صفحة الكاتب : رياض ابو رغيف

بين صلح الحسن واجتثاث البعث
رياض ابو رغيف

حين وصل كتاب معاوية ابن ابي سفيان الى اﻻمام الحسن ع يعرض عليه فيه الصلح دافعا اليه بكتب "خيانة "قادة جيشه امثال عبيد الله ابن عباس واخرين من المهتزين والمنافقين ومارافق تلك اﻻحداث وماسبقها من ارهاصات واحداث خطيرة تمتد الى سنوات الصراع المرير والمحتدم الذي قاده امير المؤمنين علي ع مع جبهتين خطيرتين متمثلتين بحزب قريش بقيادة معاوية من جهة وحزب الخوارج من جهة اخرى 

لم يكن ذلك العرض وتلك الخيانة وحدهما الدافع الرئيسي واﻻبرز رغم خطورتهما الميدانية واﻻستراتيجية في تعبيرنا ومصطلحاتنا الحالية في قبوله عليه السلام للمصالحة والتصالح مع غريم البيت الهاشمي الاول وعدو اﻻمامة العلوية الخطير بما يحمله ذلك الصدام من بعد عقائدي وروحي ممتد الى تاريخ المبعث النبوي وبذرة الرسالة المحمدية التي قوضت رئاسة وسلطان ال ابي سفيان وخلعت عنهم عباءة المجد الدنيوي الى اﻻبد. 

كان الركون الى ذلك الصلح يعني القفز على كل التضحيات واﻻلام ومحو اثار تلك المسيرة الا صلاحية الطويلة التي خط طريقها الجد ومضى في معتركها الشديد اﻻب وتساقط على جوانب حماها اﻻحبة و الا عمام واﻻهل واﻻصحاب ولم يكن لرجل مثل اﻻمام الحسن ليفعلها اﻻ بشروطها الشرعية ومنافذها العقلائية القوية والتي لا يمكن ان تترك مجاﻻ للمشككين ولا تقولا للمرتابين .

و الوضع الذي نعيشه في العراق منذ عشرات السنين شبيه الى حد كبير باﻻحداث السياسية التي عاشها اﻻمام الحسن ع في الكوفة ولعل المؤامرات اليومية المكتشفة والمستورة التي تتكالب علينا  هي مشابهة الى حد ما الى تلك التي مرت        باﻻمام ع .. فاصنام البعث التي هدمت لازال عبادها يلهجون بحمدها ومدحها وعباءة الطاغوت التي مزقت  عن عواتق كهانها وعرابوها  يستميت الراتقون يخيطون جوانبها ويروفون فتوقها و صحيح ان ابا سفيانهم ومعاويتهم مضيا الى حيث مضى اجدادهم لكن يزيد وجنوده اليوم ليسوا في الشام بل هم يجولون بين الخيام ينتظرون بروز الحسين ع اليهم ليقتلوه مرة اخرى كما قتلوه قبل 1400 سنة في كربلاء . 

بذات المنطق وبنفس الخطى هم اليوم على خطى اجدادهم يسيرون ولانهم يعرفون كيف يقرأوا تاريخ الطغاة فقد ساروا بالعراق مرة على طريقة فرعون واخرى على طريقة نيرون وثالثة على طريقة المماليك والمغول والسلطان العثماني  وهتلر فلكل شخصية اوانها ولكل منهج رجاله وهم اليوم يستعيرون منهج معاوية ليهيئوا كل شيء ليزيدهم المتربص .

المشكلة ان حكام العراق الجديد بشتى ميولهم ومذاهبهم واتجاهاتهم لم  يدركوا رغم عشرات بل مئات الخناجر المسمومة التي طعنا بها ان اليد التي تغرز الخنجر المسموم في اجسادنا هي يد البعث وان تلونت الخناجر واختلفت .

افهموا ان من باع العراق وارضه وخانكم هم قادة بعثيون حذرناكم منهم اﻻف المرات بلا فائدة ..، وافهموا ان من دعم القاعدة هم البعثيون لاغيرهم ومن احتضن اﻻرهاب هم البعثيون انفسهم ومن خرب مؤسسات الدولة هم البعثيون ذاتهم ومن يستبيح اﻻعراض والدماء كل يوم هم حثالة البعث الساقطة ومن خرب التعليم ومن شوه سماحة الدين ومن يدفع الرشا ومن يدعم اﻻعلام اﻻسود ومن ينتقص من كرامة العراقي ومن يحرض على الفساد هم البعث والبعثيون اﻻ تفهمون ؟! 

