صفحة الكاتب : د . فلاح اسماعيل حاجم

نظرة قانونية: تكامل النظام القانوني في الدولة الفيدرالية
د . فلاح اسماعيل حاجم

 يبدو البحث في الشأن العراقي بشكل عام، وكيفية تنظيم العلاقة بين مكوناته الاساسية على وجه الخصوص امرا بالغ الصعوبة، ليس فقط لحداثة التجربة العراقية وقلة التشريعات المنظمة لتلك العلاقة، وانما بسبب الضغط النفسي الذي يواجهه الباحث جراء التسابق المحموم لاقتطاع ما يمكن اقتطاعه من املاك الرجل المريض، بدلا من تضميد جراحه النازفة والبحث عن دواء لامراضه المزمنة. فاذا كانت المكوّنات المختلفة للشعب العراقي قد تعايشت بسلام منذ بدء الخليقة وفق قواعد دياناتها الخاصة وقواعد اعرافها (غير المكتوبة)، فان الواقع الراهن، والذي يفرضه شكل دولتها الجديد، يتطلب صياغة قواعد جديدة للعيش المشترك، الامر الذي لا يمكن فعله دون اللجوء الى التجربة الانسانية والموروث الايجابي بهذا الخصوص.
يضع التطور الاجتماعي القائمين على امور الدولة امام مهمة بالغة التعقيد وهي تامين وحدة المنظومة القانونية، تلك المهمة التي رافقت الدولة والحق منذ نشوئهما كتوأمين سياميين يكاد الفصل بينهما يكون مستحيلا. واذا كان فصل التوأمين ممكنا بالتضحية باحدهما، فان فصل الحق عن الدولة سيؤدي لا محالة الى القضاء على كليهما، الامر الذي يؤدي الى سيادة بدائل الدولة المختلفة، مع كل ما يترتب على ذلك من انشاء جيوش وقوى (امن) ومحاكم وسجون وما الى ذلك من هياكل هي اقرب الى مؤسسات القطاع الخاص منه الى اجهزة دولة، الامر الذي شهدنا، وما نزال نشهد، فصوله الماساوية في التجربة العراقية الراهنة. ويبدو الامر اكثر تعقيدا في الدول التي اتخذت من الفيدرالية شكلا للدولة، ذلك ان الطبيعة الشائكة للعلاقات بين المركز ومكوّنات الدولة لابد وان تلقي بظلالها على المنظومة القانونية ايضا. من هنا لجوء منظري القانون الدستوري والمشرعين الى اعتماد آليات مختلفة لحل هذه الاشكالية اصبحت ثلاث منها الاكثر شيوعا في تطبيقات الدول الفيدرالية المعاصرة. وتتلخص اولى تلك الآليات في توسيع اختصاصات السلطات المركزية، اما الثانية فتذهب الى تحديد الأطر العامة لتشريع الاطراف الفيدرالية، فيما يتم على اساس الثالثة اعتماد نموذج موحد لتشريعات الاقاليم المختلفة. بمعنى وضع نموذج يصبح معتمدا من قبل جميع مكوّنات الدولة الفيدرالية.
ان حصيلة عملية التكامل في المجالين الاقتصادي والسياسي افضت ، كما تثبت التجربة، الى توسيع صلاحيات اجهزة السلطة الفيدرالية. ففي بلدان ما يسمى بالحق العام (الولايات المتحدة، كندا، استراليا) توسع الصلاحيات هذا يجري خلال عملية تفسير القواعد القانونية من قبل المحكمة الفيدرالية العليا. في حين يتم ذلك (توسيع الصلاحيات) في بلدان اخرى عن طريق سن دساتير جديدة (دستور البرازيل لعام 1988)، او من خلال ادخال تعديلات على التشريعات السارية (التجربة الهندية). فمعالجة التناقض والتنازع والنقص في تشريعات الاطراف الفيدرالية (الاقاليم والولايات والمحافضات والاراضي...