صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

بيان أنصار ثورة 14 فبراير حول إعتقال أمين عام جمعية العمل الإسلامي
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

بسم الله الرحمن الرحيم
يعلن أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين عن إدانتهم وإستنكارهم لإعتقال العلامة المجاهد سماحة الشيخ محمد علي المحفوظ أمين عام جمعية العمل الإسلامي "أمل" ، ونحمل السلطة الخليفية مسئولية سلامته وسلامة أفراد عائلته وذويه وأعضاء مجلس إدارة الجمعية وأكثر من أربعين عضوا منها والذين تم إعتقالهم بعد الإحتلال والغزو السعودي وقوات درع الجزيرة للبحرين.
ويأتي إعتقال العلامة المجاهد الشيخ محمد علي المحفوظ في سياق حملة قمع شرسة وومنهجة ومركزة على جمعية العمل الإسلامي وكوادرها من الناشطين الحقوقيين والسياسيين لتكميم الأفواه وخنق الحريات الذي إعتمدته السلطة الحاكمة بعد سلسلة من المداهمات طالت بيته حيث قامت السلطة بتخريب منزله بالكامل والإعتداء على زوجته وأطفاله وإعتقال أبنائه وأقربائه للضغط عليه لتسليم نفسه.
إننا نحذر السلطة الخليفية من مغبة القيام بأي خطوة أو أي عمل يهدد سلامة العلامة المحفوظ ونطالبها بالإفراج الفوري عنه وإلا  فإن شباب الثورة سوف يلقنونها دورسا قاسية.
إن أنصار ثورة 14 فبراير يحملون الإدارة الأمريكية وشخص رئيس الجمهورية "بارك أوباما" مسئولية سلامة العلامة الشيخ محمد علي المحفوظ الذي يعتبر من أبرز قادة المعارضة السياسية في البحرين ، وإن أي خطر يتهدده فإننا نحمله للإدارة الأمريكية وإن شباب الثورة سوف يتعاملون بعد ذلك تعاملا آخر مع الولايات المتحدة الأمريكية التي لزمت الصمت وأعطت الضوء الأخضر للسلطات الحاكمة في البحرين والقوات السعودية بالتدخل وإحتلال بلادنا وإستباحتها والقيام بمجازر وجرائم ونعتبر أن الإدارة الأمريكية شريكة في ما حدث ولا زال يحدث في البحرين.
إن الحركة الإسلامية والوطنية فخورة بتاريخ الشيخ المحفوظ وجهاده ونضاله المرير خلال أكثر من ثلاثين عاما من أجل نيل الحقوق السياسية لشعب البحرين ، وتحمل في ذلك النفي القسري لأكثر من 25 عاما.
فالعلامة المحفوظ رمزا من رموز شعب البحرين ،وإن الحركة الاسلامية والوطنية تفتخر بمثل هذا الزعم الديني وأمين عام أحد أبرز مؤسسات المجتمع المدني وهي جمعية العمل الإسلامي وزعيم التيار الرسالي في البحرين.
فخلال الثلاثين عاما الماضية لم يتوانى العلامة المحفوظ من الدفاع عن حقوق الشعب ومعايشته لألآمه،ويعتبر سماحته من أبرز الزعماء والقادة الدينيين الثوريين وقادة المعارضة المعروفين على مستوى العالم الإسلامي وأحد الأقطاب الرئيسية التي تعتمد عليه الحركة السياسية من أجل نيل الحقوق والمطالب المشروعة التي تجلت في ثورة 14 فبراير.
لقد أبلي التيار الرسالي بلاءا حسنا منذ اليوم الأول لتأسيس الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين في منتصف السبعينيات التي نادت بإسقاط النظام في الوقت التي كانت الحركة الدستورية تنادي بالإصلاحات السياسية من تحت مظلة السلطة الحاكمة والعمل بدستور عام 1973م وعودة البرلمان.
