صفحة الكاتب : كاظم اللامي

تصورات متواضعة//مقالة نقدية/ تجاعيد اغتراب // فيروز محاميد
كاظم اللامي
 قصيدة النثر او النثر الشعري وغيرهما من اشكال الكتابة المتمردة على شكلانية القصيدة العمودية وتعقيداتها وقيودها التي اخذت من جرف ابداع الشاعر خلقت ووجدت قصيدة النثر كي تنطلق بالشاعر وينطلق بها مخترقا الحدود والحواجز من اجل بث الجمال بصورته المدهشة .
تنطلق بنا الشاعرة العربية الفلسطينية فيروز محاميد من خلال عنوان القصيدة (تجاعيد اغتراب) نحو فضاءات لا تنعزل زمنيا ومكانيا عن ماهية هذا العنوان وجنسه وخصائصه في دلالات تميمة تقرفصت في زاوية ذاكرة موبوءة بالمهمش والمعتم والمطرود والمغبون والمسفوح والمباح والظلي وما بعد الظلي والواقف والبور .. هذه الفضاءات التي انطلقت بنا الشاعرة من خلالها هي صورة انتجتها مرآة عاكسة لالم جمعي مادته الروح الوجودية الانسانية وان كان هذا الوجود ناقص الاهلية لانها اي الشاعرة اطلت من كوة ضيقة للبحث عن خلاص لكنه بحث جاد وهي ترشق اسماعنا بسرد قصة البؤس الحاضنة لذاكرة جمعية في كل خلية من جسدها المتشظي مع عجزها الالي في احداث تغيير نتيجة القدرية التي احكمت قبضتها على اذرع الزمان والمكان .
(تجاعيد) شيخوخة مبكرة تغضنت بها تقاطيع القلب ودنو اجل واقتراب خبر نعي في جريدة إصفر لونها لعتاقتها لامل طال انتظاره سرعان ما هوى وانسحق(اغتراب) تاكيد لللاانتماء الذي تعانيه الانا في هذيان تتجلى فيه النفس لتتشكل مفاتن جسد القصيدة في تناسق جمالي وان كانت مادته الالم الممض اخذا مديات للرفض تصل قاع الروح.
يملاء نهاية المعنى للعنوان كامل الشاشة بدلالة عميقة لوجه تراجيدي تتناسل التجاعيد وتتعمق الاغترابات من خلاله وعلى طريقه الممتد منذ اول ركلة لبطون الامهات وخروج خارج اسوار الطمانينة حتى احتضان قاع متر في متر في ارض يباب تسكنها الجن وتحتفرها التمائمم وخربشات المجانين وتقيأ السكارى والمعربدين ,وفي النهاية يتوسط العنوان بتركيبة كيمياوية فيزياوية كي يكون هوية النص مع اثر فونيمي لجزئيات العنوان ومورفيمي لمقاطعه الصوتية يمتد علوا في حلقة من سحابة دوارة مدمرة على شكل قمع ينطلق ليعلن عن نفسه في فضاء المعنى .
وما التياعي إلا نداء ضالّتي...
في مدى أضاع الصدى 
فسكن الأمل في خٓواء بلا عنوان  
واصفرّ الوقت المزمجر في ربوع العمر
إلى أن شابت شموسنا
واعتلت تجاعيد الاغتراب أرضاً مشاعاً
اخترقت أخاديدها فؤوس الضياع
وجرت في قنواتها عناكب الفساد 
منتهكه قيماً ..
مغتصبه أعرافاً 
وأيّ انتهاك وأيّ  اغتصاب !!!!
في هرمية متقنة بدأت الشاعرة قصيدتها القصدية منطلقة من بناء قاعدي للروح والمادة للمبهم والمعلوم للشارد والحاضر حتى النقطة العليا لتجبرنا لتفسير هذه النقطة سورياليا بمتلائمات فلسفية ناضجة وذلك من خلال (وما التياعي إلا نداء ضالّتي) هذه اللوعة القاهرة الحارقة الماثلة كتلة في ارض يباب مصدرها الرغبة في التحرر والانطلاق بنداء الظالة التي ينتظر منها تحطيم قيود الذات التي صنعها الخوف والتردد لكن هذا النداء حينما يصل اسوار الظالة بعد لأي وجهد ومعاناة وطول مسافة يصل متلاشيا لا يرقى لان يكون صرخة مدوية تمتد حتى اخر نقطة من الوجود بنفس القوة والوضوح مما يدلل ان هناك ميكانزمات ذاتية وخارجية تمنع تحرر النفس من اسوارها ولو باستنشاق دخان سجائر لتبغ محلي رخيص الثمن في عملية ضحك على العقل والانا وهي تتمسك بالخيوط الواهية التي تمنحها املا بهروب من تجاعيد ونفي لاغتراب يزيد الهوية الانسانية اغترابا .
