صفحة الكاتب : علاء كرم الله

فضائية البغدادية ما هكذا يانجم الربيعي؟!
علاء كرم الله

لا يختلف أثنان بأن فضائية البغدادية أستطاعت أن تتميز عن باقي الفضائيات الأخرى العاملة في العراق منذ أنبثاقها وبداية بثها الفضائي حيث رسمت لنفسها طريقا واضحا وخطا ثابتا وبعنوان واضح وكبير هو( أن مصلحة الوطن والمواطن هو الأعتبار الأول لمنهجها الأعلامي). وقد تعرضت خلال مسيرتها المهنية والعملية الى الكثير من المضايقات والضغوط وخاصة أبان (حكومة المالكي) فقد كان عداء الحكومة لها واضحا!!؟، حتى أن الكثير من العراقيين وبتأثير من أجهزة الحكومة الأعلامية أصطفوا الى جانب الحكومة!! بأعتبار أن البغدادية تعمل لأجندات خارجية!! وتقف ضد عملية التغيير التي حدثت بالعراق؟! ولكن صاحب المبدأ والحق لا يستوحشه الطريق حتى وأن كان خاليا ألا منه!!.وهكذا كانت البغدادية بصمودها القوي أمام كل ما تعرضت له من مضايقات وكانت ثقتها بالله وبما تحمله من رسالة أعلامية وطنية وبكادرها المهني العالي أن تقف وتستمربفعل ما حملته من رسالة من أجل المصلحة العامة، فهي حين تكشف الفساد في هذه المؤوسسة وتؤشر ذلك في تلك الدائرة لا تقصد منها الأساءة والتشهير بقدرما تريد أظهار الحق والحقيقة أمام الشعب. وقد أثبتت الأيام صواب منهجها ونقاء ووطنية مسيرتها الأعلامية حتى أصبحت بالفعل المنبر الأعلامي الحر لكل العراقيين وصوتهم المدوي والعالي من أجل أحقاق الحق وأسترجاع كل الحقوق المهضومة للعراقيين منذ أكثر من عشر سنوات!.ومن البرامج المتميزة لهذه الفضائية العراقية الوطنية المتميزة هو برنامج(ستوديو الساعة التاسعة) الذي يقدمه الزميل المبدع (أنور الحمداني)، حيث حظي هذا البرنامج بجماهيرية رهيبة وكبيرة لم يألفها العراقيين منذ برنامج الرياضة في الأسبوع!!! و الذي كان يعده ويقدمه منذ ستينات القرن الماضي ولمدة 30 عاما الأستاذ الفاضل الكبير وصاحب الصوت الوطني الحنون الأستاذ (مؤيد البدري) أطال الله عمره. العراقيين أصبحوا ينتظرون برنامج ستوديوالساعة(9) على أحر من الجمر ويعدون الثواني بأنتظار موعد البرنامج!،لأنه في كل حلقة هناك خبر ومفاجأة وحدث وضيف مهم وكشف لأسرار!! يقوم البرنامج بأطلاع المشاهدين على حقيقة ماجرى ويجري في العراق ويشفي ولو شيء قليل من ضمأهم لمعرفة الحقيقة التي طالما غابت وغيبت!!؟ عن العراقيين منذ سقوط النظام السابق وأحتلال الأمريكان للعراق ولحد الآن!!. وقد أستطاعت البغدادية بفضل مهنيتها وصدقيتها أن تصل وتضع يدها على بعض الحقائق التي طالما أراد العراقيين معرفتها ألا وهي (كيف سقطت الموصل)؟ الذي لازال سقوطها يشكل لغزا محيرا؟! هل هي سقطت فعلا ؟ أم بيعت الى (داعش) بصفقة مريبة؟!!، وذلك عبرأستضافة الفريق الركن (مهدي الغراوي) الذي كان في قلب الحدث حيث كان يشغل منصب قائد عمليلت نينوى أثناء هجوم عصابات(داعش) على الموصل. ولكن البغدادية أخطأت؟! عندما أنيطت مهمة تقديم الحلقات الثلاث بالزميل(نجم الربيعي) والذي بصراحة لم يكن موفقا في ذلك؟!  وتمنينا أن يقوم الزميل المبدع (أنور الحمداني) بذلك!! لحنكته ومقدرته ومرونته في محاورة ضيوفه و(للكاريزما) التي يمتلكها! دون تجريح أو تنكيل بالضيف! كما فعلها الزميل (نجم الربيعي)؟!. أعود للقول وأرجو أن يتقبل منا الزميل (الربيعي) ملاحظاتنا عليه والتي هي ما أجمع عليه جمهور المشاهدين!!.
1 – لم تكن محاورا ناجحا مع ضيفك فلم تكن مقدم برنامج بقدر ما أشعرت ضيفك والذي كان يتكلم (تحت اليمين)! وعموم المشاهدين بأنك أقرب الى رجل الأمن أو المخابرات منه الى كونك مقدم برنامج في فضائية أعلامية عرفت بحياديتها وشفافيتها.
2- تدخلت كثيرا وأنت تحاور ضيفك في شأن الخطط العسكرية!! حتى تخيل لدى الكثير من المشاهدين بأنك قائد عسكري سابق وأركان حرب!! وأنت تقول له ( لماذا لم يتم تحريك هذه القطعة العسكرية وذاك اللواء وأين كانت تلك الفرقة؟!.
3- تجاوزت كثيرا على ضيفك! وبلا أدنى مبرر وخرجت عن سياقات العمل المهني وحتى اللياقة في الكلام! فمرة تقول له( هسة لتصير بطل!!!)
4- تكرر تجاوزك عليه وتقول له بكلمة مخجلة!! لم أتمنى ان تقولها أنت وبلغتنا الدارجة( خطية قلب والدة تروح تروح وتدافع عله المالكي!) ولكنه أخجلك بالرد قائلا أنا أتكلم تحت القسم وأقول الحق!.
5- أوغلت بالتجاوز على ضيفك! والأتهام بدون دليل!! ونسيت أن المذنب بريء حتى تثبت أدانته وهو لحد الآن لم يقدم الى أية محكمة عسكرية أو مدنية، تجاوزت عندما تقول له وبلا أدنى درجة من اللياقة ( جنت تستلم الدفاترالخضرعندما يتم ألقاء القبض على أحد من الدواعش!!) يعني تتهمه بأطلاق سراحه مقابل ذلك؟!، ورد عليك بسرعة بأن من يتم ألقاء القبض عليهم يتم تسليمهم الى قيادة مكافحة الأرهاب وخلال 24 ساعة حتما! وبأنه لايمتلك أية سجون.
6- آلمته كثيرا وجرحت كبرياءه العسكري وكرامته الشخصية عندما أتهمته( بأنه نزع بدلته العسكرية ولبس الدشداشة)!، وسرعان ما رد عليك و بألم (عمت عيني أني أنزع بدلتي العسكرية وألبس دشداشة!!).
7-أعطيت أنطباعا سيئا جدا بأن الغاية من كل اللقاء مع الفريق الركن (مهدي الغراوي) هو للتنكيل برئيس الحكومة السابق (المالكي) وأعتباره هو السبب الرئيسي لكونه هو القائد العام للقوات المسلحة؟! وهذا لا يجوز وأترك ذلك للمشاهد هو من يعرف ويستدل على ذلك (فالفريق الركن مهدي الغراوي) هو شاهد وأنتم ذكرتم ذلك في كل مرة!! وهو كان يرد عليك في كل مرة بأنه يقول الحقيقة ويتكلم تحت القسم!.
9-لم تكن بحاجة الى كل ذلك فالشعب العراقي يعرف جيدا وأن تأخر ذلك؟ بأن فترة حكومة(المالكي) ولدورتين ولثمان سنوات هي أسوء فترة ومهزلة حكم، فقد زاد من ضياع وخراب العراق وتشتته وتمزقه داخليا وخارجيا وكان الفساد والطائفية  في كل مؤوسسات الدولة المدنية والعسكرية منها هي العنوان البارز لحكمه!
9- من خلال حواركم الأمني والمخابراتي!!! يا زميلنا (نجم الربيعي) مع الفريق الركن (مهدي الغراوي) أثبت الرجل لك ولكل المشاهدين  براءته وكان يتكلم بالأرقام والتواريخ والشهود ، وأنه كان يبلغ عن صورة وموقف الجبهة والحرب مع داعش مراجعه العليا أول بأول أن كان (المالكي) بأعتباره القائد العام للقوات المسلحة أو (علي غيدان ، أو عبود كنبر)، حتى أنه أضطر لتأمين نفسه وموقفه الى أبلاغ المراجع الدينية العليا في العراق!!!!.
10- كنت أتمنى من زميلنا (نجم الربيعي) أن يتعلم وهذا ليس عيبا! من المبدع( أنور الحمداني) اسلوب وطريقة وشفافية الحوار مع ضيوف البغدادية، وحتى عندما يرى تناقضا في كلام الضيف كان يحرجه بطريقة ذكية ومؤدبة!!.
11- أتمنى من زميلنا المحترم(نجم الربيعي) أن يتقبل ملاحظاتنا هذه وأن لا ينسى نفسه أنه مقدم برنامج في فضائية البغدادية و التي تعتبر وبشهادة الجميع منبر العراقيين الحر وملاذهم وصوتهم الأمين والقوي، فضائية البغدادية التي لا تريد سوى أظهار الحق والحقيقة للعراقيين لا غير وتكون أحد شهود التاريخ الموثوقين والصادقين لكل ما جرى ويجري بالعراق منذ الأحتلال الأمريكي للعراق ولحد الآن. والله من وراء القصد.


