صفحة الكاتب : هشام الهبيشان

ما مضمون رسائل >طهران – دمشق < ومن المستهدف بها ؟؟
هشام الهبيشان

مازالت الزيارات الرسمية المتبادلة بين طهران ودمشق ,تظهر ثبات واضح لايقبل التشكيك بالموقف الايراني اتجاه ملفات وتداعيات الحرب المفروضة على الدولة السورية بكل أركانها ،والتي حاولت بعض الصحف الصفراء والاقلام المأجورة بالفترة الاخيرة أظهار صورتها بغير الصورة الحالية ,,فمع أشتداد موجة الضغوطات الامريكية-الغربية -الاقليمية " سياسية وامنية واقتصادية " على الايرانيين والهدف هو دفعهم الى تقديم التنازلات بخصوص موقفهم من ملف سوريا وملفهم النووي،، وما صاحب كل هذا من موجة عقوبات اقتصادية على الايرانيين ،، فمع ظهور طبيعة جديدة لهذه الضغوطات الاقتصادية تمثلت "بحرب النفط -والانخفاض المتلاحق باسعار النفط" وفي ظل هذه المتغيرات المتلاحقة وموجة الضغوطات ,الامريكية -الفرنسية -السعودية -التركية -الاسرائيلية ,المتلاحقة على الدولة ألايرانية ,,جاءت الزيارات المتبادلة الرسمية والشعبية بين دمشق وطهران ,,لتدحض كل ألاقاويل والشائعات ألاعلامية التي تحدثت عن تغير بموقف ألايرانيين أتجاه دعمهم للدولة السورية التي تتعرض لحرب شرسة يقودها ويمولها أكثر من نصف ألانظمة الرسمية العالمية والكثير من المنظمات العالمية والدولية والجمعيات والكيانات العالمية العلنية والسرية.


ومن هنا فقد لاحظ جميع المتابعين كيف أن دمشق وطهران كانتا بالفترة الاخيرة،، مسرحآ لمجموعة لقاءات ثنائية، ومنطلقآ لطرح مجموعة رؤى لبعض أزمات الاقليم العربي والمنطقة  بشكل خاص،، فقد أستضافت دمشق  مؤخرآ، وفدآ رسميآ أيرانيآ ,ممثلآ برئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني علي لاريجاني ونخبة من ساسة وبرلمانيين واقتصاديين أيرانيين ،والواضح هنا ان هذه الزيارة تحمل عدة رسائل ,,والهدف هو ايصالها واسماعها بوضوح الى جميع المشاركين من جهة والمستهدفين من جهة أخرى من هذه الحرب المفروضة على الدولة السورية .
 
 
 
أولى هذه الرسائل وجهت الى الداخل السوري ومفادها أن أيران ما زالت بصف الدولة الوطنية السورية بكل أركانها ,,وستستمر بدعم الدولة السورية ,,أقتصاديآ وسياسيآ ,,وستكون دائمآ بصف الدولة العربية السورية والشعب السوري والجيش السوري ,,لتدحض هنا كل الشائعات التي ولدت من رحم بعض الاقلام المأجورة ووسائل الاعلام المتأمرة ,,والتي تقول ان أيران بدأت بمراجعة موقفها من دعم الدولة السورية أقتصاديآ ,,بعد زيادة حجم الضغوط الاقتصادية على الدولة الايرانية والمتمثلة "بحرب النفط – والتخفيض المتعمد والممنهج المتلاحق باسعاره ".
 
 
الرسالة الثانية موجهة الى دول الاقليم المشاركة بالحرب ضد السورية ومفادها أن أيران ما زالت بخندق الدولة السورية وستدعم وبأستمرار شرعية القيادة السورية والتي ولدت من رحم صناديق الاقتراع يوم 3-حزيران لعام 2014,,وستستمر بهذا الدعم ألى حين تعافي الدولة السورية من أثار الحرب المفروضة عليها .
 
 
الرسالة الثالثة وهي ألاهم وهي موجهة ألى حلف دولي" رديكالي " يسعى لاسقاط الدولة السورية بكل أركانها ومفاد هذه الرسالة يقول ,,أن أي حل بسورية سيتجاوز حق الشعب السوري بتقرير مصيره ,,هو حل غير مقبول ولا يمكن للدولة الايرانية ان تقبل به بصفتها حليف للدولة السورية ,,وهذا الكلام جاء واضحآ خلال لقاء لاريجاني للرئيس بشار الاسد بدمشق اليوم ,,وكرره اكثر من مرة خلال زيارته هذه الى دمشق فقال بهذا ألاتجاه " "اننا ندعم كدولة أيرانية اي حل يكون محوره الشعب السوري وعلى اساس ان يتخذ الشعب القرار بنفسه",,مما يعني أن الحلول المستوردة والمصنعة غربيآ بمطابخ حلف دولي "رديكالي " يسعى لاسقاط الدولة السورية بكل أركانها ,, لا يمكن لها ان تحظى بقبول الشعب السوري ولا بقبول حلفاء الشعب السوري لها أيضآ.
 
