صفحة الكاتب : محمد نوري قادر

في ذكرى الشاعر الراحل رشيد مجيد نافذة على قمر لم يرحل
محمد نوري قادر

يجلس على كرسي أمام منزله أحيانا بسبب مرض القلب الذي أعياه كثيرا , متكأ على سنينه السادسة والسبعين  وعشقه المولع بحب العراق , محلقا بفضائه الواسع كطائر يخفق جناحيه على جنوبه , مفعم الحب لمدينته الناصرية التي ولد فيها عام 1922 , في محلة السراي , محبا لوالديه ,  الابن البكر لهما , ولم يكن لهما تأثير في ميوله ,ولم يكن شيوعيا ,لكنه اتهم بها بسبب حماسه ووطنيته , مخلصا جدا وتقدميا . وخجولا أيضا وذلك ما جعله في بداية مشواره الشعري يعطي قصائده الوطنية لامرأة تقرأها بدلا عنه في المناسبات والمهرجانات التي كانت تقوم حينذاك في بغداد أيام كانت النار تغلي في العروق ومشتعل لهيبها  .
 عاش أجمل أيام طفولته وصباه في أزقتها ومحلاتها , متنقلا فيها شاديا أغانيه على شاطئ الفرات ولياليه التي ملكت قلبه شجن وأثارت في نفسه حب الأرض وسكنت روحه طويلا ولم تفارقه , مستمدا عطره من تاريخها الموغل بالقدم ورائحتها التي تفوح نقاء وأصالة , واقفا ببهاء مرتلا إياها بقصائده , ولم تمنعه أن لا يكون غير بعيدا عما يعتمر دواخله من وله , يرثي نفسه قبل وفاته عام 1998 خائفا قلبا رقيق العواطف أن يخذله بمحاكاة عذبة وتوسلات صادقة نابعة من شغفه وعتاب مر في قصيدة ( يا قلب ) كي لا يطويه أو يلفه النسيان مصورا العتمة التي لابد منها والتي تنتظره ومصير محتوم لابد منه , بلا أهل أو صحبة أو وطن , دقيقا في نقل ما يشعر به وهو في عمره هذا, عندما لا يكون النهار هناك , أو يرحل إلى الأبد . يخرج أحيانا من عزلته  ,بعد أن تقدم به العمر قليلا , من منزله القريب من الكراج القديم المجاور لمحطة تعبئة وقود الناصرية, كهفه كما يقول , شعره أصبح بلون الثلج ,كئيبا  يبدو كعادته من لا يعرفه معرفة حقيقية  , صامتا طوال الوقت , متوقفا أحيانا في طريقه الذي يقطعه مشيا على الأقدام حتى مركز المدينة, بهيا رغم تجاوزه السبعين عاما وربما أكثر , متدفقا كالينبوع , متجددا كالنهر ,( أوري) بكل معنى الكلمة , بكل صفاتها , يملكه حبا انتمائه لمدينته وصوتها الذي يدوي قي أعماقه , يغازلها أحيانا بهمسة وأحيانا لا يقوى فتصدح في كلماته قصيدة  , ممتدة عميقا في جذوره , عاشق حد الدهشة لها , ممتزجا بها كالماء والتراب  , لذيذا كطعم التمر في عراقي . يطوف في بعض أجزاء المدينة , يتأمل أزقتها , شوارعها التي أصبحت صاخبة , ليس كما عهدها وعرفها سابقا , كأنه يريد استرجاع شيء فقده , أو ذكرى أيام مضت تخدش بعضا من ذاكرة متقدة , كنار تتلظى في جوفه ,في مقهى عزران والأمسيات الجميلة التي كان يقضيها في ذلك المقهى الذي كان أشبه بالمنتدى مع أصدقاءه الذين رحلوا, من اجل قضاء بعض الوقت , تغمره أحيانا ببعض الفرح الذي ينشده , وفراغ يملئه , مثل شجرة لا تقوى على البقاء بعيدة عن الماء فترة أطول , يقضي بعضا من يومه بشراء بعض ما يحتاجه , أو أشياء يحتاجها كثير جدا في مسكنه , متسائلا أحيانا عن منشأها , كي لا يشعر انه خدع كما في مرات سابقة , تطربه الأسواق القديمة , لأنها كما يقول هي الأصل وفيها تجد ما تحتاجه بأقل من سعره , ليس ما يزعجه سوى أقدامه