صفحة الكاتب : د . مؤيد الحسيني العابد

صعاليك .... وصعلكة
د . مؤيد الحسيني العابد

لهذا المصطلح جمهور من المثقفين ومن الدراويش.. ومن المتفلسفين (لا تظنّنّي منهم!! تحمّل كلماتي أدامك الله)، وقد إنتشر هذا المصطلح مع إنتشار فايروس خطير إسمه فايروس الدّجل واللاعبين على حبال التلبّس والتقمّص والتلحّف والتبطّن (من اللباس والقميص واللحاف والبطانيّة!! ولك ما شئت من القطع النسيجيّة والقطنيّة لأغراض التلبّس والدّفء!) وقد تمدّد هذا المصطلح ليصل من مواقعنا الالكترونية الى فضائيات تصرف عليها الملايين من قوت الشعوب المشرّدة والمنتشرة في بقاع من أرضنا الغنيّة بالمواد الأوليّة والتي تسرّبت عبر مرشّحات ملكيّة وأميريّة ومشيخيّة ورئاسيّة الى جيوب الدجّالين والسرّاق!

والصعاليك قد أخذ تأريخا كما كل الطلاسم والكلمات، من معاناة كبيرة، والصعاليك قد شذّوا ملء إرادتهم عن خط الظلم القبليّ الإستبدادي الذي عمّ أرض العرب، شمال وجنوب الجزيرة (ليست قناة الجزيرة التي يختلف إستبدادها عن باقي إستبداد القبائل، إلاّ أنّ صعلكتها قطباً سالباً يبعث إلكترونات التطاحن العربيّ الى المحيط العربيّ)، وقد إنتشر هذا التمرّد على التقاليد البالية الى ان إستغرق فيه الزمن وإستغرق الزمن في عنوانه ليصل الى معان متأرجحة في المفهوم وحتى في الممارسة! فالصعلوك   في الجاهلية غير الصعلوك في الزمن الحالي بل أكاد أجزم ان لهذا المصطلح اليوم معان ايجابية كبيرة عند الكثير من المثقفين وحتى انصافهم ممّن يدّعي الثقافة للوصول الى غاية جلّى هي ان يوصم بالصعلكة والتصعلك!! مقابل ذلك هناك صعلكة تدل في ما تدلّ على مثالب كثيرة بل ورفض كبير من الاخلاق العامّة والسلوكيّات المقبولة والمتّفق عليها على الأقل إنسانيّاً (من الإنسانيّة التي لا تقف عند دين أو مذهب أو طريق أو مدرسة فكريّة معيّنة!). لقد إنتشر المفهوم في صفحات الثقافة المتعددة ويشير بها بعضهم على شيء من التمرّد على التقاليد الثقافية في التعبير وفي الحديث وفي تلاوة الكثير من الكلمات الطلسميّة وغير المفهومة ليوصل بها الاخر الى مرحلة يعترف بها بجهله امام المتصعلك! ليظهر المتصعلك انتصاره في النتيجة! وسوف لن ادخل اكثر في حيص بيص الصعلكة، الا انني ساغوص في بحر الصعلكة السياسية بمفهومها المتمرّد على كلّ أصوليّ وأخلاقيّ لأشير الى الصعلكة بسلبيّتها لا بإيجابيّتها! واشير الى صعاليك السياسة اليوم واقصد بهم المتمردون على تقاليد الاخلاق السياسية ليشتهروا من خلال التمرد هذا!

لقد لقيت صديقي يوماً فقلت له ما هي اخبارك؟ قال سانتمي الى حزب السر......رية!

قلت ماذا تقول؟!!

قال ألم تسمع بهذا الحزب؟! قلت:لا، لم أسمع!

هل هذا الحزب موجود في بلدنا؟! قال: لا يهم، إن وجد في بلدنا أو في بلد آخر! المهم أنّه موجود. قلت ما هذا الحزب وممّ يتكوّن؟ من هم أعضاءه؟

قال صاحبي ساخراً من جهلي بهذا الحزب، هم فئة من السياسيين الذين لعبوا على حبال الدين والاخلاق يوم كانوا جياعاً لا يملكون من قوت يومهم الا ما يسدّ رمقهم ومن يعيلون! حيث كانوا يعتاشون على من يساعدهم من خلال بعض المساعدات التي تدخل في خانة اداء الواجب الشرعي أو الأخلاقي أو الوطنيّ. وقد وفد منهم الى العراق طافقاً الى حيث ينتظر الموت، حيث لم يبق في العمر ما يستحق الغربة (هكذا قالوا حين عودتهم إلى الوطن!) حينما أهلك الله طاغية العراق وجماعته باسلوب او بأخر (الظالم سيف، انتقم به وانتقم منه)، وبعد ان فرغ الطريق قليلاً لعدد من هؤلاء الصعاليك واذا بهم يفترشون الارض لاعداء كانوا يوصمونهم بالخائنين والشياطين. ويصبحون في وضع، يظهرون وجبة بعد اخرى على شاشات التلفاز يصرحون ويؤسسون وينقدون(!) وكلامهم عن الاخلاق لا حدود له! وهؤلاء يكثرون ويتّسع حزبهم وأكاد أجزم أنّهم في الانتخابات القادمة سيشكلون إئتلافاً ويسمّونه بإسم يقترب من سلوكيّاتهم!