الخ) تتم من خلال توسيع صلاحيات السلطات المركزية وفق اليات ينص عليها دستور الدولة، او الاتفاقيات (العقود) الفيدرالية. اذ عادة ما يتم تضمين الدستور جملة من الممنوعات، يكون هدفها الاساسي قطع الطريق على الاطراف الفيدرالية ومنعها من اعتماد تشريعات قد تفسح المجال لتعسف اجهزة السلطة فيها، وخصوصا في مجال حقوق المواطنين وحرياتهم الاساسية، او خرق التزامات تلك الاطراف، سواءا تجاه السلطات المركزية او في العلاقة مع مكوّنات الفيدرالية الاخرى (اطرافها)، ذلك ان تنظيم الكثير من العلاقات في الدولة الفيدرالية يتم بابرام عقود فيدرالية، تكون لخرقها تبعات قانونية قد تصل، كما تشير التجربة، الى تفعيل مبدأ التدخل الفيدرالي.
ان المتتبع لحركة التطور في عملية تكامل المنظومة القانونية للدولة (اية دولة كانت)  سيلمس بسهولة لوحة متناقضة وبالغة التعقيد. ففي كثير من الاحيان تتاخر حركة التكامل القانوني عن عمليات التكامل في مجال الاقتصاد والسياسة. وربما كان ذلك ناتجا عن اولوية الاقتصاد والسياسة بالمقارنة مع الحق، والذي يلعب،  في جميع الاحوال، دور الخادم لمالكي (مفاتيح) الاقتصاد وصانعي السياسة. من هنا التشوش الكبير في المنظومة القانونية العراقية، والتي لا اعتقد ان هناك ضرورة لاعطاء توصيف للوضع العراقي الراهن، سواء في مجال الاقتصاد او السياسة. ويبدو امر التكامل القانوني اكثر تعقيدا وتشابكا في الدول، التي اتخذت من الفيدرالية شكلا للدولة، فوجود منظومات قانونية اخرى، ممثلة بتشريعات الاقاليم، والتي تعكس هي الاخرى ارادة القوى السائدة اقتصاديا وسياسيا في تلك الاقاليم، يجعل من الضروري ايجاد الية للتنسيق بين تلك المصالح والارادات، وبالشكل الذي يؤمن التوازن الاجتماعي في جميع اقاليم الدولة الفيدرالية، الامر الذي يساعد على استقرار سلطة الدولة كاملة. وربما كانت تجربة الاقاليم الالمانية في حسم التنازع بين المنظومات القانونية، وخصوصا بعد توحيد الالمانيتين، امرا جديرا بالدراسة. حيث يشغل اقليم هيسين المرتبة الثانية من بين اقاليم (اراضي) الدولة بعد اقليم بادن فيوتيمبيرغ، فيما كان هدف الاقاليم الالمانية الجديدة الارتقاء بمناطقها  الى مستوى الاطراف الغربية من الدولة، حتى وان كان ذلك على حساب استقلالها النسبي وحجم الصلاحيات الممنوحة لسلطاتها المحلية. ولتنفيذ تلك الاهداف  تم التوصل الى توافق يهدف الى تقليص الشروط التي تحول دون حصول السلطات المركزية على اختصاصات اضافية للنهوض بواقع الاراضي الجديدة، وذلك عن طريق تصديق البندوسرات (المجلس الذي يمثل الاقاليم في البرلمان) على تلك الصلاحيات. في ذات الوقت تكتفي السلطات الفيدرالية باصدار (قوانين الاطار) دون اللجوء الى اصدار تعليمات صارمة تتدخل في تفاصيل تطبيق تلك القوانين، الامر الذي يتيح للسلطات المحلية في الاقاليم حرية القيام بالاجراءات التكميلية. فيما اجهض تحالف اغلبية اقاليم الدولة مع السلطات المركزية مطالب منطقة هينيس المتلخصة بمنح الاقاليم حقوق اضافية في مجال الاختصاصات المشتركة، الامر الذي كان من شأنه تقليص تاثير السلطات الفيدرالية على اجهزة السلطة في اقاليم الدولة.
