صفحة الكاتب : جواد بولس

ظلم في العدل العليا
جواد بولس

 ألتقط أنفاسي بصعوبة ظاهرة، فالمسافة من الشارع الخارجي إلى قاعات المحكمة العليا بعيدة على من لم يعد يحلم إلّا بأمسه، وصعبة على من ضربت السنين رئتيه وسد دخان الشباب بعض شعابها. أحد الحرّاس المكلّفين بتفتيش الوافدين إلى بناية الحجر الجميلة يرقّ لحالتي ويعرض علي كأس ماء وكرسيًّا، أطمئنه شاكرًا وأمضي إلى حيث تكون مصارع الأماني ومنابت الخيبة.
أفتح باب القاعة، تلفعني رائحة هوائها التي تذكّر "بهبّال" خمّارة بلا شبابيك، ملأ غرفها بحارةٌ أفرغوا ما شربوه من حليب الليل وناموا. أجلس على مقعد، محاطًا بمجموعة من المحامين، وأمامنا،على منصة خشبية، يجلس ثلاثة قضاة، أحسست أنهم كانوا يؤثرون البقاء في فراشهم في هذا الصباح البارد الرملي.
كان أحد المحامين على وشك أن ينهي مرافعته، مستهجنًا كيف لم توافق أجهزة الأمن الاسرائيلية على استجارة موكّله "أبو الهمايم" وطلبه الحماية  في إسرائيل، وهو عميل قدم خدماته الجليلة  لعدة سنوات خلت، "ومن المتوقع أن تؤذيه السلطة الفلسطينية التي لا يعرف رجالها الشفقة والرحمة".
حاول القضاة إسكات المحامي، الذي بدأت خدوده بالاشتعال، وبصوت متهدّج، يشرح كيف سيعذب الفلسطينيون موكله ويشحنونه بضربات الكهرباء، أخذ يحرك يديه بعصبية حتى كادت "الكيباه" أن تسقط عن رأسه وتضيع.
القاعة مليئة بالبشر، كأنها تحتضن أجمل عروض المدينة.
لم يحسم القضاة أمرهم في قضية هذا العميل. بهدوء مجرب ومتعب من حِمله، شرح رئيس الهيئة للمحامي، الذي بدأ يفتر ويستعيد لونه الأبيض، أن للعملة وجهين؛ فموكله يعيش عمليًّا، في أراضي السلطة الفلسطينية ولم يتحرش به أحد منذ ثلاثة أعوام على الأقل، وليس هنالك أي مؤشر على وجود خطر عليه فيما اذا استمر بالعيش هناك، هذا فضلًا على ما يحتويه ملف موكله من سجل لجرائم نفّذها وما زال، مثل سرقة سيّارات واقتحامات وغيرها من الجنايات، التي أضافها هذا "الصدّيق" إلى رصيده "الوطني" ومساعدته لأمن إسرائيل.
لوهلة، بعد هذا الشرح، حسبنا أن القضاة سيردون الالتماس، ولكن كانت المفاجأة حين طلبوا من نيابة الدولة أن تعيد النظر مرّة أخرى وتعلم المحكمة موقفها النهائي وبعده ستعطي قرارها.
محبطًا مما رأيته وسمعته، وقفت، بعد أن نادى المنادي اسم موكلي ورقم قضيتي. قبل أن أبدأ مرافعتي، طلب النائب العام أن يدلي بملاحظة، قد تساعد على إنهاء القضية، فأعلن أن الأمر الإداري الحالي الصادر بحق الأسير عمر البرغوثي سينتهي هذا الأسبوع، وأكد أن قائد جيش الاحتلال سيصدر أمر اعتقال إداري جديدًا لأربعة أشهر إضافية ويتعهد، باسم نيابة الدولة، بإطلاق سراح البرغوثي عند انتهاء  تلك المدة.
كأنهم تخلصوا، فجأة من نعاس وملل، ترتسم على وجه القضاة الثلاثة بسمة ويظهر عليهم الحماس، يدفع  الرئيس بجسمه إلى الأمام ويحاول بصوت أبوي رخيم، أن يقنعني بقبول مقترح النيابة ويصفه بالسخي، مضيفًا أن موكلي، ناشط مرموق في صفوف حركة "حماس"، وفقًا لما تصفه التقارير السرية التي قدمت لهم.
يسكت الرئيس، هنيهة، كي يتفحص ردة فعلي، بعد أن لاحظ، وهو يعرفني منذ عقود، من حركات جسمي، أنني غير موافق على كلامه، فأبادره مستغلًّا صمته، بأن عمر البرغوثي، الغائب عن جلسته اليوم، يبلغ من العمر اثنين وستين عاما، قضى منها ما مجموعه ستة وعشرين عامًا في السجن، كانت  آخر عشرة منها بأوامر حبس إدارية، بدون تهمة ولا محكمة.
"لكنه ليس مجرد ناشط مرموق، بل هو واحد من قادة حماس المهمين"، يفاتحني القاضي الجالس على يمين الرئيس، وقد حسبته انه لا يتابع ما يجري في القاعة، فلقد رفع رأسه من بين ما كان أمامه من أوراق كان ينظر فيها مبديًا انشغاله عما كنت أقوله عن عمر.
- "لنفترض أن ماتقوله صحيح، فإما أن تقدم لائحة اتهام بهذا الكلام ويعطى حق الدفاع عن نفسه، وإما أن يبقى البرغوثي حرًا بين أولاده الستة والأحفاد العشرة، لا يعقل أن تستمر هذه التراجيديا عشر سنوات، ولا تستطيع أجهزة الأمن الاسرائيلية أن تجد بينة واحدة كافية لتقديم لائحة اتهام بحقه".
 لم أنتظر رد القضاة، خاصة وقد لمست على وجوههم بعض الحرج.
لقد أمضى عمر البرغوثي سجنته الأخيرة ومدتها ثلاثة أعوام متواصلة، حتى أفرج عنه في شهر أكتوبر من عام ٢٠١٣. عاش حرًا لبضعة أشهر إلى أن جاءه جند الاحتلال الاسرائيلي، بعد عملية غزة الأخيرة، واعتقلوه مجددًا دون أن يتهموه ويحاكموه.
 زرته  بعد اعتقاله في سجن مجدو وكان حينهاعاصفًا غاضبًا وقال: "عدت إلى أرضي يا أستاذ، بعد الإفراج عني، حرثتها، زرعتها وحصدتها وانتظرت الصبح، لكنهم جاؤوني في الفجر.. إنني أتفجر من الغضب وأخشى أن يتحول غضبي إلى كراهية، لا أريد أن أكره أحدًا، وأخشى أن يتعلم أولادي كره البشر.. إننا نكره الاحتلال ونحلم أن نفيق يومًا لنجده بخارًا سابحًا وهباءً منثورا، فنحن نحب بلادنا، نحب أرضنا ونحب أن نحب..".
 كنت أقص على القضاة ما قاله لي عمر حين كان يحلم بالحصاد، كان وجه عمر، ببسمته الرجولية الحزينة في كل زاوية أزحت إليها وجهي، لم أعد أراهم أمامي، كانت راحة يده المشققة من تعب، ترتفع وتهبط، كمروحة تنثر الطيب. في القاعة هدوء بئر، وأنا أسألهم، كيف لمن كان ضحية لهذه الأوامر أن يصير سيدها وباريها؟
 وقبل أن يقاطعني القاضي صرخت: "لماذا تخشون عمر وهو يخشى أن يكره يومًا غاصبه وقامع شعبه، أمثاله يجب أن يكونوا طلقاء، انهم حرّاس الحياة، أوقفوا هذا النزيف، وامنعوا هذا التمادي، لا تكونوا ستائر للقمع، ولا أغلفة لفيروسات تفتك  في جسد هذه الدولة.. إنني أخاف مما يجري في قاعاتكم، يا سادة، فالسارق الجاني وخائن شعبه عندكم مقبول ومرغوب، والشريف الآدمي عندكم سجين ومرفوض!"
قبل أن أترك مقعدي، يضغط على يدي بحرارة ويحييني، يعلن عن خجله مما سمعه؛ اسمه شلومو، وهو محام من تل ابيب كان ينتظر دوره في القاعة، سمع وآخرين قصة عمر البرغوثي وخجل. إنهم يا عزيزي، هكذا أجبته، يتصرفون كأبناء هذا المجتمع وليسوا كبُناته، لقد أضاعوا فرصة أن يكونوا بنائين صالحين وحماة لقيم الإنسان، وهذا ما يخيفني. وافقني، ومضى، حين كانت عيون البعض تطير صوبي كسهام كانوا يتمنون أن تكون مسكوبة من حديد مسمّم.
 يد النائب العام تمتد وبشبه تعزية وتقدير يشد على يدي ويتمنى أن يخسر قضاياه في المستقبل بمثل هذه العزة والكرامة، ويؤكّد  أنه لن ينسى هذا اليوم، وسيتذكر دومًا ذلك العمر. كان النهار باردًا ورمليًا، ووجه عمر أمامي يبتسم.
 

