صفحة الكاتب : علي شيروان رعد

آدمية الانبياء والرُسُل صيرورةٌ كونية
علي شيروان رعد

  الانبياءُ بشر يصيبهم ما يُصيب الناس ، والدنيا كلها قائمة على قانون كوني فيه جلب ودفع، والأنبياء ليسوا خارجين عن هذا القانون وكذلك الأئمة من أهل البيت عليهم السلام والصالحين، وقد رأينا ذلك في سيرتهم العطرة في الجوع والعطش والفقر والقتال والاستشهاد .

 

أما المُعجزات فهي لِتأييد الوحي الذي أُنزلَ على الانبياء، وإنْ عُمل به قد يؤدي إلى السيطرة الكاملة على مفاصل الحياة وقد حصل أَنْ كان مثلُ ذلك مع النبي سليمان عليه السلام حيث سُخر له الريح والجنّ والطير ولكنه بقي قاصراً أمام رب العزة والجبروت، فقد آتاه اللهُ مُلكاً عظيماً لم يؤته أحداً من بعده الى يوم القيامة حيث استجاب الله تعالى لدعوة سليمان عندما دعي ربه فقال  { رَبِّ اغفِر لِي وَهَب لِي مُلْكاً لا يَنبَغي لِأحٍد من بعْدِي } .

 

وفي موضع آخر من القرآن الكريم قال { وتفقد الطير فقالَ مالي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين }.

فلو كان نبي الله سليمان يعلم الغيب لعلم أين مكان الهدهد والى أين ذهب، لذلك فسيكون مخطِئاً ومتالها على الله  من نَسب الى نبي أو ولي صالح إحدى صفات الله تعالى شأنه، كمثل علم الغيب أو قُدرة الإحتواء على الوقت والأماكن والأزمنه أو غيرها من صفاة محصورة فيه  وتحت قبضته سبحانه وتعالى .

 

فإن لله عز وجل له العلم والقدرة المطلقة على الكائنات وليس للكائنات قدرة على أن يتقمصوا أي صفة من صفاته، وهو رب العِزة والجبروت له الكمال المطلق وهو وحده قادر على احتواء كُلَّ حركةٍ في هذا الكون ليتواجد بعلمه لا بذاته { ليس كمثله شيء وهو السميع البصير } .

 

نعم إنَّ البشر باختلاف درجاتهم من أنبياء وصالحين وعلماء ودُعات هم سواسية في الجوارح والاحاسيس والطباع البشرية التي جُبلوا عليها وفطرهم الله عليها عندما خلقهم لكنه اصطفاهم على العالمين لحمل رِسالاته، لذلك كانوا أشد الالتزام بالضوابط والحدود الالاهية والشرائع الكونية لذلك كانوا هم قدوة للناس في الاتباع لدرجات العبادة وسلوك الطريق المستقيم لأديانهم السماوية ولا يوجد إنسان مهما كانت درجته عند الله تعالى أن يملك يوم القيامة فرج لأحد من العالمين أو أن يُصدر القرارات ويتحكم بنجاة أي إنسان مهما كانت قرابته ويتضح هذا المعنى في حديث رسول الله ( من أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه ) شرح نهج البلاغة19/331 ( إن ولي محمد من أطاع الله وإن بعٌدت لُحمتُه (نسبه)، وإن عدو محمد من عصى الله وإن قرُبت قرابتُه ) شرح نهج البلاغة18/252.

 

ويتأكد كذلك هذا المعنى ايضاً في القرآن الكريم بقوله تعالى {يَوْمَ لَا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَيْئًا وَالْأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ} الانفطار 19

 

أما أمر الشفاعة ومدى سعة الانتفاع منها فهو مرهون برضى الله عن عبده مصرحاً بقوله {من ذا الذي يشفعُ عنده الا بإذنه} البقرة،255 

والمعنى أنه لا أحد يشفع عنده بدون إذنه، فالشفاعة كلها لله تعالى، ولكنه تعالى إذا أراد أن يرحم من يشاء من عباده أذن لمن أراد أن يكرمه من عباده أن يشفع فيه، ولا يبتدئ الشافع قبل الإذن من ربه، ولا تأتي الشفاعة بتقديم الطلبات والهدايا الدنيوية للأنبياء والرسل، أو التوسل بهم كي يكونوا شفعاء للناس بل هم جاهزين لذلك إذا تحقق رضى الله وبدن هذا فعبثاً يحاولون استمالتهم والتأثير عليهم في كسر الإرادة الإلاهية .

