صفحة الكاتب : عباس البغدادي

من الصندوق الأسود.. (2)
عباس البغدادي
- أعلن الجيش البريطاني عن تأسيس "وحدة قتالية" جديدة تضم مئات العناصر، غير أنها لن تكون في ساحات المعارك وإنما على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي. وتتكون "الكتيبة 77" من 1500 عنصر يتمتعون بكفاءات عالية في مجال تلك المواقع و(شن حرب نفسية) من خلالها"! *علينا أن نواجه الإرهاب face to face، بينما "هُم" فيواجهونه على مواقع "الدردشة"!
- "المرصد الفرنسي لمناهضة الإسلاموفوبيا": "ارتفعت نسبة الهجمات على المسلمين في فرنسا، إذ سُجل 128 اعتداء منذ هجوميّ باريس الأخيرين"! *لماذا لم نسمع اذاً أيّ ضجيج أو تهويل إعلامي غربي؟ ولا مناحات أو مظاهرات "مليونية" كالتي أعقبت حادثة "شارلي إيبدو"؟ أم ان الهجمات المذكورة قد ارتكبها "غاضبون أو مختلون عقلياً" وليسوا إرهابيين كما تدّعي السلطات الغربية في مثل هذه الجرائم؟!
- "إبراهيم الجعفري" وزير الخارجية العراقي: "نواجه حرباً عالمية ثالثة ضد داعش"! *هذا صحيح.. ولكن اذا عوّلنا كثيراً على "الآخرين" فسنواجه حرباً رابعة وخامسة لا تقل ضراوة!
- صحيفة "الغارديان" البريطانية: طلب وجبات "الحلال" في الطائرة ربما يضعك على "قوائم الإرهاب"! *الإرهابيون يحللّون حتى أكل أكباد البشر (نشروا مقاطع فيديو)! أي ببساطة سيفلتون من هذه "القوائم" أيضاً، فهُم يأكلون كل ما يقدم لهم!
- "نيجيرفان بارزاني" رئيس حكومة إقليم كردستان: "العراق لم يعد بلداً موحداً، ولا ولاء في بلد يسمى العراق"! *لو كان قرأ بيان "انفصال كردستان وإنشاء دولة مستقلة" بعد تلك العبارة مباشرة لما استغربت بتاتاً!
- "جون كيري" وزير الخارجية الأميركي: "الإرهابيون يريدون بث الفرقة بيننا"! *الفرقة تُبث عندنا بغير حاجة الى إرهابيين؛ بل ربما يدفعنا الارهاب الى نبذ الفرقة، على رأي "أحمد شوقي" أمير الشعراء: ".. إن المصائب يجمعن المصابينـا"!
- "مشعان الجبوري" نائب عراقي: "نطلب مساعدة إيران في تحرير محافظة صلاح الدين من داعش"! وصفَ الايرانيين سابقاً بأقذع الأوصاف؛ صفويين ومجوس وقاتلي السنّة! واتهم كل من يتعامل مع إيران بأنه إرهابي طائفي صفوي! وكان يملأ فضائيته بكل ما ينال من إيران والشيعة! فمن أين جاءت "صحوة الضمير" المشبوهة هذه، أم هو تكريس لمقولة ".. ويَروغُ منكَ كما يروغُ الثّعلبُ"؟!
- "جيمس ريسي" مقدم متقاعد في الجيش الأمريكي ومحلل الشؤون الدولية لـ"CNN": "حول إمكانية التفاوض مع داعش، أظن أن هذا ما سيحصل في نهاية المطاف، وحصل أمر مماثل مع اليابان ومع ألمانيا (خلال الحرب العالمية الثانية)، الأمر يستغرق بعض الوقت ولكن هناك بالفعل قنوات جانبية للتواصل والتفاوض مع التنظيم"! *لا حاجة الى "التفاوض"! أميركا لا تتفاوض مع عملائها وصنائعها؛ بل تأمرهم يا مستر "ريسي"!
- "كنيسة انجلترا" تحقق في اتهام قسّ لإسرائيل بتنفيذ هجمات 11 سبتمبر! *أحد خبراء "حرية التعبير" الغربيين همس في إذن القسّ (المغضوب عليه)؛ "كنت بحاجة الى دورة لدى (شارلي إيبدو) لتعرف ان (حرية التعبير) لا تعني بتاتاً التحرش بإسرائيل، لأنه عمل انتحاري، لا يقترفه سوى إرهابي أو مجنون (أو هو كلاهما معاً)"!
- طالب "حاكم الزاملي" رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية، رئيس الوزراء بالتدخل الفوري لإيقاف صفقة عتاد بقيمة 300 مليون دولار يشتريها تنظيم داعش الإرهابي من دولة رومانيا بتغطية مالية من إحدى دول الجوار! *رومانيا -ليس مصادفة- من دول "التحالف الدولي"، فلماذا لم نسمع حتى "استنكاراً" أميركياً أو غربياً؟ فهل هؤلاء مشغولون فقط بـ"النووي الإيراني"؟! أم صفقات الأسلحة لداعش هي من أخبار "صفحة الوفيات" ليس إلاّ؟!
- جون ماكين في مقابلة مع CNN: "داعش ينتصر.. على الأقل بنظر المتطرفين الأصغر سنّاً في الشرق الأوسط"! *داعش "ينتصر" بفضل طبخات "المتطرفين الأكبر سنّاً" في الإدارة الأميركية!
- "الأوبزرفر" اللندنية: "بريطانيا لم تستقبل سوى 90 لاجئاً سورياً في عام 2014"! *وبهذا تكون "بريطانيا العظمى" قد أنهت أزمة معاناة اللاجئين السوريين الى الأبد، ومن يتحدث بعد اليوم عن "تقصير بريطاني في حلّ تلك الأزمة، أو انها ساهمت فقط في تدمير سوريا" فهو داعشي ابن داعشي، يُمنع من دخول بريطانيا بتأشيرة سياحية!
- موسوعة "غينيس": "أسباني ينال لقب (بطل التأرجح) للمرة الثانية"! *لدينا سياسيون "أبطال" في التأرجح بالفطرة، لماذا تجاوزتهم "غينيس"؟!
- "المصالحة الوطنية"! *أقراص مهدّئة يتم صرفها (فقط) حينما يُعالَج الوطن في غرفة الإنعاش!
- "ضاحي خلفان" نائب رئيس شرطة دبي في "تغريدة" له: "على قوات التحالف أن ترينا صوراً لقواعد داعش.. وأن تقوم بتدميرها.. وإلاّ فهي متّهمة بافتعال الحرب"! *كثّر الله من "تغريداتك"!
- "الإندبندنت" البريطانية: "تنظيم داعش سيستمر (صامداً) طالما أخفق أعداؤه في التوصل إلى خطة مشتركة"! *داعش صامد طالما ان أصدقاءه يرمون له بشحنات الأسلحة والأعتدة من مقاتلات "التحالف"، وطالما يُسهلون له انضمام الارهابيين من 70 بلداً عبر تركيا، مثلما يُمكّنون له تهريبه للنفط والآثار وبيعهما الى المافيات التركية والإسرائيلية بعلم الاستخبارات الأميركية وحليفاتها!
- أعلنت فضائية "العرب" الإخبارية المملوكة للسعودي الوليد بن طلال توقف بثها وذلك بعد يوم واحد فقط من انطلاقها من مقرها بالعاصمة البحرينية، على خلفية استضافتها لمعارض بحريني بارز"! *جَرّبوا "أجواء الحرية" في البحرين لساعات فأُصيبوا بـ"السكتة الأمنية"! اذ كانوا يأملون أن يجدوا "حرية الإعلام" في المنامة بدلاً من الرياض، فجاءت النتيجة "كالمُستَجيرِ مِنَ الرَّمضاءِ بالنّارِ"!
- "فايننشال تايمز" اللندنية: " ردّ فعل الرئيس باراك أوباما وديفيد كاميرون على وفاة الملك عبد الله بن عبد العزيز (إتّسم بالتملق المبالغ فيه)، ويرى الكثيرون في الغرب أن ما فعلته الحكومتان الأمريكية والبريطانية (مثير للغثيان) نظراً الى استثمار السعودية لمليارات الدولارات في تصدير المذهب الوهابي المتشدد حول العالم"! *حقاً انه "مثير للغثيان"، فما بالك ان دولاً مكتوية بنار الارهاب الوهابي قد ذهب منها أكثر من وفد رسمي "للتعزية"؟!
- تنظيم أول مسيرة لحركة "بيغيدا" المناهضة "للأسلمة" في النمسا، بعدما انتشرت في دول غربية أخرى! *من بركات داعش وشقيقاته على المتطرفين في الغرب، حيث "مصائب قوم عند قوم فوائد"!