وفي عام 2011م بعد الإعلان عن التصويت على ميثاق العمل الوطني تحفظت الجبهة الإسلامية والتيار الرسالي على التصويت لأنهم كانوا يدركون بأن السلطة الخليفية سوف لن توفي بوعودها تجاه مشاعر الشعب وتطلعاته بالحرية والكرامة وتحقيق مطالبه السياسية.
وبعد الإعلان عن قانون الجمعيات السياسية واصلت جمعية العمل الإسلامي نهجها السياسي في مقاطعة الدخول في الإنتخابات البلدية والبرلمانية بعد أن إنقلبت السلطة على الدستور العقدي لعام 1973م والإنقلاب على المشروع الإصلاحي برمته من قبل الملك. ولم تشارك في العملية السياسية بل سعت لممارسة الإصلاح السياسي السلمي حتى تفجر ثورة الغضب في 14 فبراير من هذا العام.
وهذا ماحصل بالفعل فبعد التصويت على ميثاق العمل الوطني في عام 2011م ، إنقلبت السلطة الخليفية بعدها بعام على الميثاق بالإعلان عن دستور مفروض على الشعب دون التصويت عليه في 14 فبراير من عام 2002م مما أرجع البلاد إلى المربع الأول ولكن هذه المرة في ظل ملكية شمولية مطلقة إستمرت لأكثر من 10 سنوات.
وخلال السنوات العشر تغيرت قناعات تيارات كبيرة في المعارضة منها "تيار الممانعة" المتمثل في حركة أحرار البحرين وحركة حق وتيار الوفاء الإسلامي الذين أعلنوا التحالف من أجل الجمهورية ، بالإضافة إلى أن حركة خلاص ومعهم شباب 14 فبراير وجماهير واسعة من أبناء شعبنا أصبحوا على قناعة تامة بضرورة إسقاط النظام الذي فقد شرعيته والثقة به من قبل الشعب ، الذي أصبح لا يثق بإعطاء زمام أموره لحاكم غادر ومكار ومخادع وسلطة مراوغة.
فلذلك فجميع أطياف المعارضة السياسية بعد تفجر ثورة 14 فبراير أصبحوا مجمعين على إسقاط النظام بينما بعض الجمعيات السياسية لا زالت تتشبث بالحلول السياسية من تحت مظلة السلطة الحاكمة ، بينما السلطة تمارس بحقها مختلف أنواع الإذلال والتركيع والتهميش والإقصاء وشعبنا العظيم قد أدرك فشل الخط السياسي لهذه الجمعيات التي يتملق بعض رموزها وشخصياتها لهذه السلطة الفاسدة علها تحصل على الفتات من إصلاح سياسي لا يسمن ولا يغني من جوع.
فبعد الإحتلال السعودي الغاشم للبحرين ومحاولة خنق الثورة الشعبية والإحتجاجات السلمية في البحرين قامت السلطة بالتعاون مع الجيش السعودي بحملة مداهمات وإعتقالات طالت الألآف من أبناء شعبنا وأكثر من 40 كادرا من كوادر جمعية العمل الإسلامي من أجل إجهاض الثورة الشعبية وإسكات الأصوات الحرة التي تطالب بالحرية والكرامة والعزة وتقرير المصير.
إن أنصار ثورة 14 فبراير ومعنا سائر قوى المعارضة السياسية وإئتلاف شباب 14 فبراير قلقون جدا من الإعتقالات التي طالت أعضاء وكوادر جمعية العمل الإسلامي ومنهم سماحة الشيخ المجاهد عادل الجمري ، وهذه خطوة وسابقة خطيرة هي الأولى من نوعها في العالم من أجل تصفية التيار الرسالي الذي يعتبرأحد أبرز التيارات الرئيسية للمعارضة داخل السجون.
ويأتي إعتقال العلامة المحفوظ وكذلك الأخوة المجاهدين والمناضلين في جمعية الوفاق الوطني الإسلامية المخالفين لمشروع الحوار مع السلطة الخليفية وهم السادة جواد فيروز ومطر مطر ، وأيضا كوادر كبيرة من جمعية الوفاق في خطوة تصعيدية خطيرة من قبل السلطة لمصادرة الحريات وتجاهل النداءات الدولية للمجتمع الدولي وهي جادة في تصفية الجمعيات السياسية وقوى المعارضة وبالأخص لجمعية العمل الإسلامي والتيار الرسالي بصورة مركزة ومنظمة عبر الإستهداف والملاحقة والسجون من أجل إركاع القوى السياسية بكافة أطيافها للقبول بإصلاحات جزئية وسطحية يرفضها الشعب.
