صفحة الكاتب : مهدي المولى

مجموعة مؤتمر اربيل يمثلون داعش ام السنة
مهدي المولى

اي نظرة موضوعية  للمؤتمر ومن حضره ومن رعاه وحماه ومن خلال الكلمات التي قيلت فيه  والقرارات التي اتخذت يرى بوضوح وبصورة واضحة وجلية انهم يمثلون داعش الوهابية يمثلون اجندات اجنبية ومخططات معادية للشعب العراقي بكل اطيافه وبكل اعراقه
فالذين حضروا هذا المؤتمر  عناصر من المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية الممولة من قبل العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها ال سعود ال ثاني ال خليفة ومن حولهم وبدعم وتخطيط من قبل اردوغان وبتنفيذ ورعاية البرزاني ومجموعته العشائرية المتخلفة والطريقة النقشبندية
فاغلبية هؤلاء الذين حضروا هذا المؤتمر اي مؤتمر اربيل قتلة ولصوص ومجرمين ومطلوبين للعدالة وعلى رأسهم المجرم الهارب من العدالة طارق العاشمي
المجرم الهارب من العدالة رافع العيساوي
المجرم الهارب من العدالة ناجح الميزان
المجرم الهارب من العدالة محمد طه وغيرهم الكثير الذين استقبلوا من قبل البرزاني ومجموعته في اربيل استقبال الابطال كما حضر الكثير من المجرمين الصدامين وعلى رأسهم عزت الدوري
حيث اصبحت اربيل بمثابة مقرا لقيادة داعش الوهابية ولحزب البعث الصدامي ومركز تدريب وتأهيل لعناصر البعث  النقشبندي وداعش الوهابية من اجل تدريبهم وتسليحهم ومن ثم ارسالهم لذبح العراقيين
فكل هؤلاء سواء الذين حضروا المؤتمر او الذين اشرفوا عليه كان حديثهم  واحد ومعزوفة واحدة وهو تبرأة داعش من اي جريمة واتهام الجيش العراقي والحشد الشعبي بكل الجرائم التي قامت بها داعش الوهابية وعناصر البعث الصدامي
هناك من يقول ان رغد صدام حسين حضرت هذا المؤتمر ولكن لماذا لم يشراليها  لا ندري السبب لكن السيد المطلك قال ان رغد صدام تعهدت لي بانها سترسم الابتسامة على وجوه الدواعش  والصداميين التي اسمتهم المجاهدين كما انها اشادت بجهود ال سعود وال ثاني وال نهيان في دعم  المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية التي اطلقت عليهم العروبين جدا واكدت انها ستقود المعركة من اجل تحرير العراق من الشيعة الروافض  وتعيد حقها وحق ابوها الذي اغتصب
كما ان شيوخ الصخول علي حاتم سليمان  اثبت واكد انه يمثل داعش الوهابية وكلاب صدام ودعا الى سحب الجيش العراقي والحشد الشعبي الذي يقاتل مع ابناء الانبار وابناء السنة للدفاع عن ارضهم عن اعراضهم عن مقدساتهم لان ما يقوم به الجيش من عمليات هي ضد ابناء العشائر   وانكر وجود اي اثر لداعش او غير داعش  كما انكر ذبح الألوف من ابناء الانبار واسر المئات من نسائها وتشريد مئات الآلاف  وهدم منازلهم وتفجير مساجدهم ومقدساتهم ورموزهم الدينية وخاصة من عشائر البو نمر والكثير من عشائر ابناء الانبار السنة وشيوخها الاحرار ورجال دينها الملتزمين بالقيم الاسلامية السامية
بل   اتهم  الجيش العراقي والحشد الشعبي هؤلاء هم داعش لانهم تابعين ومدعومين من ايران ودعا البرزاني والصدر لزيارة الانبار  ولمعرفة الامور التي تجري في الانبار
اما محمد طه المحمدي   فانه يطلب النجدة لانقاذ ابناء الفلوجة الذين يعانون القصف الشديد والعشوائي من قبل الجيش الصفوي لكنه ينكر وجود داعش  التي اغتصبت كل نساء الفلوجة الا التي هربت او ذبحت وذبح كل شبابها الا اولئك الذين هربوا او ارتموا في احضان داعش
هؤلاء الذين حضروا مؤتمر اربيل وهذه هي كلماتهم وهذه قراراتهم  فهل هؤلاء يمثلون ابناء السنة ام يمثلون المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية داعش القاعدة انصار السنة انصار الشريعة وغيرها من المنظمات الارهابية المدعومة من قبل ال سعود
المشكلة ان هؤلاء يقلبون الحقائق ولا يعترفون بالواقع فهم يطلقون على الجيش العراقي وظهيره الحشد الشعبي اسم داعش  والذي خلق داعش هم ايران
لكن كيف يقولون ذلك وهل يعتقدوا ان هناك من يصدقهم  لا اعتقد ان هناك من يصدقهم فهم يطلقون على النهار ظلام وعلى الظلام نهار ومع ذلك مستمرون في الكذب والافتراء
السئوال الذي وجهه ابناء السنة ابناء المحافظات  التي اطلقوا عليها اسم المحافظات المنتفضة الى هؤلاء الذين   حضروا مؤتمر اربيل اذا كنتم فعلا  تمثلون ابناء هذه المحافظات لماذا لا تعقدون هذا المؤتمر في الانبار ولماذا لا تسكنون في الانبار وتقاتلون مع ابناء الانبار الشرفاء الذين يدافعون عن الارض والعرض والمقدسات في الوقت انكم تخليتم عن ارضكم وعرضكم بل بعتم عرضكم وعرضكم وهربتم الى اربيل وعمان ودبي والرياض مقابل  المال والعيش في الفنادق المرفهة
وصرخ الاحرار من ابناء السنة وابناء هذه المحافظات من العار ايها الجبناء انتم تمثلوننا نعم نحن واجهنا المصائب والنكبات واتضح لنا انتم ايها العار ايها الجبناء ورائها لكننا نهضنا بقوة الاخوة العراقيين الجيش العراقي الباسل والحشد الشعبي الطاهر الحر لتحرير ارضنا وعرضنا وبالدرجة الاولى منكم ايها الاقذار الارجاس
لانكم تمثلون داعش الوهابية تمثلون من شردنا وذبح شبابنا واسر نسائنا واغتصبهن من فجرمنازلنا ومساجدنا ومراقد رموزنا

