صفحة الكاتب : علي قاسم الكعبي

هل فعلاَ اصبح التعليم يثقل كاهل الحكومة لتصفه بغير المنتج .... !!؟
علي قاسم الكعبي
لا يختلف اثنان عن دور كبير يقوم به "المعلم سواء كان ذكرا ام انثى والمؤسسة التعليمة بشكل عام" في عملية التعلم وطلب العلم حيث ان فريضة طلب العلم هذه قد انيطت سابقا بالأنبياء والرسل والاولياء وذلك لأهميتها  وعلو شانها عند الباري عز وجل ومن ثم عامة الناس فالمعلم والمعلمة يعدان جيلا كاملا متسلحا بسلاح المعرفة والمعلومة الصحيحة والثبات على المبادئ والقيم السامية  وعلى العقيدة الحقة  ويمقتون الخرافات والشعوذة .ان جميع الاديان والكتب السماوية وكما هو معروف تدعو الى التعلم بل بعضها كان متشددا في  جعلها فريضة على كل مسلم ومسلمة وهذا دليلا اخر لأهميتها وعلو شانها بل ان البعض قد بالغ في وصف المدرسة - التعلم والمعلم  "عندما قال" قف للمعلم وفه التبجيلا- كاد المعلم ان يكون رسولا" وهذا دليلا اخر يحسب للمعلم والتعليم في ان واحد وهذا لم يأتي في طبيعة الحال من فراغ حاش ذلك بل كان نتيجة واقعا محسوسا وملموسا  لدورا كبيرا تقوم به  المدرسة والمعلم في عملية التعليم والحصول على المعرفة وقد كان للمعلم في العصر الاسلامي وما تلاه اهمية كبرى عند الناس فضلا عن الحاكم وحادثت "اسرى معركة بدر الذين اشترط عليهم" النبي محمد-ص- تعليم كل احد منهم 10مسلمين فيطلق سراحهم بعد تعليهم اياهم القراء والكتابة.
ان معظم الدول تعتبر التعليم من اولى او لوياتها وتنفق لا جله الاموال الطائلة وتضع له موازنة خاصة لأنها علمت ان التعليم يفتح جميع المغاليق ولا يقف امامة اي شيء  ومنها هذه الثورة التكنلوجية الكبرى التي بين ايدينا فقد  كانت بفضل التعليم.
الا اننا في العراق ومع شديد الاسف تتعرض مهنة التعليم بل وعلمية التعليم بحد ذاته اليوم الى انتكاسة كبيرة فحجم الامية في تزايد ناهيك عن نقصا كبيرا في عدد المدارس اذا ما علمنا ان هناك لاتزال مدارس طينية ونحن في عام 2015  او ان المدرسة الواحدة تكون بدوام ثلاث شفتات يعني الدوام الثلاثي والثنائي  يقابلها تخبط هنا وهناك في القرارات ان وضع التعليم لا يحسد علية فمهنة التعليم اليوم اصبحت مترهلة وبدات تفقد بريقها الاسباب والمسببات كثيرة وان كان لسنا بصددها وتقليب المواجع كما يعبرون الانة لابد من ان نشير الى واحدة من اهمها  الا وهو التقصير" متعمدا كان ام غير متعمد  وقصر النظر عند اصحاب القرار ومن هم يقع عليهم مسؤولية هذا الوضع المأساوي سواء كانوا برلمانيون ام حكوميون النتيجة هي ان التعليم في خطر!!.
ان قصر النظر هذا الذي يتمتع به اصحاب القرار ناتج عن جهلا بل جهلا مركبا وفكرا متسطحا الى ابعد الحدود عندما نعتها البعض من الساسة ووصفها اي "المدرسة  بغير المنتجة....؟؟؟ اي ان التعليم غير منتج بمعنى  ان المؤسسة التعليمة مشروعا استهلاكيا بات يثقل كاهل الدولة  فقد أغلقت معاهد المعلمين مؤخرا. !.فبرك اذ كان مستوى التفكير يصل الى هذا المستوى من الجهل والتسطيح فهل تعتقد من هؤلاء قيادة دولة تستطيع ان تفق على قدميها  هذا محال وانت تشاطرني الرأي مؤكدا  .؟
لقد بقيت المؤسسة التعليمية اسيرة افكار هؤلاء القوم والنتيجة اصبحت المدرسة  لاتعدوا سواء جدران متهالكة ومدارس احدثها بني في الثمانينات والتسعينيات من القرن المنصرم هذة المدرسة تعرضت لغزو كبير ا جدا لأيمكن ان تنفض غبارها الا بتعاضد الجميع والتفكير مليا في اهمية التعليم والمدرسة في صنع المستقبل وصناعة الحياة.
 اننا في الوقت الذي نحمل به الحكومات" والبرلمانات السابقة واللاحقة مسؤولية وتبعات  ما جرى وسيجرى في المستقبل  على المؤسسة التعليمية  ندعوهم ان يتداركوا الامر مجددا والعودة بالاهتمام بالمدرسة كمؤسسة منتجة وان لا يكون تفكيرهم قاصرا ومتدنيا الى حد وصف المؤسسة التعليمة بالا استهلاكية غير المنتجة وهذا الامر يتعارض بطيعة الحال  مع المبادئ والقيم السامية  لديننا الحنيف أولا والدستور الذي كفل حق التعليم ومن ثم لمبادئ لحقوق الانسان بوصفة قيمة عليا وراس المال والمادة الخامة التي تحتاجه جميع صناعات العالم بأجمعها وعلى القائمون على راس السلطة اليوم والذين كان اغلبهم  في دول العالم المتحضر" والتي مر بها ما يمر بنا اليوم. ان يترجموا لنا خبراتهم وينقلوا لنا ما هو نافع من تجارب تلكم الدول المتحضرة اذا ما علمنا ان معظمهم كان  في تلكم الدول فما الضر من نقل هذه المعلومات لتطبق على مؤسساتنا ام ان أيدن خفية تمنع ذلك.