إن الممارسات القمعية وإنتهاكات حقوق الإنسان والتعدي على الحرمات وإنتهاك الأعراض والمقدسات لن يثني من عزم شعب البحرين والقوى الثورية من الصمود والإستقامة والثبات على الطريق الذي نعرف أنه صعب ووعر وعسير والموت على جانبيه يسير لكننا سنسير بعزم وثبات متوكلين على الله سبحانه وتعالى ومنتظرين لوعده ونصره لعباده المؤمنين على الطغاة والجلادين.
لقد ردت السلطة الحاكمة في البحرين على الحراك الشعبي المطالب بحقوقه السياسية في المشاركة في القرار السياسي على مستوى الحكومة بإستخدام القوة المفرطة وقتل المتظاهرين المسالمين والقمع والإرهاب وتكميم الأفواه والتعرض للمقدسات الإسلامية من مساجد وحسينيات ومظائف وهدم لقبور الأولياء والصالحين وهدم بيوت المعارضين السياسيين وهذا أكبر دليل على فشل السياسة التي تقررها السلطة الخليفية المدعومة من قبل القوات السعودية الوهابية وقوات درع الجزيرة في هذه المرحلة بالذات.
إن التعرض للمساجد والحسينيات والمظائف وقبور الأولياء والصالحين وحرق القرآن الكريم وفصل الآف الناس من وظائفهم ومحاربتهم في أرزاقهم وهدم بيوت المطالبين بحقوقهم السياسية والمدنية وإعتقال الألآف وتعذيبهم في السجون والمعتقلات الرهيبة لهو نذير شؤم على السلطة الحاكمة في البحرين ، وإن محاسبة ومعاقبة أكثرية الشعب في البحرين على مواقفهم السياسية أو على فكرهم السياسي ومطالبهم السياسية المشروعة مرفوضا جملة وتفصيلا لأن الله سبحانه وتعالى ترك للناس حرية الإختيار في ما يعتقدون وفيما يعبرون وهم ليسوا مطالبين بإعلان الولاء للملك والسلطة الحاكمة التي تمارس أبشع أنواع الإقصاء والتهميش والإرهاب السياسي.
إننا نناشد المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان والأحرار والأشراف في العالم التدخل السريع لمنع تصفية العلامة المجاهد الشيخ المحفوظ في سجون آل خليفة ، كما ونجدد مناشدتنا لشعوب العالم الإسلامي وشعوب العالم بالإستمرار في تضامنهم مع معاناة شعبنا ومأساته بإقامة المظاهرات والمسيرت والإعتصامات أمام سفارات البحرين والسعودية في مختلف أنحاء العام وكذلك أمام البيت الأبيض في واشنطن ومكتب الأمم المتحدة في نيويورك، فقد أصبحت البحرين مقاطعة سعودية ، فالدبابات والمدرعات والمزنجرات وسيارات الدورية والنجدة السعودية وناقلات الجنود تجوب شوارع البحرين وتلاحق الناس وتداهم البيوت وتهدم المنازل وتطلق الرصاص الحي والمطاطي والشوزن والغازات المسيلة للدموع والغازات المحرمة دوليا وتتعدى على المقدسات وتعج السجون الخليفية بالألآف من الشرفاء وسجناء الرأي حيث يتعرضون لأبشع أنواع التعذيب القاسي والتعسفي ، وهناك أكثر من 100 معتقلة من نساء شعبنا يتعرضن لأبشع أنواع التعذيب والتهديد بالإغتصاب ، كما أن المحكمة العسكرية في البحرين قد حكمت بالإعدام على أربعة شباب من شباب ثورة 14 فبراير وقررت محاكمة 47  طبيبا في محكمة عسكرية لأنهم قاموا بعملهم الإنساني والأخلاقي بإسعاف جرحى إنتفاضة وثورة 14 فبراير.
