صفحة الكاتب : تحسين الفردوسي

دموع اليقين في عيون الأربعين
تحسين الفردوسي

للدموع لغةً, يُبصِرُ فهمها عقيدة البكاء, ولأن فيها الحياة فهي تسمعُ وترى, وتُحَدِثُ أخبار النفوس, لِتتَرجم بإختصار الكلام الكثير, إنها ثورة الإحساس, ترتقي بقداسة المحسوس, لتستحي منها مزيد جهنم فتطفي لهيبها, كرامةً لسيد شباب أهل الجنة.

 في سفر زيارة الأربعين, لم ترَ عيني الأرض أبداً, من أصطفاف السرادق كالبنيان المرصوص, وخدامها الذين أستبقوا صراط الخدمة وفنونها, وخدورٍ حملت رضعانها, وشيبةً متكئين بشبانهم, مسرعين إلى الجنَّة, لا يستطيعون منافسة المعاقين والمقطعة أرجلهم, فأسود لون الأرض بملابسهم, ورسموا لوحة الحداد بمسيرتهم, هنا كانت لدموعي كلمة, أرادت أن تنزل, لتريني سفر بنات الرسالة, التي أمسى خدورها صِبغَ رماد الخيام المحترقة.

رَمقتُ السماء بنظري, فوجدت الشمس بازغةٌ, غير خجلةً من ذلك اليوم, الذي لامست أشعتها, تلك الوجوه المقدسة, فسالت دموعي مشاهدةً قلوباً, تسابقت مع الطائرات في الهواء, متخذةً قبلها من مطارات بلدانهم, حسينيات لإقامة العزاء, مستغلين أوقات الإنتظار, بتسبيح اللطم وتهليل البكاء, لتتعالى الصلوات بهبوط, طائرات النجاة للحاق بركب التحدي, فطارت قلوبهم قبلها في السماء, محلقةً فوق قبة جذب القلوب المحترقة, بحرارة المصيبة التي لا تنطفي.

عندما جنَّ الليل, لم أرَ نوراً في طريق الزائرين, فإنهارت دموعي لترى ذلك الليل, الذي سار مع ركب السبايا, ليستر بظلامه بنات الرسالة, ثم إنتبهت دموعي مندهشةً, فرأت فوقها النور يطلب نوراً من مصباح الهدى, لينير القلوب التي يسكنها الدجى لتستنير بعشقه, لأن الزائرين لا يحتاجون إلى النور في طريقهم, فخطواتهم سبقت أرجلهم بالمسير مستبشرةً بالوصول قبلها.

عند وصولي إلى الجسر, لم أرَ الفرات في نهره, فتفجرت دموعي لتروي ظمأ المصيبة, فرأت الفرات عطشاناً بمائه, وأخذ يشرب من ماء جبينه خجلاً ولم يرتوي, وعلى ذلك النهر, وقف الوفاء متحيراً, يسأل وفاءاً من وفاء أبي الفضل (عليه السلام), والصبر أخذ يبكي, ويرتجي صبراً من صبر, ذلك التل الذي بقي شامخاً بوقفةِ ملهمة الصبر والشموخ, الحوراء زينب (عليها السلام).

وصفوا كربلاء بالجنة, وعند وصولي هناك لم أرَ الجنَّة! لكن دموعي رأت جنة العشق في حضرة المعشوق, أفقدتني بعدها نشوة كل الجنان, كما أنها رأت خلوداً عبر ملحمة الخلد, جسد خلودها لسان العشق الخالد, على مدى الخلود, فخلدت واحدة الدم المنتصر, الذي هزَّ عروش الطواغيت, ليرتجف جبروتهم تحت أقدام زوار أبا الأحرار (عليه السلام), ليسحقوا بجحافلهم أنوف الظلم والفساد, والذل والهوان.

لقد إنهارت سدَّة المخططات, التي وضعت على خليج الحرية, فتدفق منها الأحرار, من كل أنهار الأرض, ليُغرِقوا العالم بدروس التضحية والإباء, باعثين شلل الخوف للأيادي التي إرتعشت, خلف كاميرات فضائياتها, قلقةً خائفةً, فغطت خزيها, بتغطية نكرانها لهذه الملايين, التي نقل فضاء الكون, مسيرتهم المدوية, إلى عالم الملكوت الأعلى, ليفخر بصولتهم سُرادقاتِ عرش الباري عزَّ وجل.

 

كلما كانت القلوب صادقة, كانت الدموع ناطقة, فما بالكم بتلك القلوب التي صدقت ما عاهدت ربها عليه, فإن دموعها نطقت, فسمعها الملايين بمختلف لغاتهم, لينادوا بلغةٍ واحدةٍ, لبيك يا حسين.                 


تحسين الفردوسي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/16



كتابة تعليق لموضوع : دموع اليقين في عيون الأربعين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ منير حياكم الرب. انا لم اوجه كتاباتي للمسلمين بل للمسيحية ، والمسلمون هم من حلّوا ضيوفا على صفحتي ، ويقرأوا مواضيعي لاني ايضا كتبت بحوثا اظهرت فيها نبوءات تنبأ بها الاسلام ونبوءات مسيحية تتعلق بالاسلام اظهرتها ولكنها كلها موجهة للمسيحية . الشباب المسيحي الموجود بالالوف على صفحتي في فيس بوك ، وهم يتأثرون بما اكتب وذلك انهم يُراجعون المصادر ويطمأنون إلى ما اكتبه . انا انتصر للحقيقة عند من تكون ولا علاقة لدين او مذهب بما اكتب ، وإذا ظهرت بعض البحوث تميل لصالح الاسلام او الشيعة ، فهذا لانها لم تنطبق إلا عليهم . تحياتي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار منعم علي
صفحة الكاتب :
  عمار منعم علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 زوبعة فنجان  : د . ليث شبر

 التجربة الشيعية تُظلم من جمهورها؟!  : محمد حسن الساعدي

  كتابات وكتابات في الميزان  : كامل المالكي

 انجاز تأهيل منظومة التبريد والتدفئة في مستشفى الحروق التخصصي بمدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 وَقْتٌ لأنْسَنَةِ الذِّئب.. (مجموعة شعرية جديدة للشاعر نِمْر سَعْدي)  : ابراهيم سعد الدين

 طهران تدين تفجيرات بابل وتدعو لمواجهة ظاهرة الارهاب

 الاقتراع، أبما مضى ام لأمر فيه تجديدُ  : امجد العسكري

 أطول سفرة في العالم تمتد على طريق الحسين عليه السلام وتسجل رقماً قياسياً جديداً

 شرطة الديوانية تلقي القبض على عدد من المتهمين  : وزارة الداخلية العراقية

 استقالة الحريري تقوي تماسك لبنان  : عبد الخالق الفلاح

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 10:50 - 11ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 غربــــــــــــ العمر ــــــة  : عبير آل رفيع

 تفاصيل حادثة اعتداء بعض الشباب الاردني المنفلت على مجموعة من الطلبة العراقيين المتدربين بصفة فنيين على طائرة F-16 العراقية ضمن 3 دورات مفتوحة في الاردن ...

 المنافذ الحدودية.. بين السيادة والفشل الإداري  : سيف اكثم المظفر

 المديرية العامة للتنمية الصناعية تعقد ندوة لمناقشة مميزات البناء الاخضر ومعاييره بمشاركة اصحاب المشاريع الصناعية  : وزارة الصناعة والمعادن

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105287550

 • التاريخ : 23/05/2018 - 06:33

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net