صفحة الكاتب : هشام الهبيشان

قراءة بأخر مستجدات الحرب على سورية؟؟"
هشام الهبيشان

مؤخرآ تم بتركيا وضع أللمسات ألاخيرة لمشروع تدريب المعارضة السورية في معسكرات خاصة بتركيا والسعودية وبمرجعية أمريكية –فرنسية-أسرائيلية-بريطانية-قطرية ، ومن هنا نستطيع أن نقرأ بوضوح أن القوى الاقليمية والدولية وخصوصآ تركيا،، قد عادت من جديد لتمارس دورها في اعادة صياغة ورسم ملامح جديده لاهدافها واستراتيجياتها المستقبلية بهذه الحرب المفروضة على الدولة السورية بكل اركانها، وما هذا التطور ألاجزء من فصول سابقة، عملت عليها المخابرات والاستخبارات التركية منذ عدة سنوات فهي عملت على أنشاء وتغذية وتنظيم صفوف المجاميع المسلحة المعارضة للنظام السوري وخصوصآ بشمال وشمال غرب سورية، وقد كانت الحدود التركية المحاذية للحدود السورية شمالآ ، هي المنفذ الوحيد لمقاتلي هذه المجاميع، فهذه الحدود المحاذية للحدود السورية كانت ومازالت المنفذ الاكبر لتجميع وتنظيم صفوف هذه المجاميع المسلحة على اختلاف مسمياتها في سورية، وكل ذلك كان يتم بدعم أستخباراتي ولوجستي أمريكي-تركي-فرنسي سعودي-قطري,,والدليل على ان الحدود التركية هي الممرألافضل للمتطرفين لسورية هي  حادثة تهريب المشتبه بها بأحداث فرنسا ألاخيرة "حياة بومدين"من فرنسا ألى تركيا الى داخل ألاراضي السورية  .
 
 
*ماكين وفابيوس وفيدان ومحمد بن نايف يدعمون بقوة مشروع حرب أمريكية –تركية برية بسورية؟؟.
 
يقرأ بعض المطلعين أن دعوة ماكين للقيادة ألامريكية للتحرك بأتجاه عمل بري عسكري بسورية بحجة ضرب داعش  ما هو ألاجزء من مشروع ما يعد لضرب الدولة السورية ويعد له الجمهوريين "الراديكاليين " بالشراكة مع اللوبي الصهيوني بامريكا وبدعم من بعض ألاطراف الدولية والاقليمية المنخرطة بالحرب على سورية ,فبعد أن ضمن الجمهوريين "الراديكاليين" غالبية مقاعد الكونغرس ألامريكي،، أعلن السيناتور الأمريكي الجمهوري جون ماكين عن لقاءه بعدد ممن سماهم "مقاتلي الجيش الحر" في مدينة أورفه التركية،، وقد سبق لماكين أن أجرى مجموعة لقاءات سابقة مع ما يسمى "بالقوى المسلحة المعتدلة "كان أشهرها عندما دخل سورية، عام 2013، والتقى مع أعضاء" المجلس العسكري الأعلى لميليشيا الجيش الحر "، مع العلم أن ماكين قد بذل بالفترة الماضية جهودآ كبيرة وسعى لإقامة منطقة الحظر الجوي في سورية، وتزويد الميليشيات المسلحة بالسلاح والمال والمقاتلين، كما سربت بعض وسائل أعلام تركية أخبارآ تؤكد لقاء ماكين وعدد من قادة جمهوريي الكونغرس بعدد من قادة ما يسمى بجبهة النصرة بالشمال السوري وهذا اللقاء تم بمدينة أورفة التركية، كما تسرب وسائل الاعلام التركية أنه تم بالفترة ألاخيرة عقد عدة لقاءات جمعت ماكين مع أبرز المسؤوليين الاتراك،، كان أخرها لقاءه مع رئيس الاستخبارات التركية هاكان فيدان،، والواضح هنا أن مناورة الجمهوريين الاخيرة هي بهدف تعطيل حوار موسكو "1" ،، والتجهيز على مايبدو لاطلاق مشروع ما يمهد لتوسيع مسار المعارك على الارض السورية بشكل واسع،، وتتحدث معظم التقارير الغربية أيضآ أن هذا المشروع تم رسم معالمه مؤخرآ بالزيارة الاخيرة التي قام بها بفترات زمنية متقاربة كل من الامير السعودي متعب بن عبدالله والامير السعودي محمد بن نايف لواشنطن،، وبدعم واسع من وزير الخارجية الفرنسي فابيوس والتركي اردوغان،، وبمساندة واسعة من جمهوريي وصقور الكونغرس والبيت ألابيض،، وللأن لم تتضح معالم هذا المشروع بعد.
 