  

جواد بولس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/12



كتابة تعليق لموضوع : ظلم في العدل العليا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسعد كمال الشبلي
صفحة الكاتب :
  اسعد كمال الشبلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كل عام ومجلة ( الأحرار ) وكادرها الحسيني بألف إنشاد متوقد  : حيدر عاشور

 الحشد الشعبي يعيد افتتاح طريق الفتحة شمال صلاح الدين

 أبل وسامسونغ تسويان أطول نزاع قضائي حول براءات اختراع الهواتف الذكية

 العدد ( 73 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 التاريخ وحقائق عن نوم علي (عليه السلام) في فراش النبي (صلى الله عليه وآله)  : صالح الطائي

 رسالة ماجستير في جامعة بابل تناقش تحديد مؤثر هاملتوني لحساب مستويات الطاقة  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 مسؤول أمريكي: أي خطوة إيرانية لإغلاق مضيق هرمز غير مقبولة

 اسوأ...بامتياز  : عدوية الهلالي

 نائب عراقي ينتقد دخول مواكب المسؤولين بسياراتهم الى مركز كربلاء خلال الزيارة الاربعينية  : وكالة نون الاخبارية

 ​وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة : انجاز 75% من مشروع تأهيل جسر الموصل الرابع في محافظة نينوى  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 ما الفرق بين الثروة وراس المال ؟  : محمد رضا عباس

 لم نتفاجأ باستشهاد ثلة من زائري الامام الحسين ( ع ) !  : علي جابر الفتلاوي

 تشكيل قوات الكاظمين تزامنا مع مرور عام لانطلاق فتوى السيد السيستاني

 الصرخة المدوية زيارة الاربعين  : مجاهد منعثر منشد

 جبل الصبر زينب (لن تسبى مرتين ) !!!  : سعيد البدري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net