صفحة الكاتب : باسل عباس خضير

قرارات حازمة بانتظار حكومة العبادي بسبب نقص الاموال
باسل عباس خضير

ان المعلومات التي ترد في هذه المقالة تستند الىقراءة موضوعية للمعطيات , والغرض من نشرها ليس إثارة القلق لدى المواطن العراقي ولكن لتذكير من يعنيهم الامر بخطورة الوضع الاقتصادي الذي يمر به بلدنا العزيز , فبعض السياسيين منشغلين بخلافاتهم وتحقيق اهدافهم في حين ان الاقتصاد الوطني على حافة الخطر المؤكد فهو يتهاوى يوما بعد يوم , بسبب وجود مغالطات وحسابات خاطئة او متفائلة في تحديد ايرادات الموازنة الاتحادية لسنة 2015وهناك من يستسهل المشكلة من خلال تضخيم ارقام عجز الموازنة او زيادة صادرات النفط ,فبموجب الانتكاسات  في اسعار النفط والالتزامات السياسية والاقتصادية التي ترتبت بذمة الدولة , فان مجموع الايرادات النفطية لسنة 2015 ستكون بحدود 38 مليار دولار في ( أحسن ) الاحوال على أساس احتساب سعر برميل النفط ب 62,8دولار للبرميل ضمن أسعار ( برنت ) الذي يباع لأمريكا و آسيا , وهو السعر السائد في الاسواق العالمية بتأريخ كتابة هذه المقالة.
وقد تم وضع ايرادات بحدود38 مليار دولار على فرض معدل الصادرات هو 3 ملايين برميل يوميا بعد الاتفاق الاخير مع حكومة اقليم كردستان , حيث كانت معدلات التصدير 2,16 مليون برميل يوميا لسنة 2011 و2,12 مليون برميل لسنة 2012 و2,39 مليون برميل لسنة 2013 و 2,47 مليون برميل لسنة 2014 , كما ان السعر الذي تم اعتماده لهذه الايرادات هو62,8دولار لكل برميل وهو السعر السائد لمزيج برنت في الاسواق العالمية بتاريخ 12/ 12/2014 , وكما هو معلوم فان ( سومو ) تبيع النفط حاليا بسعر يقل 3 دولارات عن الاسعار العالمية ضمن سياسة الاسعار المحفزة لحجز مساحة في الاسواق العالمية بمعنى ان سعر النفط العراقي 8, 59 دولار لكل برميل , ويتم الخصم من هذا السعر لفرق الكثافة لان نفوطنا يفترض ان تكون من النفوط الخفيفة بكثافة 34 درجة ولكن مزجها بنفوط متوسطة وثقيلة جعلها بدرجة كثافة 27 درجة مما يعني خصم 2,8 دولار عن كل برميل لان كل انخفاض في الكثافة قيمته 40 سنت , كما يتم خصم 0,5 دولار عن فرق الماء و 0,2 دولار عن تأخير التحميل .
وبموجب هذه الحسابات فان صافي سعر البرميل سيكون 56,3 دولار وبذلك سيكون مجموع الإيرادات 6, 61مليار دولار في حالة تصدير 3 ملايين برميل يوميا على مدار 365 يوم في السنة , وسيتم استقطاع 10,5 مليار دولار لحساب اقليم كردستان عن حصته البالغة 17% بموجب الاتفاق الاخير ( الذي استبعد النفقات الاخرى ) كما سيتم استقطاع 1 مليار لحساب رواتب البيشمركة وبطرح ال 11,5 مليار دولار لإقليم كردستان فان المتبقي هو 50,1 مليار دولار وستطرح من هذا المبلغ 12,3مليار دولار لحساب شركات النفط الاجنبية التي عملت بموجب جولات التراخيص فمن حقها ( بموجب العقود الموقعة ) ان تأخذ حصتها نقدا او من كميات النفط , وقد تم احتساب المبلغ على اساس الاستحقاق القانوني الذي يعادل 600 الف برميل يوميا بسعر56,3 دولار للبرميل , وبعد طرح هذا الاستحقاق الذي يجب ادائه بالدفع فان ما سيتبقى هو37,8مليار دولار ,وليس من المرجح ان توافق الشركات على تأجيل استحقاقاتها لأنها مرتبطة بالتزامات مالية تترتب عليها غرامات وتكاليف .
ويتضح من خلال هذا العرض , بان كل انخفاض في الاسعار العالمية للنفط بمعدل دولار واحد لكل برميل يؤدي الى انخفاض الواردات النفطية للعراق بمقدار مليار دولار سنويا على الاقل , لان حجم الصادرات ( المتوقع ) هو 3 ملايين برميل يوميا وعدد أيام السنة 365 , ولأن التوقعات تتجه لانخفاض أسعار النفط الى 50 دولار خلال سنة 2015 فان الإيرادات النفطية ممن الممكن ان لا تتجاوز 25 مليار عند وصول البرميل الى50 دولار ( وهي ليست من امنياتنا كعراقيين )  , ورغم ان هذه النظرة متشائمة ولكنها السائدة حاليا في الاسواق العالمية , ويعود الانخفاض المتسارع في الاسعار الى زيادة المعروض النفطي في الاسواق العالمية حيث ان سقف الانتاج للدول الاعضاء في منظمة اوبك قد تم ابقائه على مستوياته البالغة 30 مليون برميل يوميا في اجتماعها الاخير المنعقد في 27/ 11 / 2014 , وقد اصبحت الدول الاعضاء تعطي اسعارا تفضيلية للمشترين لغرض اغرائهم لشراء النفط من دولهم بسبب التزاحم في المعروض النفطي .
وبموجب الواقع الحالي للأسعار والصادرات , فأن توقعات الإيرادات النفطية مهما تمت المبالغة في تفاؤلهافإنها سوف لا تكفي اطلاقا بإيفاء البلد لالتزاماته الداخلية المتعلقة بالرواتب والنفقات العسكرية والدعم المقدم للمتقاعدين والرعاية الاجتماعية والبطاقة التموينية وشرائح المتضررين من الشهداء والمسجونين وتعويضات حرب الكويت والنفقات الرئاسية والسيادية , وغيرها من النفقات التي تشكل قائمة طويلة من الالتزامات التي لا يمكن التخلي عنها او تخفيضها الا بحدود معينة لا تستطيع مواكبة انخفاض الايرادات , وسيكون اللجوء الى الاحتياطيات والاعتماد على المديونية الخارجية يمثل مخاطرة كبيرة ,لأن اسعار النفط من الصعب ان تتعافى وترتفع الى مستوياتها السابقة والتي تجاوزت ال100 دولار للبرميل , والسبب ان تكاليف انتاج النفط الصخري قد انخفضت الى 50- 65 دولار لكل برميل , مما قد يعني بان الارتفاع ( ان حصل ) سيكون حده الاقصى 65 دولار ,وهو ما يتطلب قرارات حازمة من قيل حكومة العبادي لا تقبل المجاملات لتسيير امور البلاد والعباد .
 

