صفحة الكاتب : نزار حيدر

طاغيتُهُم دَخَلَ التاريخُ..مِنَ البحرَينِ
نزار حيدر
   ستظلُّ جريمتهُ في البحرين تقبّحُ وجهَ التّاريخ كما ظلت تقبّحهُ جريمة جدّه في كربلاء المقدسة، وقبلها عورةُ عمرو بن العاص!.
   فلقد شهدَ عهدهُ أحدُ اسوأ قرارات الظلم والعدوان والغارات المسلّحة على شعبٍ آمنٍ اعزل يسعى لتحرير نفسهِ من العبودية والظلم والنظام الشمولي البوليسي العنصري الطائفي، انّه شعب البحرين الثائر الصامد الذي تعرّض على يد قوات (درع الجزيرة) التي دفع بها وزجها طاغية نظام القبيلة الفاسد الى اقسى انواع العدوانِ والقتلِ والتّدمير والى اقسى انواع التمييز الطائفي من خلال محاكم التفتيش التي زرعتها ونصبتها قوات الطاغية في مداخل ومخارج المدن والقرى وعند رأس ومنتهى كلّ شارع وزقاق.
   لقد استُشهد على يد هذه القوات المعتدية والظالمة عددٌ كبيرّ من الاهالي، خاصة من الشباب والأطفال الصغار والنساء.
   حقاً انّها وصمةُ عارٍ طبعها هذا الطاغية في جبين تاريخ البشريّة والتي سوف لن ينساها له شعب البحرين جيلاً بعد جيل، كما لم ننسَ جريمتهم في كربلاء المقدسة عام 1802 عندما استغلوا ذهاب الرجال الى مدينة النجف الأشرف لزيارة امير المؤمنين (ع) في ذكرى عيد الغدير الأغر، ليهجُم الرّعاع على النساء والأطفال والشيوخ فيرتكبوا واحدةً من ابشع جرائمهم ضدّ الانسانية راح ضحيّتها آلاف الأبرياء العزل الآمنين، وسرقوا ونهبوا نفائس المرقد الطاهر لسيد الشهداء الامام الحسين (ع) واحرقوا وهدموا محتوياته.
   كما تعرّض اهلنا في المنطقة الشرقية في الجزيرة العربية في عهد هذا الطاغية المقبور الى اسوء انواع التمييز الطائفي، فعلى الرّغم من انه سعى جاهداً لخداع الرأي العام العالمي والمحلي تحديداً من خلال رعاية مشروع ما اسماه بالحوار الوطني، الا انّه فشل في ذلك فشلاً ذريعاً، بل كان المشروعُ غطاءاً للمزيد من سياسات القمع والتمييز العنصري والطائفي، وزاد عليه ان تعرّض الأحرار للقتل والاعتقال والاحكام الجائرة والظالمة، فتعرّض الفقهاء والعلماء والمجاهدين واصحاب الاقلام والكلمة الحرة الشجاعة للظلم والعدوان والاعتقال ولإحكام الإعدام، كما حصل ذلك للفقيه المجاهد الشجاع اية الله نمر باقر النمر، الذي تعرّض لإطلاق النار في الشارع العام، من قبل مفرزة عسكريّة خاصة ليتم بعد ذلك اعتقاله.
   وفي عهده بسط فقهاء التكفير أيديهم اكثر فاكثر، فانتشرت فتاوى التكفير والكراهية والقتل والتدمير التي ظلّت تدعم التنظيمات الإرهابية بشكل واسع جداً، الى جانب دعمهم بكل اسباب القوة والتمكّن والتمدّد، وخاصة في السنوات الأربع الاخيرة، فدمّروا سوريا وكادوا ان ياتوا على ما بقي من العراق، حتى تمكّنوا من السيطرة على مناطق شاسعة منه وعلى مدن وبلدات عديدة، منها مدينة الموصل الحدباء وسهلها، فعاثوا فيها الفساد وقتلوا الأبرياء وسبوا الحرائر وطردوا السكان الأصليّين من ارضهم وديارهم واستولوا على ممتلكاتهم، كما حصل ذلك للمسيحيّين والايزيديّين والشبك والتركمان وغيرهم.
   انهم دمّروا التاريخ والحضارة والتراث والمدنيّة، وكلّ ذلك بفضل الدعم اللامحدود الذي تلقّاهُ الارهابيون بسخاء من نظام القبيلة الفاسد في عهد هذا الطاغية المقبور.
   واخيراً؛ فلقد تعرّضت حرّية التعبير والكلمة الحرة في عهده الى اسوء انواع القمع والارهاب، فلقد ختم الطاغية المقبور عهدَه الاسود بأسوء خاتمة عندما تعرّض المدوّن رائف بدوي الى اقسى وأسوأ وأبشع عقوبة بسبب انهّ دعا في مدوّنته الى توجيه النقد لنظام القبيلة وللحزب الوهابي وممارساته البشعة التي يتعرض لها الشعب، سواء من خلال الفتوى (الدينية) المتخلّفة التي تحوّلت الى سوطٍ بيد الحاكم الظالم يشهرهُ بوجهِ ويجلد به كلّ من يقف بوجه سياساته الجاهلية التي تريد ان تعيد البلاد الى عهد التخلف والجاهلية الاولى، او من خلال ممارسات ميليشيا الحزب الوهابي المعروفة بلجان الامر المعروف والنهي عن المنكر، التي تفتّش في عقائد النّاس.
   كما ختم الطاغية عهدهُ بقرارٍ بشعٍ آخر ضد حقوق الانسان، المرأة تحديداً، ينم عن جهل نظام القبيلة وعمقِ تخلّفه وهو إشارة الى انه نظامٌ لا يعيش عصرهُ وإنما يعيش الماضي المظلم، القرار المتمثّل بتقديم امرأتين في مملكتهِ الى محكمة مكافحة الارهاب بتهمة سياقة السيارة!.
   لقد كرّس نظام القبيلة في عهد هذا الطاغية قيم الجاهلية والتخلّف والعهود المظلمة بشكل قلّ نظيرُه، فكان ان دخل التاريخ من اسوأ ابوابه وأكثرها ظلماً وظلاميّةً وتخلّفاً.
   لقد هلكَ الطاغية عن هذه الدّنيا ويداه وفمه وأسنانه تقطرُ دماً من نحور الأبرياء في البحرين والعراق وسوريا وليبيا ومصر واليمن وافريقيا وفي كلّ بقعةٍ عاث فيها الارهابيون الفساد، فقتلوا الناس وانتهكوا الأعراض وسبَوا الحرائر، فلقد كان لهم الطاغية المقبور الحضن الدافئة والظهر المركوب والضّرع الحلوب، فليتبوّأ مقعده من النار وبئس القرار.