وان كنت اميل الى الرأي الثاني والا ماذا تفسر تعثرهم ونحن ندخل العام (14)بعد سقوط الصنم وانفتاحنا على العالم بأسرة ويمكن القول ان وضع اللوم على السياسية العراقية بأجمعها وتحملها مسؤولية الاخفاق في ملف المؤسسة التعليمة والتي اخرها عدة قرارات منها الغاء امتحانات نصف السنة وقد يلغى الامتحان الوزاري بحجج واهية دليل على ان هم لم يبشرونا بما هو خير..
ان وضع اللوم على الحكومة لا يعطينا الحق في ان نترك مؤسستنا التعليمية  تذهب الى المجهول ونحن نبقى مكتوفي الايدي علينا ان نتحمل كل من موقعة  مسؤوليته الاخلاقية والمهنية  في تعضيد دور المعلم والمدرسة و تدارك الامر وان كان المعلم هو من يقع علية العبء الاكبر  في تصحيح ما افسده اصحاب الفكر المتسطح وذلك اضعف الايمان فالمعلم الذي يحتاج الكثير من العناية والاهتمام به ووضع القوانين التي تقف معه لا بالضد منة" كما هو في الغاء سلم رواتبه الذي اقر سابقا وتراجعت الحكومة عن تنفيذه مؤخرا. واصدار تعليمات تحمي المعلم لا تكون بالضد منة  ان المعلم اليوم بين المطرقة والسندان بين ان يترك هذه المهنة الشريفة الانسانية ويبحث عن عملا يسد به رمق عيشة ليوفر له عيشا كريما وبين مسؤولية  تحملها  وهي ثقيلة جدا وضريبتها ان يعيش المعلم والمدرسة حبيسان اناسا لا يفقهون  من شيء سواء الظاهر امامهم وبفكر قاصر ومتدنى الى ابعد الحدود...
اننا في الوقت ذاته جميعنا ندعو المعلم ان يكون فاعلا ويأخذ دورة ولاينسى انه الاساس فاذا كانت السياسات الخاطئة سببا في ما وصل الحال الية فالمعلم مطالبا اليوم اكثر من ذي قبل بجهودا استثنائية اكبر مما ذي قبل  فاذا كانت الحكومة اليوم منشغلة في ملفا كبيرا قد نتفق جميعا انه مهم جدا وهو محاربة الارهاب والتطرف ويعني ذلك هو ليس بعيدا عن موضوعة التعليم فاذا كانت الحكومة اليوم تقاتل الارهاب بالسلاح المتطور فالمدرسة سلاحها اكثر تطورا من السلاح هذا الذي نسمعه  لأنك عندما تترك الاطفال وتغلق المدرسة لأسامح الله  ابوابها يعني ذلك ان المجتمع وهولاء الطلاب والشباب والاطفال سوف يكونون صيدا سهلا وسوف يتعرضون لغسيل الدماغ ويتوجهون كالدمى تحركهم الايدي الخبيثة كيفما تشاء ومتى ما تشاء واذا كان هم بحال اخر ولم يتعرضوا لفتك هؤلاء الظلاميون الارهابيون وخفافيش الظلام فهم سوف يكونون  فريسة اخرى لمجرمين ولا يقلون خطورة وفتك عن الارهابين  الا وهو" المخدرات وجرائم القتل و....وان سبب ذلك هو غياب المدرسة كمؤسسة منتجة ومصلحة  وعدم الانتفاع بها فتصور عندما يترك الطالب مدرسته تأكد ان سوف يكون بخيارين لا ثالث لهما على الاقل اليوم هو اما الذهاب مع الفئات المنحرفة لتعاطي المخدرات وصديق السوء هذا اذا كان ذو حظ سعيد او يكون ذو حظ سيء ويقع بيد  الارهابيون الجهلاء الذين يستغلون جهلهم  ويوجهون الى طريق مجهول
او الذهاب الاطفال لممارسة الاعمال الشاقة التي سوف تترك اثرها في نفسية الطفل ويعيش حياته وشعورا بالنقص لايفارقة مدى حياته
لكن بالرغم من هذه التحديات وللتاريخ فان العديد من المدارس لازالت تعمل وبكل ما اوتيت بقوة رغم قلة الامكانيات وحجم هذه التحديات فأنها تعمل بوتيرة اكبر من ذي قبل ونتائج طيبة تخرجها المدارس وشباب متحمس اليوم يواصل دراسته ولن تؤثر عليهم تلكم الافكار المنحرفة والخزعبلات التي يطلقها الظلاميون من الارهابيون المتطرفون الذي يعتاشون على الجهلاء ويغسلون ادمغتهم بأفكار ما نزل الله بها من سلطان وان محاربتهم في السلاح هي ليست كافية بل بالقضاء على الجهل والامية والتخلف لأنها البيئة المناسبة التي يتكاثر بها هذا النوع من البكتريا النتنة....  