ومع هذا النداء ورجع صداه الى مقر انطلاقه بلا صور محدثة عنيفة تعتلي التجاعيد في وجه الزمن ويتخلى ربيع العمر عن نظارته كل ذلك في رمزية متانقة تشتد تفاعلا مع بقية الرموز الناهضة بالمعنى والاعلان بانتشار الشيب في الشموس الطالعة وهنا قيمة التشكيل اللفظي الذي تجيده الشاعرة في وصف الشمس والتي هي قبل ان تكون مكانا ووجودا له بعد مساحي فهي ايقونة الزمن الفاعل في التغيير والتحول في جسد الاشياء المحيطة به لكنه هنا عجز عن كل تغيير ليتغير هو ويشيب ويسقط في يده لعدم امتلاكه ادوات يمكن لها ان تحدث الفارق في بلوغ النداء ليستحث الضالة على سماعه وحلول الفجر الذي امتنع امتناع الخجول الراغب ..
تتعمق التجاعيد لتبتلع الفؤوس واصحابها وتنتقل العناكب بسكنها في غياهب الروح في عملية انغماس للجميع في وحل من اجترار العرف والتقاليد وهي تعتلي الفكر لتجره الى اعماق تلك الاخاديد الاخذة بالاتساع وهي تبتلع كل قيمة ومبدأ كان قبلا سيرة الزهاد والعباد والمفكرين والفلاسفة والنجباء .. مما يقودنا لانحلال اخلاقي وروحي مريرين اكلا من جرف الانسانية حتى تلاشت السواحل والجروف.
رغم الانغماس في الماساوية التي بدت عليها القصيدة واغتراب واقعي في ظاهرها من خلال ضبابية الطرح وبالتالي تقص متعب للقاريء للامساك باللحظة الانكشافية الملامسة للواقع الا انها لم تنكر وجود بصيص امل في نهاية الطريق وكان القصيدة والقاري يتصارعان في حوارية جدلية في نهاية الامر تجيب القصيدة ككتلة شاملة كاملة من خلال وعي الشاعرة بقيمة المفردة والانتقاء الخاص لها وحرفنة وضعها في الجملة اعطى للسابر اغوارها بحيادية قدرة على على خلق تواطيء واقعي بحقيقة مؤكدة بعد كشف الرموز عن وجهها الممتليء اسئلة وهي تبتعد عن التقريرية المشوهة لجمالية الصورة في بناء متناسق يأخذ شكل الالتماعات التي تجمع بين المتخيل الواقعي والواقع المتخيل لتنتهي الصورة بالقول انت موجود بين طيات بثي وبوحي ايها الانسان لانك ذاكرتي التي لا تصدا ابدا وسبب هذا الغموض الظلي الهاجع هو تجربة تعقبية لانوار يمكن جلائها واستخراجها من قيعان معتمة شكلتها رواسب طفولية لاواعية ليكون الجميع على قدرة لتحليل افهوم او ابراز فكرة بشخصية مستقبلانية تهز شجرة الجمال لالتقاط الثمار .
غائبٌ أنت أيها الرجاء 
كل الاشياء حاضرة إلاك
في متاهات الغياب مرابط
منزوع الملامح فكيف لأجلك الكفاح ؟!!!
بعد ان مارست الشاعرة سلطتها النقدية لواقعها المرير قررت معالجته بادوات ضعيفة غير رشيقة متهدلة تتمثل بالرجاء .. الرجاء الذي يعني في قاموس الحلول استجداء من نوع خاص لا ينهض بنفسه وهذا حال الكثير من الاحداث والتغيير لانه غير مقدام لا تعرف الجراة طريقا اليه لا يملك بديهة البحث والتنقيب الذاتي وسبر وتقليب ما تحتويه العقول من كنوز الحلول .. ورغم كل ذلك في ما ذكرنا من بلاهة الرجاء بعينه اخبرتنا الشاعرة ان هذا الرجاء غائب لا اثر له لتغلق نافذة العقل وتمنع هواء الحلول من ان تستنشقه رئات الكون لان الاخر تحكم قابضا على مصائر الوجود بدكتاتورية مهينة للجميع (كل الاشياء حاضرة الاك) لشدة الازمة وانفعالها وتفاعلها بالاتجاه التقهقري انطلقت كلمات الشاعرة لتحمل الرجاء مسؤولية الغياب وكانه يحضر ويغيب بارادته .. (في متاهات الغيب مرابط) الرجاء والامل ممنوع من البزوغ والظهور والتجلي في النفس الانسانية لوجود ميكانزمات تمنعه بارادة مشوهة نتيجة ضعف اعترى الذاكرة ان تنهض بنفسها وتخلق احداثا تشي بالتحرر .. كما انه منزوع الملامح فتراه مشوها ونتيجة لذلك ربما تبنينا رجاء وهو ليس برجاء لتتعمق الانحدارية المتقهقرة حتى قيعان التلاشي والاضمحلال وبالتالي الحاجة الى دهور اخرى للنهوض واستقدام الرجاء وهكذا دواليك .. وبعد ان سقط في يدها تسال الرجاء (فكيف لاجلك الكفاح).. وردا على قولنا ان الضعيف هو من يتمسك بالرجاء دون الفعل تقول الشاعرة, وكأن لسان حال الشاعرة يقول لنبدأ باستقدام الامل قبل ان نتحرك نحو فضاءات ارحب واوسع لاحداث التغيير ان نوطن النفس على امل ننطلق به ومعه ناحية الفعل الوافي الشافي وهو من سيؤسس لانطلاقات اخرى لها فاعلية نووية انشطارية. 
