صفحة الكاتب : عدي عدنان البلداوي

واقبل عام الفتح..
عدي عدنان البلداوي

اسلم أبو سفيان وقَبِل النبي اسلامه على الرغم من ان في نفسه شيء من نبوّة محمد ..
واسلمت هند وقبِل النبي اسلامها على الرغم من انها كانت تدور مع بعض نسوة قريش على شهداء المسلمين بعد معركة احد يقطعن انوفهم واذانهم لتصنع منها قلادة تلبسها بدل حليها التي اهدتها الى وحشي ، الذي اسلم هو الاخر وقُبل اسلامه على الرغم من بالغ الالم الذي الحقه بنبي الامة للطريقة التي قتل بها حمزة سيد الشهداء والتمثيل به .. ودخل الاسلام الى مكة وهو يرفع شعار ( اذهبوا فانتم الطلقاء) على الرغم من حصار قريش لبني هاشم ومقاطعتهم وتهجير النبي واصحابه إبّان الدعوة الاسلامية .. وتحطمت الهة قريش على كثرتها واذعنت لإله واحد .. وتمر السنوات الطوال ، واذا بقريش تمر من مرحلة التماثيل الحجرية الى مرحلة التماثيل البشرية من حيث تدري ولا تدري وكأنه ( امر دبّر بليل) ، فبعد ان كانوا متفقين على مئات الالهة ، اختلفوا بينهم وهم يعبدون الها واحدا .. وكانوا يبذلون قصارى جهدهم كي لا يبدر من احدهم ما يغضب الهة من الحجارة ، ثم هم يغضبون نبيهم وقد اجمعوا قبل نبوته على انه (الصادق الامين) و شهدوا له بالخلق العظيم وانه حتى اخر لحظاته بينهم كان يريدوهم ان لايضلوا بعده ، ومع ذلك رحل غاضبا قلقا على امته ..
وتدور رحى الايام ليشمّر الامير للصلاة ثيابه وهو مقبل على مقاتلة ابن بنت نبي الامة لأنه خرج طلبا للاصلاح في امة جدّه .. وتدور احداث معركة الطف ليجعلوا من دموع نبيهم التي ذرفها تنبؤا لمصير حفيده الصغير ، مشروع حزن ابدي يدمي قلوب محبي محمد ، الانسان ، الصادق ، الامين، النبي الخاتم ، العفو ، الكريم .. وتتعاقب بعد ذلك صفحات التاريخ لتسجل مرحلة معاصرة كان ينبغي لها بتوفر مستلزمات البحث الايجابي ، ان تكون مرحلة وعي وادراك وفهم لمنهج النبي في جانب رسالته الاجتماعي ، فبدلا من (التفكر ساعة خير من سبعين سنة عبادة) كان قوم يقتلون من يخالفهم فهمهم للدين ، ويكرهون الاخر على اعتناق الاسلام او الموت متجاوزين ( لا اكراه في الدين) ، واصبح طول اللحية من دعائم الدين ، وان رافق طولها سكين تذبح رقبة اسير اعزل امر النبي باكرامه ، او اغتصاب امرأة وقتل طفل رضيع بغضا لاسم يحمله .. 
وقوم اخرين ما بين من اختلطت عليهم الاوراق ، او في حيرة من امرهم لا يدرون بم يصفون ما يحدث  .. أو .. أو..
يبدو ان المجتمع الاسلامي قد خرج من التاريخ يوم خرج لمقاتلة الحسين في طف كربلاء ، وكل المحاولات التي مرّ بها المجتمع بعد ذلك كانت محاولات للعودة الى التاريخ ..
اننا اليوم احوج ما نكون الى اعادة قراءة تاريخنا ليس لفهم الاسلام من خلال اشخاص ورموز وصحابة بقدر ما ينبغي ان نفهم اولئك الاشخاص والرموز والصحابة من خلال الاسلام المحمدي الانساني الاجتماعي الخاتم.

  

عدي عدنان البلداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/21



كتابة تعليق لموضوع : واقبل عام الفتح..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميد الموسوي
صفحة الكاتب :
  حميد الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 متلازمة المكونات .. طريق للشفاء !   : عمار جبار الكعبي

 الجامعة العربية ترحب بانتصارات الفلوجة وكندا تبحث مع العراق محاربة داعش

 ما هي أسباب التجمعات ... الحكومة أم المواطن ؟  : ابراهيم القعير

 ممثل المرجعية: الانتصارات في الموصل تحققت بالتأييد الالهي وفتوى السيد السيستاني وجهاد المقاتلين

 العراق في المجموعة الثالثة بدورة الألعاب الآسيوية

 بالصور: القوات الامنية تطهر دوائر حكومية حيوية في الرطبة

 الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة يفتتح المرحلة الثانية من مشروع تذهيب القبة العلوية المطهرة

 وزير الصحة ثمن دور المؤسسة في تقديم الخدمات الصحية ... الوزارة تعرض مشروعا للتعاون مع مؤسسة بهجة الباقر  : مكتب د . همام حمودي

 غداً انطلاق مهرجان معهد الحرف والفنون الشعبية في وزارة الثقافة والسياحة والآثار  : اعلام وزارة الثقافة

 نهضة التنظيم الدينقراطي تنعى شيخ المؤرخين ( عبد العزيز الدوري )  : التنظيم الدينقراطي

 بسبب ميسي.. مدير برشلونة يُشكّك في عدالة ونزاهة الفيفا

 وقالوا  : د . حيدر الجبوري

 مصلحة العراق فيما يحدث ..؟  : رضا السيد

 الدكتاتورية عندما تتغابى من أجل تحقيق مصالحها الشخصية (البرزاني مثلا)  : خضير العواد

 مكتب المفتش العام في وزارة العمل : استرداد مايقارب 14 مليار دينار من المتجاوزين على شبكة الحماية الاجتماعية خلال العام الحالي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net