اما الاسلوب الثالث لتحقيق تكامل المنظومة القانونية للدولة الفيدرالية فيتلخص بقيام الاطراف الفيدرالية بسن واعتماد تشريعات متجانسة (موحدة). ففي الولايات المتحدة الامريكية، على سبيل المثال، يتم صياغة تلك التشريعات في الكونفرنسات الوطنية المتخصصة بتوحيد قوانين الولايات. اما في كندا والمانيا واستراليا فيتم تنفيذ هذه المهمة خلال مؤتمرات واجتماعات ممثلي السلطة التنفيذية، حيث يتم احالة مشاريع القوانين المصاغة من قبل تلك الهيئات الى اجهزة الاقاليم التشريعية (البرلمانات) لاقرارها. وربما يكون من المفيد هنا القول بان واحدا من اسباب الاشكاليات المرافقة لبناء الدول العراقية الجديدة هو غياب الآلية، التي من شانها ازالة الشوائب التي تكاد تكون ملازمة لتشريعات الاطراف الفيدرالية، وخصوصا اذا ما سنّت تلك التشريعات في اجواء الارتباك السياسي وظروف المرحلة الانتقالية.
ان واحدا من اهداف التكامل القانوني هو تفعيل مبدأ علوية التشريعات الفيدرالية وسريان قواعدها على كامل تراب الدولة، بما في ذلك اقاليمها،  والتي تصدر اجهزتها المحلية تشريعات يقتصر سريانها على اراضي الاقليم. فقد نص الدستور المكسيكي على ان سريان قوانين الولايات تسري بحدود اراضيها ولا تكون الزامية خارج حدود الولاية (المادة 121). ذات الامر ممكن العثور عليه في الدستور الهندي لعام 1952، والذي اكد ان لبرلمان الولاية اصدار قوانين في مجال اختصاصاته، بحيث تسري احكامها على الافراد والمنشات الموجودة على اراضي الولاية المعنية (المادة 499). وفي هذا الاطار اكدت (المادة v ) من الدستور الامريكي على عدم جواز تعارض دساتير وقوانين الولايات مع الدستور الفيدرالي والعقود الموقعة من قبل الولايات المتحدة الامريكية. فيما ثبت القانون الاساسي لجمهورية المانيا الفيدرالية افضلية القانون الفيدرالي على تشريعات الاراضي (المادة 31). وكانت الفقرة (2) من المادة (4) من الدستور الروسي لعام (1993) واضحة حين نصت على ان" دستور روسيا الفيدرالية والقوانين الفيدرالية تمتلك العلوية على كافة مساحة روسيا الفيدرالية".
ان من المسائل التي استأثرت باهتمام واسع من قبل الباحثين في الشأن الفيدرالي هي مسألة التنازع بين التشريعاات الفيدرالية وتلك الصادرة عن اجهزة السلطة في الاطراف. فكون التشريع الفيدرالي يسري في جميع انحاء الدولة، يكون احتمال تنازع قواعده مع القوانين المحلية للاقليم امرا واردا. وفي جميع الاحوال فان التنازع ممكن الحصول في مجال الاختصاصات المشتركة، والتي عادة ما تثير تنافسا، حول هذه القضية او تلك، بين السلطات المركزية واجهزة السلطة في الاقاليم. فيما يبدو التنازع غير ممكن في مجالات الاختصاص الحصري للاقاليم، وخصوصا في الدول التي ذهبت دساتيرها الى تحديد الاختصاصات بالشكل الذي لا يدع مجالا للتأويل والقراءات المختلفة. وربما كانت الضبابية وعدم الوضوح وامكانية القراءات المختلفة للقواعد المنظمة لتوزيع الاختصاصات بين السلطات الاتحادية واجهزة السلطة في الاقاليم، والتي تضمنها الدستور الدائم لدولة العراق (2005)، ربما كان كل ذلك سببا في السجال الدائر حاليا بين السلطات المركزية وسلطات اقليم كردستان لاقدام الاخيرة على توقيع عقود مع شركات اجنبية  للتنقيب عن النفط في كردستان العراق، دون التنسيق مع السلطة المركزية. الامر الذي يؤشر، كما نعتقد، الى بداية غير سليمة للعلاقة بين السلطات الاتحادية وسلطات الاقليم، ويشكل في حال تعميمه على الاقاليم المزمع تكوينها تهديدا لوحدة العراق وامنه الاقتصادي.