 
 
*واشنطن لم تقر بعد بهزيمة مشروعها على ألارض السورية ؟؟.
 
لايمكن الحديث ألان عن ان امريكا وحلفائها قد قامو بأعادة دراسة لستراتيجيتهم للحرب بسورية،، من دون وجود مؤشرات توحي بذلك،، فهم ما زالو يدربون ويسلحون عشرات الآلاف من المسلحين الذين يقاتلون الجيش السوري،، وهم اليوم يعدون العدة لمعارك كبرى سنعيش تفاصيلها قريبآ كما تسرب وسائل الاعلام الغربية بشمال وجنوب سورية،، كما ان أمريكا وحلفائها ما زالو يحتفطون بورقة ألائتلاف السوري كورقة رابحة، وليس كما يعتقد البعض أن ألأئتلاف السوري المعارض قد أنتهت مدة صلاحيته بالغرب، كما أن امريكا وحلفائها ما زالو يمارسون دورهم بالحصار الاقتصادي على الدولة السورية، كما انهم ما زالو يسعون لتعطيل أي مسار او حل يضمن تحقيق حل سياسي للازمة السورية، فهذه المؤشرات جميعها توحي أن لا تغيير بأستراتيجية أمريكا بحربها على الدولة السورية،، ومن هنا فأن جميع ألاقاويل والتحليلات التي تؤكد حدوث تغيير ما،، ماهي الا تحليلات فارغة من أي مضمون وماهي بالنهاية الا تحليلات يطلقها بعض هواة التحيل السياسي هنا وهناك دون وجود مؤشرات على ارض الواقع على نجاعة هذا التحليل.
 
فقد راهن بعض المحللين بالفترة ألاخيرة على أن صمت واشنطن بالفترة ألاخيرة عن معظم الاحداث التي تجري بسورية،، هو قبول بسياسة ألامر الواقع وأن واشنطن قد أقرت بهزيمتها فوق الاراضي السورية،، ولكن حقائق الواقع وخفايا ماوراء الكواليس تدحض كل هذه التحليلات،، والدليل هنا أن الرئيس الامريكي باراك أوباما تحدث تحت ضغط جمهوري كبير بتصريحات سربتها وسائل أعلام أمريكية بنهاية شهر تشرين ثاني 2014 وتقول هذه التصريحات أن ألرئيس ألامريكي باراك أوباما طلب من مستشاريه اجراء مراجعة لسياسة ادارته بشأن سورية، بعد ان توصل إلى انه ربما لن يكون من الممكن انزال الهزيمة بمتشددي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" بدون إزاحة الرئيس السوري بشار الاسد "،، وهذا ما يعني أن امريكا مازالت مصرة على موقفها من حيث عدم أعترافها بشرعية الرئيس بشار ألاسد، وما زالت تسعى وبقوة لاسقاط النظام العربي السوري،، وفي تصريح أخر لمسؤول أمني أمريكي يقول هنا معلقآ على سياسة واشنطن بالفترة المقبلة بسورية "أن تدريب المعارضة السورية يستغرق ما بين 8 أشهر إلى عام لتجهيز المقاتلين السوريين لمواجهة تنظيم داعش و هدف الولايات المتحدة على المدى الطويل هو وضع نهاية لنظام الأسد،، ونعلم أن المعارضة السورية تواجه ضغوطا مكثفة في ساحة المعركة، وندرس الخيارات لكيفية تقديم الولايات المتحدة وقوات التحالف مزيدا من الدعم لهذه القوات لتكون مدربة ومجهزة "،، ومن هنا نستدل أن واشنطن ما زالت مصرة على هدفها باسقاط النظام العربي السوري.
 
