ممثل المرجع السيستاني ينتقد "استيلاء"بعض الجهات على أراضي الدولة ويؤكد ان مسك الارض المحررة اعظم ثوابا من المشاركة في زيارة الاربعين حاليا

طالبت المرجعية الدينية العليا اليوم الجمعة، المسؤولين بالوقف "ميدانيا" على المنافذ الحدودية لمعرفة أسباب تلكؤ دخول الزائرين، ودعت القوات الأمنية إلى مسك الأرض ويعتبرها اعظم ثوابا من المشاركة في زيارة الاربعين حاليا، كما وأنتقدت "استيلاء" بعض الجهات على الأراضي التابعة للدولة، وفيما شددت على ضرورة قيام الدولة العراقية على استردادها، واصفة ما حصل ويحصل من تغيرات في المؤسسة العسكرية "بالصحي".

وقال ممثل المرجعية في كربلاء السيد احمد الصافي خلال الخطبة الثانية لصلاة الجمعة في 12/صفر/1436هـ الموافق 5/12/2014م ما نصه "ان التقدم الذي احرزته القوات المسلحة ومن التحق بهم من الاخوة المتطوعين في العديد من المناطق يجب ان يكون مقروناً بالحيطة والحذر فإن الغفلة قد تسبب مشاكل كثيرة لأن العدو يستغل أي فرصة لإعادة الكرّة،مبينا ان على الجيش العراقي الباسل ان يمسك جميع الاراضي المحررة ومن هنا نهيب بالاخوة الاعزاء ان لا يتركوا مواقعهم بعد تحريرها ولو كان الترك لأمر مشروع بل مستحب، كما تعود الاخوة ان يكونوا حاضرين في زيارة الاربعين من كل عام..موضحا ان مرابطتهم في مواقعهم مع شوقهم لزيارة السبط الشهيد (عليه السلام) يجعلهم اعظم اجراً وثواباً كما اوصى الصافي المواطنين في المدن التي تواجه خطر العدوان ان لا يخلوا مدنهم في موسم الزيارة بل يتواجدوا بقدر الكفاية فيها ولو على سبيل التناوب.
واضاف ممثل المرجع السيستاني خلال خطبنه في الصحن الحسيني وحضرته وكالة نون الخبرية لا يخفى على احد ان أي بلد عندما تفرض عليه حالة الحرب ويدخلها سيصاحب ذلك بعض المشاكل التي لابد من تلافيها قدر المستطاع، وان بلدنا الحبيب ليس بمعزل عن هذه الحالة ولعلّ بعض المشاكل يكون تأثيرها كبيراً اذا لم تعالج معالجة جادة ومن هذه المشاكل ما نسمع به من استيلاء البعض على اراضي واسعة هنا وهناك وهي عائدة للدولة ومخصصة لإنشاء بعض المشاريع المهمة عليها كالمدارس والمستوصفات وبعض الامور الخدمية الاخرى..
واوضح ان تأخر تنفيذ ذلك من قبل الدولة لا يسوّغ ان تضع بعض الجهات يدها عليها مستغلة الحالة التي يمر بها البلد بل لابد من أي جهة مهما كانت ان تراعي الضوابط والموافقات القانونية اذا ارادت ان تحصل على هذه الاراضي والا فلا يجوز التعدي على هذه الممتلكات العامة والمساس بها اصلا ً، وعلى الدولة ان تفرض هيبتها وسلطتها في ذلك فلا تسمح لأي تجاوز على الاراضي بالطريقة غير القانونية وتسترد ما أُخذ بغير وجه حق..
وعد ممثل المرجع السيستاني "التغيير الذي حصل وقد يحصل في مختلف المؤسسات الامنية والعسكرية أمرا صحيا وجيدا"، مشددا على "ضرورة مراعاة الدقة والمعاير العلمية والمهنية والوطنية في الأشخاص الذين يتم تغييرهم وبدلائهم أيضا من اجل إيقاف الانهيار الأمني" بقوله "ان التغيير الذي حصل وقد يحصل في مختلف المؤسسات العسكرية والامنية من اجل تحسين الاداء وتطويره والنهوض بالواقع الامني والعسكري الى أفضل حالة ممكنة لهوَ من الامور الصحية والجيدة وينبغي مراعاة الدقة فيه وحصره بالمعايير العلمية والمهنية والوطنية سواء في الاشخاص الذين يراد استبدالهم أم الاشخاص الذين يراد لهم ان يشغلوا مواقع مهمة،موضحا انه لابد من التمييز بين من كان في المواقع الميدانية في وقت الازمة وبذل كل طاقته وامكاناته من اجل ايقاف الانهيار الامني والحفاظ على ارض البلد في وقت شحّ فيه الرجال والسلاح.. وبين من لم يكترث اصلا ً الا للمال والمنصب مبينا
ان آفة الفساد لابد ان تجتث من جذورها في كل مؤسسات الدولة لكن لابد ايضاً ان لا تكون مدخلا ً لإقصاء الشرفاء والوطنيين والمهنيين..