عند الحديث عن التكامل القانوني في الدولة الفيدرالية لابد من الاشارة الى ان مبدأ علوية التشريعات الفيدرالية يشكل الأساس الاهم لتفعيل الرقابة الدستورية. حيث تقوم السلطات القضائية المختصة (المجلس الدستوري، المحكمة الدستورية الفيدرالية، المحكمة الاتحادية العليا...الخ) بدور بالغ الاهمية في تعزيز التشريعات الفيدرالية، وهنا اجد من المفيد التاكيد على الخصوصية التي تميز بها القضاء الدستوري الكندي، والذي لا يؤدي قراره باعتبار الاولوية للتشريع الفيدرالي الى الغاء قانون المحافظة، وانما الى ايقاف العمل به. فيما يؤدي الغاء العمل بالتشريع الفيدرالي الى اعادة الحياة لقانون المحافظة (المجمد). بالاضافة الى ذلك فان حل التنازع بين القاعدة الفيدرالية ومثيلتها في تشريع الاقليم يتم فقط من خلال التاكد من دستورية القاعدة الفيدرالية، ذلك ان الاقرار بدستورية الاخيرة يغني عن الاستمرار بالنظر في القضية، موضوعة التنازع. اما في الولايات المتحدة الامريكية فان تاكيد علوية التشريع الفيدرالي تزامنت مع تطوّر اختصاص الاستئناف بالنسبة للمحكمة الاتحادية العليا، والتي بامكانها استئناف بعض القضايا المنظور بها من قبل محاكم الولايات، استنادا الى قرار الكونغرس الامريكي لعام 1789، والذي ربط امكانية استئناف تلك القضايا بحكم صادر عن محاكم الدرجات العليا للولاية او المحاكم الاتحادية الدنيا، يعتبر قانون الولاية مخالفا لدستور الولايات المتحدة الامريكية او القانون الفيدرالي وكذلك الاتفاقيات الدولية المصادق عليها من قبل برلمان الدولة. ويمكن ان يطال الاستئناف كذلك قرارات محاكم الدرجة الاولى في الولايات والاتفاقات الدولية والقوانين الفيدرالية، اذا استنتجت المحكمة الفيدرالية العليا بان قواعد تلك التشريعات والقرارات والعقود تمس قضايا الاتحاد. الامر الذي يؤكد اهمية القضاء في تعزيز مركزية المنظومة القانونية للدولة الفيدرالية. ولم تكتف المحاكم الفيدرالية الامريكية بالنظر في قضايا تنازع قوانين الولاية مع التشريع الفيدرالي فقط، وانما في القضايا الناشئة عن تنازع قواعد تشريعات الولايات فيما بينها.
ان عملية تكامل المنظومة القانونية للدولة الفيدرالية وتفعيل مبدأ علوية التشريع الفيدرالي لا تقتصر على القوانين الصادرة عن جهاز الدولة المخوّل (البرلمان في اغلب الاحيان) وقرارات المحاكم الاتحادية وانما تنسحب ايضا على جميع اللوائح الصادرة عن اجهزة الدولة، بما في ذلك الجهاز التنفيذي (الحكومة)، اي كل ما يمكن ادراجه تحت عنوان مصادر الحق، بمعناه الواسع. فالقرارات الصادرة عن الحكومة الفيدرالية تمتلك قوة قانونية ملزمة، حتى بالنسبة لدستور الطرف الفيدرالي (الاقليم). وهنا اجد مناسبا الاشارة الى ان النموذج الروسي في تحديد القوة القانونية لمصادر التشريع يكاد يقترب من الدوّل البسيطة، مع ان روسيا تعتبر واحدة من اكبر واعقد الدوّل الفيدرالية في العالم المعاصر، حيث تظم في الوقت الحاضر 84 مكوّنا، ستصبح اعتبارا من اذار القادم 83 نتيجة لحملة اندماج كيانات الدولة المختلفة.
واذا كان ثمة من خلاصة يمكن الخروج بها هنا فهي ان التكامل، بما في ذلك في مجال الحق، اصبح من سمات العصر المميزة. وان مهمة بناء دولة الحق والمؤسسات تكون اكثر صعوبة، وربما مستحيلة، دون ايجاد القاعدة المتينة من التشريعات المتجانسة.  
 
