صفحة الكاتب : عبد الرزاق عوده الغالبي

صنع في العراق....!؟
عبد الرزاق عوده الغالبي
برعم يدنو من السابعة يتطاير العوز من مقلها ، لؤلؤة لفت بأسمال بالية استعصى على ملابسها الرثة اخفاء بريقها المنيع ، انهكها الجوع وكأنها تسير على حد سيف ، تنتعل نصف حذاء مخروم الجوانب يطرد اصابع قدميها  في كل خطوة تخطوها من ثقوبه المنتشرة ، هالة من حاجة وكتلة من عوز، كل شيء فيها يدعوك ان تذرف دما وليس دمعا وتصفق يديك مرارا ندما وتحيزا لجمالها المغلف بقذارة المزابل وانت تتذكر ابنتك و اختك وحفيدتك وحكاية السندريلا ....!...تبدو وكأنها قمامة بقدمين ، هي الفقر بعينه وكل مكوناته ، عند حدودها يكتفي من يطلب تعريفا للفقر من شرح او اسهاب فهي مجموعة من المراجع و المصادر المفتوحة من العوز والبؤس و الفاقة والمسكنة، لوحة رسمت بريشة فنان بارع غطت الكآبة كل حواسه حتى وصلت انفه فكانت الوانه انتقامية ، الم ومسكنة وبؤس وعوز ونقص حاجة وفاقة....!؟
ترتدي القمامة من قمة رأسها حتى اغمص قدميها ثوبا و ما بقي منه ، يشبه القماش تقريبا ، يبدو ان صراعا قائما بين العتق وهذا الثوب البالي وكأن مخالب البرد ليس لها عمل سوى تمزيقه والنفاذ نحو جلدها الطفولي الغض والتهامه بشراهة بحقد وغل وجرأة وجسارة وعناد وافراط بثأر او كراهية ، تعتليه بقايا من سترة مهترئة يعود موديلها الى القرن التاسع عشر ، ربما لو تفحصناها بدقة مجهرية قد تبرز منها مسحة بسيطة من الصوف او القطن لا يستطيع تمييز معالمها و مكوناتها الاصلية اذكى واعتى خبير في الملابس والقماش او فحوصات ال DNA...!؟
رأسها غيمة داكنة من شعر منفوش كأنه فرشاة تنظيف، يدنو من الاصفرار وربما كان اشقرا يوما ما و صبغ بسمرة الفقر اسودا مغبرا ، مصيدة للغبار و الحشرات  ، طمعا في الدفء و بيئة مناسبة لسكن دائم ، تضاف لطوفان همها  قشعريرة مستمرة تجعلها تهرش بحركة متعاقبة بفعل البلاء الساكن هامتها ، يبدو ان عداء مستديم بينه والماء والصابون ، وبالفعل ، فهي لا تملك ثمن الصابون ،حتى وان تمكنت، لقمة العيش ادنى من يدها لسد رمق اخويها الصغيرين حتما وعلاوة مناسبة على ثمن القمامة التي تجمعها من مزابل المحلة وما يخرج منها ، رمقا لثلاث وجبات جهاد في المنال ، الحضها ، وليتني لم افعل ، وانا في طريقي لمقر عملي وهي تبحث القمامة وراء قناني فارغة وبقايا طعام كمنقب عن اثار و كنوز فرعونية ...!؟ اصبحت هما يوميا اضيف الى همومي المنتشرة في ساحات كياني المتهالك...!
 
