صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

خراب العقلية العراقي
جمعة عبد الله

عقلية الشعب وثقافته , تلعب دوراً فعالاً وحاسماً , في استقرار  وتطوير البلاد , ويضع المسار السياسي على سكته السالكة الى الصواب والسلامة , وتزيد من تنوير وعيه ونضجه وادراكه بكل الامور الحياتية  , بحيث يكون قادراً على فرز الغث والسمين , مثل اخراج الشعرة من العجين , ويدفع البلاد بقوة الى انتهاج  المسار الديموقراطي بشكل حقيقي , لا زيف ولا غش ولااحتيال وتلاعب , وتجارب الشعوب التي اختارت الطريق الديموقراطي قولاً وفعلاً ماثلة للعيان  ,  حيث تخلصت من امور كثيرة تعيق تطورها واستقرارها , بذلك اثمرت في تحقيق القانون العادل وقانون براءة الذمة الذي يعرف من اين لك هذا ؟ , اضافة الى تحقيق الحياة والعيش الكريم , ودعم  جهودها في توفير الخدمات الاساسية التي تشمل جميع نواحي الحياة , من توفير الخدمات البلدية والتعلمية والصحية والاجتماعية , وفي مقدمتها , ضمان الرعاية الاجتماعية والصحية , ويصبح الوطن مشاع وملك للجميع , والمواطنين لهم الحق والمشروعية في العيش والاستقرار والعمل , في اية بقعة من الوطن , ويصبح الاخاء والتعايش اولى ابجدية المواطن . اما العكس ذلك  فتكون مسارات الوطن تتجه الى الانحدار الخطير  , الذي يدفع فاتورة ضريبته المواطن البريء , لذا فان مقومات التي اصابت العراق وقصمت ظهره  . هي التعصب والطائفية والجهل والغباء والسذاجة  , تكرسها ثقافة فاقدة البصر والبصيرة , فيقع المواطن  ضحية وكبش فداء ,  لاطماع وطموحات عدوانية تمزق جسد الوطن , ولهذا صار العراقي  لعبة ودمية تحركها ايادي منافقة وانتهازية ووصولية وجشعة وانانية  , تسلقت على اكتافه الى مراكز النفوذ والسلطة والمال , ان  داء مرض العصبية والتعصب والطائفية , والانغلاق الفكري  وجمود العقلي . دفعت المواطن ان يقع فريسة عمى الالوان بحيث  اصبح لا يقرق بين الغث والسمين , وبسهولة تامة سيطرت عليه , فئة سياسية , ليس لها شاغل سوى ابتلاع البلاد والعباد بالفساد المالي  , والشعب  تخنقه امراض النعرات الطائفية والفتن , التي يروج لها المأجورين والمرتزقة المدفوعي الثمن , بذلك وقع العراق في اتون  الخراب والحرائق المشتعلة بالتناحر الدموي , بحيث  المواطن العراقي صار  يجعل الطائفة فوق العراق , بذلك سمح لنفسه ان ينقاد  وينحر كالنعاج  ,  ان فقدان الوعي السياسي والثقافي , شطبت سمات التسامح والتعايش من مفردات اللغوية  , وبات يشعر  ان العراق ملك وطابو الى طائفته التي ينتمي اليها  تحدياً وليس الى الطوائف الاخرى  , ولايحق للطوائف ان يكون لها حصة في تقاسم  الوطن , باعتبار طائفته هي طائفة الله المختارة , وينسى ويتناسى بان العراق ملك لكل طوائفه التي تشكل نسيجه الوطني  . لذلك فسح المجال وفتح الابواب لدخول حيتان الفساد المالي , ان تنهب وتسرق وتختلس اموال الدولة , بحجة ان هؤلاء القادة السياسيين هم انصار طائفته و يدافعون عن  الاخطار التي تحيق بها , فهم فوق القانون والمراقبة  والمحاسبة والعقاب  , بذلك كبرت الجراح  بسفك الدماء بالمذابح والمجازر الدموية , وبات  العراق ساحة صراع تتقاتل عليه الاطماع الاقليمية والاجنبية  العدوانية , كما الحال الحاصل الآن .   وتحول مصيره الى مسار الخطر الجسيم , ولا يمكن التخلص من هذه الآفات الضارة  والخطيرة والمدمرة , إلا بأستيقاظ العقل بالبصر والبصيرة , وزيادة مساحات الوعي السياسي والثقافي والاجتماعي والاخلاقي , بان ينعش سمات التسامح والتعايش , ويضيق مساحات التصرفات الطائشة التي تعمق الشرخ الطائفي , وان يدرك بان كل الطوائف الدينية , متساوين في الحقوق والمواطنة , ان عقلية الانسان العراقي باتت  منخورة بالتعصب الطائفي والتطرف والانتقام والحقد الاعمى والكراهية , بحيث لايسمح بصراع الثقافات والافكار سلمياً , لايسمح بالرأي المعارض , لكنه يسمح بالتطاول على الطوائف الاخرى جزافاً  , ويسمح لنفسه ان يكون عجينة لينة تقاد الى النعرات  الطائفية , ولا يسمح بتواصل حوار الطوائف والاديان سلمياً , لايحترم الرأي الاخر , يسمح لعقلية التسلط والاستبداد وعبدة الدينار والدولار  , يسمح بارتكاب المجازر والمذابح بالطوائف الاخرى , في حين ينسى الشاغل الاول , ان يكون رقيب وحسيب ومدقق  ومنتقد لكل تصرف اهوج لايخدم الوطن من  القادة السياسيين , الذين جهدهم الاول انصب على  السرقة والاحتيال , ينسى ان يكون عين باصرة وعقل بصير بما ينتهك بحق الوطن من فضائح واجرام وارهاب , لذلك يجب اعادة بناء العقلية العراقية نحو التعقل والحكمة  والنضج والادراك بالوعي السياسي والثقافي , وان يعلم ويعرف بانه لايمكن للعراق ان يخرج من دائرة العتمة والازمة والظلام والخطر  , إلا بكنس وتنظيف ثقافة الحقد والانتقام , وان يدرك لابد العيش بسلام مع الطوائف الاخرى , ان يملك ناصية الفرز والتفريق بين الغث والسمين , لابد ان يفهم لايمكن ان يستمر جريان الدم دون انقطاع , .  ان النار وجحيم الذي يخنق العراق , يعود بالدرجة الاولى الى  سؤ اختيار  القادة السياسيين , دون معايير نزيهة 