لكن ما يعيب على هذا الرجاء انه مبهم المعالم بلا هوية بلا ملامح تميزه تراه يختبأ بين وجوه عديدة ياخذ طابعها وتفصيلاتها وكانه هارب من يد العدالة لاجرامه والايغال بخطيئته وبالتالي اللبس والحيرة لدى مريديه .. لكن لا يعني ذلك ان نقف مكتوفي الضمير فما ملك من مفاتيح لا تجيد فتح ابواب الرجاء لذا يجب فك شفرة الروح المحصنة وصناعة ما هو ملائم من المفاتيح الخلاقة التي يمكن لها ان تفتح كل قصور هارون الرشيد ومغارات علي بابا كي نلقي القبض على الرجاء واتخاذه لباسا يحرك فينا ثورة مستقبلية تاتي بنتائجها المثمرة في ظل سيرة جهاد من اجل الرجاء الفاعل .
وكيف لأفق أن يُشرق بأفول شمس الحق ..
وسطوة ظلال الظلام ؟!!!!
يا لوعة الحاضر وغيهب الزمان
يا بؤس الإنسانية وجوع الانتهاك
لفهم الآلية التي تشتغل عليها مفردات الجملة الشعرية بتجاور اللفظي والرمزي في النهوض بالصورة يجب استقصاء الايجاز والتوهج والتكثيف والوحدة العضوية التي تقودنا للصدمة الشعرية لتبعث الموسيقى والجرس الذي يجد له موائمة مع النفس الحاضرة الانية وبالتالي تنكشف لنا الية ما تسير عليه خطوات القصيدة والتي ننتهي معها بالقول انها الية ايحائية قصدية الغرض هدفها استفزاز القاريء وجره بكليته الى منطقة معينة اسستها الشاعرة تكمن في ظاهرها وباطنها افاق تحررية ...
تملك الشاعرة قوة فوضوية هدامة تعمل على كسر شكلانية الجمود التي اعترت الكلمة الشعرية في زمننا الحالي بخلق قوة قاهرة تطوع الكلمات كي تشع وتتوهج تاخذ شكل النظام في نهاية المطاف لما تملكه من سحر ياخذ بالالباب وبالتالي عملية بلورة وتفاعل لفظي ورمزي يسكن الخطاب الفلسفي لانتاج رسالة واحدة تشي بالوضوح تلبية لرغبة المتلقي الذي عجز لاول وهلة ان يميع الكلمات في قارورة واحدة ياخذ منها ثلاث جرعات بعد الاكل للاسراع بشفاءه لكنه تقدما مع فك شفرات القصيدة وقصديتها راح يستخلص العضات واحدة تلو الاخرى.
 (كيف لافق ان يشرق بافول الشمس).. هناك ارتباط وظيفي بين مقاطع هذه القصيدة يتحول الى قداحة توقد بعضها البعض ففي المقطع السابق تحث الشاعرة على تبني الرجاء والرجاء هو طلب الشمس ونهارها والتمهيد للعمل في النور لان الليل السرمدي الحالك الظلمة منطقيا وعقلانيا لا يعطي يسرا ولا تسهيلا للقيام باعمال كبيرة مهمة كتغيير ثقافة الانسان او انقلاب فكري يؤسس لخلاص من عبودية مرة المت بالجميع لعقود مضت , ورؤية الافق الممتد مع الروح كيف يمكن له ان يشرق باداة الاشراق الخالدة الشمس وهنا اشارة الى شمس المعرفة .. فكيف لافق نرى من خلاله الانتصار والشمس غافية نائمة حتى  لو ان هذا الافق لاح لاحدهم فهو بالتاكيد سيكون مشوها غير واضح المعالم وهنا عملية انتقال متصل بين الرجاء والجهاد من اجله ليتأكد الايزوتيرك في ثنايا القصيدة من خلال حث الشاعرة للجميع بمعرفة الانسان لنفسه والتحايل على الزمكان بالمثابرة لبلوغ شمس تسير نحو حقائق عديدة لا حقيقة واحدة .. وباضافة اخرى من خلال جملة متوهجة (وسطوة ظلال الظلام ؟!!!!)لاستحالة شروق الافق الروحي للانسان المعذب الممتهن المسلوب القابع في غياهب اليوم المعيشي المرهق, اضافت الشاعرة ممانعة اخرى وهي سطوة ظلال الظلام التي فجرت فيها معان كبيرة لادوات الشيطان الفاعلة في تحطيم الرغبة في الخلاص لبث الرهبة المؤداة الى التلاشي والعدم هذه الادوات المتمثلة بالسلطة القهرية للطغاة الذين تفوقوا في اساليبهم على الظلامي الظلي الكامن القابع من خلال امتهان الانسان وسرقته وضح النهار لان الحياة معهم بلا نهار اصلا فكانت صور الجمال ماثلة رغم قتامة العبارات ومأساويتها .
