صفحة الكاتب : د . حميد حسون بجية

لمحات في تاريخ التشيع
د . حميد حسون بجية

 قراءة في كتاب

عنوان الكتاب: لمحات في تاريخ التشيع
اسم المؤلف: السيد حسن الأمين
تحقيق وتعليق مركز الغدير للدراسات الإسلامية
دائرة معارف الفقه الإسلامي
الطبعة الأولى 1419هـ|1998م
عدد الصفحات: 99
      يتألف الكتاب من تصدير عن مركز الغدير والعناوين التالية: كيف نفهم التشيع؟ وحقيقة الإسلام والرجعية العربية وتدابير النبي ورفض الانحراف عن مبادئ الإسلام وكتابة تاريخ الإسلام والأسس الصحيحة لكتابة تاريخ الإسلام والتاريخ الشيعي ومراحل تاريخ التشيع والطريق الوعر الشاق وصفحة الكفاح ووقوع ما حذرت منه فاطمة وشعارات التشيع وقيام دول الجور والظلم والشعب يعرف طريقه والتشيع يتحرك والحسين في الميدان واسم الشيعة وفي العهد الأموي وعصر الصادق والشيعة في الحكم والتجارب اللاحقة والفاطميون و الشيعة هم هم على اختلاف آرائهم والحمدانيون وبنو عمار والبويهيون ودول أخرى ونصير الدين الطوسي وجمال الدين الأفغاني-الأسد آبادي والشيعة يتولون نشر الإسلام وفي الديلم وفي أندونيسيا وفي الصين وكامبوجا وسيام وفي الفلبين وفي أفريقيا والتشيع واللغات الإسلامية. والخاتمة ومحتويات الكتاب.
    والسيد حسن الأمين كما يعرف القارئ كاتب إسلامي شيعي بارز وله مؤلفات وبحوث قيمة في هذا المجال. وفي هذا الكتاب-كما يقول المركز في التصدير للكتاب- (نقف على سلسلة متصلة من مفاخر الإسلام والمسلمين في شتى ميادين العمل الحضاري المتقدم، أنجزتها الدول الشيعية الكبيرة والصغيرة...). فالتشيع ليس ظاهرة طارئة في تاريخ الإسلام. فتاريخهم يمتد إلى عهد الرسول الأكرم(ص) كما يبدو جليا من أحاديثه التي رواها المخالف قبل المؤالف، وما روته كتب التفسير لقول الله تعالى(إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية) الآية 7 من سورة البينة المباركة. فقد أخرج ابن الأثير مثلا في(النهاية في غريب الحديث والأثر 4: 106) أن النبي(ص) قال لعلي(ع)(ستقدم على الله أنت وشيعتك راضين مرضيين، ويقدم عليه عدوك غضابا مقحمين).
   والرسول(ص) بهذا الحديث يشير إلى مستقبل حاصل لا محالة. وقد عزز ذلك ما كان الرسول يصدره من أقوال وأفعال لتحديد معالم ذلك المسار، مثل قوله(من كنت مولاه فعلي مولاه)، و(علي مع القرآن، لا يفترقان حتى يردا علي الحوض)، وحديث الثقلين، وكذلك تعريف الأمة لرجال (بأعيانهم سيلزمون ذلك المهيع ويحفون به ولا يبتعدون عنه قيد أنمله) مثل أقواله (ص) بحق أبي ذر وعمار. 
  ثم يسترعي الكاتب اهتمام القارئ عما يرويه عامة المؤرخين عندما يتحدثون عن (أشد الأدوار الأموية انحرافا، وأشد الأدوار العباسية تفككا وتفسخا، وعن الدولة الأيوبية المشحونة بالتناقضات، من جهة، وبين ما يحكيه عن الدولة البويهية والحمدانية والفاطمية والادريسية من جهة أخرى). فيحاول التاريخ أن يبخس الدولة الشيعية حقها، ويغض الطرف عن ارتكاب خصومها عمليات الهدم المتعمدة. أنظر لما يقوله التاريخ عن نصير الدين الطوسي الذي أنقذ ما يمكن إنقاذه من التتار، وغض الطرف عن (الملك السعيد الأيوبي والملك المغيث اللذين كانا إلى جانب المغول في غزوهم بلاد الشام، يقاتلون المسلمين) وقد أسر المسلمون الملك السعيد الأيوبي وقتلوه، بينما قبض الظاهر بيبرس على الملك المغيث وفضح مكاتباته للمغول ثم قتله. كما أن الأمراء الأيوبيين بعد صلاح الدين كانوا يمنحون الصليبيين بلدانا كي ينصروهم على إخوتهم وأبناء عمومتهم، حتى وصل الدور للقدس التي سُلّمت ثمنا لتلك النصرة.    
     ويقول المؤلف أن الإسلام ليس مجرد عبادات محضة، ولو كان كذلك لم يكن هنالك من مبرر للتشيع، وذلك لأن الناس لم تنقطع عن أداء العبادات في كل الظروف. لكن كان للإسلام (أهداف عالمية وغايات إنسانية هي في الواقع جوهره وحقيقته والغاية التي جاء من أجلها). لقد جاء الإسلام لرفع الظلم ونشر العدل والمساواة والحرية، مما لا يمكن للعبادات وحدها أن تحققه.