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/16



كتابة تعليق لموضوع : خراب العقلية العراقي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نضال الفطافطة
صفحة الكاتب :
  نضال الفطافطة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أنامل مقُيّدة : المصالحة الوطنية التي نريد  : جواد كاظم الخالصي

 رواية من زمن العراق 18 : الحملة الايمانية ..  : وليد فاضل العبيدي

 ارتفاع بدرجات الحرارة بدءا من يوم غد السبت والحرارة تصل نصف درجة الغليان

 المركز الفرنسي للاستخبارات : خلافة داعش تختار الدول العربية السنية مقرا لها  : شبكة فدك الثقافية

 الصحافة ...ان لم تقل الحق لاتصطف مع الباطل  : رسول الحسون

 مدير شرطة ديالى يتفقد قسمي شرطة المقدادية وابي صيدا  : وزارة الداخلية العراقية

 تقيم دائرة الفنون التشكيلية في وزارة الثقافة والسياحة والآثار، معرض الطف السنوي والذي يوافق يوم 9/10/2017 على قاعات دائرة الفنون  : اعلام وزارة الثقافة

 وزير العدل يعلن عن عقد مذكرة تعاون (فني وقانوني) مشتركة بين وزارتي العدل والاتصالات  : وزارة العدل

 لماذا طلب الحسين من ينصره؟!  : عدنان السريح

 رئيس مجلس المفوضين يلتقي ممثلي القنصليات في الاقليم  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 ترتيب الأوراق والمرحلة الجديدة من العدوان  : د . يحيى محمد ركاج

 ألهاكم التحاصص..!  : علي علي

 سورة الكوثر الصديقة فاطمة الزهراء (ع)  : مجاهد منعثر منشد

 ملامسة نقدية المؤرخ عامر جابر تاج الدين ولمحاته الحلية  : محمود كريم الموسوي

 النفط تحدد عروض استثمار مصفى الكوت لغاية 14 حزيران

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net