الى الشيخ الشريم.. أتدري من طارد حب النبي في قلوب المسلمين؟
منيب السائح

"ما ضعفت الأمة واستكانت الا بضعف محبتها لنبيها، وبعدها  عن نهجه ، وعجزها عن نصرته " ، و " إن أمة ضعفت فيها محبة الرسول، وقصرت  عن نصرته لجديرة بالذل والهوان، وتسلط الأمم عليها"،و" إن ارتفاع شأن الأمة  الاسلامية وقوتها وعزتها وانتصارها على أعدائها مرهون بمحبتهم لنبيهم (ص)،  قولا وعملا، ظاهرا وباطنا".

هذه جملات اخترناها من خطبة الجمعة التي القاها الشيخ سعود الشريم إمام  وخطيب المسجد الحرام في مكة المكرمة ، التي تناول فيها الاساءة التي وجهتها  مجلة "شارلي ايبدو" الفرنسية الساخرة للنبي ( صلى الله عليه واله وسلم) ،  معتبرا ضعف حب المسلمين لنبيهم (ص) هو الذي جرّأ الاخرين على ان يسيئوا الى  النبي (ص) والى مقدسات المسلمين ، وان هذا الضعف سيجلب على المسلمين الذل  والهوان وتسلط الاخرين عليهم.

وفي ذات الخطبة يقول الشيخ الشريم: "إن محبة الرسول ليست ضربا من  الخيال، ولا هي من التكليف بما لا يطاق، إنما هي روحانية وانشراح وسعادة لا  يحس بها الا من رزقها، ولا يزهد فيها ولا يهون من شأنها الا من كان قلبه  لضخ الدم فحسب" ، واصفا هؤلاء بأنهم "غلاظ الأكباد، قساة القلوب، تجار  الدنيا".

لا نقاش في صحة ما ذهب اليه الشيخ الشريم ، فلا حياة ولا عزة للمسلمين  الا بنبيهم نبي الرحمة (ص) ، فكلما ابتعد المسلمون عن النبي (ص) كلما  اقتربوا من الذل والهوان ، فكلما اداروا ظهورهم لنبيهم (ص) كلما سقطوا في  مستنقع التبعية والخنوع ، وكلما تجاهلوا عظمة تراث وسيرة نبيهم (ص) كلما  ركسوا في العار والشنار ، وكلما شوهوا صورة نبيهم (ص) بتصرفاتهم الخرقاء  كلما تشوهوا هم وتشوهت حياتهم.

هنا نسأل ، ترى لماذا يرى البعض ومن بينهم الشيخ الشريم ، ان محبة النبي  (ص) ضعفت في قلوب بعض المسلمين؟، هل لقلة عدد علماء الدين ، ام لعدم  امتلاك علماء الدين وسائل اتصال عصرية للارتباط بالشباب ؟، الجواب على هذين  السؤالين هو النفي بالتاكيد ، فهناك جيوش جرارة من علماء الدين في البلدان  الاسلامية ، كما ان هناك تخمة في الفضائيات ومواقع التواصل الاجتماعي التي  ترفع لواء الدفاع عن الاسلام ، لذلك لابد من البحث عن جواب للسؤال السابق  في طبيعة الخطاب الديني ، الذي يرفعه هؤلاء العلماء والذي تروجه تلك  الفضائيات والمواقع الاجتماعية ، وهو الخطاب الذي اصبح ارفع صوتا على كل  الخطابات الاسلامية الاخرى خلال العقود الثلاثة الماضية.

ارجو من الشيخ الشريم وباقي المشايخ ان تتسع صدروهم ، لما سنطرحه من  رؤية بشأن ما يقال عن محبة المسلمين لنبيهم (ص) ، وعن الخطاب الاسلامي الذي  اصبح المتحدث الرسمي اليوم باسم النبي (ص) والاسلام  ، ونرى الى اين اوصل  هذا الخطاب المسلمين.