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/23



كتابة تعليق لموضوع : مجموعة مؤتمر اربيل يمثلون داعش ام السنة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ساهر عريبي
صفحة الكاتب :
  ساهر عريبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  غاده وهاله وقمر محمد العجيلي بطلات تعدت انجازاتهن حدود التكريم ! ؟  : غازي الشايع

 ما هو المثقف وما هي مهمته  : مهدي المولى

 تربية نينوى تعلن انجاز ترميم وتأهيل 7 مدارس في ناحية القيارة تنفيذا لتوجيهات معالي الدكتور إقبال بإعمار صروحها التربوية  : وزارة التربية العراقية

 وضع العراق السياسي المأساوي  : طارق عيسى طه

 لك الله ياعراق  : جمعة عبد الله

  حظر التجوال .. إغتيال للديمقراطيه فى وضح النهار !  : عماد الاخرس

 باحث تركي لـ(نون) : نحتاج الى العراقيين في التعريف عن مبادئ اهل البيت (ع) كونهم اللسان الصحيح  : ليث علي الحسناوي

 داعش والذبح " الإسلامي " ..!  : فلاح المشعل

  كرامة عراقي  : سامر العبد الله

 موقف الحيدري من الدين  : حسين المياحي

 تاملات في القران الكريم ح60 سورة النساء  : حيدر الحد راوي

 العلامة المفضال السيد عبد الستار الحسني مؤرخاً بقصيدة شعرية وفاة اية الله السيد محمد رضا الخرسان

 مدرسةٌ...مادّتُها الضّمير(حول كتاب "عندما يقسو القدر" للأستاذ خليل سمعان)  : عماد يونس فغالي

  إحالة 66 ضابطاً عراقيا للمحاكمة

 الأربعين حيث يجلس التأريخ على أرصفة الزائرين  : امل الياسري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net