صفحة الكاتب : قاسم محمد الياسري

ناظم السعود فارس ومنبر الابداع الثقافي
قاسم محمد الياسري
ناظم السعود فارس ومنبر الابداع الثقافي العراقي المضحي الذي يفرح لفرح الاخرين .. ناظم السعود نخلة العطاء العراقي  الصامده التي تثمر وتغذي الثقافه رغم افة المرض التي اصابتها وتنخر جسدها  وهو أحد النماذج التي لا تنساه الذاكره الصحفيه والثقافيه فهو يطرح نموذجاً فريداً من النقد بأسلوبه الابداعي .. ناظم السعود الشخصيه الفريده  والمدرسه الثقافيه الذي يقدّس التضحية من أجل الآخرين وهو يتخذها منهاج عمل له في كتاباته وتعامله مع الاخرين ... فالحقيقة يجب أن تقال عن شخصيه فريد من نوعها بهذه الروحيه المضحية في مجتمع تتجاذبه شهوات الغرور والثقافة الفرويديه الانانيه ... فالسعود بين الوجه المغيب .. والاخرون اولا .. في نكران ذاته  وهو يقدم من ذاته نموذجاً للتحدي في قوقعته التي فرضتها عليه ظروف المرض .. فمن خلال هذه القوقعته الخاصة وانا اتصفح بين يدي اصداره .. حيث لن ينسى الوجه المغيب لصفحات من تاريخ الصحافه العراقيه .. ويعيش في عالمه الخاص يحاوره قلمه في ضوء فلسفته الخاصة ويتحاور مع إلهه الداخلي عبر قلمه المخضرم المتمكن .. بمقالاته الثقافيه والنقديه  واسلوبه النقدي المميز الذي يتصفح الشخصيه المبدعه في نهجه النقدي الانطباعي ولم يمنعه سريره المرضي ولا مقاعد البيت التي قضى أيامه فيها من مقاومة عوارض العمر المرضيه ليبدع .. وقلمه يسرق منه لحظات الإبداع ويرسم دقات قلبه المفعم بالحب للجميع .. ليدون جملة لم يسبقه بتدوينها أحد .. أو يأتي بخلاصة من روحه معانقاً من حبه وشغفه الأبدي لقلمه وصولاً إلى الجمله والنص النقدي مواجهاً أسوأ التحديات والصعوبات الجسديه والمرضيه بروح متمردة على القدر .. ويحطم ويقاوم كل قيود المرض ويصرخ من خلال قلمه رافضا الاستسلام لهجوم هذا المرض اللعين ... ليبدع با صدارمؤلفه السابع (الاخرون اولا .. قطوف من كتابات ساندة) الكتاب الاول من الكتاب الذي صدر بطبعتين الطبعة الاولى صدر عام 2010 في كربلاء والثانية عام 2011 في بابل .. أما الكتاب  الثاني هذا الذي بين يدي صدر عام 2014م هو من نشر وتوزيع  دار الفراهيدي للنشر والتوزيع .. في بغداد شارع السعدون .. وهو يقع في 210 صفحة من القطع الوزيري المتوسط وهو يتحدث عن 31 من الادباء والكتاب والباحثين والمثقفين المبدعين تتقدمهم .. مقدمة الباحث والشاعر المبدع استاذنا خزعل الماجدي .التي كانت كلماته مؤثره حتى لكل محبي السعود .. وشهادات 15 كاتب واديب وصحفي مبدع .. مع قصيده للشاعر الرائع علي رحماني .. وانا كمعجب بالسعود كمعلم ومدرسه نقديه أردت أن ألفت نظر القراء إلى أسلوبه النقدي المميز والفريد لاهميته في الخطاب النقدي المعاصر حيث نحن اليوم أحوج مانكون الى هكذا مناخ نقدي وفكري للخروج من الأطر النمطية الضيقة والمنومة للفكر والمكسلة للعقل  والتي تؤدي إلى احباط الاخرين وتأخر وتقهقر الثقافية العراقيه عن قاطرة الزمن .. وهوكنموذج للتحدي لحالته المرضيه وهو يوجه رسالة قوية لقراءه والى مجتمع المثقفين والنقاد بهذا الاسلوب الرائع .. وبعد ما حرمته ظروفه المرضيه القاسية من مواصلة تحقيق أحلامه بشكل واسع فكان أصرارهّ على مشواره الإبداعي بكل قوة وإصرار رغم أسوأ التحديات الى اكمال مشواره فتغلب على غرفة الانعاش واعطاه قلمه العكاز لينهض من جديد شابا في عطائه المغذي لروحه ومقاوم لفايروسات المرض  ..حيث خياله اليوم يسبح في بحر قلمه وكتاباته النقديه المليئه بالحب عن الاخرون ليعطي من ذاته ووجدانه ناكرا لذاته تجاه الاخرين رغم معاناته فحبه للاخرين بنقد ثقافي مميز يترك الانطباع الجميل عند القراء والاسلوب الجاذب .. وما هذه الاصدارات الاخيره التي صدرت له في ذاتها حافزاً مشجعاً ودافعاً له ولكل إنسان مبدع صادق مع أسلوبه في فضاء النقد الثقافي الواسع .. ومؤمن بنفسه كي يتابع مسيرته رغم أسوأ الظروف ... فالإبداع عند السعود هوتجسيد ما يعيشه نفسيا من معانات وصور وفي نفس الوقت يرتبط بما يحققه من فراسه ثقافية .. وابداع السعود هو ظاهرة فردية تضرب في أعماق جذور حياته الاجتماعيه التي يستمد منها إبداعه ومادته الابداعيه ...