إن السلطة الخليفية تظن بأنها قد إستطاعت أن تحتوي الأزمة السياسية التي عصفت بالبلاد بتغليب الخيار الأمني والعسكري على الخيار السياسي كما قامت بذلك خلال ثلاثين عاما  مضت. فمند عام 1975م حيث تم حل البرلمان وإلغاء الدستور وتفعيل قانون أمن الدولة ، وما تبعه من سنين إرهاب وكبت للحريات وإعتقالات وإلى يومنا هذا لم تعالج السلطة الخليفية الأزمات السياسية الخانقة في البحرين معالجات سياسية وإنما كان الخيار الأمني هو الحل الطاغي على سياساتها القمعية.
ومنذ تفجر ثورة 14 فبراير في البحرين لم تفكر السلطة بإيجاد حلول سياسية لأزمتها الخانقة  ، فعلى الرغم من خروج مئات الألوف إلى الشوارع وإعتصامهم في ميدان اللؤلؤة (ميدان الشهداء) وجابوا شوارع البحرين مطالبين بحقوقهم السياسية إلا أنها إستهانت برأي الشعب وقامت بالتوافق مع الحكم السعودي من أجل الإجهاض على الثورة وخنق الأصوات ومصادرة الحريات وتفعيل المحاكم العسكرية التي جاءت بعد الإعلان عن الأحكام العرفية والإعلان عن قانون الطوارىء وتمديده بحجة التهديدات الخارجية وتفعيل قانون أمن الدولة الذي أطلق عليه بقانون "السلامة الوطنية" وتعذيب المعتقلين حتى الموت وإستباحة البلاد بالكامل من أجل بسط سيطرتها بالحديد والنار.
لقد سعت السلطة الخليفية لحرف أنظار العالم والرأي العام العالمي والداخلي عن حقيقة ما يجري في البحرين من مطالب وحقوق سياسية ، فقامت بتأجيج الفتنة الطائفية لحرب أهلية تأكل الأخضر واليابس ولكنها فشلت وبعد ذلك تشثبت بالتدخل الخارجي والأجنبي من قبل إيران وحزب الله وفشلت أيضا ، ومع ذلك فهي ومن أجل إبقاء نفسها في السلطة عمدت إلى السماح للقوات السعودية المحتلة لقمع الثورة لكي تضمن بقائها في الحكم ويصبح آل خليفة عبيد مطيعين لأسيادهم السعوديين وتصبح البحرين قاعدة عسكرية لآل سعود حيث أقيمت القواعد العسكرية للسعودية في البحرين بعد الغزو الوهابي السعودي لها.
ولتعلم السلطة الخليفية الحاكمة أن قوى المعارضة السياسية لن تقبل حل غير إسقاط النظام ومحاكمة المجرمين وعلى رأسهم حمد بن عيسى آل خليفة ووزير الداخلية ورئيس الوزراء ووزير العدل وسائر الوزراء المتورطين في قتل الشعب في محاكم الجنايات الدولية العادلة.
إن أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين وعموم أبناء شعبنا والناشطين في المعارضة السياسية قد أصيبوا بالذهول عندما شاهدوا عناق الشيخ علي سلمان مع ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة وخليفة بن سلمان آل خليفة وهو يعزيهم بوفاة "موزة الخليفة"، وإننا نرى أن هذه الزيارة غير مقبولة على الإطلاق في هذه الظروف العصيبة التي يمر بها شعبنا من أحد قيادات الجمعيات السياسية التي تدعي الزعامة للمعارضة وقيادة الساحة السياسية ، لذلك ومن هنا فإننا نقول إلى الذين يقدمون التعازي للملك الجزار وخليفة بن سلمان لهلاك "موزة الخليفة" ويعانقون الملك القذر السفاح وخليفة بن سلمان المجرم: "كفاكم خيانة يا من تدعون قيادة المعارضة الشعبية في البحرين ، بينما يقدم شعبنا المظلوم عشرات الشهداء وألآف المعتقلين والجرحى والمئات من المفقودين ويذوق ويتحمل ألوان العذاب والهوان على أيدي الطغمة الخليفية الحاكمة من آل سعود وأذنابهم آل خليفة ويفقد قياداته وطلائعه الرسالية في غياهب السجون وعلى رأسهم أمين عام جمعية العمل الإسلامي العلامة الشيخ محمد علي المحفوظ والشيخ عادل الجمري".
