صفحة الكاتب : سميرة سلمان عبد الرسول البغدادي

 الهايكو أو الهانيكو باليابانية :俳句  هو أسلوب ياباني في كتابة الشعر , من خصائصه تكثيف اللغة وحشد المعاني , وأحكام الصياغة . دائما ما أختلط على الناس مصطلحات     الهايكا والهكو وتعني حرفيا مستهل القصيدة بداية تسلسلها  فأن كان المستهل أطل حينها يسمى بال-هايكا – والفرق إن الهوكو يؤسس لنغمة باقي القصيدة كما انه ممكن للشاعر أن يكتب هوكو فقط دون أكمل قصيدة .
الهايكو الياباني مدين بدرجة كبيرة لجهودMasaoka Shiki الذي أسس لاستقلاليته ولمنحه رسميا عام 1890 مصطلح الهايكو .
أما موضوعاتها فأن أشهر قصائد الهايكو تحكي عن تفاصيل وحالات يومية ولكن من زاوية جديدة تجعل الحالة المألوفة جديدة تماما على المتلقي . تتكون قصيدة الهايكو من جزأين ويكون بينهما حيز خيالي يترك للمتلقي فرصة الولوج الى القصيدة . كما ويبدو استقلال المقطعين إلى حد بعيد عن بعضهما البعض من ناحية الشكل وأن يكونا متصلين من ناحية المعنى بحيث يغذي كل واحد  فهم الآخر . ولعمل هكذا قطع علينا ان ننهي احد المقطعين بنقطتي تنصيص(:) أو بشرطة .
ولعل من الشروط الواجب توفرها في قصيدة الهايكو وجوب احتوائها على (kigo) وهو كلمة فصلية توضح في اي الفصول كتب الشاعر الهايكو . على سبيل المثال (الأزهار ) أو ( الكرز ) تذكر للدلالة على الربيع ( الجليد) للدلالة على الشتاء أو ( البعوض) للدلالة على الصيف . مع مراعاة أن لا تكون الكلمة الفصلية مباشرة . كما إن أهم الشروط التي يجب التزام الهايكست بها هو تجنب التشخيص أو أنسنة الأشياء . فالإنسان ليس مركز الأشياء بل هو خيط في شبكة كلية , حاله حال بقية الموجودات من تراب ونبات .
مختارات عالمية معاصرة من شعر الهايكو الياباني باللغة العربية
 في كتاب "هايكو ـ مختارات عالمية معاصرة" يذكر المترجم جمال مصطفى أن الهايكو لم يعد يابانيا فقط بل تأثر به الكثير من الكتاب وأخذوا يتأملونه ويكتبونه في درجة متماهية مع مفهومه وبطلاقة شبيهة لما عرفه اليابانيون، فنجد نصوصا لشعراء من أميركا وأوروبا وأستراليا وبعض دول آسيا الأخرى مثل سنغافورة. ويشير إلى أن الهايكو انتشر في بعض البلدان الصغيرة مثل كرواتيا وأخذت تجاربه تبدع الهايكو بشكل مميز وبروح أضافت له الكثير من الدهشة، لكن الهايكو في اللغة العربية