التي لا تقوى على حمله ولا تجعله يمشي طويلا كما يتمنى ويريد ,يقضي كثيرا من الوقت متمتعا بصحبة من يود , وأحاديث لا تنتهي عن أيام الطفولة والشباب والدماء الثائرة في عروقه  ,ومتعة أخرى حين يزور صديقه الخياط صلاح الشيخ حسن متتبعا أخبار الأصدقاء , متذكرا وإياه عما يدور ويحدث وسط قهقهات عالية ونكات تداعب روحه  عند الغروب يعود متعبا إلى منزله , على الرغم منه بسبب ما يشعر به , مطمئنا أن كل ما رآه بحاجة إليه وانه جزء من هذه المدينة التي يحبها بشغف ولن يفارقها إلا أياما معدودات , كان يشعر فيها بالضياع وجرحا ينزف مودة .
 متعدد المواهب , شاعر له حضوره المميز ,وصوت شادي في سماء المدينة , عمل مصورا في بداية حياته , يجيد فن الخط , امتهن التصور كحرفة إضافة إلى ما ينشده منها , صوته الشجي عذبا كروحه , حين تصغي إليه تشعر انه صوتك الخفي ,ويشعرك أيضا بالألفة عندما ينشد قصائده , وانك تستمع لصوت ينبعث من أعماقك السحيقة , من ارض ملكها العشق لهذا الوجد , مرسخة كأغاني في جوفه , متفاخرا جدا انه ينتسب لهذا التراب , تغمرك أنفاسه عطرا , وفي نفس الوقت بتساؤلات عن سر العشق , مبهمة وبريئة , ملكته حتى أيامه الأخيرة , متوهجة في طريق يعرف وعورته , يرسم أيامه بخط يده , وما زرع  بحرف يسكنه الجمال والصدق بما يغمره من وجدا ونقاء , عيناه لا تفارق أبدا من أحب , ولا تشغل باله الأحلام , فقط ما يراها أمامه كما هو , واثق بخطواته وما تنطق به قريحته , كلها أنغام تطرب لها نفسه,  كتبها في متعة على الورق ليقول إني هنا , إني من رحمك أيتها الأرض والواحة  . صادق الانتماء , وفيا كل الوفاء لها , سعفها , اهوارها , سمائها , ترابها الذي لا غيره يعشق .
 فازت مجموعته الشعرية ( بوابة النسيان ) عام 1969في فرنسا كأفضل ديوان شعر خلال مسابقة الأدب العربي هناك ,أقيم له حفل تكريمي حضره المعنيون بالثقافة والأدب , كما فازت قصيدته الرائعة ( العراق موطنه تموز ) كأفضل قصيدة شعرية في مهرجان المربد الشعري الثالث .
ترك لرحيله مجاميع شعرية في دواوين مطبوعة منها (بوابة النسيان) عام 1970 و (وجه بلا هوية ) عام 1973 و ( الليل وأحداق الموتى ) عام 1974 و ( العودة إلى الطين ) عام 1979 و (لا كما تغرق المدن ) عام1982 و( النجم ولكن ) عام 1984 , كما له مخطوطات عديدة منها (طائر الجنوب , في صحبة الريح , للحزن مناسك , وأنت يا سيدتي , من أين جاءوا , للحب خفايا , الجذور , وكان للمجد كلمة , قمر خلف الباب , العرافة , في الشوك وردة )
له قصة حب حقيقية مع امرأة يهودية اسمها ليلى وهي هاجسه الخفي  , تسكن أعماقه , يبوح بها أحيانا عندما يجد ذلك لابد منه , أحبها بكل جوانحه علمت بحبه في وقت متأخر , ولم يراها أبدا حيث سافرت إلى إسرائيل عام 1948 ولم يعلم بسفرها إلا بعد خروجه من الاعتقال الذي دام أكثر من شهرين وربما أكثر بتهمة انتمائه للحزب الشيوعي , وكانت تحمل بعض من قصائده , وكانت حبه الأول
(( إن دمي يضج باسمك من آن إلى آن ))0
في سنواته الأخيرة وبسبب عمره وألم السنين أصبح يشكو من قلة السمع فكتب
* معذرة إن لم أكن أسمعكم
من أغلقت يداه بابي000 أغلقت،
سمعي000 فلا أعي سوى حشرجتي ،
ورفة الحزن وما ينزف قلبي في فمي