  

عباس البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/04



كتابة تعليق لموضوع : من الصندوق الأسود.. (2)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي
صفحة الكاتب :
  اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المنظومة الأمنية عند النبي وال بيته عليه وعليهم السلام (4) صلح الامام الحسن عليه السلام  : احمد خضير كاظم

 نكتة النجيفي مع قناة الجزيرة  : فراس الخفاجي

 عيد الحب عيد التضحية والعطاء  : مهدي المولى

 المديرية العامة للاستخبارات والأمن تضبط مواد غذائية مهربة  : وزارة الدفاع العراقية

 السيرك أيضآ حرام في البصرة  : محمد الوادي

 المشكلة بالتشيع ام بالقومية الايرانية  : سامي جواد كاظم

 مع مَن وفى المالكي...؟  : مالك المالكي

 هل سيجرح الحسين ...عدالة موسوعة غينيس؟؟  : جواد ابو رغيف

 مقتل العشرات في حلب.. مخططات تضم أسماء لعصابات الحر في قبضة الجيش  : بهلول السوري

 فضيحة جديدة تهز اركان وزارة النفط بطلها وكيل الوزارة !

 احباط تفجير موكب عزاء للامام الكاظم (ع) شرقي بغداد

 اجراءات أميركية تجارية قاسية ضد الصين  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 قناة السومرية تواصل استخفافها بشعائر اهل البيت وتعلن عن حفلة ولقاء غنائي مساء اليوم  : الشيعة اليوم

 مجلس ذي قار يعقد اجتماعه الدوري ويصوت على تلبية مطالب المتظاهرين  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 الاحتكار يشوه الاقتصاد مع إشارة إلى العراق  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net