  

قاسم محمد الياسري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/16



كتابة تعليق لموضوع : ناظم السعود فارس ومنبر الابداع الثقافي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد

 
علّق منير حجازي ، على لماذا مطار كربلاء التابع للعتبة الحسينية ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : أنا أرى أنه بعد كل عمل امريكي في اي منطقة إن كان ضربة عسكرية او حتى مرور عابر لقوات الاحتلال يجب احاطة المنطقة وتطويقها وتعقيمها وفحص محتوياتها . لأن الحرب البيولوجية تُقلل من الخسائر المادية وهي اقل كلفة واشد رعبا . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مرتضى علي الحلي
صفحة الكاتب :
  مرتضى علي الحلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 متظاهرو المثنى يطالبون بإصلاح القضاء وإطلاق سراح الناشط باسم خزعل

 دائرة الاسترداد تكشف تفاصيل استرداد أمين بغداد السابق المُدان نعيم عبعوب  : هيأة النزاهة

 القوانين الرياضية في دورة لدائرة الدراسات وتطوير الملاكات  : وزارة الشباب والرياضة

 مفتش عام الداخلية يوجه مديريتي تفتيش بغداد والمحافظات بإجراء جولات تفتيشية ليلية على مفاصل الوزارة  : وزارة الداخلية العراقية

  بقوافي الشعر ونغم الموسيقى تحدّت مؤسسة أوطان الثقافية الإرهاب ..  : محمود جاسم النجار

 صدى الروضتين العدد ( 238 )  : صدى الروضتين

 نازية  : صالح العجمي

 دخول مليون إيراني لأداء زيارة عرفة بكربلاء، وتنفیذ عملية استباقية لعيد الاضحى بالنجف

 رحلة  : د . عبير يحيي

 بوق قناة البغدادية يتوعد بإسقاط الحكومة  : صادق غانم الاسدي

  بورصة الدم العراقي....هبوط في الأسعار  : د . يوسف السعيدي

  استشهاد شخص وإصابة أربعة أعضاء بينهم سماحة السيد فارس الموسوي معتمد سماحة السيد السيستاني دام ظله بالقرب من قضاء تلعفر

 العتبة الكاظمية المقدسة تشهد توافد الزائرين بشكل كبير إحياءً لذكرى استشهاد الإمام الجواد "عليه السلام"  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الفيضانات اثبتت معاناة الشعب واحدة باختلاف الأنظمة  : حيدر الفلوجي

 لماذا زار المالكي رئيس مجلس النواب؟  : واثق الجابري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net