلوب"..! *اطمئن يا ماكين، الطائرات الأميركية ما زالت تلقي بشحنات الأسلحة والعتاد والمؤن وأجهزة الاتصالات المتطورة على مواقع داعش (عن طريق الخطأ) كما هو معروف!

- وزير الخارجية السعودي: "العراق سند للعرب، والعرب داعمون لاستقرار العراق ووحدته"..! *ومن الحُب ما قتل.. العراقيون باتوا يشتهون أن (تكرهونهم) لأنهم جربوا حبكم لهم..

- داعش يعمل على سك عملات خاصة بمناطقه من الذهب والفضة والنحاس وعلى عدة فئات.. بهدف "الابتعاد عن النظام المالي الطاغوتي الذي فُرض على المسلمين"..! *هل يقبض داعش أثمان النفط المنهوب الذي يبيعه بالدراهم المسكوكة، أم يقايضه بالعبيد والجواري والغلمان من بلاد الافرنجة..؟ طبعاً، الأسلحة تُلقى عليه مجاناً من الجو ولا يحتاج الى دراهم أو دنانير..

- الرئيس العراقي لصحيفة "الرياض": "إننا نعرف الملك عبد الله رجل صريح وصادق"..! *ونحن لا نعرفه كذلك، اسأل ذوي ضحايا الإرهاب اذا كنت تتوخى الدقة والإنصاف..!

- تقترح الحكومة البريطانية قانونا جديداً يتيح للسلطات فرض (حظر مؤقت) على عودة البريطانيين المشاركين في أعمال إرهابية في العراق أو سوريا إلى بريطانيا! *عجيب.. (حظر مؤقت)، لماذا؟ هل تتوقع بريطانيا ان الإرهابيين البريطانيين سيتوبون عاجلاً عندما يستمعون الى مواعظ الـ BBC مثلاً..؟!

- أبو بكر البغدادي في تسجيل صوتي: "سنواصل الزحف، و(الخلافة) ستكون قريبا في السعودية واليمن ومصر"..! *هذه بضاعتهم رُدّت اليهم..

- الأمم المتحدة: "تنظيم داعش يفرض (حكماً إرهابياً) في سوريا"..! *اكتشاف العصر..

- المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية المصرية: "ان الإرهاب الحالي (إرهاب دولي) يسير وفق مخطط دولي بدعم أجهزة مخابرات دولية وبتمويل خارجي لتنفيذ مخطط دولي"..! *صح النوم.. هل استعنتم في حل الأحجية بصديق؟!

- "مارتن ديمبسي" رئيس هيئة الأركان الأميركية: "علينا الضغط على داعش من عدة جهات منها وقف مصادر تمويله"..! *أشك ان الدعوة متأخرة! لأن تنظيم داعش يموّل تنظيمه الآن عبر تهريب النفط المنهوب والذي يدرّ عليه الملايين يومياً، وبتسهيل من المافيا التركية وغفوة أقمار التجسس الأميركية (التهريب بالشاحنات وليس بزجاجات الكوكاكولا)..

- نددت الملكة رانيا زوجة العاهل الأردني بـ"سكوت" المجتمع الدولي أمام تنظيم "داعش"..! *إتركيه في صمته أفضل لكم.. لأنه لو نطق سيفضح دوركم في دعم داعش، وتدريبكم لعناصره في المعسكرات السرية في الاردن، ومنها معسكر "الصفاوي" المفضوح أمره! 

- إحصائية حديثة: 90 تغريدة إرهابية مسيئة في الدقيقة الواحدة، وانتشار 129 ألف تغريدة ذات محتوى متطرف على موقع تويتر كل يوم..! *إرهاب الكتروني.. ولكن الأدق تسميتها (نباح) وليس تغريدات..

- فؤاد معصوم لصحيفة "الرياض": "السجناء السعوديون الموجودون في العراق يمكن الاتفاق حول نقلهم إلى السعودية ليلتقوا بذويهم ويزوروهم"..! *شَكر الله سعيكم، ماذا عن آلاف الضحايا العراقيين الذين استهدفهم هؤلاء الإرهابيون؟ وماذا عن القوانين والإجراءات واحترام السلطة القضائية وشعارات (استقلال القضاء ونزاهته) اين ننقلها؟ وماذا عن محاربة الإرهاب والاقتصاص من القتلة؟!

- صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية: "إن إدارة الرئيس أوباما تضع اللمسات الأخيرة من أجل أن تتولى وكالة الـ CIA عمليات تسليح وتدريب المقاتلين السوريين المعتدلين"..! *وصلنا الى اللعب على المكشوف.. ومن الآن فصاعداً لا تجَنّي في تسميتهم (العملاء السوريون المعتدلون)..

- "التايمز" البريطانية: "إن تسجيلات تنظيم داعش يزداد تأثيرها كلما شابهت ألعاب الكمبيوتر، بل أن أحد هذه التسجيلات نشر على يوتيوب مع أجزاء من لعبة كمبيوتر شهيرة"..! *..والموضوع برمّته (لعبة) أميركية-غربية بلا لف أو دوران..

- السيد حيدر العبادي: "إن قوات المتطوعين العراقيين بحاجة الى تدريب، وقد نناقش إمكانية تدريب هذه القوات في تركيا"! *كالمستجير من الرمضاء بالنار.. ونار تركيا أردوغان مازالت تحرق العراق، فهل نُمَكّن الطائفي أردوغان وزمرته من رقابنا؟ ألم يصف هو وإعلامه قوات (الحشد الشعبي) بأنها مليشيات طائفية..؟!

- أكدت "فاتو بن سودا" مدعي المحكمة الجنائية الدولية، بأن المحكمة "تبحث عن طريق" للبدء بملاحقات ضد مقاتلي تنظيم داعش..! *ألم تعثروا لحد الآن على هذا الطريق..؟ ننصحكم باستخدام جهاز GPS خاص بذوي الضمائر الممسوخة..!

  

عباس البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/24



كتابة تعليق لموضوع : دبابيس الحرب.. (3)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طارق فايز العجاوى
صفحة الكاتب :
  طارق فايز العجاوى


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net