منيف وجبرا وعقدة الدونية
افنان القاسم

أقول مباشرة، وهذا هو رأيي الشخصي، إن رواية "عالم بلا خرائط" لعبد الرحمن منيف وجبرا إبراهيم جبرا من بين أضعف الروايات التي كتبها هذان الكاتبان، من بين أضعف الروايات التي كتبت في الأدب العربي، رواية عضلية، كتبها كل واحد من الكاتبين بعضلاته، وهَمّ الواحد والواحد، أن يبدي تفوقه على الآخر، لشعور الواحد والواحد بالدونية أمام الآخر، فكانت الإرادة الفوقية، إرادة القوة، هي الكامنة من وراء هذا المشروع الروائي المشترك، وكان المنطق الخطابي، منطق التوتاليتارية، هو المقتحم للغة يفرض عليها كل ما تعجز عنه.

لن أقوم بعرض للرواية، فالرواية موجودة على إنترنت، وهي، على أي حال، غير قابلة للعرض، لتناوب الخواطر في رأسي الكاتبين، ولن ألتمس، في هذه المقاربة النفسية السيميائية، غير القيام بتحليل مقتطفات من هذه الخواطر إثباتًا لأطروحتي:

“الأصعب ليس أن يموت المرء بل أن يموت الذين حوله كلهم ويبقى هو حيًا”.

ينتمي هذا المقطع إلى لائحة الأقوال المأثورة التي تفعم بها الرواية، أقوال منطقها الخطابي منطق الشعور بالدونية، فبقاء المرء حيًا دون الآخرين هو الأصعب، سبب هذه الصعوبة –حسب يونغ- غياب من يُعنى به، مما يجعله يشعر بنفسه مرفوضًا مطروحًا مستبعدًا، يكتم شعوره، وينطوي على نفسه. هناك موت رمزي في هذه الحال، يدفع إلى الإحباط تمامًا كالموت الفعلي، ومرة أخرى، يكون بقاء المرء حيًا بعد موت كل الذين هم حوله هو الأصعب.

“الألم أقوى محرك في هذه الحياة بوسعه أن يدمر الإنسان بقدر ما بوسعه أن ينقذه”.

كما رأينا الموت الرمزي في القول السابق نرى الألم الرمزي في القول اللاحق، ألم مدمر وألم منقذ، فنذهب من الشعور بالدونية إلى عقدة الدونية "كمحرك في هذه الحياة" دون أن يعيها المرء، لكنه يشعر بها تحت شكل ألم يدفعه إلى تدمير نفسه، وفي الوقت ذاته يمكن ألا يشعر المرء بعقدته الدونية، فيعقلن ألمه، وينقذ نفسه. بشكل مفارق، ودومًا من خلال هذه القراءة التحليلية للألم في رمزه، يكون التخلي عن الفرح، وقبول الألم، الألم فقط دون الفرح، كمحرك حياتي، وبدافع المنطق التوتاليتاري للخطاب، كافتتان مرضي بالألم، يكون نسيان أسبابه التي يمكن أن تكون أقسى شيء في الوجود: حروب أمراض كوارث فواجع جماعية أو فردية أفعال بربرية في الجسد أو في المجتمع أقسى في حدتها من الألم نفسه، الألم الحقيقي بالفعل.

“أذكر قولاً أعتقد أنّه لهرقليطس: "روح الإنسان بلد قصيّ لا يستطيع أحد الاقتراب منه واختراق حدوده والتجوال فيه". سيضحك الشاعر الإغريقي القديم. سيقول إني توهمت، وإن ما اقتربت منه وتجولت فيه كان بلدًا غير بلد الروح. ربما كان محقًا. ربما نحن لم نعطَ جواز المرور إلى مملكتنا الحقيقية. أو أن لدينا جواز المرور، ولكن شرطة الحدود لا يعترفون بجوازنا. أو أننا ما نكاد ندخل حتى نعثر ونسقط. أو أننا ندخل ونندهش ثم نتيه. الطرق لا إشارات فيها ولا أضواء. وهي كثيرة الحفر كالهاويات. ومن يدري؟ في أماكن تتخللها الغابات الكثيفة - التي تنطلق من بين أغصانها وحوش لا تعرفها كتب الحيوان... في دواخل الرّوح منّا تلتهمنا الوحوش!”

