صفحة الكاتب : اسامة العتابي

حَــركَـة الـحُسـيَن ( علَيه السّلام ) بين الثورة والنهضة دراســة مختصرة حـول تسمية حركة الحسين بـ (الثورة) أو بـ (النهضـة)
اسامة العتابي
ونحن نعيش هذه الأيام الحزينة على قلب مولاتنا الزهراء (ع) والمؤلمة على قلب مولانا الحجة (عج ) نسَمع كثيراً هذه الأيام من الخُطباء والمَشايخ وأصحاب المنابر حفظهم الله تعالى لخدمة الحُسين وهم يتَحدَثون حول الحركة الحسينية المباركة فمُنهم من يصَفها بالثَورةِ الحُسينَية ومنَهُم مَن يصَفِها بالنَهضةِ الحُسيَنية وأريد بهذه المقالة المتواضعة الإشارة إلى أيّهما أصّح أستعمالاً مع أن كَلاهما صحَيَح لفظاً ومعنىً ويُمكن الوصف بهما إلاّ أننا نُريد أن نعرف أيَهما أصح بأن نقول ثَورة الأمِام الحُسين أم نهَضة الأمَام الحسين - علَيه السّلام - ولماذا ؟ طبعاً مع ذكر الفَرق بينَهما والسبب اذا قُلنا أن الاصّح ثورة أم نهَضة ؟
والجواب عن مثل هذه التساؤلات نقول :-
أن النهضة لها مدلولات كثيرة ومتشعبة في نواحي عديدة روحية وعلمية وتعليمية وسياسية واجتماعية .....الخ وتعتبر مَرحلة من عدة مراحل الصحّوة – اليقظة – النهَضة – الحَضارة – والنهضة أقرب للتنمَية ولكن التنمية تنحصر في الجانب الإقتصادي أما النهضة فهي حركة تصاعدية وتشمل مختلف نواحي الحياة فمثلاً .
سياسياً: النهضة هي لحظة استفاقة الشعب تسبقها فترة تخلف وانحطاط يتبعها عمل كثيف والتفاف حول حلم كبير كحلم العرب في تحقيق دولة عربية واحدة حيث عرف الوطن العربي في آواخر القرن 19 بداية يقظة عربية تمثلت بصحوة وسعيهم لإحياء مجدهم الماضي بما فيه من آصالة وتراث حضاري عربي ويتم ذلك من خلال دور المفكرين العرب والجمعيات العربية .
دينياً: النهضة مبدأ أساسي نعيش ونعمل من أجله ....فالرسول صلى الله عليه وآله وسلم نجح ومعه الصحابة الكرام بالنهوض بمجتمع جاهلي ....وبشبه الجزيرة العربية وبالعالم أجمع ...فكانت نهضة ناجحة قابلة للمحاكاة والتكرار ونحن اليوم بأيماننا بالله وثقتنا به ...وبإيماننا بأنفسنا وبمقدراتنا ...وبالعمل سوياً سننهض بأمتنا ونرتقي بها بين الامم ...فليبدأ كل شخص بنفسه وليرتقي وينهض بها من الداخل . ...ثم لنتحرك ونعمل داخل مجتمعاتنا وبإذن الله ستنهض هذه الامة .
إجتماعياً : تعني أن المجتمع الذي نعيش فيه يصبح صحي ومنتج حيث نرى تعليمنا مستواه مرتفع ومنظم ويكون هناك تكافل اجتماعي والفقراء يحصلون على حقهم فكل شئ في حياتنا من الممكن ان يصبح أفضل عندما نعي حقيقة مانعانيه في مجتمعنا ونعمل على معالجته لنتمكن من الارتقاء بمجتمعنا ونصل الى الافضل.
نفسياً : علينا أن ننهض بأنفسنا من خلال عودتنا الى ذاتنا وتصحيح مسارنا الداخلي لنتمكن من الانطلاق نحو الخارج والنهوض بالمجتمع فالنهضة هي اتحاد الطاقة البشرية وعملها في كل المجالات وفي عالمنا العربي بشكل خاص نؤمن بمفهوم الإرشاد المهني اختيار التخصص المناسب للشخص المناسب لتحقيق الإبداع فتحدث النهضة المطلوبة .
واخيراً فإن النهضة تعني الوعي الديني ممزوجاً بخبراتنا المتنوعة وبأدراكنا لدورنا الحقيقي في هذه الحياة لكي ننهض بأمتنا في مختلف المجالات ونحقق ما نصبو اليه ، وهذا ماشملته الحركة الحسينية بكل مضامينها وعناصر نجاحها .