تحسرت طويلا وانا احتضن هذا المشهد الرهيب بكل حواسي وحمدت الله على هذا الفال الصباحي واطلقت العنان لخيل اخيلتي  للتسابق فانهالت عليها بسيل من التساؤلات دون شفقة او رحمة....!!؟...هل الفقر مرض اجتماعي ام سياسي ام نقص دستوري ..ام ..ام,,, وما السبب في ذلك....؟ يفرض المنطق الانساني بقوة حقيقة جدلية ثابتة جوابا  : للفقر قاعدة  متوازنة في توزيع خير الله بين الناس كقاعدة الفعل ورد الفعل ، ما افتقر احد الا واغتنى اخر فهي معادلة اجتماعية ، جلية الحدود بغطاء سياسي وهذا بشكل عام....!!؟
ونحن في العراق نستهل سطرها الاول في الغرابة عندما يكون الفقر فينا صناعة ذات مردود اقتصادي وانتاج ثرمن مصانع خاصة لصناعته تحت غطاء سياسي وحماية دستورية حين يمارس باسم الشعب ، اكثر من ثلاث مائة وستين نائبا نشاطهم الوطني المخلص بالنهب والسلب وتسيير دفة الامور لمصالحهم الشخصية ومصالح عشائرهم واقاربهم فقط لمدة اربعة سنوات تليها اخرى ...واخرى الى ما لا نهاية يصاحب ذلك بيع مدن كاملة لعصابات الارهاب لتشريد الناس لترقية راس المال لتلك الصناعة .....!!!؟
نتج عن هذا الاخلاص والتفاني و الجهود الحثيثة التي يبذلها نوابنا الاجلاء في الهبش ، تفاقم اعداد الفقراء في الطرف الاول من المعادلة قابله زيادة مطردة هائلة في الطرف الثاني منها في اعداد محدثي النعمة من اللصوص واصحاب الكروش المتخمة حفاضا على التوازن الاقتصادي للجماعة...!؟ وبتعاقب الدورات الانتخابية سيتصحر العراق وتباع اخر نخلة فيه. وسيسد فقراء الشعب العراقي رمقهم حرية وديمقراطية وبصمت لئلا ينزعج المخلصين من نوابنا وهم يقومون بعملية تنظيف العراق من الاحراش والاشجار والنخيل والماء الزائد في دجلة والفرات والخزينة من النقود المتراكمة حسب مبدأ النظافة من الايمان...حياهم الله وجزاهم خيرا عنا.....!؟؟ يحق لنا ، نحن العراقيون، ان نفخر بهم و بصناعتنا الوطنية تلك بين الدول الصناعية الكبرى مثل المانيا واليابان والصين واميركا.....!!؟؟
انتبهت لنفسي وبواب الدائرة يحييني بتحية الصباح...! شعرت بوخز في قلبي وانا افكر في مصير ابنتي التي لم تتم عامها الاول ، حتما ستطولها ايدي صناعنا المهرة و ستكون سلعة رائجة في سوق الفقر او سوق الغنائم الذي فتح في دول الجوار لبيع نساءنا ، او كمصير صاحبتنا التي التصقت صورتها في عقلي ووجداني....!؟!

  

عبد الرزاق عوده الغالبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/17



كتابة تعليق لموضوع : صنع في العراق....!؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طلال الغوار
صفحة الكاتب :
  طلال الغوار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المؤتمر الوطني يدعو لعدم زج الصراعات والمناكفات السياسية في عملية إعادة الإعمار

 إعادة إنتخاب الأسد أقلق ويقلق بعض الدول الغربية والعربية  : البرلمان الدولي للأمن والسلام

 تحركوا ايها الشباب فانتم الامل في التغيير  : د . وسام هليل

  إختتام فعاليات محفل مسابقة الجود العالمية للقصيدة العمودية في العتبة العباسية المقدسة وتوزيع جوائزها ‏  : موقع الكفيل

 أنامل مُقيّدة – استبيان وطني لواقع الحكومة – شعبيتها والانبطاح  : جواد كاظم الخالصي

 الحشد الشعبي يعثر على كميات كبيرة من المتفجرات شمال صلاح الدين  : الاعلام الحربي

 الصيدليات الألكترونيــة تمارس عمليات النصب

 البرود السياسي والخدماتي ينتهك قدسية المواطن الكربلائي  : تيسير سعيد الاسدي

 من المقطوعات الجديدة (لشاعر المدينة)  : حاتم عباس بصيلة

 إسرائيل تطلق نافذة اجتماعية للتواصل مع العراقيين.. ماهي أهدافها؟

 حمودي.. أسبع منا جميعاً!!  : وسام الجابري

  زيارة الحسين لها صدى وخصوص زيارة الأربعين!  : سيد صباح بهباني

 الفتلاوي : تُحَمّل دائرة صحة ذي قار مسؤولية عدم تثبيت الإجراء اليومين من الخريجين البايولوجيين  : اعلام السيدة شيماء عبد الستار الفتلاوي

 النائب الاول لمحافظ البصرة يوجه بتشكيل لجنة تدقيقية تلزم بقراراتها جميع المعنيين للبت بتنفيذ مشروع مجاري قضاء المدينة  : اعلام محافظة البصرة

 ناشط اماراتي يقدم مليون درهم للعريفي والعودة والعواجي فيما لو ذهبوا الى سوريا!

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net