صفحة الكاتب : ريسان الفهد

حوار بلارتوش مع هادي جلو مرعي رئيس مرصد الحريات الصحفية
ريسان الفهد

**العراق بلد بثروة نفطية، وبثروات من المآسي والفشل!!
**منظر الصحفيين على أبواب المصارف يثير السخرية ويبعث على ألم ممض!!
** هيئة الإعلام والإتصالات.. مؤسسة حكومية لكبت الحريات..!!
أجرى الحوار/ريسان الفهد
أعرف هادي جلو مرعي كاتبا ، وأحيانا مشاكسا ، ولكن لم ألتق به شخصيا
،وليس بيننا معرفة سابقة والى الآن ..لكن جمعتني معه .لعبة الفيسبوك.
الجميلة ..وكنت مشاكسا عنيدا له ، حتى قال لي مرة ,والله يا أستاذ ريسان
لو أعرف شتريد مني ؟!! أرجوك أن دزلي إيميلك حتى أكتبلك ما أريد أن أكتبه
لك.. )!! ولكني إزددت عنادا ، وواصلت لعبتي (الخبيثة) معه وأحيانا أراها
قاسية ، ولكن الرجل ظل يرد علي بكلمات مقتضبة أحيانا .. ليتخلص من
(حرشتي) ..وأخيرا قررنا أن نكون أصدقاء لأنه نجح في تحمل (مشاكستي(،
وأنا تمكنت من ترويض هذا المشاكس اللذيذ!!
من عادتي في كتابة حواراتي أن أقدم ضيوفي بطريقتي الخاصة ، ولكن (إبن
مرعي) تمكن  أن ياخذ زمام المبادرة ليقدم نفسه للقراء ..وبأسلوب  أكثر
صدقا وشفافية ، حيث فتح ملف حياته ، وبدون رتوش ، وإنه يتباهى بأنه فقير
الحال ومن بيئة بائسة ..(ياله من تباهي)!! ويفتح بعض أوراق حياته .. كما
هي وبدون أن يؤطرها ..بإطار (مزور كما يفعل الآخرون )وأليكم هادي يقدم
نفسه لكم ..ولنبدأ حوارنا معه بعد ذلك ..