  بيد أن الرجعية العربية دأبت على محاربة الإسلام رغم أن أقطابها اعتنقوا الإسلام ظاهريا. إنهم المنافقون الذين أشار لهم القرآن الكريم بالقول(لا تعلمهم نحن نعلمهم)(التوبة| 101). لكن النبي أعد التدابير اللازمة لذلك. فأخذ يشير إلى الرجال(الذين حملوا عبء النضال الأول)، الذين أعلنوا مقاومتهم لقريش ورفضهم لما آلت إليه الخلافة فيما بعد، مثل عمار  وأبي ذر وسلمان، ليغرس بذرة التشيع الأولى. ثم بلغ التدبير غايته في حجة الوداع التي نص بها صراحة على ولاية علي(ع) من بعده. 
   لقد أعلن محمد (ص)مبدأ الشيعة وفصّلت أصوله فاطمة(ع) في خطبتها وتزعمه علي(ع). فقد وقع كل ما حذّرت منه الزهراء(ع)، فكانت ضحاياه الأولى ممن سمع كلامها أو أبنائهم. وقامت دول الجور والظلم. وحمل التشيع العبء الكبير في التصدي لكل ذلك.
صفحات مشرقة
    لكن الشيعة تولوا الحكم لفترات(فإذا بدنيا الإسلام تستقبل في الحكم شيئا جديدا). فأرست الدولة الادريسية (أسس الإسلام الصحيح في بلد أصبح بفضل الأدارسة الدرع الواقي للجناح العربي من مملكة الإسلام). فقد كان عهدهم (عهد نشر الإسلام وإقامة العمران وبث العلم والإيمان).
     ولما جاء القرن الرابع الهجري حكم الشيعة جل العالم الإسلامي. فقد حكم الفاطميون والبويهيون والحمدانيون. فماذا حدث؟ اعتبر القرن الرابع الهجري (عصر النهضة الفكرية الإسلامية، واعتبرت حضارته الحضارة الإسلامية الجديرة بالعناية والدرس). فقد تميز الحكم الشيعي بظاهرتين فذتين: إطلاق الحريات العامة للمواطنين، وتبني الدولة للحركات العلمية والفكرية والفنية والأدبية. 
       فأنشأ الفاطميون الجامع الأزهر مقرا لدعوتهم. فدعوا (المذاهب الإسلامية كلها إلى أن تتولى تدريس مبادئها في الجامع الأزهر. فكان للمالكية خمس عشرة حلقة، وللشافعية مثلها ولأصحاب أبي حنيفة ثلاث حلقات). فأصبحت القاهرة محط رحال العلماء والمفكرين الفارّين إليها من الاضطهاد والفقر. 
     هاجم الغزالي الشيعة عامة والفاطميين خاصة، لكنه لم يجد ملجأ إلا مصر الفاطمية لتؤويه. وتناسى الفاطميون ما جاء في كتبه, وألف كتابه(مشكاة الأنوار) بين ظهرانيهم. 
   أما الحمدانيون، فقد أصبحت عاصمتهم حلب قطبا للنهضة العلمية الفلسفية الشعرية الأدبية رغم ما كان يحدق بالدولة من أخطار، فوفد إليها العلماء والشعراء والمؤلفون من أمثال الفارابي وأبي الفرج والمتنبي وابن خالويه. 
      واستوزر البويهيون أبرع الكتاب لتدبير شؤون الدولة وإدارتها. وكان عضد الدولة يُعلي من شأن الشيخ المفيد. وقد مدح المتنبي عضد الدولة بالقول:
              وقد رأيت ملوك الأرض قاطبة
                                وسرت حتى رأيت مولاها
    ويقول طه الراوي( في عهد بني بويه وصل العلم والأدب إلى القمة العليا، فنشأ أكابر المفسرين والمحدثين والفقهاء والمتكلمين والمؤرخين والكتاب والشعراء وأساطين العلوم العربية والحذاق في المعارف الكونية).
   على أن ثمة دولا أخرى كالدولة المزيدية في العراق والمرداسية في سورية والعلوية في طبرستان، وكان لها شأن كبير في نشر العلم والأدب وتشجيع العلماء والمفكرين.
    أما على صعيد الأشخاص، فيذكر السيد الأمين نصير الدين الطوسي الذي أدرك (أن النصر العسكري على المغول أمل لا يتحقق) وان الهزيمة الفكرية ستقضي قضاء مبرما على الإسلام. 
  وكان جمال الدين الأفغاني-الأسدآبادي داعية إلى الإصلاح والنهوض. وهو رائد النهضة الإسلامية المعاصرة. 
    إن هذا الكتاب ورغم قلة صفحاته لكنه يوفر للقارئ الكثير مما يخفى عليه من حقائق. كما أن مؤلفه دأب على توثيق ما يسوقه من حقائق وأحداث. فهو حقا كتاب جدير بالقراءة.

