صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

قراءة في المفاهيم العشرة في (لماذا يحاربون القرآن ؟
علي حسين الخباز

 حين ينطلق
الاستفهام ..عنوانا من عناوين البحث ـ سيضعنا امام مشاركة وجدانية لمواجهة الحقيقة
والبحث عنها بوعي تاملي لنواجه شواهد من نظريات مزيفة ومحاور فكرية بائسة  تحفل بالكثيرمن الدس  والتقنين المحرف الذي تعرضه الافكار المادية
الممصلحة  بهواجس لاتقدر ان تتجاوز الذات
ومصالحها … فعندما ينطلق  هذا الاستفهام
شاملا غير محدد سيقود اوجه الادراك الى شمولية
المعنى ليشمل من هم في داخل هذا العنوان او خارجه .. يجمعهم الانحراف
الدنيوي  الخاضع لسمات واضحة المعالم تفتقر
الى معرفة اليقين  ولاتمتلك سوى هذا الوعي
الخادع الفارغ من حيثيات التأمل الجاد فتتشعب حينها المقاصد بين محارب وعارض
ومحاجج  يستدل بمنطق موهوم لا يوصله الا
لعدم الايمان بالله  واليوم الاخر تحرضه
خلفيات  مؤثثة بسفسطة جذابة تحاول ان تبعد
عنها نظرة الجهل  و مثل هذه الانحرافات قد
شخصت من قبل الكثير من اهل العلم والدين وبما ان العرض القراني هو عرض شامل ينفتح
على مصالح العام البشري سيشعر امامه الاغنياء بالخوف على ثرائهم والدنيويون على
شهواتهم والحكام على عروشهم فيبقى الصراع قائما بينهم وبين القران الذي سطع
بالكثير من المفاهيم الانسانية ومنها تلك المفاهيم العشرة التي حاورها  آية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي
في كتابه لماذا يحاربون القرآن ؟ بعدما سلط الضوء على تماثلات تنظيرية تعبر عن معنى
وجود القرآن الكريم  ومثل هذه المفاهيم
تقرب لنا في محاولة جادة مفهوم الواقع القرآني الامثل

 المفهوم الاول …
الشورى

 يمكن للمرء ان
يحقق عددا من الاوجه مستندا على خبرة التحليل المنطقي   فالرسول (ص)
كان معصوما ومسددا الخطى من الله سبحانه وتعالى ولو اردنا الان ان نبتعد عن
التحليلات التقليدية واستندنا لدلائل علمية
واضحة البرهان فهل يحتاج  اليقين
الرسالي الى مشورة  ولذلك نجد ان المفهوم
القرآني في محتوى ( وشاورهم في الامر ) ما هو الامظهر من مظاهر بناء الجوهر أي
ارساء دعائم لبناء مستقبلي  يعمم حالة  المشورة
ومشاركة الناس في الرأي النابع من وجود الخبرة او الاحساس بالوجود

 ثانيا .. الاخوة


 وأستمد المفهوم
من مرجعية قوله تعالى ( انما المؤمنون اخوة )
وقد  نفذها الرسول الكريم(ص)  وقد
عمل بها الرسول بشكل جماعي مرتين في مكة المكرمة وفي المدينة المنورة  فصار العربي والفارسي والرومي  والحبشي اخوة لاتميز بينهم جنسية او لغة او لون
بينما رسم الاستعمار الحدود الجغرافية كخطوة تدفعهم للاستبداد  والسيطرة
والاسلام لايعترف بهذه الخصوصيات
فيوم اسلمت صفية تزوجها الرسول (ص) صارت ام المؤمنين و في العربية اناس
تعيش لقرون وهي  بدون ان تمنحها الحكومات
اعترافها بمواطنتهم ..

 ثالثا ...

اكد الاسلام على حرية الانسان فيعتبرالسيد الشيرازي قدس
سره ان القوانين الوضعية والاعراف الاجتماعية
بموازنيها غير الصحيحة  هما اغلالا
ـ فللانسان في الاسلام حرية الزراعة والتجارةوالسفر والاقامة والعمارة  والبناء والكتابة  والزواج
والمعاشرة  والف حرية وحرية  وجاءت معظم
القوانين الوضعية لتحدد من نشاط الانسان
ففي بعض البلاد  الغرب ممنوع  على الناس
اقتناء الدجاج في بيوتهم  فالزراعة
والتجارة بضريبة والسفر بتأشيرة  والاقامة
برخصة  ومعظم القوانين كما يراها السيد الشيرازي
تقودها الاستبداد والديكتاتورية

 رابعا وحدة
الامة

 القران اعطى
لهذا المفهوم عنايته حيث قال الله تعالى ( ان هذه امتكم امة واحدة ) فالحدود
الجغرافية حسب رؤية السيد الشيرازي  قدس
تعتبر مخالفة  للاسلام والقرآن ـ وانما
اراد ها للعبة (فرق تسد) فقد استطاع
الاستعمار ان يفرق بين المسلمين ووصلوا الى ما ارادوا ففرقونا ووحدوا دولهم


خامسا .. رؤوس الاموال

  جعل الله
سبحانه تعالى للانسان رأس ماله  لكونه
نتيجة سعيه او ما اشبه كالارث  وقد حاول
التركيز على الافات الاجتماعية المادية لابعاد شبح الحرام عن اموال المسلمين  فقال تعالى (لاتأكلوا الربا اضعافا
مضاعفة)  وقد شاع الربا في العالم لجشع
الانسان 

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/12



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في المفاهيم العشرة في (لماذا يحاربون القرآن ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حازم السعيدي
صفحة الكاتب :
  د . حازم السعيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الكشف عن صراع بن نايف ونجل الملك سلمان

 الطلبة اليابانيون يقومون بغسل ارجل اساتذتهم بعد تخرجهم + صورة

 برلمانيون اميركيون يطالبون "سي آي ايه" بتوضيح دورها في فيلم بشأن بن لادن

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (15) مراسم وفاة ودفن الانتفاضة  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 رئيس بعثة الإتحاد الأوربي الاستشارية في العراق : لي الشرف بزيارة مرقد الإمام علي (ع)

 يا طريق الشعب، الحشد الشعبي ليسوا اعداءكم !  : عبد الصاحب الناصر

 أعداء الدين في الميزان  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 مهلا شلومو العاني اليهودي  : مجاهد منعثر منشد

 المنامة الثالثة والسبعون عُطل... عُطل  : د . محمد تقي جون

 القبض على محكوم بالسجن المؤبد وأخر بقضايا السرقة في الديوانية  : وزارة الداخلية العراقية

 عضو مجلس المفوضين كولشان كمال علي تستقبل فريق الامم المتحدة  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 تأملات في القران الكريم ح261 سورة الفرقان الشريفة  : حيدر الحد راوي

 سوريا.. ماذا بعد أن استنزفت منها الحلول؟  : عدنان الصالحي

 مكتب المرجعية الدينية العليا يشرع بإنشاء جسر في المثنى لإنقاذ تلاميذ المدارس من الغرق

 عاشوراء في الفن التشكيلي : ألبوم لأشهر اللوحات الفنية العاشورائية العالمية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net