اﻻمام الحسن عليه السلام قبل ان يصالح معاوية بعد كل الخراب الذي حل بما حول اﻻمام وقف ليقول 

( كأني أنظر إلى أبنائكم واقفين على أبواب أبنائهم، يستسقونهم ويستطعمونهم بما جعله الله لهم فلا يسقون ولا يطعمون، والله لو وجدت صابرين عارفين بحقي غير منكرين ما سلَّمت له هذا الأمر لأنه محرم على بني أمية فأُفٍّ وترحاً يا عبيد الدنيا.)

ملقيا حجته على من لا عهد له ولا دين وممن ارتضى بذل العيش ومراره على يد الطغاه كما اخبرهم اﻻمام .. فما كان من القوم كعادتهم وهم من الف الخنوع والذلة والخضوع اﻻ ان خذلوه وتخلوا عن نصرته بل منهم من اعتدى على شخصه المقدس ع .. فكان قبول اﻻمام بالصلح نتيجة طبيعية لما احاطت به الظروف الموضوعية  من خيانات زعماء القوم ورؤوساء القبائل من جهة وتهاون وتخاذل القاعدة الشعبية من جهة اخرى . 

ان الواقع اليوم يشير الى وجود تشابه يلفت النظر بين تلك اﻻحداث الماضية وما تشهده الساحة السياسية العراقية الحالية  فقد كانت القيادات الميدانية التي تدير اﻻمور الادارية والعسكرية في الجزء الشرعي من الدولة اﻻسلامية التي يقودها اﻻمام الحسن ع باعتباره اميرا للمؤمنين لها خيوط ارتباط واتصال مشبوهة مع الجزء اللاشرعي من رئاسة الدولة اﻻسلامية التي كان يرأسها معاوية وهي ذات القيادات والرئاسات العشائرية واﻻقطاعية التي تخاذلت عن نصرة الخلافة الشرعية التي كان يمثلها    اﻻمام علي ع والمتهمة بالعمالة الى المعسكر المعادي لدولة اﻻمامة العلوية وتكشف لنا حقائق التاريخ فساد تلك الزعامات وتلقيها الرشى والوعود بالمناصب والامارات وهي التي فقدت تلك اﻻمتيازات  السلطوية والمادية والمعنوية الموروثة لعقود سبقت مجيء العدالة اﻻجتماعية والميزان الحساس الذي نصبه علي ع لتفقد في دولته اعتبارات مهمة جدا كانت تتمتع بها سابقا 

والناظر الى اﻻمر بتمعن يدرك ان اﻻمام الحسن ع كان يدرك خطورة ما وصل اليه الحال بعد تكشف المؤامرة وتشابك خيوطها من حوله لكنه رغم ذلك  لم يعط لمعسكر اعداءه مايريدون من طلب الصلح اﻻ بعد ان توجه الى القاعدة الشعبية التي تتبعه ولم يعقد صلحه مع معاوية اﻻ بعد التيقن بانه لانصير طبيعي معه اﻻ القلة القليلة ممن لا تقوى على مجابهة جيش معاوية وقواته العسكرية الجرارة . 

ولان التاريخ هو عقل وضمير اﻻمة فلابد لنا من استحضار حقائقه وعبره امام حركتنا وانطلاقاتنا باتجاه الحاضر كي نستشرف بعضا من توقعات المستقبل وكي نتلافى الوقوع في المحذور من المنزلق القادم ... 