*أنا رئيس ..ولكن بلا إمتيازات*

أنا هادي جلو مرعي ولدت في خربة تبعد عن فندق بابل الشهير في بغداد
بمسافة مائة متر عام 1971 في يوم الإحتفال بالعام الميلادي الجديد غير
إني وجدت أني مسلم, لأب من الريف الفقير,وحين مات أبي الفقير ,إنتقلت
وأمي وأخي الأكبر مهدي للعيش مع أخوالنا في قرية بائسة تسمى زورا
وبهتانا, السعادة,على طريق بغداد بعقوبة القديم.ربتني أمي وأخي بطريقة
عجيبة كانت إمرأة عصامية ترفض مساعدة أحد, وعملت في حياكة السجاد
اليدوي,حتى كبرنا وتعلمنا ثم مضينا في المدرسة ,أخي مهدي جلو مرعي يدرس
الدكتوراه في أعلى الإختصاصات الهندسية في البصرة,وأنا أصبحت صحفيا مثيرا
للجدل كما يسميني صديقي( ريسان الفهد) الذي لم ألتق به سوى في العالم
الإفتراضي ,وكنا شبه مناكفين لبعض حتى تصاحبنا,أنا أعيش الفقر والحاجة
لاكما يعيشها الفقراء ،وضعي تحسن في السنوات الأخيرة لكني مازلت في
القرية البائسة أعاني والناس من حرمان في الخدمات الأساسية,أعمل في
الصحافة من أيام النظام السابق وأحسب نفسي من جيلين لأني بدأت مع نهايات
نظام صدام حسين ,وإنغمست في الصحافة مع بدايات نظام( وين ماوين,وين
ماوين)!حاليا أعمل في مرصد الحريات الصحفية بصفة رئيس لكني (لاأتمتع
بإمتيازات الرئاسات الثلاث للأسف)!! ,ومتهم بتقاضي الأموال والمنح من
جهات عدة,لم تستطع كل هذه المنح أن تدفع بي لأعيش في منطقة أقل بؤسا من
قريتي!
* يقال  إنك مثير للجدل ..هل إنت فعلا أم ترى نفسك واضحا جدا ؟
 - ربما,والحق إني أجد ذلك في أحيان لكني لا أستمتع بهذا الجدل فغالبا
ماأشعر بغربة وعزلة,وأنت تعلم أن الكاتب والأديب يعيش واحدا من حالين,إما
أن يتحول الى مغرور,أو الى منغلق ومنعزل وغريب,وفي كلا الحالين فهو مرهق
ومتعب وشبه محطم !!
* أنت غزير الكتابة ..تكتب في كل المجالات ..وسريع الكلام ؟أين تريد أن
تصل بهذه المواصفات التي تتمتع بها ؟
-أنا غزير لأني غزير في داخلي وأجد الفكرة حاضرة في كل وقت وكما في
العراق ثروة من النفط ففيه ثروات من المآسي الراتبة التي تنتج الأفكار من
آبار النفس والوجدان,أريد أن أصل الى اللذة,وأعرف أنها منقطعة لكني
أريدها بأي ثمن!!
*- تقارير مرصد الحريات الصحفية منذ بداية الإحتلال ولحد الآن ..تكشف لنا
إن وضع حرية الصحافة من سيء الى أسوء..لماذا؟
- لأن الأمريكيين جاؤا بثقافة أن الصحافة أقوى من السلطة ,وبعض الصحفيين
أمثالي تعشقوا هذا المفهوم ثم إصطدموا بنظام سياسي يلتقي بالغرب لكنه
يعيش ويتصرف بفكر وروح العرب والبدو الرحل,وكلما تقدمت الدولة العراقية
خطوة الى الأمام سيعاني الصحفيون ,لاأحد يرغب بفكرة التعاطي مع الصحفيين
وفق المعايير العالمية لحقوق الإنسان ولا بحسب مفاهيم حرية التعبير وحق
الوصول الى المعلومةّّ!!

مرصد الحريات الأفضل في العالم!!

*- ما هي مهمة المرصد ؟هل رصد الحالات وإستنكار وشجب فقط ؟
سيدي,منذ 2004 وحين كانت بغداد قرية شبه مخربة كنا نرقب المشهد بقسوة
وإحباط وشعور بالرغبة في الحياة,لم نكن نضع إستراتيجية واضحة لعملنا ,كنا
شبانا يدفعنا الحماس ,الصحافة كانت موجودة قبل الإحتلال لكن موضوعة
الدفاع عن الحريات لم تكن معالجة في ذلك الحين,وبدأناها بطريقة غير
تقليدية فاجأت كثيرين ,ثم تحول مرصد الحريات الى مؤسسة ينظر لها العالم
بإحترام,ووصل الحال الى أن ينال المرصد جائزة أفضل منظمة في العالم لعام
2007 في مجال الدفاع عن حرية التعبير والصحافة,لم يكن الذين إختاروا
المرصد لنيل الجائزة بالحمقى هم يعرفون جيدا كيف تسير الأمور.مهمتنا صعبة
نحن نسعى الى توثيق حالات الإنتهاك التي تطال الصحفيين,كأننا نقول للقتلى
منهم ( دمكم لن يذهب هدرا) لأننا وثقنا التفاصيل وهي تنفع في وضع
إستراتيجيات من قبل المشرعين والسلطات التنفيذية للتعامل مع المؤسسات
الصحفية بطريقة تختلف عن تعاملها مع تشكيل آخر!!