 

  

د . فلاح اسماعيل حاجم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/03



كتابة تعليق لموضوع : نظرة قانونية: تكامل النظام القانوني في الدولة الفيدرالية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على دليلهُ والزئبق وتلوينات "ترندينغ" جديدة - للكاتب عادل الموسوي : امر دبر بليل ------------- في مسرحيه رخيصه مكشوفه الاهداف ومعروفه الغايات تم تسريب مقطع فديولاحد ضباط الامن في محافظة البصره وهو يلقي القبض على رجل دين معمم بطريقه مهينه وليست مهنيه مكان تسريب الفديو --------------- تم تسريب الفديو لصفحات ومواقع الكترونيه معروفه بعدائها الشديد للاسلام والدين بصوره عامه وللعمامه بصوره خاصه واغلب منشوراتها عبارة عن شتم وانتقاص للمعممين والصاق التهم الباطله لهم تفاصيل المسرحيه --------------- المتهم رجل دين ايراني نوع التهمه تهريب الزئبق الاحمر المبرز الجرمي مبلغ 10 دنانير كويتي مايعادل 50 دولار اسلوب كشف الجريمه تفتيش المتهم مع كيل التهموالشتائم وخلع عمامة رسول الله تساؤؤلات --------- بغض النظر عن صحة التهمه او نفيها لابد لنا ان نتسائل الاسئله التاليه هل تسريب الفديو امر عفوي وغير مقصود ام وراء نشره غايات واهداف كيف سمح لنفسه ضابط المفرزه ارتداء الدشداشه اثناء الواجب الرسمي هل مبلغ 50 دولار يكفي لتهريب الزئبق الاحمر وهل لدينا زئبق احمر اليس المتهم برىء حتى تثبت ادانته في قانون المنافذ الحدوديه يتم القاء القبض على المتهمين بالجرم المشهود ويتم ترحيلهم للقضاء فهل حمل 10 دنانير كويتيه دليل على الجرم المشهود ماعلاقة الجريمه المزعومه بالطلب من المتهم خلع عمامة رسول الله واهانتها بهذه الطريقه نسمع ونقرء يوميا في الصحف القاء القبض على متهمين بترويج المخدرات والخمور والادويه المغشوشه بالجرم المشهود لم يتم التشهير بهم وتسريب مقاطع القاء القبض عليهم اذن لماذا يتم التشهير بالعمامه دون غيرها يقال والعهده على القائل ان الضابط المذكور هو من ضباط امن النظام السابق وقد هرب بعد سقوط النظام خارج العراق ومعروف بعدائه للاسلام والمسلمين الغايه من تسريب الفديو -------------------- لايمكن اغفال امرين من تسريب هذا المقطع الامر الاول هو تسقيط العمامه والرد على خطب المرجعيه الدينيه بخصوص الابتزاز الالكتروني والفضائح والتسقيط المتعمد الامر الثاني هو التغطيه على جريمة اكتشاف ادخال 1033 مسدس مع لعب اطفال وهي اخطر من جريمة الزئبق الاحمر المزعومه شكر وتقدير ----------- بفضل الله انقلب السحر على الساحر وبدل من اسقاط العمامه اظهر الفديو فقر بعض ضباط الاجهزه الامنيه واظهر فقرهم في اعداد وفبركة الاخبار والمسرحيات الرخيصه وبهذه المناسبه لابد من توجيه الشكر والتقدير لوزارة الداخليه التي القت القبض على الضابط مع مفرزته ووضعهم قيد التحقيقي لكننا نطالبهم اولا اظهار نتائج التحقيق وهي لا تحتاج لوقت طويل مع بيان الجهه التي تقف وراء تسريب الفديو ثانيا اظهار نتائج التحقيق بقضيه ادخال المسدسات وبيان عائديتها لاي جهه مهما كان شئنها حمى الله العراق والعراقيين من شر الاشرار وكيد الفجار خارج النص ------------ اقدر غيرة وحماس السيد واثق البطاط على عمامة رسول الله التي تم اهانتها من قبل الضابط لكن كنت اتمنى عليه ترك الامر للقانون لياخذ مجراه لاسيما ولدينا الكثير من الضباط المخلصين الاكفاء