الخطاب الذي نعنيه هو الخطاب الوهابي ، وهو خطاب يعتقد اصحابه بانهم  اكثر اهل الاسلام توحيدا ، وان تاكيدهم على التوحيد ، بطريقتهم الخاصة ،  ادى للاسف الشديد الى رفع القدسية عن التراث الاسلامي ، لوأد اي ميل للشرك  في داخل الانسان حسب اعتقادهم . فاذا تجاوزنا  تعامل الوهابية مع قبور ائمة  اهل البيت (عليهم السلام) والصحابة (رضي الله عنهم ) في البقيع ، وكيف  تصرفوا مع التراث الاسلامي الضخم في مكة والمدينة وكل جزيرة العرب ، وهو  تراث لا يقدر باي ثمن ، و وقفنا قليلا مع تعامل الوهابية مع كل ما يتعلق  بالنبي (ص) وتراثه ، فنقول :

-          ندعو اهل العلم اولا ، ليبينوا لنا كيف تنظر الوهابية للنبي (ص) بعد موته؟.

-          هل لقبر النبي(ص) ، من وجهة نظر الوهابية ، فضيلة او كرامة؟.

-          هل هناك فرق بين قبر النبي (ص) واي قبر اخر من وجهة نظر الوهابية؟.

-          هل تسمح الوهابية ان يسلم الانسان المسلم على نبيه (ص) وهو يزور قبره الشريف؟.

-          لماذا تستخف الوهابية بكل زائر لقبر النبي (ص) اذا ما اراد ان يظهر حبه لنبيه(ص) بطريقة عفوية؟.

-          اين البيت الذي ولد فيه النبي (ص) في مكة؟.

-          اين البيت الذي تزوج فيه النبي (ص) من خديجة (ع)؟.

-          اين اثار النبي (ص) في مكة والمدينة؟.

-          لماذا تعتبر الوهابية التوسل بالنبي (ص) شركا؟.

-          لماذا مازالت الوهابية حتى اليوم تدعو الى هدم قبر النبي (ص) وهي دعوات موجودة وموثقة وليس اتهاما؟.

-          لماذا تحرم الوهابية الاحتفال بمولد النبي (ص)؟.

-          لماذا يفجر الانتحاريون احتفالات المولد النبي (ص)؟.

بعد كل هذا ، ترى كيف يمكن ان يعبر الانسان المسلم عن حبه للنبي (ص) ،  لو كان كل تصرف وسلوك يصدر عنه يحمل على انه شرك؟، الا يجب ان اعبر عن حبي  للنبي (ص) بطريقة انسانية ، كما اعبر عن حبي لكل انسان اشعر ازاءه بمشاعر  الحب والود والاحترام ؟،  اليس تقبيل يد الام والاب من قبل ابنائهما  ،  دليلا على الاحترام والتبجيل ، وهو فعل محمود؟، اليس من المحبة والوفاء  احترم ذكرى والديّ ، كزيارة قبريهما  ، او الحفاظ على صورهما او بعض ما  تركا من اشياء بسيطة ، ومن خلال هذه التصرفات البسيطة والاشياء الملموسة من  الذكريات ، يمكن ان انقل حب واحترام والديّ الى ابنائي ؟ ، ماذا سيكون  شعور ابنائي ازاء والديّ، عندما لا يكون لوالديّ اثر في حياتى وحياة ابنائي  ، لا قبر ولا اثر ولا رسم ولا اسم ، هل سيظهرون حبا لوالديّ كما في الحالة  الاولى ؟، هذه الحالة بالضبط ، هي التي ستجعل الابناء "غلاظ الأكباد، قساة  القلوب".

هنا نسأل الشيخ الشريم ، هل هناك في كل ما قلناه ما يمكن اعتباره تجن  على الوهابية ، او اتهامها بما ليس فيها ؟، اليست نظرة الوهابية الى النبي  (ص) كما وصفناها ام لا ؟، ترى كيف لي ان اظهر احب للنبي(ص) ، بينما كل  ممارسة او اشارة او قول او فكر يصدر عني يمكن ان يكون سببا في اتهامي  بالشرك ؟، كيف لي ان ابني جسرا انسانيا يربطني بالنبي (ص) وكل لبنة من  لبنات هذا الجسر حرام ؟، الاهم من كل ذلك كيف للانسان ان يصل الى النبي (ص)  بعد ان تمت ازالة كل اثر يمكن ان يرشد للنبي (ص) ؟، انه ومن كثرة تكرار  كلمة "حرام" في فتاوى علماء الوهابية حتى قال قائل : بقي ان يقول لنا  علماؤنا ان "الحياة حرام" ، بعد ان حرم احدهم تماثيل الثلج !!.