أما الثورة في اللغة تعني الهيجان والوثوب والسطوع والخروج على الحكم لإجل استبدال الحكم بإفضل منه وهي حركة اما تكون شعبية أو تكون من ثائر يحرك ضمائر الشعب
معنى ذلك الخروج لطلب الحق، فهو خروج من البيت إلى الشارع أو الميدان طلباً للحق، أو دفعاً للظلم. وهنا مغادرة الصبر والشكوى والتذمر وحالة عدم الرضا في الحيز الخاص، وحملها الى الحيز العام . وتشمل الثورة كلا الامرين تشمل العنف وعدم العنف وهذا مما لايمكن أنطباقه على الثورة الحسينية لإن أصلها هو الخروج لإجل العدل لإجل الاصلاح لإجل أن يسود الامن والآمان في البلاد وغيرها .
ولهذا فأن اليَقين المطلق بإمَتلاك الحقيقة و ممارسة ذلك عملياً من خلال أن المُختلف إذا ما تعمّقنا أكثر في المُحتوى الحضاري والإنساني للثَورة الحسينية سَوف نجدها بلا شك أكبر من كونها مجرد ثورة .فليَس كُلّ ثورة تمتلك إستحَقاق الخلود في لوح التاريخ الممَدود وحيث ما يُميزها عن عموم الثورات هو خلود مضمَونها الرسّالي الكبير وما كان قد كشف عنه هذا الجُرح الحُسيني المفتوح من دروس وعبر فإننا نفضل أنّ نحترز بها عن هذا العموم بعوضِ لفظي أكثر تقييَدا وهو ( النَهضَة ) بكُلّ ما تعنَي الكلمة من معنى .
وما يجعلني أرى أن كلمة ثورة لا بشرط القيد الإحترازي المذكور لا تفي بالغرض في المقام هو أن لا قيمة للثورة إلا فيما تَحْدَثه في الوجدان الجماعي من آثار تـُوقظ العقل وتـُحرك الروح . كما أن الثورة هي أمر عام يمكن أن تقوم به جَماعة إنسانية في ظروف مختلفة ولغايات لا يتعدى مُحتواها إلى الدائرة الإنسانية وكم من نظير في التاريخ لثورات قامت ولم تتعد حَدودها ولا أستطاعت أنّ تتحَول إلى درس تستلهم منه الأجيال مُقومات نَهضَتها وثورة الإمام الحُسيَن كانت تعبَيراً عن نهَضة مُعاقة وردّة فعل عن عُصور أخذت طريقها نحو الإنحطاط ثم هي ثورة أحرار لا ثورة عبيد .
فالحُسيَن لم يَسمح لقاتليه بالإذلال فكان أسَرع في ردّ طغيانهم قبل أنّ يمسّه عار المذلة إنها ثورة أثمرت وعياً حياً في نفوس الأجيال المُتعاقبة تشدّها إلى معَنى الكَرامة وجَمال التحَرر فهَي بما ينضّم إليّها من إنجازات تمثل نهضة أمة وإن كان الحُسيَن صانع ملحَمتها بوصَفه المُمثل الشرعي لضمير الأمة .
وهي أيضا نهضة إذا ما تأملناها في ضوء المَشروع الإصلاحي الكبير الذي قاده جَده و أبوه وأخوه كما تؤشر عليه كَلمته وهو يتحرك بإتجاه الكوفة: ( إني لم أخرج أشراً ولا بطراً..وإنّما خرجتُ لطلبِ الاصّلاح في أمّة جَدي آمر بالمعروف وأنّهى عن المنكر ) .
إنها ثورة هَيّمنت على الوجَدان المُسلم فصَنعَت كلّ التحولات التي شَهدتهَا القرون اللاحِقة وأنت تجد أنّ ما أعقَبها من ثورات كثورة التوابيّن لسُليمان بن صَرد الخُزاعي أو المُختار الثقَفي أو حتَى ثورة العلوييَن المُتحالفين في بداية نضالِهم مَع الثوَرة العباسية ضدّ المَشروع الأمُوي المقبور والذين رفعوا شعار الرضى من آل محمد كلها كانت تستحضر الشعار الحسيني . وسَواء أنجحت في ترجمة شعاراتها أم لا فإنّها ثورات مُلهمة من هذا الروح الحُسيني الّذي أعاد صياغة العقَل المَسلم بإتجاه إمكانية التغيير للأفضل .