ذلك هو الشاعر رشيد مجيد المتوهج شعرا وتألقا رغم مرض القلب الذي أتعبه كثيرا أواخر أيامه وأبعده بعض الشيء عن الأضواء , لكنه يعيش معنا في كل لحظة , كل ما يتمنى أن تجمع بعد رحيله كل دواوينه وما كتبه في مجلد واحد .
  
ومن بعض قصائده

من يشتري ؟
و بقافية
سأبيع ما ملكت يدي
سأبيع حتى العافية
العمر 00لا 00 لا شيء غير ضبابه
وضلال أيامي وما خلف الليالي الباقية
من يشتري
عقبى غوايتي فأني تائه
متوجس الخطوات مكدود القوى
أتأمل المجهول ، اسأل عن غدي فيما انطوى ،
أتثور أيامي على مستنقعي000؟
ماخور أوزاري، ومهوى عفتي
يا بؤس من مخدع
تابوت أشلائي يجر وراءه
هذي البقية من أس وتفجع
محراب تكفيري الذي قوضته
لأعد من أنقاضه مبغى لجائعة معي
زنزانتي
يا ما تبدد وانطوى فيها نداء ضميري المتضرع

ـــــــــــــــ

 يا ضمير الله أين الملتقى؟
أين يستوطن ظلي ؟
فلقد تاه بدربي ، وانتهى 000
كل شيء كان حولي


    *******************
ويرثي نفسه


من سيبكيك في غــــــــد يا رشيد       يــــــــــــــوم يحدو بك الفناء الأكيدُ
عندما يرحـــــــــــل النهار وتبدو       وحشة الليــــــــــل والمسوخ السود
وتدب الهوام فـــــــــــــــي مستقر       أطبق الطين فـــــــــــــــوقه والدود
واراني ، ولا أرى غـــــــير شلوا       غيبته عـــــــــــــــــن الحياة اللحود
من سيبكي الذي بكى مـــــن تناؤا        ثم أغــــــــــــــفى وما وفاه القصيد
هجروه، انتهى، نسوا كــــل شيء      الخليل الذي نأى لا يــــــــــــــــعود
كان بالأمس ، وانطوى كـل شيء      عمره000 والجفاف00 والتسهيد
فلمــــــــــــن تهرق الدموع ويشدو     وتر الشعر ، والمــــــــــراد بعيد ؟
إنها ســـــــنة الحياة 00 ستهوى       بالقدامـــــــــــــــــى ليستقر الجديد
شاعر مات وانتهى ، ثـــــم ماذا ؟      كلنا ننتهي غــــــــــدا 000 أو نبيد
فلمـــــــــن يكتب الرثاء ، ويزرى      بالقوافــــــــــــــــي ويستباح النشيد
آه مـــــــــا أثقل الحياة 00 إذا ما     لفظت عـــــــــــــمرها لديها العهود
فليكن آخـــــر المطاف سكون       تتعرى بصمته يا \"رشـــــــــــــــــيد\"



***************************

الليلة ممطرة،
والبرد احدّ من السكين
وصوت الريح ، وحشرجة المطر المتدفق 000
والشارع أقفر ، إلا من أصداء خطاها ،
لاشيء سوى هذا ،
وسوى أصداء خطاها وسواها ،
وحقيبتها المبتلة ، والشعر المتثائب في ملل ،
فوق الكتفين 00 وأنملها ،
وهي تدق الباب ليفتح 00
من سيكون الليلة ضيفي 00؟
ومن الطارق 000؟
هذا وقع حذاء امرأة ستشاركني اليوم فراشي ،
فسأدخلها 000 أو سأراها ،
وانصاع الباب لها ، وامتدت قامتها 000
امرأة تعبى تتأملني ،
لم يتركها الليل ، وهذا المطر المتحدر كالسيل ،000
أن تختار مكانا غير مكاني هذا ،

 

  

محمد نوري قادر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/11



كتابة تعليق لموضوع : في ذكرى الشاعر الراحل رشيد مجيد نافذة على قمر لم يرحل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مؤسسة دار التراث
صفحة الكاتب :
  مؤسسة دار التراث


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شبابنا في عصر المعرفة  : احمد كريم الحمد

  انطلاق فعاليات معرض النفط والغاز في البصرة بمشاركة اكثر من عشرين دولة عربية وأجنبية  : اعلام لجنة النفط والغاز في البصرة

  تظاهرات حاشدة في منطقة الحسينية في بغداد  : ابتسام ابراهيم

 مهلة الحكومة ..هل ستُنهي صراع المجلس الأعلى مع المالكي ؟  : مها عبد الكريم

 السوده على اهلها  : ابو زهراء الحيدري

 مخططات خبيثة للطعن بالمرجعية الصالحة  : اسعد عبدالله عبدعلي

 على رَصيفِ الوطنْ  : شينوار ابراهيم

 توطيد علاقة أم تسديد فواتير؟  : رسل جمال

  منزله وصفات وتوصيات شيعة الامام علي (ع) واهل البيت (ع)..  : مجاهد منعثر منشد

 التحاصص فوق الشراكة والأغلبية والتوافقية  : علي علي

 حجاج ...ولكن !!!  : حسين باجي الغزي

 مؤسسة الشهداء تقيم احتفال بمناسبة اسبوع النصر عن تحرير الموصل  : اعلام مؤسسة الشهداء

 مذكرات ناخب .. الحلقة الثالثة  : ثامر الحجامي

 كذبة نسيان في الميزان...  : عبدالاله الشبيبي

 ساسة صم لا يسمعون صداهم!  : قيس النجم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net