فحين نرضخ الى المطالبات المشبوهة لالغاء قانون "اجتثاث البعث " علينا ان نسترجع التاريخ اﻻسود والدامي والمظلم لهذه المافيا المجرمة وما خلفته فينا وفي المنطقة من كوارث واﻻم وجرائم وعلينا ان نفهم ان كل ماجرى ويجري اﻻن سواءا في الساحة اﻻمنية والعسكرية والسياسية واﻻجتماعية العراقية  وما يختلق من ازمات يومية مريرة اسبابها ائتماننا للخونة وتغاضينا عن تاريخهم المرتبط بزمن اﻻصنام المهدمة واحتضاننا تماهلا واهماﻻ منا للمنافقين والمهتزين والموتورين ... وان كل اﻻحداث الجسيمة والزلازل الضخمة التي هزتنا انما  هي من صنيعة اولئك لجرنا  راضخين نحو مصالحتهم والغاء قانون اجتثاثهم الذي لم يعدل من اوكلت اليه مهمة تطبيقه فاستثنى هذا وسامح ذاك وغض النظر عن اولئك ... 

ربما يمكننا القبول باعذار من يعتذر بان الوضع المتازم الذي نعيشه يستوجب منا حلحلة اﻻمور وفق هذا المبتنى فالمجتثون لن يهدأوا اﻻ باعادتهم الى مميزاتهم وامتيازاتهم الواسعة المفقودة لو كانت قواعدنا الشعبية تخلت عن من يمثلها او تهاونت في مقاومة اعداءها من الخونة والمنافقين او انبطحت امام قطار الموت الدامي المتفجر في اجسادها كل يوم ... لكن الواقع المبهر ان ابناء ضحايا جرائم البعث واذنابه وحواضنه ومريديه من "ولد الخايبة "يقاتلون دون تردد كل القوى التي يحشرها البعث بمسمياته العديدة والمتلونة بشتى اﻻلوان لانهم  لازالوا مؤمنين بان ابا سفيان ومعاوية البعث لن يخلفوا من وراءهم اﻻ "يزيد جديد " وسيفعل بهم وبابناءهم ان صالحناه كما فعل يزيد بابناء الكوفة واحفادهم قبل اربعة عشر قرنا وسيجدون ذات ما وجد من تخلى عن نصرة اﻻمام الحسن ع ماوعدهم امامهم من ذل ومهانة حين ارتضوا مهادنة وقبول الباطل على حساب الكرامة والعدل 

فالعذر مردود واﻻعتذار مرفوض ولن يقبل اﻻحرار ان تزكم انوفنا قذارة البعث مرة اخرى ومهما كان الثمن . 

[email protected]

Sent from Yahoo Mail on Android

  

رياض ابو رغيف
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/29



كتابة تعليق لموضوع : بين صلح الحسن واجتثاث البعث
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زكية المزوري
صفحة الكاتب :
  زكية المزوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كتاب على كتاب  : صالح الطائي

 هَلْ القَضَاءُ عَلى الإرهَابِ مَطْلَبٌ مُسْتَحِيلْ.؟.  : محمد جواد سنبه

 جمعة الصواريخ في بغداد... شكرا لكم  : اسعد عبدالله عبدعلي

 الجمل ... الواقعة  : د . أحمد راسم النفيس

 الناطق باسم الداخلية:القبض على عصابة تتاجر بالمخدرات في نينوى

 مديرية شهداء كربلاء تباشر بتوزيع البطاقة الصحية لذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 المرجع النجفي: العشائر العراقية لها الدور الأكبر بتلبية نداء المرجعية وزج أبنائها بجبهات القتال

 شتان ما بين الحر الرياحي ورياض حجاب  : د . حامد العطية

 سماحة الشيخ ستار المرشدي يلتقي وفدا من رئاسة جامعة كربلاء..  : اعلام العتبة العسكرية المقدسة

 المرجع المدرسي مخاطباً المتظاهرين في المنطقة الغربية: لا ترفعوا الشعارات الطائفية التي تبعدكم عن العمل المشترك  : حسين الخشيمي

 أضواء على أهمّ المضامين في خطبة المرجعية ليوم الجمعة الموفق ليوم  26 ذو الحجّة 1438 هـ المصادف  7-9-2017م  -  : محمد صادق الهاشمي

 جذور التواجد الايراني التركي ح٤..  : وليد فاضل العبيدي

 لو صح هذا الخطاب لكانت الطامة الكبرى  : محمد ابو طور

 تصريف مجاري التصريحات  : حسن حاتم المذكور

 الظاهرة الطائفية السياسية في العراق -الأسباب والنتائج  : يوسف رشيد حسين الزهيري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net