وأن في هذا الإطار يمكننا القول بأن النهضة الحسينية كانت في صلب المسألة الإسلامية فلَسنا نَحنُ من يَحتاج أنّ يُقرّب النهضة الحُسينَية إلى صَلب قضَايانا الراهنة ومسائل الفكَر الإسّلامي بل لا قيمة لهَذا الفكر إذا لم يَستحضر تجَارب الأمّة في النهضة والإصّلاح .
والنهضة الحُسينية هي طلَيعة هذه التجارب وهَل قَضايا الفكّر الإسّلامي وقضايا الأمة الراهنة إلاّ الحُرية والكَرامة والإحساس بالمسؤولية والضَمير الأخَلاقي الّذي شكل مقاصد النهضة الحسينية؟! فهي نهَضة حيّة لا تموت من خلال القيم التي كانت تـُنَطق من دَاخل المَيدان وترسّم للأمة نهجاً في التَحرُر وعَدم القبول بالذُلّ .
فكلّ كلَمة نطق بَها أبو الشَهداء(ع) عَبّرت عن مُنتهى ما يطلبه الأحرار فإن النَهضة الحسينية كانت أولى النهَضات التي شهدها التاريخ جعلت لهَا مطلباُ للتَحرر والكَرامة لم تكن ثورة من أجل الخُبز على شَرف ثَورات الخُبز ولا ثَورة ضد التمَييز العُنصَري على شرف الثورات التي قامت ضَد التمييز ، فلقد كان بنَو هاشم كِرام القَوم لا يَملك أحد إذلاَلهم إلاّ وذُلّ وذاق مَن كأس الهوان لكنّها كانت ثورة من أجل الكَرامة ومن أجل الحُرية والذين صمّمَوا على إذلاله يدركون أن مغامرتهم تلك جاءت بعد أن حسَم الحُسين (ع) موقفه من يزيد وتموقعه في صفوف المظلومين فكان إذلال يزيد للحسين إذلالاً لرمِز يُمثل ضمَير هذه الفئة المُستضعفة والمستباحة كرامتها .
فسير الأحداث يؤكد على أنّ الحُسين أبَى إلاّ أن يكونَ درعاُ واقية لهؤلاء ومُعبراً شجاعاً عما لا يقوى التعبير عنه آخرون فلقد قَدّم الحُسين أكبر دليل على خِدعة الإسلام الأموي ولولا قتل الحُسين بتلك الطريقة الهمَجَية لما سَمعنا يَزيد يَكشف عن نوايا التيار الأموي من خلال تمثله للأبيات الشهيرة التي جاء فيها: لعبت هاشم بالملك فلا خبر جاء ولا وحي نزل ، فلقد أظهر الحسين(ع) أنه ليس طالبُ مُلك بل طالبَ كرامة وليس طالبُ غُلب بل طالبَ تحُرر وليس طالبُ دُنيا بل طالبَ آخُرة وليس طالبُ ثُأر بل طالبَ عَدالة .
وفي تصوري أن قضايا الأمة الراهنة هي من سنخ قضايا النهضة الحسينية ذلك لأنها قضايا إنسانية تكررت على امتداد هذا الزمن المهدور على إيقاع فظاعات الإنسان في ربوعنا وما دامت القيم النبيلة التي استشهد من أجلها الحسين لم تتحقق فحتما سيظل كل زمان عاشوراء وكل مكان كربلاء . على أنه يجب فهم العبارة في عمق محتواها وفلسفة تجادل القيم مع الواقع حيث كل بحسبه فالتاريخ يعيد نفسه لكن بصورة أكثر تعقيداً وتركباً وإذا كانت الثورة الحسينية النهضوية هي أول ثورة في تاريخ النوع جعلت عنوانها التحرر والكرامة فإنها أول ثورة من داخل التجربة الإسلامية ضد استغلال الدين للإستبداد السياسي وإذلال الخلق وقبل حركات التنوير والإصلاح الديني الذي شهدته أوربا الحديثة يطلب الإصلاح في الوعي الديني ولعله أول من جعل الكرامة والإحساس بالحرية عنواناً - لا بشرط - لنهضة الأمة .
 