    

  

علاء كرم الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/31



كتابة تعليق لموضوع : فضائية البغدادية ما هكذا يانجم الربيعي؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : اوس نبيل ، في 2015/01/04 .

مشككككككككككككككور




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غفار عفراوي
صفحة الكاتب :
  غفار عفراوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العرب الى اين  : مهدي المولى

 الفلول والثورة المضادة  : محمد علي آل مسيري

 الى اين يامصر18بعد اسبوع من رحيل النظام  : مجدى بدير

 الجماهير تساءلت... واجابت  : حميد الموسوي

 أموات لا يسمعهم الإحياء  : عدنان السريح

 قصة الزهد والمرجعية !  : سجاد العسكري

 القراءة الخلدونية ..دار..داران..دور.. نار نور!!  : حامد شهاب

 الصالحي: حشد التركمان سيشارك بتحرير الموصل وخطة لاستقبال النازحين

 أنهارٌ مُنوَّمة  : نمر سعدي

 العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل.  : مجاهد منعثر منشد

 وزارة الصناعة والمعادن تعلن اجراءات ونتائج الخطط الاصلاحية المتبناة لتصحيح مسار العمل ومكافحة الفساد في شركاتها العامة  : وزارة الصناعة والمعادن

 وزيرالتخطيط/ وزير التجارة وكالة يبحث مع المسؤولين الامريكيين تطويرالعلاقات الثنائية  : اعلام وزارة التجارة

 ايام الجمع ...ايام الشعارات  : ابراهيم القعير

 استنتاج واستنباط (من الكاظم الرشيد الى هارون العنيد)  : حسن الجوادي

 الجبوري: الطبقة السياسية الحالية توشك على إعلان عجزها في إدارة شؤون البلاد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net