ولدى تجاربه الشعرية ظل غائبا مع قدرة اللغة العربية وحساسيتها الجمالية وما يمكن أن تضيفه لذلك المفهوم الشعري، وإن وجدت بعض التجارب المتفرقة إلا أنها لم تتجه مثل بقية التجارب التي أخذت الهايكو على محمل الجدية من بلدان أخرى إلى كتابة الهايكو في نفس هذا التصور الجمالي الحسي بأبعاده وتراكيبه، بل بقيت أسيرة ومقيدة بمفاهيم الشعرية العربية التي تسيطر عليها تصورات أخرى للشعر يتمسك بها الشعراء سواء كان ذلك برغبة منهم أو بما يتسرب إليهم من ذهنية محددة ومستقرة عند حدود الدرس الشعري، فبعض الشعراء شرع في كتابة الهايكو لكن سرعان ما تغير المسار الشكلي والفني أو حتى في المضمون والموضوع إلى شعر اللحظة أو الخاطرة أو ما يسمى بالومضة، وهذا لا يعني أيضا أن الهايكو الحديث أو ما عرف باسم الها يكو المديني لم يتطور بل أصبح هو الآخر يذهب بعيدا عن الطبيعة إلى قضايا الإنسان المعاصر، ولكن في حدود أثر الطبيعة تلك وما تفرزه قنوات التطور الحضاري والمعرفي. نقرأ معا الشاعر اريكا لامارش وهو يقول: "مدينة صغيرة/ دراجتي تعرف الطريق". وآخر اسمه كرستين ديمينج يقول: "أول السنة.. آثار الأقدام هنا وهناك.. على ثلج السنة الماضية".
لقد استطاع الهايكو بكتابه الجدد أن يضيفوا عوالم المدينة الجديدة غير متناسين ما تهبه الطبيعة لهم من وقود لكتابتهم، فنقرا لدى شاعر استرالي هذا الهايكو: "مدينة صغيرة لاسياج من حول المقبرة".. إنه يصور مدى صغر تلك المدينة بحيث لايمكن أن تتسع لسياج إضافي حتى لو كان للمقبرة، والاسترالي الآخر الذي يصف بلدة نائية ويقول: "بلدة نائية.. محطة القطار.. بلاسكك" هل لأنها بلدة نائية؟ هكذا يأتي الهايكو ليثير كوامن خبيئة في النفس البشرية ليشير من بعيد ويلمح ويلامس بجدارة ماقد يغيب عنا مع أنه قريب وفي المتناول.. وكل هذا ببساطة مدهشة نلمحها مثلا في هذا الهايكو للدنماركي لونه مونكسغورد: "نحن وحيدون كورقة الخريف تسقط إلى الأرض"، أو لنفس الكاتب مقطع آخر: "يد الحلم تصل إلى الطير في الحلم اللذيذ". ليس بوسعنا سوى التوقف برهة أمام ما يخلقه الهايكو من دهشة وقدرة على المقاربة ورؤية العالم بمنظار عميق وطويل المدى، وكذلك سنقرأ لدى ميشل بارو الروسي: "ليلة عيد الميلاد حول الشجرة الاصطناعية أتظاهر بالفرح".
*أما في كتاب النهر - زوجة التاجر
 