ونتساءل هل سيقبل شعبنا المضحي أن تلهثوا من أجل الحوار وراء الجزارين والجلادين وسفاكي ومصاصي الدماء من أجل حوار عقيم ؟! .. فبينما شعبنا يعيش المحنة والأزمة وإستباحة الحرمات وهتك الأعراض وقتل الأبرياء على الهوية ومحاكمة الشباب بالإعدام وإعتقال قادته الدينيين والسياسيين وعلى رأسهم رفيق دربه ونضاله في الجمعيات السياسية الشيخ المحفوظ ،يقوم الشيخ علي سلمان بتقديم التعازي لطاغية البحرين وعمه خليفة بن سلمان؟!! ..
أين ذهبت دماء الشهداء وآهات اليتامى والأرامل وعوائل الشهداء والمفقودين ؟!! .. أين ذهبت حرماتنا وأعراضنا التي هتكت على أيدي جلاوزة الملك وخليفة بن سلمان وقوات آل سعود الغازية والمحتلة؟؟!! .. أين ذهبت آهات الشباب وقادتنا الثوريين في المعتقلات والزنازين ؟؟!! .. هل جواب كل هذه الآهات أن نتملق للحاكم الطاغي والباغي ونتملق لجزارالشعب الذي قتل وذبح من شعبنا المئات من خيرة الشباب والرجال والنساء والأطفال طيلة أكثر من أربعين عاما من توليه لرئاسة الوزراء؟؟!!
إننا نضع شعبنا قاضيا وحمكا في كل هذه الأمور والمواقف التي تصدر من قادة جمعية الوفاق الذين يتطلعون إلى حوار منفرد مع السلطة في غياب قادة المعارضة وشاب ثورة 14 فبراير في السجن وبين الملاحقات والمداهمات لبيوتهم وهو الذي يمتلك بصيرة وحكمة ويعرف من يدافع عن حقوقه السياسية ويدخل السجون ممن يعشق ويتعطش للسلطة والكراسي ويبحث عنها متملقا على أبواب قصور الطغاة والجبابرة.
إن شعبنا بعد ثورة 14 فبراير قد شخص قادته والقوى السياسية المعارضة التي يسير خلفها ، هذه القوى التي لا تداهن الطاغوت ولا تستسلم ولا تخضع ولا تركع لآل خليفة وتؤمن تطلعات الشعب في مستقبل واعد وتدافع عن حقوقه ، وقد عرف شعبنا البطل حقيقة تهافت الجمعيات السياسية للدخول في البرلمان ومجالس البلدية في ظل إصلاحات سطحية ، وهذه هي تطلعات العاجزين ومحبي الدنيا والذين لا يريدون أن يضحوا بأنسفهم ودمائهم شعب البحرين. 
إننا جادون مع أخوتنا في سائر التيارات السياسية المعارضة وحلفائنا الذين يتابعون قضية محاكمة أزلام السلطة في المحاكم الجنائية الدولية وسوف لن يفلت من العقاب هذه المرة أزلامها كما أفلتوا في عام 2001م بعد الإعلان عما زعم بالمشروع الإصلاحي للطاغية والفرعون حمد بن عيسى آل خليفة حيث فلت هو وأزلامه والمعذبين من المحاكمات العادلة لما أرتكبوه بحق شعبنا وضحايا التعذيب بعد تفجر إلإنتفاضة الشعبية من عام 1995 إلى عام 2000م.
إن أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين يعاهدون العلامة الشيخ محمد علي المحفوظ ورفاق دربه في جمعية العمل الإسلامي والتيار الرسالي وسائر قادة المعارضة وعلى رأسهم الأستاذ الحاج حسن مشيمع والأستاذ الحاج عبد الوهاب حسين وعبد الجليل السنكيس والشيخ محمد حبيب المقداد والشيخ عبد الجليل المقداد والعلامة الشيخ عبد العظيم المهتدي البحراني والشيخ عادل الجمري وكل العلماء الأحرار والسجناء السياسيين والناشطين الحقوقيين الأحرار والشرفاء وأخواتنا المعتقلات الشريفات الصامدات بأن يواصلوا الدرب والطريق بصمود وثبات من أجل إسقاط النظام وقيام نظام سياسي ديمقراطي ، وإننا على ثقة وعلى يقين بأن شعبنا سوف ينتصر على الطغاة والديكتاتورين الذين فقدوا مصداقيتهم عند الشعب وعليهم أن يرحلوا عاجلا أم آجلا.