قلت لصاحبي: يا عزيزي ان كنت تبحث عن تسلية معي فانا مشغول باخبار الموازنة العزيزة!وبأخبار الوضع العلميّ في البلد الذي أصبح أغلب علميّيه يتنفّسون الفساد والرشوة والضحك على الذقون البحثيّة، واللعب على إبعاد مخلصي البلد الذين قالوا للطغاة، لا، ورحلوا الى ديار الغربة، خيراً من قولٍ لطاغيةٍ أنّك القائد والمعلّم والضرورة والمنقذ!!

قال صاحبي: اليوم قد أفسدتُ مزاجك وقلّبت الجروح!

قلت: ياصاحبي، تمهّل وإسمعني!

ما كنا نخشاه قد حصل ولا مفرّ منه (!!) ضمن المخططات التي توالت نتيجة الاخطاء المتراكمة للحكومات السابقة (بالإضافة الى العوامل الاقليمية المتعددة التي اشرنا اليها في اكثر من مقالة) التي أعطت للمخططات الخارجية تبريرات وتبريرات للدخول من جديد الى المنطقة من باب العراق وتكون جيوش الناتو قد حصلت على أكثر من موطيء قدم في العراق وعلى حدود سورية الشرقية. لقد رسمت هذه المخططات بدقّة لتنفيذها بالشكل التالي:

# منظمات ارهابية تغزو الارض السورية عبر تركيا والاردن ولبنان وبمساعدة سعودية قطرية تركية وبرعاية امريكية ناتوية اسرائيلية. وتتوالى التسميات من القاعدة الى النصرة ثم تفرعات متوالية بسبب او بأخر ثم تبدأ مجاميع بعبع(!) جديد اسمه داعش يتهم بتاسيسه نظام سورية (على اساس هم من بقايا البعث البائد!) وهي حجّة واهية لانّ هذه المنظمات لا يمكن لها ان تجمع النقيضين في تأسيسها واهدافها!

لقد كانت الولايات المتحدة تحلم ان تصل واقعيا وبموافقات دولية الى منطقة الخليج عام 1990 إلاّ بعد أن قام صدام المقبور باحتلال دولة الكويت ليعطي التبرير الكامل في ما ذكرناه، وقد برّر بشكل مباشر وغير مباشر التدخّل الاطلسي الى الخليج، ثمّ تكتمل العمليّة في زمن السيد المالكي، حيث حصل في زمن حكومته مالم يكن في الحسبان الداخلي وحتى عند بعض دول المنطقة ان تدخل من جديد القوى العالمية الى المنطقة والى العراق من جديد لهذا السبب الذي ذكرناه (مع الفارق بين الاثنين ولا نشبّه هذا بذاك للإختلاف في المنهج والفكر والاسلوب العام في التعامل مع المشاكل!).

# تتدفّق المجاميع الارهابية مع الاخطاء المرتكبة من الحكومة في الامن والخدمات والامور الاخرى مما جعل ساحات عديدة تكون حاضنات لهذا الارهاب الذي قتل من العراقيين ما لم يقتله في دول المنطقة مجتمعة!