( لي بو / ترجمة: عزرا باوند )
 
سحبتَ قدمكَ عندما اجتزتَ ناصية البوّابة.
الطحلب الآن صار موغلاً، بل طحالب كثيرة
توغّلت... يصعب عليَّ إزالتها!
أوراق الشجر سقطت مبكراً هذا الخريف،
سقطت في الريح.
شرانق الفراشات اصفرَّت
مع بداية شهر آب.
والعشب طفر من الحديقة الغربية؛
وأصبح يؤذيني، يوجعني...
يبدو أنني تقدّمت في السنّ.
إن كنت قادماً من خلال أضيق مضيق لنهر كيانج،
أرجوك أن تخبرني مُسبقاً،
لأخرج لمقابلتك
من أعلى قمّة لأعلى تلّ.
 
لتبسيط هذا النص إليكم شرحاً مقتضباً لبعض الأحداث:
نرى الطفل والطفلة، الولد والبنت (أنت وأنا) كرجل وامرأة في عالم البالغين. وفي الثقافة الصينية القديمة، كما في بعض الثقافات الحالية، نجد تقليد الزواج المبكر، وبالضرورة تحوّل الطفلة إلى امرأة تكنُّ لزوجها أقصى درجات الاحترام والخجل. في المقطع التالي تكمن الحياة الزوجية والانتقال إلى المتعة والسكن حتى تصل ذروتها فلا تتمنّى الزوجة أي شيء أعمق من الحب الذي تعيشه الآن. بعد ذلك صورة الفقد والاعتزال تبدو ظاهرة وواضحة عندما يتحوّل الزوج إلى «تاجر النهر» ويسافر مع المياه ليعمل في العالم البعيد في الجزر البعيدة، وتنقل الزوجة ألمها ووجعها بصورة لافتة وعبارات محدّدة تعكس الصورة والصوت من أعماق الطبيعة المحيطة وأعماق ألم الفراق. السطور الثلاثة الأولى من المقطع الأخير تعكس غياب التاجر مع النهر، وبعد ذلك يبدو أن الفراق كان مؤلماً للزوج تماماً كالزوجة. البوّابة الواردة بعد ذلك هي البوّابة نفسها التي ذُكرت في بداية القصيدة، والمرأة عادت بالذكرى إلى ذلك المكان لرؤيته، لكنها على مضض أُرغمت على رؤيته مودِّعاً مرّة أخرى، بالنسبة إليها لم يقتصر الأمر على مشاهدة ذلك الطحلب القديم ينمو، وإنما تركها للكثير من الطحالب تنمو على ضفَّتَي النهر منذ رحيله، ما جعل إزالتها الآن بعد توغّلها أمراً في غاية الصعوبة. بعد ذلك مزيد من مشاهد الفراق والوجع تتداخل بصورة دراميّة محزنه .
                                       الهايكو وقصيدة النثر
يقول الدكتور رامز طويلة ( شاعر هايكو ومؤسس مشروع الهايكو العربي ) حين سأل عن التقاطع بين الهايكو وقصيدة النثر :
أنه ورغم وجود تقاطعات كثيرة بين الهايكو وقصيدة النثر التي تتميز بسردية أكبر وتتناول الأفكار الممكنة ولا ترتبط بزمنية معينه , مما يتيح استخدام كل مكونات اللغة عكس "الهايكو" الذي نجد من خلاله اهتمام اكبر باللحظة الانية . إلا إن العمق التأملي بالهايكو أكبر بكثير وهذا منبع الدهشة . كما لا يمكن اعتبار الهايكو انفصالا او انتقالا من مرحلة أدبية سابقة , رغم ان الأعمال الأدبية العربية تحمل الكثير من لمحات الهايكو , فالومضة الشعرية و الشذرة والخاطرة لا تخلو من هذه اللمحات ولكن ليست هايكو من الناحية البنيوية والقواعد الكلاسيكية الأساسية .
وكخلاصه بسيطة لما تقدم  أعلاه فأن " قصائد الهايكو لا تقترح الكثير بأن تقول القليل فقط , بل أيضا توضح إن الشعر فعلٌ  الحياة  "
** "هايكو ـ مختارات عالمية معاصرة" ترجمة جمال مصطفى ...
** النهر وزوجة التاجر للكاتب الصيني " لي يو " ترجمة عزرا باوند......
**  مختارات من الشعر الأمريكي , ترجمة وتحقيق شريف الشهراني (2011) بيروت : دار الغاوون ....
لقاء مع الدكتور رامز طويلة في
 

 

  

سميرة سلمان عبد الرسول البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/02



كتابة تعليق لموضوع : قصيدة الهايكو
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ماجد الساعدي
صفحة الكاتب :
  د . ماجد الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لقاءات علمية في لندن لتعزيز مكانة الإسلام وتجدده

 وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تباشر بتأهيل وتطوير عدد من الطرق بمحافظة واسط  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 هل يقبل شيعة العراق بالسكارى؟!  : كليمون كوريل الآشوري

  ضيف في اطلالة رؤيا  : علي حسين الخباز

 من هي النخبة السياسية الجديدة التي ستقود البلاد ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 أجيال وطموحات لا تتعدى الخيال  : فؤاد المازني

 صدى الروضتين العدد ( 127 )  : صدى الروضتين

 تقرير انكليزي  : سامي جواد كاظم

 ولادة السيدة زينب ( ع )  : علي حسين الخباز

 حركة التصحيح والتجديد والابتكار في الأدب العربي  : د . عبير يحيي

 المرجعية الدينية العليا وظاهرة النزاعات العشائرية  : حسين فرحان

 علاقات الكتل المتوترة  : حامد الحامدي

 عاجل .. عاجل  : د . جواد المنتفجي

 الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين فرع كربلاء المقدسة يقيم حفلا تأبينيا للشاعر محمد علي الخفاجي  : سلام محمد البناي

 المواجهة طريق التصحيح  : صبيح الكعبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net