 
* موسكو "1" ودور ألاطراف ألاقليمية بالتحضير لفشله قبل أنعقاده؟؟.

بعد ان أعلنت بعض الكيانات المنطوية تحت مسميات المعارضة  السورية مقاطعتها لمؤتمر موسكو "1",,أصبح هناك اليوم حالة تشاؤم بخصوص حظوظ نجاح عقد مؤتمر موسكو "1" لأن اغلب المطلعين على تداخلات الازمة السورية وماتبع ذلك من تغيير بقواعد الاشتباك- يعلمون ويدركون أن أي حديث عن انعقاد جلسات مشاورات تضم شخوص من طرفي المعادلة السورية، ان اتفق أصلآ على انعقادها،، فأنها لن تنجح مرحليآ لوجود العديد من الصعوبات والمعوقات المتمثلة بالمعارضة وداعميها وتمسكهم بشروط مسبقة ستفشل هذ الجلسات التشاورية حتمآ حين تطرح،، فهي افشلت مؤتمرات سابقة حين طرحت وخصوصآ مؤتمر جنيف "2" لانهم قدمو شروط،، تعكس حجم الأهداف المطلوب تحقيقها بسورية ومجموعة من الرهانات المتعلقة بكل ما يجري في سورية، وهي أهداف تتداخل فيها حسابات الواقع المفترض للاحداث الميدانية على الارض مع الحسابات الامنية والعسكرية والجيو سياسية للجغرافيا السياسية السورية وموازين القوى في الاقليم مع المصالح والاستراتيجيات للقوى الدولية على اختلاف مسمياتها، كما تتداخل فيها ملفات المنطقة وأمن اسرائيل والطاقة وجملة مواضيع اخرى ليس اولها ولا أخرها الرهان على دور ما لمصر في المرحلة المقبله قد يقلب المعادلة في المنطقة ويعيد خلط الاوراق فيها من جديد إلى أقصى الحدود،، وماجرى بألامس القريب بالقاهرة من اتفاق ومن خلف الكواليس على أقرار وثيقة ورؤية مستقبلية للكيانات المعارضة السورية،، هي فعلآ ستفشل اي لقاءات ومؤتمرات قادمة حين تطرح، فالواضح هنا ان اقرار هذه الوثيقة، بالتزامن مع مساعي موسكو للحل السوري، تظهر ان هناك حراكآ ما يستهدف، الحد من طموحات موسكو الساعية الى التوصل الى حل سريع للحرب المفروضة على الدولة السورية.
 
 
* المعارضة السورية مازالت ورقة قوة يناور بها أعداء سورية؟؟.

أذا رجعنا للماضي القريب فقد كان مؤتمر جنيف "2" شاهدآ، على مهزلة سياسية واخلاقية، فقد كأن الهدف المطلوب الوصول اليه برأي قوى المعارضة السورية الخارجية الممثلة بالائتلاف هو عباره عن تسليم مقاليد الحكم لهم وهذا كما يقولون هم انه النص النهائي المطلوب الوصول اليه،، ولكن الا يعرف من قامو بوضع هذا الرؤية وهذا الرهان انه في مطلق الأحوال، تعلمنا دروس التاريخ بأن أزمات دولية - إقليمية - محلية-مركبة الاهداف،، كالحرب التي نعيش تفاصيلها حاليآ في سورية، أنه لا يمكن الوصول إلى نتائج نهائية لها بالشيء اليسير فالطريق ليست معبدة بالورود بل هي كرة نار ملتهبة متدحرجة قد تتحول بأي وقت الى انفجار اقليمي وحينها لايمكن ضبط تدحرجها او على الاقل التحكم بطريق سيرها ولذلك لايمكن الوصول الى جملة تسويات ونتائج سريعة بسهولة،، فطرق الحل والتسويات تخضع للكثير من التجاذبات والأخذ والرد قبل وصول الأطراف الرئيسية المعنية إلى قناعة شاملة بحلول وقت الحلول، وما لم تنضج ظروف التسويات الدولية - الإقليمية لا يمكن الحديث عن إمكان فرض حلول في المدى المنظور.