 

 

Tagathm Altarich..mn Bahrain income
 Nizar Haidar
 Crime will remain in Bahrain Tqbh face of history as a crime remained Tqubha grandfather in the holy city of Karbala, and accepted by the nakedness of Amr ibn al-Aas !.
 His reign has witnessed one of the worst injustice, aggression and armed raids decisions on the security of the people unarmed seeks same for the Liberation of slavery, injustice and totalitarian regime of police racial and sectarian, that the people of Bahrain Rebel steadfast who suffered at the hands of forces (Peninsula Shield), which pushed her and her husband tyrant regime tribe rotten to the roughest types of aggression, murder and destruction and to the harshest of sectarian discrimination through the Inquisition planted by the tyrant forces erected at the entrances and exits of cities, villages, and at the head of the utmost every street and alley.
 I cited at the hands of the unjust aggressor and a large number of locals forces, especially of young people, young children and women.
 It's really a disgrace to print this tyrant in the forehead of the history of mankind, which will not be forgotten by his people of Bahrain, generation after generation, and have not forgotten their crime in the holy city of Karbala in 1802 when he took advantage of go men to the holy city of Najaf to visit the Commander of the Faithful (AS) on the anniversary of Eid al-Ghadeer Trafalgar , rabble to Sicks on women, children and elderly Firtkpoa one of the ugliest crimes against humanity, claimed the lives of thousands of innocent and defenseless innocents, and looted and stole precious shrine of Syed Tahir Martyrs Imam Hussein (AS) and burned and destroyed the contents.
 Our people have also been in the eastern region of the Arabian Peninsula in the reign of the tyrant buried to the worst kinds of sectarian discrimination, although he endeavored to deceive world public opinion and the local specifically through the auspices of a project he called national dialogue, but he failed at that miserably, but The project was a cover for further repression and racial and sectarian discrimination policies, and increased it to display the Liberal murder, detention and unfair judgments and unjust, Exposure scholars, scientists and the Mujahideen and the owners of pens and call free courage to injustice and aggression, detention and executions, as happened to the jurist Mujahid courageous Ayatollah Nimr Baqir Tiger, which he was shot in the street, by a special military detachment is then arrested.
 During his reign the extension of the scholars of atonement their hands more and more, spread across the opinions of atonement, hate, murder and destruction that has been supporting terrorist organizations are very large, as well as support for all the reasons for strength and mastery and expansion, especially in the last four years, destroying Syria and they threatened to come in on what remained of Iraq, even managed to control the vast him regions and cities and several towns, including the city of Mosul, humpback and facilitated, Fathua where corruption and killed innocent people and insulted Silks and expelled the indigenous land and their homes and seized their property, as happened to the Christians and Yazidis, Shabak, Turkmen and others.
 They destroyed the history and civilization, heritage and civilian, all thanks to the unlimited support received from terrorists generously tribe corrupt system in the era of this tyrant buried.
 And finally; it has been freedom of expression and the word free in the custody of the worst kinds of oppression and terror, we have the tyrant buried seal lions reign suffered their worst conclusion when blogger Raef Badawi subjected to the harshest and the worst and the worst punishment because he called on his blog to criticize the system tribe and party Wahhabi ugly and practices that exposed her people, whether through a fatwa (religious backward), which turned into a whip, however unjust ruler Achehrh general and flogged by all who stand in general ignorancepolicies that you want to return the country to the era of backwardness first and ignorance, or through the Wahhabi Party militia practices known committees it is known and the Prevention of Vice, which searched in the doctrines of the people.
 Tyrant seal his reign as ugly decision against another human rights, specifically women, betrays ignorance of the system of the tribe and the depth of failure, a reference to the system that he does not live his own time, but live dark past, the decision of providing two women in his kingdom to the anti-terrorism court on charges of driving a car !.
 Tribe has dedicated system in the era of this tyrant values ​​of ignorance and backwardness dark and covenants in a rare, was that entered the history of the worst and most unjustly doors and obscurantist and backward.
 The tyrant has perished from this world, his hands and his mouth and his teeth dripping with blood from the throats of innocent people in Bahrain, Iraq, Syria, Libya, Egypt, Yemen and Africa and in every spot where terrorists wreaked corruption, killing people and violated the symptoms and insulted Silks, has had a tyrant buried cuddles and warm afternoon Almarkob and udder milking, Fletboo seat of the fire and evil resolution.
 