*- هل تكشف لنا أسرار إستقالتك من هيئة الإعلام والإتصالات؟
- أنا أؤمن بالديمقراطية ,وحتى لو كانت وهما فهي مايتبجح به السياسيون
ليل نهار,هيئة الإعلام والإتصالات ترتكب الخطايا بحق الإعلام الحر وهي
مؤسسة حكومية تستخدم لكبت الحريات,لم أستطع التعايش مع سياسيين يديرون
الإعلام, وأناس لاصلة لهم بالصحافة ولايجيدون سوى التشبث بعباءة هذا
الحزب أو ذاك,كنت أتمنى أن لاتطرح علي هذا السؤال ,لأني أشعر بالقرف
والتقزز والحاجة الى التقيؤ كلما تذكرت جهة تقف ضد وسائل الإعلام.لو
يسمونها هيئة الجباية والإتصالات كان أجدى وأحسن.

*- هل تعتقد أن الهيئة من شأنها أن تضبط إيقاع الوضع الإعلامي في العراق؟
- المشكلة ليست في الإعلام ليتم ضبط إيقاعه ,بل في السياسة,عندما يستقيم
العمل السياسي سيكون الإعلام متزنا كفاية,لاحظ أن وسائل الإعلام في
الغالب هي أبواق (فوزفيلا )كالتي تنعق في جنوب افريقيا لأنها مملوكة
لأحزاب وهيئات وتجمعات وحتى منظمات إرهابية,الهيئة شكلت لتنظم الإعلام
لالتقمعه كما تفعل الآن !!

معظم وسائل الإعلام إنعكاس للمرض الطائفي!!

*- أفرزت لنا السنوات الماضية عشرات القنوات الفضائية والإذاعات والصحف ،
ما الذي أفرز هذا الكم لحد الآن ؟
- المال الأجندات الحزبية والطائفية والتمويل الخارجي بكل أشكاله
,والصراع القذر بين مكونات قومية وطائفية في هذا البلد الموبوء بنزق وطيش
وفساد أبنائه,ومعظم وسائل الإعلام إنعكاس للمرض الطائفي والعرقي .
*- لديك موقف من قانون حماية الصحفيين ؟ما هو البديل ؟
-البديل أن نتأنى وأن لانهتم بماسيقوله الناس في المستقبل بل نهتم بما
ينفع الصحفيين ,معظمهم يساند  كل مايصدر من الهيئات والمؤسسات الإعلامية
بحثا عن منافع لكن لابد من وضع قوانين محكمة تلبي متطلبات واقعية لمسيرة
العمل الصحفي في العراق,لابد من تعاضد النقابة والمؤسسات الإعلامية
والأكاديميين والصحفيين لوضع قانون لتنظيم العمل الصحفي ,أنا لا أعترض
على القانون لكني لا أستطيع تجاهل الأصوات العالية الرافضة من أناس أجدهم
أكثر فهما وثقافة قانونية مني!!
*- هل تعتقد إن الثقافة لها حصة في تفكير الحكومة والبرلمان؟وهل نحن
بحاجة الى دعم الحكومة ؟
- بالتأكيد ،ولكن كل حكومة تريد للأمور أن تسير وفق برنامج تضعه هي,وفي
الغالب يصطدم برنامجها برؤية مغايرة وتحدث مواجهة.نحن بحاجة الى دعم
الدولة,وكما تتوفر ميزانية يقرها البرلمان لدعم عمل الحكومة لابد من
ميزانية تقرها مؤسسة التشريع الأولى لدعم الثقافة!!
*- صرف مخصصات تشجيعية للمثقفين , هل تعتقد إن آلية التوزيع عادلة ؟
 - ليست عادلة ،والتوزيع لم يكن ضروريا لأن كمية الأموال تافهة,ومنظر
المثقفين والصحفيين والفنانين كان بشعا على أبواب المصارف,وكأننا نشهد
لحظة إعدام بطل رواية أحدب نوتردام,أو حين أكل المتجمهرون بطل رواية
العطر في واحدة من ساحات باريس وفي الصباح تقيأ أحدهم قطعة من حذاء
البطل!!
*- كيف تر ى أداء المكاتب الإعلامية في الوزارات والمؤسسات الأخرى ؟
 - الحكومة طلبت إليهم أن يكونوا صوتا لها ,ومن يرفض فعليه ممارسة
الصحافة خارج مكاتب الوزارات ,هكذا أبلغني بعضهم,ولاداع بعد هذا لتقييم
أدائها!!