 
علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الى الاخ احمد الحوراني اخ احمد؛ كونك تعرف هذا الشخص او كونه غير دينه او ما اوردته هذا ليس امرا تحاسب الناس عليه؛ ويمكن ان اقول اكثر من ذلك؛ هؤلاء لهم اهميه في فهم السيره الفكريه الانسانيه؛ فالكاتب والمفكر الحر؛ سواءا اصاب او اخطأ ؛ دائما سيتعرض الى هذا النوغ من "الاشخاص" الذي ياخذ هذا النهج في محاربة هذا الفكر؛ بل دوره في المسيره الفكريه هو هذا.. هناك ناقدون لادب شكسبير؛ وهناك من يبني نفسه في الدنيا في نقد بل محاربة ادب شكسبير؛ والاثنين اقل من ان ينتجوا كادب شكسبير؛ الا ان احدهما ناقد موضوعي والاخر ظاهره صوتيه ؛ دورك انت ان تميز بينهم ولا تعطي مجال ابدا لاصحاب الظاهره الصوتيه بان يلعبوا دور المفكر او الناقد؛ وابدا لا تتعامل معهم على هذا الاساس ؛ وذلك احتراما للفكر ولنفسك. هؤلاء لهم اهميتهم في فهم المسيره الفكريه للجنس البشري؛ نعم؛ المسيره الفكريه ليس فقط ان تجمع معلومات؛ المسيره الفكريه ايضا ان تعي واقعها ومسارها؛ ويبقى المفكر والباحث باحثا ؛ اصاب او اخطأ؛ ويبقى هؤلاء هؤلاء وفي سياقهم التاريخي. عليك انت فقط ان تمتلك الاسس الاخلاقيه والمعرفيه للتمييز بينهم؛ ولا يمكنك ذلك الا اذا كان امثال هؤلاء؛ ومن هنا تاتي اهمبة وجودهم ودورها في اثراء الوعي للمسيره الفكريه.. وما عليك الا ان لا تنحدر الى مستوى التعامل معهم غلى انهم اصخاب فكر؛ وهذا احتراما للمسيره الفكريه الصادقه واحتراما لنفسك. ارجو من حضرتك الارتقاء فوق النزعه الهمجيه والتعامل مع الامر في سياقه.. دمتم بخير

 
علّق ali al Iraqi ، على فلسفة الفساد .. - للكاتب عبد الامير جاووش : الرجاء تحديد كل سلوك اتبعه ما بعد افلاطون

 
علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن يوسف
صفحة الكاتب :
  حسن يوسف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تحرير الرفيعات وأسر 5 من "داعش" وتدمير 50 سيارة تابعة للتنظيم

  اخبار  : وكالة انباء المستقبل

 سد حديثة في حماية أبطال الجيش العراقي  : وزارة الدفاع العراقية

 كربلاء تستعد لانطلاق فعاليات اسبوع ثقافي في ذكرى ولادة النبي في ثلاث جامعات عراقية

 حكاية عنوانها ( الخمس)  : سامي جواد كاظم

 كاطع الزوبعي: المفوضية ستنشر اسماء اعضاء مجالس المحافظات اللذين تم استبدالهم في الجريدة الرسمية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 ​ وكيل وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العامة المهندس دارا حسن رشيد يارا يترأس اجتماعا للجنة العراقية اليونانية المشتركة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 مَنْهَجُنْــــــا ... ( 3 )  : نبيل محمد حسن الكرخي

 التعليـــــم العالي .... إرادة الإصــــــلاح  : ا . د . عبد الرزاق العيسى

 الحشد الشعبي يقتل أربعة “دواعش” بصد تعرّض لهم قرب الشرقاط

 بالتفاصيل ... افتتاح أول حسينية للشيعة فى مصر !!  : العربية نت

 الحجامي / يؤكد على اهمية اللقاءات المباشرة مع الموظفين والمواطنين للاستماع الى المشاكل وإيجاد الحلول المناسبة لها

 شهود سبايكر وبرامج الحماية  : عدنان سبهان

 الوطني مرة أخرى  : خالد جاسم

 أليس ما يجمعنا أثمن بكثير مما يفرقنا !!!!!!...  : سيد صباح بهباني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net