صفحة الكاتب : ا . د . لطيف الوكيل

عوائد النفط والموازنة العراقية
ا . د . لطيف الوكيل

سعر برميل النفط سيرتفع فوق 60 $ للبرميل وسيرتفع الانتاج الى 4 مليون برميل يوميا.
فيصل  الدخل الريعي من النفط الخام الى 60 x 4  =  240مليون $ .يوميا
240   360 x= 8640 مليون $ خلال سنة 2015
تحليل سعر النفط الخام
يتعلق الاستثمار بنسبة الربح كلما ارتفعت ارتفع الاستثمار معها ،لكن لا شيء في الدنيا يستديم ارتفاعه لذا تهبط الاسعار في مرحلة الانكماش كي تعود نسبة الربح الى الارتفاع ومعها ينمو الاستثمار.
الان انخفضت تكلفة الصناعة التحويلية بانخفاض سعر النفط مثلا تكلفة انتاج السيارات وكذلك سعر الوقود الذي يؤدي الى زيادة الطلب على العجلات والسيارات وبهذا يزداد ربح مصانع السيارات فيتحول الى استثمار. الاخير يرفع من الاقتصاد العالمي الذي سيزيد الطلب على النفط. اذ لم تسد اوبيك هذا الارتفاع ستتمكن حقول النفط ذات التكلفة العالية من زيادة انتاجها النفطي. ولابد للسعر ان يكون فوق تكلفة انتاجها.
ان النظام الرأسمالي يتقسم كل سبع سنوات الى اربع مراحل الذروة الاقتصادية ثم هبوط الاستثمار ثالثا مرحلة الانكماش واخيرا مرحلة نمو الاستثمار.
يمر الان العالم الغربي او اقتصاد السوق الحر العالمي في مرحلة الانكماش،  في هذه المرحلة ينخفض سعر المنتجات الصناعية نتيجة تراكم المنتجات فينخفض الطلب على المعدات والمكائن والمواد الاولية بما فيها سعر النفط الخام، واسهم الشركات.
والقادم هي مرحلة نمو الاستثمار وبها يرتفع الطلب على النفط فيزداد سعره.
ان سعر المنتج لا يتعلق بالطلب عليه فحسب وانما ايضا بسعر تكلفته ، لكن النفط له سعر موحد رغم اختلاف تكلفة انتاجه . لا يرتبط في هذه الحالة سعر النفط بتكلفة انتاجه في دول الاوبيك وانما بتكلفته العالية في الدول الصناعية.
عندما ينتعش الاقتصاد العالمي سيرتفع الطلب على النفط المنتج في الدول الصناعية فيصار الى ارتفاع سعر النفط الموحد الذي يؤدي الى ارتفاع الدخل الريعي لنفط دول الاوبيك ،وان هذا الارتفاع  الى فرق التكلفة مرجعه وهو الريع التفاضلي.
اذا  ارتفع انتاج نفط الاوبيك الذي يقدر الان بثلاثين مليون برميل يوميا فيسد ارتفاع الطلب على النفط من اوبيك يبقى السعر كما هو عليه الان تحت 50$ للبرميل. هذا يعني لو ان اوبيك الان خفضت انتاجها سيتحول الطلب الاني على نفط الدول الصناعية ذي التكلفة العالية ولابد للسعر من الارتفاع ليغطي تكلفة انتاجه. لكن اوبيك رفضت خفض انتاجها.
والسبب هو ان المملكة السعودية تصدر10 مليون برميل يوميا اي  ثلث معروض الاوبيك  وهي ودول الخليج تخزن كما من فائض الدخل الذي ادخرته ، حيث كان سعر النفط 115$ للبرميل وموازنات دول الخليج كانت تعتمد سعرا لا يتجاوز السبعين $ للبرميل فضلا عن ان هذه الدول بعكس العراق نوعت من مصادر دخلها. لذا اصبحت اوبيك اسيرة دول الخليج.
وهي تستفيد من انخفاض سعر النفط كي تنتصر على منافسيها منتجي النفط بتكلفة عالية تصل الى اكثر من 60$ للبرميل الى جانب منتجي الطاقة النظيفة ذي التكلفة العالية، بهذا ترتفع حصتها في اسواق النفط العالمية.  وينخفض الاحتياطي المؤكد لدى الدول الصناعية. حيث تتحول مكامن النفط ذات التكلفة التي تصل الى 100$ للبرميل الى مكامن نفطية غير مؤكدة بانتظار ارتفاع سعر النفط والتطور التكنلوجي لاستخراج النفط . الاخير قد يسبق حركة ارتفاع السعر فيستخرج نفط بتكلفة منخفضة مثل النفط الصخري في امريكا وكندا.
