صفحة الكاتب : عزيز الحافظ

منع دخول طلاب كويتيين للبحرين لإسباب بيئية ام طائفية
عزيز الحافظ

قد يبدو المدخل اللفظي ،مهنيا يتعلق بالبيئة وغابات الأمازون وطبقة الأوزون والاحتباس الحراري وانبعاث الغازات وكل المصطلحات البيئية المتداولة اليوم في عالم الأرض هي السبب لمنع دخول هذه الكوكبة  الطلابية - الكويتية الطيبة البريئة من توصيفي لمنعهم! ولكن الواقع أن بعض الأصوات أصبحت بدل الانتباه لكنه المقالات حول البحرين وتوجهاتها ومصداقيتها وخطورتها الوطنية والحولية على المنطقة ،يرّكزون حتى مع إيحاء المقالات لاتصريحها ومهنيتها ،على الجانب الطائفي رغم واقعية المعلومة ومصداقيتها ولكنهم يركزون على المكياج كله بتفاصيله ويتركون الوجه!
نعم كل تصرفات الأجهزة الأمنية البحرينية اليوم هي وقائية ولكنها ذات لبوس طائفية علنية لا مهرب منها عند تقليب الحدث ولأننا كعرب نعرف جيدا تلاعبات تلك الأجهزة المتشابهة الحذلقة والتفنن والتلاعب بالقيم، بحقوق المواطن ومحاولة تزييف الحقائق فيكفي لوحده الاعتقالات التعسفية يكفي قتل النساء والأطفال يكفي اعتقال الرياضيين وفصلهم من أنديتهم والفنانون والادباء والشعراء وقانون السلامة الوطنية الوجه البريء لقانون الطواريء المقيت الصيت والذي يجعل السلطات تعتقل حتى نسمات الهواء بحجة الخوف من التلوث!! ففي سابقه بحق الطلبة الكويتيين الدارسين في مملكه البحرين  منعت السلطات البحرينية سواء في مطار البحرين او في جسر الملك فهد اكثر من 320 طالب وطالبه كويتين كانوا متجهين الى المملكة لأداء اختباراتهم بينما سمحت لأكثر من 2000 طالب وطالبه بالدخول لأراضيها! وكنموذج أورده((أشار عدد من الطلبه الذين منعوا من دخول البحرين ان السبب الوحيد الذي منعوا لاجله هو انهم من الطائفه "الشيعية" فقط لاغير ، بينما اكد البعض الآخر ان موظفي وزارة الداخلية البحرينية سواء في مطار البحرين الدولي او في جسر الملك فهد كانوا يرجعون الطلاب بناءاً على اسمائهم!! ، مشيرين ان هناك الكثير من الطلبه والطالبات كانوا من المفترض ان يجروا اختباراتهم ولكن باتت دون جدوى. وقال احد الطلبة انه كان برفقه صديقه وهو من الطائفه الشيعية وصديقه من ابناء القبائل وهو من الطائفه السنية وكانوا متجهين الى مملكة البحرين لأداء اختباراتهم ولكنهم تفاجئوا من موظف الجوازات في جسر الملك فهد يخبرهم بان الطالب "السني" يستطيع ان يدخل البحرين بينما الطالب "الشيعي" عليه العوده الى دياره ، يقول إنني حاولت ان اعرف ما السبب لم يجبني احد ولكن أمروني بالعودة الى الديار من غير مبرر والجميع استنتج ان المبرر الوحيد هو انهم من الطائفه الشيعية
.اليست سابقة خطيرة توصلت إليها الفذلكة الملكية الدكتاتورية في البحرين لمنع طلاب!! نعم هذه المرة طلاب لاغير وكويتيون يعني من دولة خليجية لهم معها قوات درع جزيرة مشتركة وعلاقات قوية بكل جوانبها التاريخية والجغرافية والبيئية والأسرية والثقافية وعندما تبحث أنت الواقف على تلال مشاهدة الحدث، عن السبب تجده مقيتا لا يستطيع الكاتب منا ان يسطره وهو هنا اختلاف مذهبي حتى لايوجد تأويل وتقّول وغياب عن الواقعية فقد قررت حكومة البحرين منع دخول هولاء الطلاب لأن مذهبهم خطر على المجتمع البحريني اليوم! ووجودهم داعم لذاك المذهب وشخوصه المعتنقين في كل أجزاء البحرين حتى لو لم يفكر هولاء الطلاب أصلا عند دخولهم كطلاب للملكة بأن منعهم هو منع مذهبي!أن هذا الموقف سيزرع الكراهية ويُنهض كل ماهو كريه وممقوت في الحياة الإجتماعية العربية والإسلامية سيجعل حتى الأطفال يفقهون معان لم يكونوا يمررون استقرارها في أذهانهم مع قوة حجة الآباء في تحصينهم الفكري بالخلود الانساني لحرية المعتقد وإحترامه عند البشر إنسانيا.
هذا هو الخطر في الوضع البحريني التركيز على حالات الطائفية التمييزية في إبراز مخالفات لاننكرها في اي نسيج إجتماعي مختلط المذاهب. ماذا نفسر هذا الموقف بمنع الطلاب الكويتيين؟ في أي خانة نضع له الإطار الإحتوائي والقالب المناسب عند فرز المواقف الملكية؟ اترك لكم التبويب واختيار الزر ولون البدلات المناسب!


عزيز الحافظ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/03



كتابة تعليق لموضوع : منع دخول طلاب كويتيين للبحرين لإسباب بيئية ام طائفية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مركز العصر للدراسات الاسلامية
صفحة الكاتب :
  مركز العصر للدراسات الاسلامية


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 اكلنه هوه في يوميات نينوه  : حميد آل جويبر

 أولاد الحلال.. وأولاد الحرام!!--  : فالح حسون الدراجي

 الدخيلي يعلن الموافقة الأولية لوزارة الزراعة على إنشاء سايلو في ذي قار وتجديد عقود المزارعين دون التقيّد بالحصة المائية  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 رسالة إلى صديقتي الشاعرة آمال رقايق  : جيلان زيدان

  " شخصيات مصرية (1) " شموع في بلاط صاحبة الجلالة  : داليا جمال طاهر

 شركة ديالى العامة تواصل تجهيز الكهرباء والقطاعات الاخرى بمحولات كهربائية مختلفة الأنواع والسعات  : وزارة الصناعة والمعادن

 خلال زيارته مكتب المانيا الانتخابي ..رئيس مجلس المفوضين يدعو لانجاح انتخاب مجلس النواب العراقي/انتخابات الخارج  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 هل العراق قفل ينتظر من يفتح مغاليقه وملغزاته  ؟!  : د . ماجد اسد

 خرافات كاتب مجنون!  : قيس النجم

 عندما يتزوج الخنزير أفعى!  : قيس النجم

 My rose  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 وليال عشر

 ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج❗️  : الشيخ احمد الدر العاملي

 رئيس مجلس المفوضين يلتقي مع السفير الامريكي  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 المجلس الاعلى بين التطوير والتطويق  : محمد حسن الساعدي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107605041

 • التاريخ : 19/06/2018 - 15:25

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net