تعود الشاعرة من جديد للتشديد على حقيقة ان رجاءها ورجاء المظلومين المنتظرين لخلاص ما من قهري رابض ما هي الا رغبة صائمة لي هناك ما يؤكدها من خلال اتهامها له اي الرجاء بانه مبهم بلا معالم يعيش المنافي الاختيارية لا القسرية وبالتالي اننا نسير بلا وعي يمكن له ان يحدد مسارنا وهذا مآل طبيعي لصحراوية التفكير وجدبه.
يا لوعة الحاضر وغيهب الزمان
يا بؤس الإنسانية وجوع الانتهاك
نجد من خلال ما قرانا ان الشاعرة تتكلم بعفوية لسرد معالم حطامها على صخرة جزيرة بلا معالم لكنها تحرر الخيال بصورة تفرض نفسها الحالمة مبتعدة قليلا عن الحقيقة من قبيل وعي متاخر او رفع صوت بعد فوات الاوان فهي احيانا ترينا قتامة الانتظار ورجاء مثول المنتظر ليعيد المنفيين الى اماكنهم وهي تعيش في منازل العدم وفي نفس الوقت تقفز بنا لصور براقة جميلة تداري بها الخيبة والانجراح والاخفاق الراهن 
سئمنا الاستجداء
ها قد آن الأوان ...
لانتزاع الفجر من بين أنياب الغسق 
فنحن هنا نعانق قدراً ...
يطيح بالخوف ويصنع الصمود 
وبقرّ أنّ على هذي الأرض ...
لن يسكن سوى السلام
برغم ذلك المد التخيلي لاحداث التغيير فالانا المتكلمة على لسان الشاعرة لا تستطيع ان تحتفظ بكل الذكريات مع الرجاء ولن يبقى تفكيرها رشيقا وفقا لذلك بل يتهدل ضمنيا نتيجة لعدم القدرة على المحو والغسل والشطب لماض مرير صورته البؤس لكنها تستخرج من رسوم ذكرياتها تجاوزا عالما مستقبلاني تتمناه حديقة في جنة غناء تغتصب عنوة ولو بكذب شفاهي .
سئمنا الاستجداء
ها قد آن الأوان ...
لانتزاع الفجر من بين أنياب الغسق 
فنحن هنا نعانق قدراً ...
يطيح بالخوف ويصنع الصمود 
ويقرّ أنّ على هذي الأرض ...
لن يسكن سوى السلام
رغم تواضع ادواتها التي ما عادت تحمل فاعلية يمكن لنا ان نعترف بجدواها في عالم ظلي قاعي منبطح لكنها تتماشى مع وظيفة الشعر في الحث والبث والشحذ لهمم صامتة صمت القبور ..  .
في نهاية المطاف يتضح التل السيميائي المتسلط على روح القصيدة والذي تكمن خاصيته الشعرية في كثافته وإشراقه كما تكمن قيمة الشعر بشكل عام بمختلف الوانه في تلك الهزة العنيفة التي تختلج الروح طربا وتلك الموجة السارية حتى اقاصي النفس والانا وهي تلك الكهرباء الصاعقة المحركة للىآيونات الانسانية عن اماكنها لتاخذ ثيمة فضاء يتشكل اسرابا من طيور وزهور تعرف مسار الحرية في عالم بلا قيود  ومن خلال كل ذلك سنت فيروز محاميد لنفسها حرية مقيدة تتنفس من خلالها اوجدتها الشعرية المكثفة المشرقة المتوجدة في طيات القصيدة والتي تعكس قيمة الشعر في هزة عنيفة اجتاحت الروح من خلال ريح زحزحت جمادات ثلجية باردة قارصة احاطت بالروح الوطنية الشعبية لبلد الشاعرة (فلسطين) جرح العرب والاسلام النازف والتي ما خلت قصائد ابنائها من ربط كل شيء بقضيتهم المصيرية التي ما عادت قضية مختزلة في شعب او دين بل تعدت الاكوان لتكون مطلب الاحرار الشرفاء والعلم المميز لفضاءات انسانية تصرخ بالمطالبة بحرية الانسان من كل قيد وشرط ينزل بكرامته نزولا وياخذ بتلابيبه للخلود للارض لنخلص ان الجرح سيندمل عاجلا ام اجلا .
 ويقرّ أنّ على هذي الأرض ...
لن يسكن سوى السلام
همسات حارة رقيقة اشبه بالصرخات تبعث الدفء النفسي ليطل منها الرجاء من الاعماق السحيقة للذات في جملة تملك القبض على الدهشة مع ميول نحو الصعقة , فبعد كل ما جرى ويجري وسيجري وامام الة الحرب الفتاكة الشرسة الظالمة للعدو الصهيوني البغيض لا نعرف سلاحا سوى حمامات السلام واغصان الزيتون نواجه بها اعدائنا لا غباء ولا ضعفا ولا قلة حيلة بل لاننا هكذا وجدنا وهكذا خلقنا عاشقين للسلام ولاننا اهل السلام ومنا والينا يعود السلام .. لغة العقلاء لغة الشرفاء لغة البلغاء لغة الملائكة .. انها لغة السلام انها لغة الشاعرة فيروز محاميد.
ستكون لي وقفات عدة مع هذه الشاعرة الفذة التي تتشكل بالجمال وتتجمل بالسلام .