وهنا فكيف لقوى المعارضة أن تتحدث عن حلول وتسويات و حرب الإبادة التي تمارسها قوى الارهاب على ارض سورية وبحق شعب سورية مازالت شاهده على اجرام الكثير من داعميهم، فمن جبل الشيخ الى حلب الى حماه الى القنيطره الى الرقه الى دير الزور، ألى حمص الى دمشق، ، ومختلف بقاع الجغرافيا السورية،، فمازالت نار قوى التطرف تضرب وتحرق بحقدها مقومات العيش بحده الادنى للمواطن السوري، فعندما تتحدث بعض قوى المعارضة عن أقرار وثائق متلاحقة وخارطة طريق تمهد الطريق امام حل سياسي بسورية كما يتحدثون، الا يعرفون اليوم حجم الارهاب الممول والمدعوم والذي مازال يمارس طقوسه الشيطانية على ارض سورية -،، فعندما تقدم قوى المعارضة رؤيتها للحلول المستقبلية بسورية، فهل لهذه القوى فعلآ تأثير بالداخل السوري، وهل لهؤلاء أي تاثير على هذه المجموعات "الرديكالية" على ألارض السورية،، والواضح أن هؤلاء ليس لهم أدنى تأثير على المجاميع المسلحة فوق ألارض السورية،، مما يعكس غياب الرؤية الواضحة للحل بسورية عند هؤلاء المعارضين، فهم يقدمون حلولآ ولايملكون ألاطر التنفيذية لتنفيذها على أرض الواقع،، وعلى قاعدة فاقد الشيء لايعطيه، فقوى المعارضة لاتملك أي نفوذ بالداخل السوري، ومع ذلك تقدم حلولآ، وهذا ما يعكس غياب الرؤية السليمة والواضحة عند قوى المعارضة.
 
*ما حجم رهان باريس وانقرة والدوحة على جبهة النصرة بسورية  ؟؟.
 
لقد كانت معركة وادي الضيف والحامدية في ريف أدلب الجنوبي، ومعركة ألامس "الفاشلة "بنبل والزهراء بريف حلب الشمالي هي نقطة البداية لتعويم جبهة النصرة من جديد تركيآ وقطريآ وفرنسيآ، فالواضح هنا أن هناك أستعدادآ واضحآ من قبل الجبهة ومن خلفها ألاتراك "تحديدآ" لمعارك كبرى ستنطلق بالشمال السوري وستمتد على ألاغلب الى الساحل السوري،، كما تشير معظم التقارير السرية المسربة التي تتبادلها اجهزة الاستخبارات المعنية وتسربها وسائل الاعلام الغربية،، وستكون هذه المعارك الكبرى بالشمال السوري والتي متوقع ان تشمل الساحل السوري هذه المره وبقوة وزخم أكبر من العمليات الماضية،، وستمتد لتشمل الشمال الغربي لتشمل أدلب المدينة ومحاولة العودة وبقوة الى الوسط السوري الى ريفي حماة الشمالي والغربي وذلك سيتم من خلال دعم جبهة النصرة كبرى المجموعات المسلحة بهذه المناطق.
 
*أخيرآ .....يبدو أن مسار معارك الميدان بسورية هي من ستحدد طريق النهاية للأزمة ؟؟.
 