لدينا هنا حديث عن روح الإنسان عند هرقليطس، الإنسان بلا عقدة الدونية، وعن روح الإنسان عند جبرا ومنيف، الإنسان بعقدة الدونية: الأول روحه بلد قصي منيع على الآخرين، والثاني روحه بلد غير بلد الروح. اعتمادًا منا على يونغ في نظريته نقول: العقد التي لم يتم حلها –بما فيها عقدة الدونية- تقود إلى انحراف نفسي (المفردة توهمت خير تعبير عن هذا الانحراف)، وتظهر أصول هذه العقد –عقدة الدونية هنا- في تاريخ الشخص (دلالات جواز المرور المملكة الشرطة الطرق الحفر...)، في شخصيته (إشارات جواز المرور إلى مملكة حقيقية أم غير حقيقية جواز مرور معترف أم غير معترف به التعثر والسقوط أو الدهشة والتيه...)، في الأحداث التي يعيشها الشخص (أهمها انطلاق الوحوش من الغابات الكثيفة وحوش غريبة لا تعرفها كتب الحيوان)، وكل هذا كي تغذي عقدة الدونية نفسها بنفسها، تحت استعارة: في دواخل الروح منا تلتهمنا الوحوش. كما رأينا امحاء الفرح في رمزه أمام الألم في رمزه، نرى امحاء العالم في رمزه أمام الروح في رمزه، فالخطاب التوتاليتاري يرمي بالذنب على عاتق الأنا، على الرغم من كل التبريرات التي ساقها النص لوضع لا يحتمل، وضع توتاليتاري في الواقع، يظهر الروح على أساسه بشكل دوني، فهذه العبارة الفظيعة "في دواخل الروح منا تلتهمنا الوحوش" عبارة فوقية استعلائية غير ذات معنى دلاليًا إلا من ناحية تفخيم الكلام بإملاء إرادوي.

“إنني إنما أخدع نفسي - أخدعها عن وعي، فلا بد لنفسي إذن من أن تتعلم كيف تجد الثغرات في الأسوار، كيف تكتشف المنسربات الجوفية - للنفاذ أفقيًا وعموديًا، وفي كل اتجاه، إلى الأجواء التي تتحمل تتحمل.”

لا شك أن في خداع النفس خداعًا لعقدة الدونية، فهو خداع واع –كما جاء في النص- ومن شرطه بالتالي التعلم (لا بد أن تتعلم كيف تجد الثغرات في الأسوار) والاكتشاف (كيف تكتشف المنسربات الجوفية): الاستعارات تقليدية لكنها من جوه الخطاب التوتاليتاري، وما يهم هو خداع عقدة الدونية لتجاوزها إلى عقدة الفوقية، عقدة الاستعلاء أفقيًا وعموديًا وفي كل اتجاه –كما يدلل النص- فتنتهي أسباب الموت الرمزي، والألم الرمزي، والروح الرمزي، وتكون النظرة الأخرى إلى أسباب أخرى أو إلى الأسباب ذاتها، وهذه المرة من علٍ: من الأجواء التي تتحمل. تتكرر المفردة تتحمل مرتين لضغط عقدة الاستعلاء وإشارة إلى أعراض أخرى للمرض ذاته، فما الأمر سوى خداع للنفس. إنه الخطاب السريري في نهاية المطاف، بمعنى أن الكاتبين لم يخدعا نفسيهما بما فيه الكفاية ليجعلا من رموزهما رموزًا لمملكة الروح كما يفهمها الشاعر الإغريقي هرقليطس، وظلا ينوآن بعقدة الدونية –عن غير قصد منهما- عقدة لم يخدعاها عن وعي بالفعل، وبالتالي لم يكن لنصهما بعده "المأثوري" الديني الميتافيزيقي.


 

  

افنان القاسم

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/27



كتابة تعليق لموضوع : منيف وجبرا وعقدة الدونية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر الخضر
صفحة الكاتب :
  حيدر الخضر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السيد السيستاني: قدموا المساعدة لاخوانكم المهّجرين ولا تسألوهم.. هل هم شيعة أم سنة

 الحلقة المفقودة بين الحكومة والشعب العراقي هي الثقة  : طارق عيسى طه

 الحشد الشعبي هم صفوة العراقيين الشرفاء  : احمد الشمري

 (ستي) إصدار صحفي من كربلاء يهتم بالعائلة العراقية  : حسين النعمة

 تجمع أطباء للإصلاح والتغيير يعقد ندوة حول قانون حماية الأطباء  : صادق الموسوي

 مسرحية ( الراية) مسرح اطفال حسيني  : عدي المختار

 واسط تستعد لاربعينية الامام الحسين ( ع ) بنصب جسر عائم

  عالمٌ في مدينة..  : صفاء السعدي

 ( لكن السدرة كانت تعرفه ) للاديبة سنية عبد عون رشو سياحة (2) في (غريّد القصب )  : علي جابر الفتلاوي

 تعيين محمود عزت مرشداً عاماً "مؤقتاً" لجماعة الإخوان المسلمين خلفاً لمحمد بديع

 نحو مقاطعة الاستفتاء حول استقلال إقليم كردستان العراق!  : رزكار عقراوي 

 تركيا، حدود العراق، واحلام كردستان  : محمد الشذر

 أنبارنا الصامدة من التشخيص الى الحلول  : واثق الجابري

  احذروا انتفاضة الغضب العراقى !!  : عماد الاخرس

 الثقافة المعمارية!!  : د . صادق السامرائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net