الإعلاميات في التلفزيون أغلبهن أميات!!

*- المرأة الإعلامية لازالت في ذيل القائمة بين الصحفيين أي أن الصحافة
في العراق ذكورية ، ما هي رؤيتك لتأخذ المرأة دورها؟
- انا أعشق المرأة لكني لاأخدعها,ومع وجود بعض الإعلاميات ممن حققن نجاحا
لكن الأمور في العراق تجري بطريقة سيئة فغالب من يعملن في التلفزيون
أميات ولايمتلكن ثقافة واعية,أكثر ما يمكن أن يجدنه هو عمل المكياج
وترتيب الثياب وإظهار مفاتن الجسد وخاصة منطقة الصدر لذلك تجد أن كثيرين
لايتذكرون شيئا من الأخبار التي يسمعون لها لأنهم يكونوا منشغلين بصدر
المذيعة الأبيض عن نشرة الأخبار،هن كالفتيات في مكاتب الإستنساخ والطباعة
أو عارضات الازياء الرشيقات!!

*- لماذ تريد المرأة دائما أن يقدمها الرجل  بينما هي تتصنع الشكوى والمظلومية ؟
- لأنها عاجزة لاتمتلك أدوات العمل والتواصل وهي ضحية ثقافة تقليدية
وتقاليد البداوة وتسلط الرجال,هذه ثقافة موروثة يستمتع بها الرجل,هو يريد
أن يراها تحته,وحين يراها من فوقه فإنه يصاب بالدهشة,المرأة في الغرب تحت
وفوق وعن يمين وشمال الرجل وهي في داخله,عندنا الشئ  الوحيد الذي يجمعنا
بالمرأة هو اللذة وحسب!
*- هل مارس إعلامنا دوره في كشف الحقائق ؟أقصد المؤسسات الإعلامية ؟
 - ليس كثيرا معظم وسائل الإعلام تمارس التغطية القصدية لا المهنية,في
إطار الصراع بين قوى مناوئة لبعضها البعض,الحقائق تكشف عن طريق جهد شخصي
لصحفي حر,وحين تكشف مؤسسة عن فساد فالكشف وللأسف يكون لصالح جهة مضادة.
*- في العراق نفتقر الصحافة الإستقصائية التي من شأنها تكشف العديد من
الفساد المالي والإداري ، و ما زالت  مثل هذه المحاولات فردية ؟
- السبب يعود  الى حداثة التجربة الصحفية في البلاد,في مرة كنت وعدد من
الصحفيين في ضيافة مسؤول رفيع,أحد الصحفيين كان يطالب المسؤول بدعم
الصحافة( الإقصائية) هكذا يسميها! تخيل.كنت أجزم أن المسؤول لايعلم شيئا
عنها لذلك هرب الى الضفة الأخرى من الحوار.
*- هل تتوقع في يوم ما أن الأعلام في العراق قد يسقط حكومة أو وزارة ؟كما
يحصل في بلدان أخرى ؟
- لا, الإعلام سيتحول الى سلطوي رويدا ويكون الصحفيون فيه موظفين وحسب
بإستثناء البعض ممن إختاروا تعشق الحرية!!
*-وضع حرية الصحافة في العراق كما ذكره اخر تقرير لمرصد الحريات الصحفية
يتجه نحو الاسوء  عن الاعوام السابقة و بزيادة تصل الى 55% عن العام
الماضي ، ويشير الى 372 انتهاكا ضد الصحفيين !!الا يعد هذا خلل في
الديمقراطية في العراق ؟
- هذا خلل فاضح لايمكن تجاوزه مالم تترسخ الديمقراطية وتكون ممارستها
حقيقة,وليست مجرد وسيلة للوصول الى السلطة!!
*- هل لدينا نجم اعلامي في العراق ،من بين 14الف صحفي من المسجلين في
نقابة  الصحفيين فقط في اخر احصائية؟
- الإعلام العراقي هو النجم في تحوله الى دكاكين ومبرات خيرية,وأحيانا
الى وسيلة للكسب والتربح!!
- مقالاتك تحمل عنوانات إستفزازية وأحيانا غريبة ، ولكن في متن المقال
تحاول أن  تغير اللهجة بإتجاهات ذكية ؟
- هذه طريقة تعلمتها من نفسي ,ربما لأني وجدتني وحدي سائرا في الحياة
,تعلمت المداراة,المداراة نصف العقل,هناك عقل عام ,وعقل خاص أمارسهما حسب
رغبتي وعند الضرورة..السائرون وحدهم في الحياة رواية طويلة تحكي قصة رجل
أمريكي اصيب بالجذام ونقل الى محجر على شواطئ الهادي ليواجه المرض ويعيش
وحيدا ثم يموت كذلك!
*-هل ترى جدوى من كتابة الأعمدة الصحفية ؟
- للإستمتاع ومواصلة الحياة,ومناكفة الاصدقاء الطيبين,ولتفريغ الهموم
،ولي فيها مآرب اخرى لن يعرفها (ريسان الفهد لو شو ماصار)!
*- هل تقرأ اعمدة غيرك ؟ومن يعجبك منهم؟
عندما يشدني عنوان أقرأ لصاحبه,ولكني اتعلم من الكتاب الامريكيين وأقرا
لهم بشهوة ،وللعرب ايضا!!
* بعض الإعلاميين والمثقفين عموما رشحوا للإنتخابات ولكن فشلوا ..لماذا برأيك؟
هذا الوهم يراودني أحيانا..يظهر الإعلامي على الشاشة ويعرفه المئات
ويباركون له نشاطه فيتصور إنه أصبح نجما يمكن أن يتعاطى السياسة في حين
إن الناس يصوتون بطريقة مختلفة.
reisanalfahad@yahoo.com