  

كاظم اللامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/14



كتابة تعليق لموضوع : تصورات متواضعة//مقالة نقدية/ تجاعيد اغتراب // فيروز محاميد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على النظافة وققصها من الألف إلى الياء.. أعقاب السجائر(الگطوف)! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : تصحيح.. السهو؛ ان الذي تفضل واتصل هو غير السيد الحدراوي الصحيح : ان الذي تفضل واتصل هو السيد الحدراوي لا غيره أرجو المعذرة على هذا الخطأ غير المقصود ولكم منا كلدالتقدير نشكر الإدارة الموقرة كما نعتذر على مزاحماتنا وأجركم ان شاء الله على قدر المشقة دمتم بخير وعافية خادمكم جعفر

 
علّق منبر حجازي ، على إلى من هتفوا "وين وين الملايين؟" - للكاتب عبد الكاظم حسن الجابري : بينما كان الذين رفعوا شعار "وين وين وين الملايين كلها جذب تلطم عل حسين" يحكمون العراق ويستخدمون اقذر الاساليب في قتل الناس وتعذيبهم ويشنون الحروب العبثية التي راح ضحيتها الملايين كان اللاطمون على الحسين عليه السلام يتصدون لهم ويُحاولون بشتى الوسائل ان ينقذوا الناس من شرهم ، فكانت الاهوار مسرحا لعمليات بطولية ارعبت البعث ومن يحكم معه من طائفيين قذرين. بينما كان علماء هذه الفئة الطائفية الكارهين للحسين عليه السلام يقتلون الشعب العراقي والكردي وعلمائهم يُصدرون الفتاوى بقتل الاخوة الكرد ، كان علماء الشيعة يُصدرون فتاوى تُحرّم قتال الاخوة الاكراد لانهم مسلمون. دع العواهر تطلق الشعارات من وراء الاقنعة ، فإن سفينة نوح تبقى تسير وهي تحمل الفئة المؤمنة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على النظافة وققصها من الألف إلى الياء.. أعقاب السجائر(الگطوف)! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : الأديب المتألق والمفكر الواعي استاذنا المعتبر السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته اسلام عليكم سلام قاصر ومقصر خجل من جنابكم الكريم. القلوب شواهد.. كما تفضلت ذات مرة فقد عشت الإحساس نفسه : ما ان وصلني اشعار من ادارة الموقع الكريم فقلت لزوجتي : أكاد أجزم ان الذي علّق متفضلاً هو غير السيد الحدراوي! وكالعادة قالت هي ومن كان في الدار : وما يدريك انه هو؟ قلت : أيها الأعزة لقد كتبنا سابقا عن عطر الإيمان الفوّاح وقلنا ان للمؤمن عطره الزكي الساحر الخاص الذي يملأ الأرض طيبا أينما حلّ وأناخ برحله. هذا وان القلوب شواهد وكأن القلب هو الذي يشم العطر ويميزه وليس الأنف، ورب سائل يقول : يا محمد حعفر لقد ادخلت البدع على العطور فجعلت منها عطورا قلبية وأخرى جفرافية!!! أقول : أبدا لم ابتدع بدعة عطرية، قل لي بربك كيف وجد يعقوب النبي ع ريح يوسف وقد فنده اولاده. قلب يعقوب ع يدور مع يوسف حيث دار. فقلبي معك ايها الحدراوي وقد تضطرني الآن لأكشف سرا وعند البوح به لم يعد سرا وأسأل الله المغفرة ان شُمَّ مما سأقول رائحة الرياء بل وحتى الإستحسان : يدور قلبي معك فأن طال غيابك أكثرت من الدعاء لك بأن يحفظك الله قائما وقاعدا ويقطانا ونائما في آناء