 

 وقد سَمِعْتُ وشاهدتُ بعض الخطباء يصرفون من صفات الله تعالى للأنبياء والائمة والصالحين، وهذا من الغلو الذي نهى عنه الله ورسوله وأهل البيت عليهم السلام وصحابته، ولابد من ترك هذه العادة السيئة القائمة على ترويج قصص الخيال الديني والخرافات التي أكل عليها الدهر وشرب ، والافضل الالتفات الى تعليم الناس مبادئ دينهم الذي ارتضاه الله لهم والكف عن تجهيل الناس بقصص الغلو والخرافات، التي يُعاب على الناس تصديقها والتمسكُ بها لتنخر في عقيدتهم السليمة حتى تقضي عليها أو تسلبهم إنسانيتهم التي منحها لهم ربهم من فوق سبع سماوات، ومن حيث أن أكبر آفة من آفات العقل الإنساني وأهم عامل يُبعد الإنسان عن مراحل الإنسانية هو التقليد الأعمى والتعصب الجاهل ، 

 

 

وهناك ايضاً اسباب كثيرة وراء تصرفات بعضّ خطباء ووعاظ الدين في التركيز على دعوة الناس الى (( التقليد الأعمى )) ولعل أهم هذه الأسباب وقد يكون معروفاً مُسبقاً وهي سرقة ما في جيوب الناس بعد تغيبهم وسوقِهم كالأنعام الى حضيرة الجهل والعبودية بالتقليد الأعمى الذي عرفه علماء العقائد بأنه انقياد واستسلام لمرجع الدين في الصغيرة والكبيرة وفي الاصول والفروع دون قيد او شرط ودون اعتراض و تفكر أو بالرجوع لكتاب الله في المسائل المهمة الاصولية التي لا تقليد فيها كما ذكر ذلك علماء دين من مجمل الفرق الدينية الاسلامية وغيرها ولعل أوضحها كمثال قول السيّد المرتضى في رسائله [ولا يجوز أن يكون في الأُصول مقلّداً؛ لأنّ التقليد في الفروع إنّما جاز من حيث أمن هذا المقلّد من كون ذلك قبيحاً - يعني: الاستفتاء - وإنّما يأمن منه لمعرفته بالأُصول، وإنّها سوّغت له الاستفتاء فقطع على صحّة ذلك؛ لتقدّم علمه بالأُصول الدالّة عليه..

والأُصول لا يمكن التقليد فيها على وجه يقطع على صحّته ويؤمن من القبيح فيه، لأنّه ليس وراءها ما يستدلّ إلى ذلك، كما قلنا في الفروع، فلا بدّ أن يكون عالماًً بصحّة الأُصول، إمّا على الجملة، أو على التفصيل] رسائل المرتضى .

 

 

هناك ايضاً وصف آخر بليغ ذكره مجموعة من أهل العلم واصفين به التقليد الأعمى، حيث قالوا: أنه لو كان هناك حمار مربوط بحبل نهايته على رأس فأر صغير فكلما تحرك الفأر الصغير تبعه الحمار مع الفارق الكبير في الحجم والوزن.

 

 وقد توصل علماء الاجتماع بعد تتبع كثير إلى قاعدة كلية تقول [ إن قوة درجة روح التقليد تتناسب عكساً مع قوة العقل والإرادة ] علم الاجتماع ج١/ص٩٢-٩٦ .

لِأن أصحاب العقل هم فقط الأشخاص الذين يحكمهم ناموس الاقتباس الواعي، أي لا يقتصرون في نظرتهم إلى ما حولهم على العادات والتقاليد العرفية والجمادات التي ورثوها عن آبائهم وأجدادهم، بل يسعون الى تحطيم كل ما من شأنه عرقلة الوصول الى الفهم كما وصفه الله تعالى المقلدين دون الفهم بقوله {وإذا قيلَ لهم اتبِعوا مَا أنزَلَ الله قالوا بل نتبعُ ما ألفينا عليهِ آلاءنا أولو كان آباؤُهُمْ لا يعقلون شيْئاً ولا يهتدون } البقرة ١٧٠

 

وكما أنهم لا يجعلون قلوبهم محلاً ينعكس عليه كُل شيء مهما كان منحطاً أو سيئاً، لذلك فهم  يفتحون أعيُنًهم وآذانهم تجاه الأصوات والحركات والمعاني الراقية التي تكسر العبودية وتحطم الجمود في الحياة الدنيا وما يجدونه حسناً وصالحاً يختارونه بكل تعقل وفهم ثم يتَّبِعونه.

 

وهذه الآية دليل ومصداق وإشارة الى أهمية معنى كمال قوة العقل باعتماد الادلة الصحيحة { فبَشِّرْ عِبادِ * الذينَ يستَمِعُنَ القولَ فيتبِعونَ أحسنَهُ أُوْلئك هُمْ أولوا الأَلْبَاب } الزمر ١٧-١٨.