للاسف الشديد ان العالم اليوم اخذ  ينظر الى الاسلام والمسلمين ، من  خلال هذا الخطاب القاسي والغليظ ، للامكانيات المادية الضخمة التي تقف وراء  هذا الخطاب ،  والتي جعلته الاعلى صوتا ، اثر تبنيه من قبل المجموعات  المسلحة في افغانستان وباكستان والعراق وسوريا واليمن وليبيا وتونس  والجزائر ومالي والصومال ونيجيريا ومناطق اخرى من العالم ، بل ان اغلب  التفجيرات وعمليات الاغتيال التي نفذت في اوروبا وامريكا والغرب بشكل عام  نفذتها مجموعات تحمل هذا الخطاب ، وهذا ايضا حقيقة وليس ادعاء.

كل العمليات والممارسات التي قامت بها هذه المجاميع كانت تحت شعار "لا  اله الا الله وان محمدا رسول الله " و "الله اكبر" ، ولسنا هنا بصدد  استعراض طبيعة هذه الممارسات ، التي اصبحت معروفة للجميع ولا حاجة لتكرارها  ، بل ما نريد التاكيد عليه ان الغرب استغل هذا الخطاب ، وساهم في الترويج  له عبر تاسيس العديد من المجاميع المسلحة التي تتبنى هذا الخطاب ، بدات في  باكستان وافغانستان وانتهت في العراق وسوريا ، وفسحت لها المجال للتحرك ،  وقدمتها للعالم على انها هي  الاسلام ، واخر ممارسات هذه الجماعات كان  الهجوم على صحيفة "شارلي ايبدو"الفرنسية البائسة.

المجموعات المسلحة التي تحمل الفكر الوهابي اساءت الى نبي الاسلام  العظيم (ص) ، كما اساءت الصهيونية واليمين المتطرف في اوروبا ، فكلاهما  ارتكبا هذه الجريمة البشعة تحت ذرائع لا تقنع حتى البسطاء من الناس ، فلا  المجموعات المسلحة دافعت عن النبي (ص) ، ولا الارهاب.

  

منيب السائح

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/17



كتابة تعليق لموضوع : الى الشيخ الشريم.. أتدري من طارد حب النبي في قلوب المسلمين؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اكرم السياب
صفحة الكاتب :
  اكرم السياب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 في ذكرى وفاته الوائلي الإرث الثقافي والمنبر الحسيني  : صادق غانم الاسدي

 بيان  : وزارة النقل

 خطوات ....وحسنات  : جنان الهلالي

 صلاة الجمعة في السجن!!  : جعفر العلوجي

 مكتب السيد السيستاني يصدر إمساكيات شهر رمضان لجميع المحافظات العراقية

 سياسيونا لايبيعون الورد .. ولكن ماذا عن الشعب؟!.  : د . زكي ظاهر العلي

 أسباب وجذور ثورة الإمام الحسين ع  : ابو محمد العطار

 مجلس ذي قار يصوت على تعيين مدراء جدد لعدد من الدوائر الحكومية  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 حريق مخازن المفوضية و"نكتة" الجبوري  : حسن حامد سرداح

 خيوطُ نورٍ مِنْ شُعاعِ كربلاء  : عبد الحسن العاملي

 وزير الخارجية يستقبل وفداً إعلامياً رفيع المستوى برئاسة رئيس المجلس الأعلى للإعلام في ايران  : وزارة الخارجية

 من سيربي أبناءنا بالمستقبل؟  : فوزي صادق

 بعدما بذرها وسقاها .. العين تطلب الإستمرار بظل المرجع_الأعلى.

 العمل ترصد (3) الاف مخالفة في المشاريع الصناعية خلال العام الحالي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 كان عشقا أيها القديس  : اسراء العبيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net