  

باسل عباس خضير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/15



كتابة تعليق لموضوع : قرارات حازمة بانتظار حكومة العبادي بسبب نقص الاموال
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أو نبي ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله قصتكم مع القس لها ابعادها في فهم الاتباع المتناقض الذي لا بحمل مفهوم واقعي يتناسب والعقل.. الفهم نصوص متناقضه يؤمن من يؤمن بها وبان لها ذلك المفهوم العلوي فوق عقل البشر.. فتصبح الرسالات الا تفهموا هو الاقرب الى الله.. والجهل من الايمان والاتباع المبهم عباده.. في فهمي الواقعي لرسالة السيد المسيح عليه وامه السلام؛ هي محاربة هيكلة الدين وان الله للانسان.. لكل انسان.. فاصبح دين السيد المسيح هيكلا يتحدث للناس باسم السيد المسيح (ع).. ليس القضية ما لا بريد ان يسلم به القس.. المولم في ما يسلم به.. ويستميت في الدفاع عنه.. هو تائه.. ويدافع عن ذلك .. وابدا لا يريد ان يرى الطريق.. بل يخشى على الناس ذلك.. دمتم بخير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسام الحداد
صفحة الكاتب :
  حسام الحداد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المرجعية الدينية العليا تبعث برسائل مبطنة لسراق المال العام: السرقات واضحة.. الفاعلون معلومون.. والعقاب الأشد ينتظر من لا يرعوي منهم!!!  : جسام محمد السعيدي

 بيان حزب الدعوة الاسلامية حول الاعتداءات على مناطق قضاء طوزخرماتو  : حزب الدعوة الاسلامية

 مشروع التأمينات الاجتماعية لعبة سياسية لضرب حقوق ضحايا البعث الصدامي الجائر  : خضير العواد

 مفوضية الانتخابات تبرم اتفاقية تعاون مع الجامعة العربية لمراقبة الاستحقاقات الانتخابية المقبلة  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 رحمك الله يا شيخنا الفضلي  : سلمان عبد الاعلى

 هل بامكان السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي تقويض اركان الفساد في العراق؟؟؟  : محمود خليل ابراهيم

 وهم  : سماح خليفة

 حماية المرأة تعلن عن دورات تدريبية للمستفيدات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 عبد الباري عطوان وحلم العودة الى دولارات صدام  : مهدي المولى

 كيف نخدم اللاجئين في إقليم كوردستان ؟  : د . تارا ابراهيم

 نگرة السلمان.. سجن أم مدرسة!  : فالح حسون الدراجي

 أوتشوا: فوز ألمانيا الدرامي لن يغير خطتنا أمام السويد

 بالصور: خلاف عشائري يغلق أحد أكبر المتنزهات وسط البصرة !!

 زيارة معمل الهلال للإسفنج والمفروشات  : وزارة الصناعة والمعادن

 وزير التخطيط / وزير التجارة وكالة يشارك في اعمال المنتدى الاقتصادي التركي  : اعلام وزارة التخطيط

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net