الليل وأطراف النهار. كم مرة كنت فيها قاب قوسين او ادني بأن اكتب للموقع المبارك أسألهم عن سبب غيابك ولكن الله يمن عليّ بأن تطل علينا بمقال جاذب وموضوع مهم وبأسلوبك الشيق المعهود. أقرأ كل ما تخطه أناملك الذهبية وأعيد القراءة مرات عديدة ولا ولا أرتوي حتى اسحب المقال على الورق لأقرأه على عادة السلف. نشأت على الورق ومنها حتى اوراق الدهين ههههه. هذه كانت مقدمة مختصرة للإجابة عن تعليقكم الواعي. سيدي الفاضل الكريم.. إمضاؤك هنا يعني لي الكثير فمرورك لوحده هو انك راضٍ عن تلميذك الصغير وخادمك الأصغر فقد بدأت تعليقك بالدعاء لنا وتلك شيمة الصالحين المؤمنين يجودون بالخير ويتمنونه لكل الناس فيعم الخير الجميع من بركات دعواتهم الصالحة. دعاء المؤمن من ذهب وتلك الأكف الطاهرة عندما ترفع سائلة الحق سبحانه ان يتفضل ويمنن ويتحنن ويرحم ويعافي ويشافي ويجبر الكسر ويرزق، لا ظن ان الله يخيبها وهي تدعوا الله بظهر الغيب. أقول : لقد دعوت لنا فجزاك الله خير حزاء المحسنين فأنا مذ متى كنت اشكر من يحسن إليّ؟!! أنا الذي ينكر ولا يشكر. أنا الذي يجحد ولا يحمد. أنا أنا وما أدراك ما أنا "أنا صاحب الدواهي العظمى" انا الذي ينصح الغير ويغفل عن نفسه. انا الذي اعرف نفسي جيدا وأوبخها في العلن عسى ان ترتدع عن الغي والجهالة ونكران الجميل، وان جميل هو تقضل الله سبحانه وتعالى مذ كنت عدما فخلقني وسواني واطعمني وسقاني واذا دعوته احابني واعطاني واذا دعاني ابتعدت وتمردت فأكرمني مرة اخرى فسامحني وهداني. هكذا انا كلما اقبل عليّ خالقي سبحانه ادبرت وكأن قدري ان اعصي الله ولا أتقه. دعاء الصالحين امثالكم سيدي الكريم يدخل السرور على قلبي فآمل ان يتفضل عليّ الله بالتوبة النصوح والاستيقاظ من نومة الغفلة والبعد عنه تعالى. أما قولكم بأني قد همست بأذنكم فأقول : وقبل ذلك وكأني قد همست بأذني أنا فكم من نهي أسوقه لغيري ولا انتهي انا عنه. لكي لا أطيل عليكم الحواب أقول بإقتضاب شديد : كلما ذكرت نقصا كنت اعني به نفسي اولا واخيرا وكأني تماما اكتب عن نواقصي وعيوبي ما ظهر منها فقط وانا ماخفي كان اعظم واعظم. كل تلك السيئات التي احتطبها على ظهري لم تحملني على اليأس والقنوط من رحمة ربي تعالى"غافر الذنب وقابل التوب" فان لم يعفو عني فمن غني عني مثله كي يعفو عنه وان لم يسامحني فمن متكبر مثله لا يراني حتى اصغر من جناح بعوضة كي يسامحني. دعواتك ايها الكريم الطيب الخالص قد طوقت بها عنقي فسوف لن انساك من الدعاء يوما وبالإسم وكل من سألني الدعاء ومن لم يسألني. كان هذا تعليقا على تعليقكم الكريم الواعي اما الجواب على تعليقكم فلم ولن ارقى لذلك وكيف سيكتب مثلي الجاهل لأستاذه المفكر المتألق. انا يا سيدي كل الذي ارجوه في حضرتكم هو ان اجيد الإستماع واحسن الأدب والتأدب. الله يجزيك عنا بالخير يا وحه الخير. الشكر والتقدير للإدارة الموقرة للموقع المبارك كتابات في الميزان. آسف على الإطالة فربما كانت هناك بعض السقطات التي لم التفت اليها لأني قد كتبت من الموبايل والعتب على النظر. دمتم جميعا بخير وعافية. خادمكم جعفر