ولقد توسعنا قليلاً في التعريف والتحذير من التقليد الأعمى في مقدمة هذه المقالة لِأنه أحد الأسباب المهمة المؤدية الى الغلو في الانبياء والرسُل والصالحين فجميعهم بشر اجتباهم الله واصطفاهم على سائر الناس، وفضّلهم بالنبوة والرسالة، وجمّلهم بأحسن الأخلاق كما هو بائن في آيات القرآن الكريم  التالية .

قال الله تعالى: { وما أَرْسلْنا منْ قَبلِكَ إلا رجالاً نوحي إليهم فاسألوا أهلَ الذكر إن كُنتُم لا تعلمُون } النحل فهُم يتصفون بأنهم أفضل الخلق إيماناً وعلماً وعملاً وتعبداً، وأخلاقاً وتواضعاً، لأنهم هم من أرادوا ذلك لأنفسهم فهم مخيرين ليس مسيرين، ولابد للعابد أن يقتدي بفعلهم لا أن يتمسك بهم كآلهة.  

 

وهؤلاء الرسُل مخلوقين كما خُلقت جميع الكائنات الحية يأكلون ويشربون وينسون وينامون  ويمرضون ويموتون، وهم كغيرهم من البشر لا يملكون شيئاً من خصائص الربوبية والألوهية، ولا يملكون لأنفسهم ولا لغيرهم من الأمر شيء ، إلا أنهم معصومون في تبليغ رسالات ربهم بكل أمانة وعزم،  لكنهم في نفس الوقت لا يملكون النفع والضر لأحد إلا في الإرشاد والنُصح والتبليغ وكذلك في باب الدُعاء عند  طُلب احد ما منهم في حياتهم فإن دعوا لِأحدٍ في حياتهم التي كانوا يعيشونها بين الناس تحقق بمشيئة الله تعالى استجابته لنفوسهم الطاهرة أما بعد موتهم لم يتركوا إلا علومهم وهو مصداق لقول رسول الله صلى الله عليه وآله ( إذا مات ابن آدم انقطع عمله الا من ثلاث: صدقة جارية او علم ينتفع به او ولد صالح يدعو له )

 

أما خزائن الله جل جلاله فالأنبياء لا يمكون منها شيء ولا يعلمون الغيب إلا ما أطلعهُم الله عليه لأجل تحذير البشر أو لِأجل الاتعاظ، فهُمّ  قدوةٌ للبشر في الإيمان، والطاعة، والعبادة، والعمل الصالح، والخلق الحسن وعليهم ما على البشر من حساب، لكنهم لا يملكون النفع والضّر وليس بأيديهم 

قال الله تعالى: { قُلْ لا أملِكُ لنفسي نفعاً ولا ضراً إلا ما شاء الله ولو كُنت أعلم الغيب لاستكثرتُ منَ الخير وما مسنيَ السوءُ إنْ أنا إلا نذيرّ لِقومٍ يؤمنون } الاعراف ١٨٨.

ويتبعهم في هذه الصفات الخُلقية والعبادية الائمة والصالحين من عباد الله ، فهم أحوج الى الله وليس لهم قدرة إلاهية أو صفة كونية يمتلكونها أينما ذهبوا ورحلوا بل هي طاعة الله وتقوى تَحَلّوا بها وأُمروا بتطبيقه ليكونوا مثالاً وقدوة. 

 

ومن لُطْفِ اللهِ  بعباده، أن أرسل إليهم رُسُلاً من البشر، إذ لو كانت الرسل من الملائكة ما أطاق الناس رؤيتهم ولحدثة النّفرَةُ منهم، وإرسال رسول من البشر يؤدي إلى السكنة والأنس وتآلف الطباع، وهم وإن كانوا بشرا، فكان من لطفه سُبحانه أن أرسلهم من جنس البشر فلو كانت الرسل من الملائكة ما أطاق الناس ذلك ، وعليهِ  اقتضت حكمتهُ أن يجعل رُسله إلى الناس من البشر، لأن كل جنس يأنس لجنسه، وينفر من غيره، وهو أعلم حيث يجعل رسالته .

 

ولما كان الغلو هو تجاوز الحد الشرعي بالزيادة اعتقادا أو عملاً ، كانت المتاهات مترتبة على ذلك من اصحاب المصالح من مرشدين الاديان وخطبائهم وسيق على ضوء ذلك العباد اليها زمراً مستغلين في ذلك سذاجتهم وحبهم وشغفهم الى أهل الدين ورموزه، وإنَّ دين الله جاء لإخراج الناس من الظلمات الى النور لا لدفعهم الى الجهالة والضلال، وجاء لوضع الميزان وإحقاق العدل، فهو بين الغالي والجافي ممزق ومغيب وضائع ، لهذا جاءت الشريعة بذم هذه الامراض العقلية من تفريط وغلو، ولأنها شريعة عادلة لا ترضى بالضّيم والجور وسلوكها منهج وسطي الاعتقاد كي يساعد في التوازن والحيلولة دون السقوط في فخ التدمير والتطرف العدواني الذي استباح بلادنا الاسلامية باسم الاسلام والاسلام بُراء مما يُصنع به على أيدي المشعوذين والغُلاة في قتل ونحر الناس البسطاء وتدمير المدن وحرق التنمية والرفاهية .