  

ريسان الفهد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/16


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : حوار بلارتوش مع هادي جلو مرعي رئيس مرصد الحريات الصحفية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جابر حبيب جابر
صفحة الكاتب :
  جابر حبيب جابر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قراءات في مذكرات وزير عراقي مع البكر وصدام ج2  : د . جواد المنتفجي

 ورقه التوت...  : د . يوسف السعيدي

 أحلم ان أصيرَ مهندسا  : غني العمار

 الـبيان الــ 70 للتنظيم الدينـقراطي حول التفجيرات الاخيرة  : التنظيم الدينقراطي

 همام حمودي: لن نسمح بإدارة الدولة بالطريقة السابقة ولا عودة للبعث وشبابنا هم الرهان  : مكتب د . همام حمودي

 الشركة العامة لصناعة السيارات والمعدات تؤكد تطبيق شروط السلامة والامان للمركبات التي تقوم بانتاجها من سيارات الصالون الشاحنات بمختلف انواعها واحجامها  : وزارة الصناعة والمعادن

 محاضرة ثقافية عن مخاطر المخدرات في ثقافي المحمودية  : اعلام وزارة الثقافة

 حلّ الخلاف من وحي شريعة الإختلاف  : د . نضير الخزرجي

 رب ضارة نافعة  : ضياء المحسن

 خطة خدمية خاصة في بغداد خلال شهر رمضان المبارك

 الصرخة الحسينية / الجزء الأول  : عبود مزهر الكرخي

 الموصل تتحرر وفاطمة تبكي بثوب مغطاة بالدماء : “لاتبكي يا امي”

 سافـَرْتُ في مفكّرتكَ (قراءة في كتاب "مفكّرة مسافر" للدكتور جورج طراد)  : عماد يونس فغالي

 توبة عروس باغية..  : رحمن علي الفياض

  شيعة رايتس ووتش تأسف لقيام الأمن المصري بمصادرة كتبا شيعية في معرض الكتاب الدولي  : منظمة شيعة رايتس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net