 
علّق حيدر الحدراوي ، على النظافة وققصها من الألف إلى الياء.. أعقاب السجائر(الگطوف)! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : سيدنا واستاذنا المعلم الفذ (( محمد جعفر الكيشوان الموسوي)) ادام الله لنا هذه الطلعة البهية وحفظكم من كل شر وسوء ورزقكم العفو والعافية عافية الدين والدنيا والاخرة دمتم لها ولمثلها سيدنا الفاضل كلامكم كأنكم تتحدثون معي تمسكني من أذني وتقول لي (لا تسويها بعد ...) اشعر كأني المعني بكلامكم فطالما فعلت ما نقدتموه حتى في مكان ما رميت علبة السكائر في الشارع وكان بقربي جنود امريكان حدقوا بي بشكل غريب بعيون مفتوحة (انت المثقف تفعل هكذا فما بال البسطاء من الناس ) حقيقة خجلت لكني وجدت العذر بعدم وجود حاويات قمامة كما هي الحال في البحث عن الاعذار وما اكثرها اجمل ما في الاعذار انها تأتي ارتجالا منذ تلك اللحظة انتهيت من رمي علبة السكائر في الشارع وتركت عادة القاء اعقاب السكائر بالشكل البهلواني خشية ان يصاب احد ثم يهرع ليضربني او يوبخني ! . سيدنا الكريم ومعلمنا الفذ شريحة المدخنين كبيرة جدا في العراقالاغلب منهم لا يبالي حيث يرمي اعقاب سكائره غير مكترثا بما ينجم عن ذلك لعل اجمل ما في التدخين الحركات البهلوانية التي تبدأ من فتح علبة السكائر وطريقة اشعال السجارة ون ثم اعادة العلبة والقداحة الى الجيب بحركة بهلوانية ايضا يتلوها اسلوب تدخينها حتى النهاية وفي نهاية المطاف حركة رمي عقب السيجارة !!!!!!!! (النظافة من الايمان ) سيقولون مرت عهود وفترات طويلة على هذه الكلمة فهي قديمة جدا ويتناسون انهم يقلدون ويتمسكون بعادات قذرة (اجلكم الله واجل الجميع) اقدم منها ويعتبرونها رمز التحضر لا بل اسلوب حياة .. حتى انكم ذكرتموني بحديث بين شارب وخمر وشخص مثقف من السادة الغوالب قال له شارب الخمر (سيد اني اشرب عرك اني مثقف انت ما تشرب عرك انت مو مثقف) مع العلم السيد حاصل على شهادة البكالوريوس وشارب الخمر لم يحصل حتى على الابتدائية وكأن شرب الخمر دلالة على العصرنة او العصرية . الاغرب من كل ذلك هناك من يعتبر شاربي الخمور (اجلكم الله واجل الجميع) سبورتيه وكرماء وذوي دعابة وان صح بعض ذلك لكنه ليس قاعدة او منهاج ويعتبرون غيرهم معقدين وجهلة ومتخلفين ورجعيين يفتقرون الى حس الدعابة (قافلين) وليسوا سبورتيه . أدعو الله أن يأخذ بأيديكم لخدمة هذا المجتمع ويمد في ظلكم ليسع الجميع وكافة الشرائح شكري واحترامي لأدارة الموقع

 
علّق موسى الفياض ، على نسخة من وثيقة ميثاق المصيفي الاصلية - للكاتب مجاهد منعثر منشد : السلام عليكم شكرا لنشر هذه الوثيقة المهمة والقيمة والتأريخية والتي تعكس أصالة ووطنية اجدادنا ولكن هناك ملاحظة مهمة وهي عدم ذكر رئيس ومؤسس هذا المؤتمر وهو سيد دخيل الفياض علما ان اسمه مذكور في الجهة العليا من الوثيقة لذا اقتضى التنويه

 
علّق بورضا ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : نعم ويمكن إضافة احتمالية وهي إن ثبت اصابته بإحتراق او سلق، فهذا أول العذاب على ما جنته يداه. الكل يعلم أنه لو فرض إخبار غيبي عن شخص أنه يكون من اصحاب النار وقبل القوم هذا كأن يكون خارجيا مثلا، فهل إذا كان سبب خروجه من الدنيا هو نار احرقته أن ينتفي الاخبار عن مصيره الأخروي ؟ لا يوجد تعارض، لذلك تبريرهم في غاية الضعف ومحاولة لتمطيط عدالة "الصحابة" الى آخر نفس . هذه العدالة التي يكذبها القرآن الكريم ويخبر بوجود المنافقين واصحاب الدنيا ويحذر من الانقلاب كما اخبر بوجود المنافقين والمبدلين في الأمم السابقة مع انبياءهم، ويكفي مواقف بني اسرائيل مع نبي الله موسى وغيره من الانبياء على نبينا وآله وعليهم السلام، فراجعوا القرآن الكريم وتدبروا آياته، لا تجدون هذه الحصانة التعميمية الجارفة أبدا . والحمد لله رب العالمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز حيدر حياكم الله . أنا ناقشت القضية من وجهة نظر التوراة فهي الزم بالحجة على اصحابها الموضوع عنوان هواضح : تعالوا نسأل التوراة. ولا علاقة لي بغير ذلك في هذا الموضوع ، والسبب ان هناك الكثير من الاقلام اللامعة كتبت وانحازت ، واخرى تطرفت وفسرت بعض النصوص حسب هواها وما وصل اليه علمهم. ان ما يتم رصده من اموال ووسائل اعلام لا يتخيله عقل كل ذلك من اجل تحريف الحقائق وتهيأة الناس للتطبيع الذي بدأنا نرى ثماره في هذا الجيل. تحياتي شاكرا لكم مروركم