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/24


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • المَغفُول عنهُ من أَسرار التَّواجد العسكري الأَجنبي!  (المقالات)

    • [القافِلُون]! [١] بَين [القافُل] و [جُوكر] أَحزاب السُّلطة و [الذَّيل] {أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا}؟!  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الرَّابع والأَخير]  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الثَّالث]  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الثَّاني]  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : طاغيتُهُم دَخَلَ التاريخُ..مِنَ البحرَينِ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : شمس العيون ، في 2015/01/24 .

#######






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : لبنى شرارة بزي
صفحة الكاتب :
  لبنى شرارة بزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الصحفيون المبعدون قسرا عن عملهم مدعوون للتوجه الى القضاء والحصول على حقوقهم وفقا للقانون

 كفاية !  : جواد بولس

 النائب الهنداوي في تصريحات أدلى بها للصحفي عبدالهادي البابي  : عبد الهادي البابي

 لا نريد تسابق احزاب بل قرار برلماني لتخفيض رواتبهم  : فراس الخفاجي

 نقابة الصحفيين العراقيين.. وخفافيش الظلام  : فراس الغضبان الحمداني

 اجابة سماحة آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم (دامت بركاته) حول ظاهرة اطلاق العيارات النارية  : رابطة فذكر الثقافية

 تجربة النظام الفدرالي في العراق  : محمد عبد الكريم الكناني

 أَلْعِرَاقُ ضَحِيَّةُ أَحْلَامِ آلسَّاسَةِ آلفَاسِدِينَ! [أَلْجُزْءُ الثَّالِث]  : نزار حيدر

 أموال الخمس ... ووصايا ناهدة التميمي  : د . سلام النجم

 عروس الحرب  : احمد الخالصي

 المرجعية الدينية العليا وهجمة الجيوش الالكترونية .  : حسين فرحان

 أنقرة وتل أبيب تتفقان على تطبيع العلاقات وتقييد نشاط "حماس" في تركيا

   الشَّعائِر.. رُؤيَةٌ فِي الجَدَليَّةِ (٢)  : نزار حيدر

 ممثل المرجعية العليا في اوربا يقول: من المشاريع المهمة للمرجع الديني الاعلى السيد السيستاني (مد ظله)، انشاء مؤسسة العين والتي بلغت فروعها ومكاتبها الثمان والثلاثين داخل العراق وخارجه

 شرطة ميسان : القاء القبض على مجرم مطلوب وفق العديد من القضايا  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net