وبهذا ننتَهي إلى أنَ إستعمال معنى النهضة يكون شمولياً وواسعاً لجميع عناصر حركة الحُسين (ع) لأنه كان يعيش في ظلم وخرج ثائراً ضد كل أنواع الظلم والأستبداد وهذا الخروج يُعتبر نهضة نهضها الحُسين (ع) نتيجة لمأساة واقعه الأليم عكس الثورة فإنها قد تشمل بعض عناصر النجاح وليس كلّها ولكن نقول كما قلنا في بادية المقال أنه يمكن أن نستعمل كلا اللفظين وهما صحيحان .
 
ولله الحمد ومنّه التوفيق .

  

اسامة العتابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/28



كتابة تعليق لموضوع : حَــركَـة الـحُسـيَن ( علَيه السّلام ) بين الثورة والنهضة دراســة مختصرة حـول تسمية حركة الحسين بـ (الثورة) أو بـ (النهضـة)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمد هارون ، في 2014/12/01 .

احسنتم وفقكم الله
(( الحسين احتوى كل المطالب واﻻهداف فهو اصلاح شامل دون استثناء ))





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فريد شرف الدين بونوارة
صفحة الكاتب :
  فريد شرف الدين بونوارة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تقرير كامل عن عمليات " لبيك يا رسول الله " تابعونا لحظة بلحظة 8 / 3 / 2015

 هشام الجنابي .. الصقر الذي حلق عاليا  : ثامر الحجامي

 تفكيرنا محدود...أم هم أذكياء؟  : سليم أبو محفوظ

 تطابق السلوكي بين الدواعش وقتلة الإمام الحسين ( 1 )  : مير ئاكره يي

 مُحَاصَرَةِ وَفَضْحِ مِحْوَرِ الارْهَابِ  : نزار حيدر

 جواد اهل البيت (ع)  : نعيم ياسين

 تحرير جزيرة حديثة بالكامل وإكتمال الاستعدادات لتحرير الموصل

 جبناها وأجت هالموصل!  : عباس الكتبي

 بين اللغط الامريكي والحكمة السياسية  : عبد الخالق الفلاح

 شرطة ميسان تعلن عن إلقاء القبض على عدد من مرتكبي الجرائم الجنائية  : وزارة الداخلية العراقية

 شكوك حول مشاركة ديل بوترو في بطولة فرنسا للتنس بسبب الإصابة

 المخدرات في البصرة  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

  ذكرى استشهاد الامام علي الهادي (ع) في سامراء  : مجاهد منعثر منشد

 المالكي : الأنبار مفتاح الحل لتوطيد الوحدة الوطنية

 معرض تشكيلي لفنانيين ايرانيين في وزارة الثقافة  : عمر الوزيري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net