  

د . حميد حسون بجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/26



كتابة تعليق لموضوع : لمحات في تاريخ التشيع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جعفر مهدي الشبيبي
صفحة الكاتب :
  جعفر مهدي الشبيبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حكومة كردستان توافق على تأسيس منظمة ″تحالف كردستان - اسرائيل″

 المسير الى موسى بن جعفر (ع)  : عبد الزهره الطالقاني

 المالكي لا يتزوج عانس رفعت راية  : سامي جواد كاظم

 مضى عام 2014 وبقي السراق..!  : علي علي

 القوات العراقية تعتقل ض10 متعاونين مع داعش بالشرقاط

 العتبة العلوية المقدسة تعلن انطلاق خدماتها لزائري أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام)  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 مصر والخليج ودموع التماسيح على الشرعية  : علي قاسم الكعبي

 الصالون الثقافي للدكتور صاحب ذهب يبدأ مشواره الثقافي في مدينة ديربورن  : سعيد الوائلي

 الحلم  : ياسر كاظم المعموري

 امانة بغداد : فتح شارع الأقسام الداخلية في منطقة باب المعظم  : امانة بغداد

 الأمانة العامة العتبة الكاظمية المقدسة تعد برنامجاً خاصاً لرعاية جرحى الحشد الشعبي  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 من وراء تفجير الناقلات النفطية في الخليج؟  : د . عبد الخالق حسين

 كي لا تتحول التظاهرات إلى مشاغبات  : حميد مسلم الطرفي

 إعفاء الأيتام من ذوي الشهداء من أجور دخول مسبح الزوراء الأولمبي  : اعلام مؤسسة الشهداء

 الانتخابات والنور القادم  : هادي الدعمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net