وتابع السيد احمد الصافي خلال حديثه بعض الامور التي تتعلق بالزيارة والزائرين بقوله

1- تكلمنا في الخطبة الاولى ما يتعلق بالمسافة الزمنية الطويلة التي يقضيها الاخوة الزائرون وهم يحثون الخطى الى كربلاء،داعيا الى التفكّر والتأمل ما كان واعظاً للانسان.. وهنا كلامي الى الاخوة الزائرين وغير الزائرين.. ان هذه المسافة الطويلة هناك هدف اثناء المسير هذا الهدف هو ان يصل الى سيد الشهداء (عليه السلام)..مبينا ان في هذا الطريق هناك جزئيات كثيرة يواجهها الزائر عليه ان يستغلها استغلالاً يطوّر فيها نفسه.. ونِعمَ التفكّر والتأمل ما كان معيناً لصاحبه على بلوغ مدارج الكمال.. على الاخوة الزائرين ان يستفيدوا من بركات هذه المسيرة للاستزادة من المنافع والخيرات والبركات التي يجنوها في هذه الرحلة الموفقة..

2- في الطرقات مجموعة من الافاضل السادة والمشايخ والفضلاء الذين بذلوا جلّ وقتهم من اجل ارشاد الزائرين لمسألة فقهية او اخلاقية وهؤلاء الاخوة منتشرون في المواكب والحسينيات على الطرق، والالتزام ايضاً بالصلوات اليومية في وقتها اذ الالتزام بصلوات الجماعة فانها سنّة مباركة..داعيا الزائرين عندما يأتوا ان يستفيدوا من وجود هؤلاء الاخوة بالسؤال او الاستفسار عن أي مطلب فقهي او اخلاقي او عقائدي وهذا نِعمَ الاستغلال للوقت ولا شك ان هذه العملية فيها رضا الله تبارك وتعالى اولا ً ورضا الائمة الاطهار (عليهم السلام).

3- هناك حقوق وهذه الحقوق تحتاج الى مقدمة بسيطة.. مشيرا الى ان نظم الامور من الاشياء التي ندب اليها الشارع المقدس.. ان الانسان دائماً ينظّم اموره.. والامام الحسين (عليه السلام) كان منظماً رائعاً في جميع تصرفاته وفي كل شؤونه كان يحسب للامور حساباً خاصاً الى ان حدثت واقعة الطف وجاءت بفتح كبير كان منظماً في اختيار اصحابه وجلب العائلة واختيار الارض وفي طبيعة المنازلة مع العدو وفي طريقة القاء الكلام والخطاب هو واصحابه بل هو يعلمنا هناك حقوق الطريق العام حق من الحقوق لا يجوز المساس به ولا يجوز التعدي عليه.. الطرقات العامة هي حق عام الانسان يمارس الشعيرة ويعلّم الاخرين ان هذه الشعيرة هي تنظم امورنا ومن جملة الامور هي الحفاظ على هذه الممتلكات العامة..

واضاف الصافي ان الزائر له حق فعندما يأتي الزائر خاشعاً ويريد ان يزور الامام الحسين (عليه السلام) يتفكّر في اداب وقدسية الامام الحسين (عليه السلام).. انا صاحب موكب وصاحب عزاء اسهر لخدمته بمقدار ما استطيع وما ابذل له من اكل وطعام وشراب وايضاً احافظ على هدوئه وسكينته التي توصله الى المرقد.. فلا استعمل مكبرات الصوت العالية جداً التي تسلبه هذا الخشوع..انا اريد ان يكون عملي مباركاً ومأجوراً فلابد ان اوفر لهذا الزائر كل ما من شأنه ان يحقق له هذا الخشوع.. حتى اشرك معه في الاجر..انا اتعب في الطريق واطبخ وابذل حتى اشرك مع هذا الزائر.. قد انا لا اتوفق في المجئ للزيارة بسبب التعب وكثرة المشاغل.. لكن سلواي ان هذا الزائر التي قدمت له هذه الخدمة ان يشركني في الدعاء..
ودعا السيد احمد الصافي المحافظة على هذا الزائر وعلى هذه النفسية وعلى خشوعه الى ان يصل الى المرقد الشريف فاحاول ان لا اجعل المراثي بصوت عال تسلب الزائر هذا الخشوع.. او لا اجعل المراثي بطريقة قد تفقد هذه القدسية..