بعد هذا التحليل لسعر النفط انصح باعتماد الموازنة العراقية سعر يناهز 60 $ للبرميل. ودخل ريعي من النفط الخام
يساوي 8640 مليون $ خلال سنة 2015.بالاضافة الى احتياطي نقدي لدى البنك المركزي ووزارة المالية من العملات الصعبة يقدر ب 90 مليار $ وكم من الذهب اوصل العراق الى درجة 37  بين دول العالم.
لكن اذا ترشد صرف الموازنة بخفض ميزانية التشغيل ( بناقص الوظائف الهوائية والفضائية ) ورفع ميزانية الاستثمار في البنى التحتية ودعم الزراعة وتشغيل المصانع المغلقة ستحدث فورة اقتصادية في العراق .
هناك مصروفات في الموازنة لا داعي لها مثلا ما فائدة العراق وشعبه من ثلاث نواب لرئيس الجمهورية؟ وكل منهم يستهلك رواتب 63 مليون دينار من الموازنة.  ولماذا تصرف دولة نامية مثل العراق 80 مليون دينار اجرا لرئيس الجمهورية. بالإضافة الى النثريات الخيالية .ضف الى الموازنة استرجاع سرقات المال العام الذي سرقه ساسة فاسدون.
ان فساد الساسة لا يعود الى كون الساسة اصلا فاسدين ، بل الى نظام المحاصصة  وان وضعنا به ملائكة صالحة تتحول بفعل محاصصة الحكم  بلا سلطة رقابية الى ساسة فاسدة .كون البرلمان مقسم الى ثلاث حكومات سنية كردية شيعية ، وفق مشروع بايدن الذي اقره مجلس الشيوخ الامريكي سنة 2007 حيث قسم العراق الى ثلاث دويلات تتنافس في ما بينها لتقديم حقول نفطها ارخص لشركات النفط  الامريكية والمتعددة الجنسية ، كما حصل وفق عقود النفط الكردستانية. .بيد ان المفروض في النظام الديمقراطي كما هو الحال في جميع الدول الديمقراطية ، يقسم البرلمان الى جهتين حكومة مقابل معارضة برلمانية داخل البرلمان خارج السلطة التنفيذية تلعب دور السلطة الرقابية المقومة للقرارات الحكومية.
لذا اصبحت ديمقراطية العراق عرجاء بلا معارضة برلمانية تشكل سلطة رقابية. هذا الوضع السياسي مناقض للدستور حيث الغى الفصل بين السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية و اعطى للأعلام الحر زخما شعبيا وجعله فعلا سلطة رابعة، بل سيف مسلط على رقاب الساسة بدليل قناة تلفزيونية مثل البغدادية تحولت الى محكمة تضع السياسي في قفص الاتهام يأتيها خاضعا بمحض ارادته لتبرئة ذمته.
اما تكلفة الحرب على الارهاب فالعراق يجب ان يتجه نحو هيئة الامم ويطالب بدعم مالي لأن الدعم العسكري وحده لا يكفي ،فهناك مصائب النازحين التي تشبه مصائب الكوارث الطبيعية، كون العراق ساحة حرب دولية ضد الارهاب العالمي وهو يحارب نيابة عن دول العالم وعلى الاخص الدول الصناعية من روسيا الى اليابان وامريكا حتى أوربا.
لكن لماذا العراق اصبح ساحة حرب ضد الارهاب وليس غيره من بقاع العالم ؟ لو كان الجواب بسبب الاحتلال الامريكي لصعوبة التخلص من هيمنة حزب فاشي ،فسورية ليست محتلة ورغم ذلك اصبحت  هي الاخرى  ساحة حرب ارهابية.
لكن منطقي اذا قلنا ان حزب البعث حزب ارهابي فاشي يمتد من سورية الى العراق وهذا الحزب يمارس الارهاب ضد شعبي سورية والعراق ويجتذب ارهابي العالم الى الهلال الخصيب لان الطيور على اشكالها تقع وشبيه الشيء منجذب اليه. وكي يضع العراق حدا لتسلل الارهاب لابد من غلق الحدود بين سورية والعراق .