 

 

إن ما تمر به الامة هذه الايام من تمزق وتشرذم على أيد التطرف الارهابي من اتباع القاعدة بالأمس وما يسمى بداعش اليوم لا يرضي عدو ولا صديق، نعم إنها مأساة بمعنى الكلمة، فلا يخفى على الجميع ما صنعه أتباع القاعدة في السنين المنصرمة من مفاسد جمة للأمة الإسلامية والعالم أجمع واليوم تخرج علينا بثوب جديد فتوغل بالفساد من ذبح الناس وتشريدهم أو تهجيرهم قصراً ، ولا يسعني في هذه اللحظة إلا أن أضع القلم وأتنهد وأتحسر مرتين،

مرةً : لضياع الامة تحت رحمة هؤلاء المُغيبين عقلياً والمُسيرين من جهات ظالمة عدوة الوعي والحرية والإنسانية.

ومرةً : على الانسانية المذبوحة بخناجر هؤلاء المارقين، والحُزن يزداد على حال الأمة الإسلامية التي ترتع في مستنقع من 

الجهل والخرافات على أيدي دُعاة التخريف والتجهيل لقيادة المجتمع الى بئر عميق من الظلمات لا أول له ولا آخر ظلمات بعضها فوق بعض ينساقُ الناس اليها عُمّيان لا يفصلهم عنها سوى بصيص من نور الحروف المهملة بأيدي أهل التنوير والنصح والارشاد والتي تتلألأ في ظلام حالك تنتظر من ينسجها في كلام يدعوا الى الوعي والسلم وتبقى الحاجةُ الماسةُ الى مَد يدِ العون الى العقول الحائرة المتسائلة التي لا تهتدي الى إجاباتٍ صادقة شافية .

   

ولا يسعني في هذه المناسبة إلا أن أوجه نداء إلى الباحثين والخبراء المتخصصين في الدراسات الاسلامية بأن يوجهوا أقلامهم الى محاربة جهالة التكفير التي منبعها دعوات الغلو في الدين (كأحكام وحدود) أو ( كبدع وغلوا في الأنبياء والصالحين في تجميد العقل والانسياق وراء دُعاتِه)، والمساهمة الفاعلة في توجيه طبقات المجتمع كافة نحو الوسطية في الدين والدُنيا لتحجيم خطورة نزعة الغلو والتطرف والله من وراء القصد والحمد لله رب العالمين.

 

 

   المجاز بالقراءة والاقراء للقرآن الكريم

  

علي شيروان رعد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/29



كتابة تعليق لموضوع : آدمية الانبياء والرُسُل صيرورةٌ كونية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جابر حبيب جابر
صفحة الكاتب :
  جابر حبيب جابر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أحكام الرق والعبيد في الكتاب المقدس. رب محتال!  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 إعدادية الناصرية للبنين- مدرس مادة الحيوان للصف السادس العلمي الاستاذ شريف فهد، وذاكرة السنين  : عقيل العبود

 عاصم الجميلي نموذج للموظف المخلص  : خالد محمد الجنابي

 دلائل الانهيار  : عدوية الهلالي

 من نور جهاد الامام موسى الكاظم عليه السلام  : نبيل محمد حسن الكرخي

 معذرة كاساندرا وزرقاء اليمامة ونبيل فياض فالعقول الصماء تكذب العيون المبصرة  : د . حامد العطية

 ما سبب تواجد محامي نيمار في مكاتب برشلونة؟

 رسالة الى حضرة النائب المحترم  : د . محمد فلحي

 حمار يمضغ علكة !  : هادي جلو مرعي

 وفد من دولة الكويت يشيد بأداء المزارات الشيعية في البصرة  : خزعل اللامي

 أمريكا وخطة كراسوس  : امل الياسري

 حجموا الفساد... تكون الدولة!  : علي فضل الله الزبيدي

 إحباط عملية انتحارية في جامعة نسائية بالطائف غرب السعودية

 الصف الشيعي بين التفرقة والثبات  : حسين نعمه الكرعاوي

 "أنصارالله" يوجهون أول ضربة قاصمة للسعودية ودول التحالف

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net