تحية إجلال وإكبار لشهدائنا الأبرار

تحية أجلال وإكبار وإعتزاز لأخوتنا الجرحى وأهاليهم

تحية إجلال للمفقودين من أبناء شعبنا

تحية إجلال وإكبار لعوائل الشهداء شعبنا المقاوم

تحية إجلال وإكبار للسجناء السياسيين والمعتقلات

الخزي والعار للطغمة الخليفة الحاكمة في البحرين

الخزي والعار للقوات السعودية الغازية والمحتلة للبحرين

 

أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين

5 أبريل 2011م

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/05


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : بيان أنصار ثورة 14 فبراير حول إعتقال أمين عام جمعية العمل الإسلامي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الدراجي
صفحة الكاتب :
  محمد الدراجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الوزارة ..ذرعة الادارة !!  : خزعل اللامي

 العتبة العلوية تتفق مع جامعة برلين الحرة والجامعة التقنية على التعاون المشترك في مجال المخطوطات

 الحجارة اللي ما تعجبك تفشخك  : سعد الزبيدي

 لقاء في قناة نورمينا مع الأديبة الدكتورة سناء الشعلان عن التجربة الإبداعيّة الكرديّة ومهرجان كلاويز الدّولي السّنوي  : د . سناء الشعلان

 تطبيقات عملية في ختام ورشة استطلاع الرأي العام لدائرة الدراسات  : وزارة الشباب والرياضة

 الق الانتصار وتحرير الموصل يتجلى بكرنفال الفرح الكبير الذي أقامته دائرة السينما والمسرح  : اعلام وزارة الثقافة

 الصيام وامراض الجهاز الهظمي(الصيام والطب الجزء التاسع)  : د . رافد علاء الخزاعي

 متى نصحو ... يا ابناء العراق  : د . اثير عباس رجه الشويلي

 نقد المثقف النخبوي بين علي حرب وعلي الوردي  : د . رائد جبار كاظم

 كتابات بأموال الملك!!  : وسام الجابري

 وزير العمل في اليوم العالمي لذوي الاعاقة : الحكومة تهتم بحقوق الاشخاص ذوي الاعاقة ومساواتهم مع الآخرين في الحياة العامة والعمل اللائق  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 أربع دورات عجاف  : علي علي

 العمل تنظم برنامجا تدريبيا عن (صف بناء قدرات العاملين)  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 تشكيل الحكومة العراقية يدخل مرحلة المواعيد الدستورية

 العراق يطلق عملية عسكرية ضد خلايا "داعش" في نينوى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net