  

علي قاسم الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/27



كتابة تعليق لموضوع : هل فعلاَ اصبح التعليم يثقل كاهل الحكومة لتصفه بغير المنتج .... !!؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : لؤي الموسوي
صفحة الكاتب :
  لؤي الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الملحمة الحسينية.. سينمائيا  : ماجد الكعبي

 وزارة الزراعة : إقرار الخطة الزراعية للموسم الشتوي 2017 – 2018 بالتعاون مع وزارة الموارد المائية  : وزارة الزراعة

 بثغرها الضوء في محياها  : عطا علي الشيخ

 قانون التقاعد العراقي...نصل ذبح الآف العوائل  : عزيز الحافظ

 مريم الريس ......  : وليد فاضل العبيدي

 مَن لا يزرع لا يصنع!!  : د . صادق السامرائي

 حتى ننتخب .. الحلقة الثالثة  : احمد العقيلي

 حول إقالة النائب العام المصري  : محمد زكي

 هل اقترب موعد أن نقول للعراق: وداعا؟ ... 1  : د . نبيل ياسين

 احتفالية قناة الديار بإيقاد شمعتها العاشرة  : صادق الموسوي

  الاعلام الوهابي الكاذب  : مهدي المولى

 دولة الرئيس أي دكتاتور أنت؟!  : علاء كرم الله

 ماذا يجب على حكومة العراق فعله فورا ؟

 بالصور : اهالي حي العامل يواصلون دعمهم للمقاتلين في ساحات القتال

 المرجع السيد محمد سعيد الحكيم يجري عملية لعينه تكللت بالنجاح

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net