يبدو واضحآ أن مجريات الميدان السوري ومسار المعارك على الارض لايوحي أبدآ بامكانية الوصول ألى حل سلمي او حل سياسي للأزمة السورية بسهولة ,,فما زالت المعارك تدور على الارض وبقوة وزخم اكبر ,,ومع دوي وارتفاع صوت هذه المعارك ,يمكن القول أنه بهذه المرحلة لاصوت يعلو على صوت البارود ,ومسار الحسومات العسكرية لجميع ألاطراف .


وبالنهاية ,فأن أي حديث عن مؤتمرات هدفها الوصول الى حل سياسي للأزمة السورية ماهو بالنهاية ألا حديث وكلام فارغ من أي مضمون يمكن تطبيقه على أرض الواقع ,,فامريكا وحلفائها بالغرب وبالمنطقة كانو وما زالو يمارسون دورهم الساعي الى أسقاط الدولة السورية ونظامها ,,والروس يدركون ذلك ,والنظام العربي السوري يعلم ذلك جيدآ ,,ولذلك بدأ تحضيراته العسكرية لردع أي مخطط يستهدف أمن العاصمة دمشق وتعزيز تواجده وبقوة بمدينة أللاذقية وريفها ومدينة أدلب وحلب ,,وبنفس ألاطار هو مستعد أن وجد نوايا صادقة تسعى لايجاد حل سياسي للازمة السورية يتناسب مع رؤية الشعب السوري لمستقبل الدولة السورية أن يسير ألى النهاية بسبيل الوصول آلى هذا الحل,,وألى حين أقتناع أمريكا وحلفائها بحلول وقت الحلول للأزمة السورية ستبقى سورية تدور بفلك الصراع الدموي ,ألا أن تقتنع أمريكا وحلفائها ان مشروعهم الساعي الى تدمير سوريا قد حقق جميع أهدافه ,أو أن تقتنع بأنهزام مشروعها فوق الأراضي السورية ,وألى ذلك الحين سننتظر مسار المعارك على الارض لتعطينا مؤشرات واضحة عن طبيعة ومسار الحلول  المستقبلية للحرب على الدولة  السورية ..........

 

  

هشام الهبيشان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/12



كتابة تعليق لموضوع : قراءة بأخر مستجدات الحرب على سورية؟؟"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ميثم المعلم
صفحة الكاتب :
  ميثم المعلم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العدد ( 470 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

  أمريكا هي المشكلة  : عبد الرضا الساعدي

 مرجعية الشقاوة  : سامي جواد كاظم

 رؤية إسرائيلية لنتائج الانتخابات المصرية  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 لَوْ أَنَّهُم (٧) والاخيرة بَلْى..في نَفْسِ الْقَبْرِ!  : نزار حيدر

  فشل انقلاب تركيا صدم كثيرين  : سليم عثمان احمد

 التجارة ... تباشر بتجهيز وكلاء الانبار ونينوى بالطحين ضمن الحصة التموينية  : اعلام وزارة التجارة

 المملكة العربية السعودية - مملكة مصادرة الحريات وحقوق الانسان - تقرير مصور الى الامم المتحدة وغيرها  : د . امير الموسوي

 العتبة العلوية تنجز عمليات تأهيل وصيانة صحن الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) بمدة قياسية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 ابعاد إطلاق إيران لطائرة من دون طيار من نوع R.Q 170  : اسعد عبدالله عبدعلي

 الحشد يحبط هجومین لداعش بالمعتصم والعلم ويعتقل خلية إرهابية بالفلوجة

  مفوضية الانتخابات تعرب عن قلقها أزاء توجهات حكومية لمناقلة الدرجات الوظيفية الخاصة بموظفيها  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الحركات الارهابية المتوحشة شكل آخر من أشكال الراسمالية المتوحشة  : وداد فاخر

 مبلغوا العتبة العلوية المقدسة يرابطون مع الأبطال في الجانب الايمن وينقلون ماتم انجازه

 وزارة الشباب والرياضة تنظم الشهر المقبل بطولة بالكرة الطائرة للنساء  : وزارة الشباب والرياضة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net