بدليل ان داعش البعث جاء من سورية الى العراق وقبله تقنع البعث باسم القاعدة وكانت سورية ترسل الارهابين الى العراق لدرجة، ان العراق قدم شكوى الى مجلس الامن ضد النظام البعثي في سورية. لكن منذ ثورة الربيع العربي ضد الدكتاتورية العسكرية  غطى الاعلام الايراني على تلك الحقيقة وانصاع العراق لإيران وذهب هو المظلوم  لتقديم الدعم الى ظالمه النظام البعثي الفاشي وقد صب دعمي ايران والعراق للنظام السوري بطريقة غير مباشرة في مصلحة داعش البعث. ضف الى ذلك ان مصالحة المالكي سنة 2008 مع البعثين واعادتهم الى مناصبهم الامنية سهل على البعثين ممارسة الارهاب في العراق واستقبال داعش البعث السوري . الاخير ولدته الاستخبارات السورية وهناك الكثير من الادلة على ان الجيش السوري سهل دخول داعش البعث الى العراق . فاستقبلته قيادات الجيش البعثية التي نصبها المالكي، لذا خلت الرمادي وصلاح الدين والموصل للبعثين كي يعيثوا بهن ارهابا وفسادا. وكان طبعا من السهل على عصابة احتلال ثلث العراق بساعات معدودات.
الان وبعد التغير عوض الله العراق برئيس وزراء وطني ذكي دؤوب وهو الدكتور حيدر العبادي الذي انتبه الى ما جاء في اعلاه. فطرد القيادات العسكرية الخائنة وفتح العراق سلميا  واقتصاديا على دول الجوار مثل تحسن العلاقات مع تركيا والسعودية والكويت كذلك تحسين العلاقات الدبلوماسية مع دول العالم.
بالإضافة الى تقوية العلاقة بين الاقليم الكردي وبغداد لكن تبقى قضية النفط شائكة بسبب العقود النفطية الكردستانية المناقضة للدستور. لان الدستور يقول كل النفط ملك كل الشعب فلا يمكن لفئة من الشعب الاستحواذ على ملك كل الشعب.
فعقود المشاركة التي ابرمتها حكومة كردستان تنافي الدستور حيث جعلت شركات النفط شريكة الشعب في ملكه.
حيث تستحوذ شركات النفط على حصة من نفط  كردستان تقدر ب15% من الانتاج النفطي واكثر من 16% من الغاز المصاحب  بعكس عقود وزارة النفط فهي عقود تشغيلية  وادامة لأبار النفط  اي عقود خدمة تحصل الشركات الاجنبية بموجبها على مبلغ بسيط على كل برميل منتج لا يتجاوز الدولارين  ، لذا اصبحت عائدات النفط من الاقليم اقل من عائدات وزارة النفط . هذا بالاضافة الى فقدان الشفافية في الاقليم الذي لا يسمح لوزارة النفط بالرقابة على كمية انتاج النفط الخام وعلى كمية المنتجات النفطية المكررة . وبناء عليه يقول الخبير النفطي حمزة الجواهري  نجد ان الآية قد انقلبت فاصبح هناك استحقاق للميزانية السيادية يقدر ب 5% من عائدات الاقليم النفطية محسوبا على اساس سعر البرميل عالميا
وليس على اساس صافي العائدات النفطية وهذا ما يجب ان تدفعه حكومة الاقليم للحكومة الاتحادية وليس العكس كما كان يحدث قبل الاعلان الرسمي لوزير الموارد الطبيعية فقد اصبح للإقليم مصافي تعمل بطاقة اجمالية بحدود 192 الف برميل يوميا بعد افتتاح مصفى خورمالة  والتي تعتبر جزء من حقل كركوك العملاق ،لم تظهر ارقاما عن هذا المصفى في التقرير السنوي لوزارة الموارد الطبيعية في الاقليم للعام 2013 حيث تضمن التقرير ارقام المصافي الصغيرة المنتشرة هناك فقط حيث قدر التقرير طاقتها بحدود  92 الف برميل يوميا ومع ذلك بقى الاقليم يطالب الحكومة الاتحادية بحصة من المشتقات المنتجة في باقي المصافي العراقية وكذلك المشتقات المستوردة بالأسعار العالمية لسد النقص.
ان ما جاء في بحث الاستاذ حمزة الجواهري يعد ظلم بحق المحافظات العراقية وعلى الاخص بحق المحافظات المنتجة للنفط. لان المساواة اساس العدالة الاجتماعية. هذه المظلومية تظهر جليا عند مقارنة اربيل بالبصرة المظلومة وهذه المظلومية جعلت البصرة تطالب بنفس الاستقلالية التي تتمتع بها اربيل. فقبل ان نقول لبصرة الخير والبركة لا تنفصلي لننصفها اولا كذلك محافظة ميسان انتجت 93 مليون برميل في العام الماضي لكن ميزانية المحافظة مفلسة.
تفاءلوا بالخير تجدوه. ولتقر الميزانية بعد ترشيدها وكما قدمتها رئاسة الوزراء.