 
علّق حيدر ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : ارجوا مشاهدة حلقات اسرائيل المتخيله لدكتور فاضل الربيعي سوف تتغير قناعات عن فلسطين

 
علّق حسن ، على بين طي لسانه وطيلسانه - للكاتب صالح الطائي : قد نقل بعضهم قولا نسبه لأمير المؤمنين عليه السلام وهو : المرء مخبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه. وليس في كلام أمير المؤمنين عليه السلام حديث بهذا اللفظ. وفي أمالي الطوسي رحمه الله تعالى : عبد العظيم بن عبد الله الحسني الرازي في منزله بالري، عن أبي جعفر محمد بن علي الرضا (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام) عن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قال: قلت أربعا أنزل الله تعالى تصديقي بها في كتابه، قلت: *المرء مخبوء تحت لسانه* فإذا تكلم ظهر، فأنزل الله (تعالي) (ولتعرفنهم في لحن القول)… الرواية. ص٤٩٤. وفي أمالي الشيخ الصدوق رحمه الله تعالى : "… قال: فقلت له: زدني يا بن رسول الله. فقال: حدثني أبي، عن جدي، عن آبائه (عليهم السلام)، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): *المرء مخبوء تحت لسانه* ..." الرواية ص٥٣٢ وفي عيون الحكم والمواعظ للواسطي الليثي عن أمير المؤمنين علي عليه السلام : تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه. ص٢٠١. وهذه زلة وقع فيها بعض الأعلام و قد فشت. قال صاحب كتاب بهج الصباغة : "… و قد غيّروا كلامه عليه السّلام « المرء مخبوّ تحت لسانه » فقالوا « المرء مخبو تحت طي لسانه لا طيلسانه » . انظر : شرح الحكمة التي رقمها :٣٩٢.14

 
علّق ali ، على من هم قديسوا العلي الذين تنبأ عنهم دانيال ؟. من سيحكم العالم ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام من الله عليكم انا طالب ماجستير واضفت الى اطروحتي لمسة من لمساتكم التي طالما ابهرتني، وهي (معنى الكوثر) فجزاك الله عنا كل خير، ولكن وجدت ضالتي في موقع كتابات وهو كما تعرفون لايمكن ان يكون مصدرا بسبب عدم توثيق المواقع الالكترونية، فاذا ارتأيتم ان ترشدونا الى كتاب مطبوع او التواصل عبر الايميل لمزيد من التفصيل سنكون لكم شاكرين

 
علّق محمد الصرخي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : خارج الموضوع مما يدل على الجهل المركب لدى المعلق الصرخي ... ادارة الموقع 

 
علّق مصطفى الهادي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : الشكر الجزيل على بحثكم القيّم مولانا العزيز الحسيني واثابكم الله على ذلك / وأقول أن السيد الحيدري بعد ان فقد عصاه التي يتوكأ عليها وهم شلة من الشباب البحرينيين المؤمنين من الذين كان لهم الدور الفاعل في استخراج الروايات والأحاديث ووضعها بين يديه ، هؤلاء بعد أن تنبهوا إلى منهج السيد التسقيطي انفضوا من حوله، فبان عواره وانكشف جهله في كثير من الموارد. هؤلاء الفتية البحارنة الذي اسسوا نواة مكتبته وكذلك اسسوا برنامج مطارحات في العقيدة والذي من خلاله كانوا يرفدون السيد بمختلف انواع الروايات ووضع الاشارة لها في الجزء والصفحة. وعلى ما يبدو فإن الحيدري كان يؤسس من خلال هذه البرنامج لمشروع خطير بانت ملامحه فيما بعد. أثابكم الله على ذلك

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : أحسن الله اليكم وجود أفكاركم سيدنا

 
علّق قنبر الموسوي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : احسنتم واجدتم

 
علّق المغربابي يوسف ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : تم حذف التعليق .. لاشتماله على عبارات مسيئة .. يجب الرد على الموضوع بالحجة والبرهان ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس ساجت الغزي
صفحة الكاتب :
  عباس ساجت الغزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net