# لقد ظهرت للعارفين والمتبصّرين في مجال السياسة في المنطقة عموماً وفي المناطق الساخنة التي تمسّ وتلتقي في رؤاها مع نصوص توراتيّة مهمّة وخطيرة، كتلك التي تعمل عليها لوبيّات في الولايات المتحدة واوربا لرسم سياسة جديدة تسمح وبشكل رسميّ(!) لتمدّد امريكي إسرائيلي للمنطقة بعد رفض العديد من القوى لهذا التمدد بشكل أو بآخر! لذلك فرسمت السياسة في دوائر بخطط تجعل من المنطقة في وضع لا يمكن ان تخرج منه دون السماح للقوى الامبريالية والصهيونية الا ان تدخل بلا خيار آخر عند سياسي المنطقة الذين يسمحون بغباء أو بتواطؤ لهذا التمدد والتواجد بشكل يثير الاستهجان! لذلك نرى العديد من التقارير التي ذكرها صحفيون امريكيون واوربيون عن السعي الحثيث من قبل اسرائيل للوصول الى أرض العراق والى مناطق معيّنة مثل كركوك، الموصل، الناصرية، بابل، وحتى ميسان ان امكن ذلك(لقربها الشديد من الحدود الايرانية!) وهذه المناطق مهمّة توراتياً ومرتبطة بشكل كبير مع مشروع التأريخ الخطير في إنشاء دولة إسرائيل الكبرى! أي من الفرات الى النيل! وقد بدأت العملية من سنوات عديدة ومن مناطق كردستان العراق، وتبدأ من تهجير قسري للمسيحيين والاقليات الاخرى وتفريغ تلك المناطق من هؤلاء مقابل ترحيل الاكراد اليهود الى كردستان وبالتالي ليكونوا نواة الاستيطان الخطير بشراء الاراضي في مناطق متعددة كما فعلوها عبر التاريخ الحديث في فلسطين والجولان وبعض المناطق في سيناء! وقد كانت ومازالت الاحداث تتوالى باتجاه اندفاع الولايات المتحدة واوربا(ومن وراءها كيان اسرائيل!) الى العراق من جديد عبر شمال البلاد اي عبر كردستان العراق، والأحداث المصطنعة التي وضعتها وخطط لها الدوائر الاستخبارية في الولايات المتحدة الامريكية واسرائيل هي التي نقلت المعارك المباشرة الى ارض العراق من خلال عملائها في المدن التي سقطت بيد داعش وغيرها بحجج مختلفة وبمساعدة واضحة ممّن يتهدد الان من هذا الخطر!

ما دخل هذا بالصعلكة يا هذا؟!

هنا مربط الفرس! كثير من سياسيينا العراقيين والعرب يتكلمون عن الوضع السياسي والامني وكأنّ مفاتيح اللعبة بيديه! وما هو الا صعلوك من صعاليك السياسة الحديثة التي لا تقدّم نفعاً ولا تبعد ضرراً! واكثر ما يضحكني هذه الايام عند ظهور احد صعاليك السياسة المذكورة في احدى وسائل الاعلام المرئيّ ليتحدث عن حوادث مضت قبل سنوات او عقود وان طلب المحاور رؤيته للمستقبل (تعال واشبع ضحك!!). يا عزيزي يحكم المتصعلكون الآن الكثير من جوانب البلد بتفاصيله ومن ورائهم دواعش السياسة ودواعش سام وساسون! لأنّ اللعبة لاتنتهي عند القضاء على داعش وغيرها فالأمر لا يقف عند محاربة هؤلاء، بل نخر الفساد جسد البلد منذ أكثر من عقدين من الزمن وبيعت أخلاق الكثير من الناس!! الامر أمر أخلاقيّ، لقد خسر الناس الكثير من التطبيقات الاخلاقيّة بسبب أوبآخر، ومن يصرّح بغير هذا فتأكّد هو واحد من إثنين: إمّا مسكين طيب لا يفهم ما يجري! أو متصعلك باع الضمير أو في الطريق الى هذا!

ودمت عزيزاً  بعيداً عمّن يبيع الضمير .. ويتصعلك علينا!

  

د . مؤيد الحسيني العابد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/08



كتابة تعليق لموضوع : صعاليك .... وصعلكة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي المسعودي
صفحة الكاتب :
  علي المسعودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دَردَشاتٌ دِيمُقراطِيَّةٌ! [٨]  : نزار حيدر

  امريكا واطماع الجوار...  : حسن حاتم المذكور

 بصائر عاشورية 7 ( قطب محاور المسؤولية )  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 أَلشَّيخُ الذي {كَانَ خَارِجاً مِنْ سُلْطَانِ بَطْنِهِ}  : نزار حيدر

 مركز دراسات امريكية :: فساد النفط العراقي تجاوز مليارات الدولارات

 المعلم يضع شرطا لـ"تحرير إدلب"

 مفارز المديرية العامة للاستخبارات والأمن تعثر على مضافات ومعمل لصناعة العبوات الناسفة في بغداد  : وزارة الدفاع العراقية

 منتدى الرعاية العلمية في ذي قار ودورة في تنمية وتطوير المواهب الشابة  : سامر كاظم منشد الغزي

 كلية الدفاع الوطني تعقد الندوة الأولى للعام 2017 بعنوان البيئة السياسية والاجتماعية وأثرها على الأمن الوطني  : وزارة الدفاع العراقية

 عمار الحكيم وحكومة الاغلبية  : جمعة عبد الله

  الاعتصامات تنجح اذا ما توجهت ضد البرلمان وليس ضد الحكومة !  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 العتبة العباسية المقدسة تصدر كتابين حديثين عن مركز تراث الحلة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 بالوثائق : ادلة تبرع رائد شاكر بكليته ونقابة الاطباء تقاضي الجندي

 من جهاد النِكاح إلى جهاد التدليك !  : زيدون النبهاني

 الأفعى والسياسي  : اسعد عبدالله عبدعلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net