  

ا . د . لطيف الوكيل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/21



كتابة تعليق لموضوع : عوائد النفط والموازنة العراقية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . زكريا الملكاوي
صفحة الكاتب :
  د . زكريا الملكاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اللجنة المكلفة تواصل عملها لاستكمال ملف الموافقات الأمنية لموظفيها  : وزارة التربية العراقية

 وزراة الثقافة تستذكر الفنان الراحل جواد سليم  : وكالة نون الاخبارية

 رئيس ديوان الوقف الشيعي يحضر الجلسة الثالثة للمجلس الاعلى للسكان الذي ترأسها السيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 توسعة مرقد الإمام الحسين وإشكالية الأملاك الشخصية  : الشيخ محمد رضا الساعدي

 أزمة البصرة : إحالة القوة المكلفة بحماية القنصلية للتحقيق، وطهران تستدعي السفير العراقي

 وأد الخطر بضرب قطر  : سامي جواد كاظم

 بعد أن مدّتْ يدها إليهم أيّام النزوح: لجنةُ الإغاثة التابعة لمكتب المرجعيّة الدينيّة العُليا توصل مساعداتٍ طارئة للعوائل المتضرّرة جرّاء السيول

 وكيل وزارة الثقافة مهند الدليمي يدعو المنتجين العراقيين الى أخذ دورهما في الإنتاج العربي  : اعلام وكيل وزارة الثقافه

 العراق في المركز"156" في التصنيف العالمي لحرية الصحافة والإعلام..لماذا..؟!  : اثير الشرع

 شيعة رايتس ووتش تطالب النظام السعودي بالكف عن اجراءات القمع والتنكيل  : شيعة رايتش ووتش

 الحشد رُسل السماء إلى القوم..  : باسم العجري

 «فورين بوليسي»: قمة هلسنكي واحدة من أكثر اللحظات المروعة في سجلات التاريخ الرئاسي لأمريكا

 المرجع السيستاني: الإصلاح الحقيقي يبدأ بمحاسبة من ضيع اموال الشعب خلال السنوات السابقة

 العمل تجدد التأكيد على ان الوجبة الثالثة من الشمول الجديد ستعلن مطلع عام 2018  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 صحة الكرخ:عملية فوق الكبرى رتق فتق كبير في الحجاب الحاجز في مستشفى اليرموك التعليمي  : اعلام دائرة صحة الكرخ

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net