 
الرسالة الرابعة وهي موجهة الى كل حلفاء دمشق – طهران بالمنطقة والاقليم بشكل خاص و بالعالم بشكل عام ,,ومفاد هذه الرسالة أن دمشق وطهران مازالتا تملكان من اوراق القوة الشيء الكثير ,,وأن على حلفائهم بالعالم دعمهم ,,وعدم تقديم التنازلات للمحور ألاخر خشية على مستقبل ومصير نظامي دمشق - طهران,,فطهران ما زالت تملك من القوة ما يمكنها بالمرحلة المقبلة من الصمود امام موجة الضغوط الاقتصادية والامنية والسياسية  ,,وبالمثل دمشق كذلك ,,فهناك اليوم تكامل أقتصادي وسياسي وامني بين البلدين ,,وهذا التكامل قادر "مرحليآ " على اسقاط أي مشروع يهدف الى أسقاط  سورية وايران بأتون الفوضى ,ومن هذا الباب على المحور الداعم لمحور دمشق –طهران ,,ألاستمرار بتمتين علاقات هذا الحلف ,,وعدم تقديم أي تنازلات للحلف ألاخرالمعادي لحلف دمشق – طهران .
 
 
الرسالة الخامسة ,وهي رسالة موجهة الى حركات وقوى المقاومة بالمنطقة والاقليم ككل ,,ومفادها ان طهران مازالت بصف كل قوى المقاومة بالمنطقة العربية ,,وما زالت تدعم كل مشاريع التحرر الهادفة للتحرر من فوضى المشروع الصهيو -امريكي,,وما زالت تقف وبقوة هي ودمشق بجانب حزب الله وقوى المقاومة ألاخرى  بفلسطين المحتلة ,,وبذات الاطار ستعملان على تقديم كل الدعم الى بغداد لتعزيز مشروعها الوطني الهادف ألى تطهير الارض العراقية من ألارهاب المستورد خارجيآ وداخليآ ,,فدمشق وطهران تؤكدان دائمآ ان بغداد هي الرئة والمتنفس لطهران ودمشق ,,وكل هذا يأتي من باب ولادة حلف أقليمي  بمعالم جديدة بدأت معالم أكتماله تظهر بشكل واضح بين دمشق –بغداد – طهران ,,والهدف هو تعزيز أمن منظومة هذه العواصم ,,وتمتين الروابط الاقتصادية والسياسية فيما بينها .
 


فعموم هذه الرسائل وترابط ثنائية الهدف والمنظور للابعاد المستقبلية  للمشروع التكاملي الايراني والسوري تظهر بشكل واضح مدى التقارب بالمواقف السياسية والامنية والاقتصادية،، بين النظام الرسمي الأيراني،، والنظام العربي السوري،، وذلك برز جليآ أيضآ من خلال زيارة الوفد الرسمي السوري الاخيرة الى طهران،، فزيارة  المعلم  ألاخيرة الى طهران اكدت  تقارب الاراء وثبات الموقف الايراني بخصوص ألازمة السورية،وضحدتأيضآ  جميع الشائعات التي كانت تطلقها بعض الصحف الصفراء،، ووسائل الاعلام المتأمرة،، بخصوص تغير بالموقف الرسمي الايراني أتجاة الحرب المفروضة على الدولة السورية.
 

وبالنهاية ,,فأن رسم معالم واضحة لطريق شاق تخطوه خطوة بخطوة ,,دمشق وطهران يحتاج ألى مزيد من تمتين الروابط بين البلدين ,,وهذا ماجاء واضحآ بالفترة ألاخيرة تحديدآ ,,فهذه اللقاءات المشتركة والمتبادلة بين دمشق وطهران ,,تؤكد تصميم نظامي  دمشق وطهران على تجاوز هذه ألازمة بكل تجلياتها المؤلمة ,,والسعي ألى بناء مشروع تجديد أممي محوري بالشراكة مع حلفائهم ألامميين,,يهدف ألى اكمال بناء مشروع تحرر هدفه ألاساس تأمين ولادة ميسرة لمشروع اممي يهدف الى أسقاط  يافطة القطب الاوحد الامريكي ,, وما سيتبع ذلك من انهيار وسقوط مدوي لكل أدوات المشروع الامريكي بالمنطقة العربية والاقليم وعلى رأس هؤلاء الكيان الصهيوني المسخ .
 


*كاتب وناشط سياسي –الاردن.
 
[email protected]

  

هشام الهبيشان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/22



كتابة تعليق لموضوع : ما مضمون رسائل >طهران – دمشق < ومن المستهدف بها ؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : معمر حبار
صفحة الكاتب :
  معمر حبار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عيد نوروز والجروح العربية  : حسين الاعرجي

 استعادة صدام ...!  : فلاح المشعل

 التيجاني : السيد السيستاني قال لي: من يعتدي على سني كأنما يعتدي عليّ شخصيا  : شفقنا العراق

 كلما أزدادت الحقيقة وضحا ازداد اعداؤها  : صادق غانم الاسدي

 العراق ..وداعش.. والمؤتمر الدولي..والأفكار المتطرفة..وكيفية مواجهتها  : حامد شهاب

 سجنٌ وسجَّانون وسُجناء  : حيدر حسين سويري

 كربلاء المقدسة : القبض على عدة متهمين بجرائم جنائية مختلفة بينهم مطلوب وفق المادة 4 ارهاب  : وزارة الداخلية العراقية

 إضغط update [تحديث] قبل شهر محرم  : زهراء حسام

 مـــــاذا لـــــو  : مصطفى عبد الخالق

 ملفات حكومية (3) ((العجز المالي في الميزانية العراقية وصرة ام جاسم ))  : صبيح الكعبي

 المنتخب يوحد الشعب  : نوفل سلمان الجنابي

  مُـحبطات في يـوم الجــمعة  : علي الغراوي

 فتح سبل التعاون بين مديرية شهداء كربلاء وهيئة الحشد الشعبي في المحافظة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 طيران الجيش يعالج مضافات لداعش في ديالى  : وزارة الدفاع العراقية

 المرجع النجفی یؤکد على أهمية أستلهام الدروس من الإمام الحسين خلال ثورته الإصلاحية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net