مشيرا الى ضرورة كلامه عن خادم الامام الحسين (عليه السلام) ان يسعى جاهداً لتوفير هذه القضية وان يحافظ على كل ما من شأنه على قيمته الزائر..وانتبهوا ان كل منا مشروع لصاحبه في الاخرين.. فان حفظت غيبتك فهذا لي. وان سهلت امرك فهذا لي.. فانت مشروعي للاخرة.. فكيف اذا كان هذا الزائر الذي ندب اليه الشارع المقدس وبينت التعاليم الكثيرة اهميته ان يكون مشروعي للاخرة.. وان احافظ على نفسيته وخشوعه ما استطعت الى ذلك سبيلا ً..
واضاف "لابد ان اتحمل في سبيل ان اُشرك مع هذا الزائر حتى تكون هذه الاعمال منظمّة كالحسين (عليه السلام).. فالحسين (عليه السلام) اختار اصحابه واحداً واحداً لأن عنده مشروع كبير ونحن نتشرف ان نكون ضمن مشروع الحسين (عليه السلام).. والذي يكون ضمن مشروع الحسين (عليه السلام) لابد يومياً ان يتعلم من الامام الحسين (عليه السلام)..يصعب علينا اذا جاء الزائر وقال انت خدمتني لأنك آذيتني.. لماذا ؟ لانك ازعجتني واذيتني وتكلمت بكلام فيه قسوة.. انا جئت للحسين (عليه السلام)..

ودعا ممثل المرجع السيستاني المسؤولين ان يوفروا النقل خلال زيارة الاربعين بمقدار ما يقع على مسؤوليتهم وان توفر الامن لان العدو عدو جبان يستغل التجمعات وكل ظرف.. وان يحافظوا على امن الزائرين وان يسهلوا دخول الزائرين خصوصاً الاخوة الذين يفدون من خارج العراق.بقوله "واقعاً في كل زيارة نعاني من بعض المشاكل وهذه المشاكل قد تكون نتيجة كثرة الزائرين والاعداد الغفيرة لكن هذا غير معبّر.. لاننا قلنا قبل سنين ان هذا موسم وعلى الدولة ان تسعى ان توفر النقل بمقدار ما يقع على مسؤوليتهم وان توفر الامن لان العدو عدو جبان يستغل التجمعات وكل ظرف.. وان يحافظوا على امن الزائرين وان يسهلوا دخول الزائرين خصوصاً الاخوة الذين يفدون من خارج العراق.. حيث لدينا معلومات بان في بعض المنافذ الحدودية هناك عرقلة كثيرة والزائرون يتجمعون في العراء لساعات وقد يبيتون بسبب تلكؤ بعض الاجراءات..الرجاء من كل احد يكون عند الحدود ان يعكس وجه العراق الحقيقي وان يسعى جاهداً من اجل ان يبذل جهده من اجل راحة الاخ الزائر الوافد الكريم..هذه المسؤولية تقع على عاتق الدولة والمسؤول عندما يكون ميداني سيشخص بعض من هذه الاشياء.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/05



كتابة تعليق لموضوع : ممثل المرجع السيستاني ينتقد "استيلاء"بعض الجهات على أراضي الدولة ويؤكد ان مسك الارض المحررة اعظم ثوابا من المشاركة في زيارة الاربعين حاليا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي
صفحة الكاتب :
  الشيخ عبد الحافظ البغدادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الرافدين يطلق سلفة الكترونية للموظفين

 وزيرة الصحة والبيئة تؤكد السعي الجاد لتعزيز الخدمات الصحية في الانبار  : وزارة الصحة

 مناورات في الخليج تحمل مُفاجئات ......  : محمد فؤاد زيد الكيلاني

 اجراء (33836) الف فحص مختبري في مستشفى المحمودية العام خلال شهر نيسان  : اعلام صحة الكرخ

 المباشرة بمعاملات تسليف مربي الثروة الحيوانية في ذي قار

 رواية الهتلية - لشوقي كريم/ قراءة في النزعة الجرمية للمجتمع العراقي  : عبد الجبار نوري

 الولادة الميمونه لنبي الرحمة  : رضوان ناصر العسكري

 نائب رئيس مجلس واسط وخلال جلسة اليوم يكشف عن رصد مبلغ 140 مليون دينار لاكمال نصب جسر الاحرار العائم  : علي فضيله الشمري

 محافظة الانبار : تحرير عكاشات أدى إلى قطع إمدادات “داعش” عن القائم

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يترأس اجتماعاً مع اعضاء مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 معاناة عراقية  37 عام.. وضياع كردستان!  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 شرطة بابل تعلن القبض على عدة متهمين بقضايا جنائية  : وزارة الداخلية العراقية

 ليلة جرح الإمام (عليه السلام)

  بيان اعلامي عن الجلسة الدورية لمنظمة وزراء العراق  : منظمة وزراء العراق

 التحالف الوطني العراقي سيحكم العراق لوحده بحكم الأغلبية  : عزيز الحافظ

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net