صفحة الكاتب : جواد بولس

حين يخاف عاموس عوز
جواد بولس
لم أفاجأ ممّا قاله الأديب المعروف عاموس عوز في كلمته التي ألقاها في السابع عشر من هذا الشهر، أمام من حضر المؤتمر السنوي الذي يقيمه معهد دراسات الأمن القومي في تل أبيب.
كثيرون من قادة إسرائيل وحكّامها يصلّون أن لا تصل أقواله إلى قطاعات اسرائيلية شعبية واسعة، لما قد تسببه من حرج لهؤلاء القادة، أو لأنّها ستؤدي إلى تفتيح عيون أرمدها ساسة خططوا كي يبقوا "بصيرين" يتقدمون قطعانًا من العميان.  
يعتبر عاموس عوز واحدًا من أهم الأدباء الذين يكتبون بالعبرية ويحظى بشهرة عالمية، ترجمت أعماله لعشرات اللغات الأجنبية بما فيها العربية. بعيدًا عن تقييمنا لأعماله الأدبية يعد عوز رمزًا من رموز الثقافة العبرية وأيقونة اسرائيلية هامة، لا سيما بما تعكسه حياته العائلية الشخصية وتماهيها مع كثير من فصول الرواية الإسرائيلية الحديثة والتاريخية.    
ثلاثون دقيقة تحدّث خلالها عوز عن مائة عام من صراع وحقد خلّف جداول دم لم تجف. في القاعة جمهور من "خبراء في الأمن" ومن "محترفي التشخيص والتمحيص والتنظير"، وهو بجرأة مثقف واع يكشف لهم عن عوراتهم، ويعلن أن الوقت قد حان وعلى إسرائيل أن  تتحرر من أحلامها السوداء، وإلّا سيكون ليلها أطول من ليل النابغة. يوجعهم حين يؤكد أن جيش إسرائيل لم ينتصر في معاركه، فالانتصار ليس بعدد القتلى والدبابات المدمرة، بل بتحقيق الأهداف السياسية، وتأمين الحياة والسلامة لأهلك. بثقة من يحب شعبه ويحب دولته، يذكّرهم بأنه كان من الأوائل الذين تنبأوا أن الاحتلال سيفسد إسرائيل والإسرائيليين. "إنني خائف ومتوجّس من المستقبل ومن سياسات الحكومة وإنني أخجل بها"، قالها وهو يغادر المنصة، وقد تركني أستذكر ذلك اليوم الصيفي الجميل، حين تعاهدت معه أن ندخل غرفةً لبضع دقائق ونوقع معًا صلحنا التاريخي، نحن الذين نعيش عليها وسنبقى لا مفر.  
كانت تجلس، وعلى يمينها يجلس صديق زوجها-  الكاتب عاموس عوز وزوجته، شعرها مصفف بعناية وعلى عنقها قلادة في وسطها حجر ناعس لا يصرخ، بدت هادئة ولطيفة، حين فاتحتنا معلنة أنها، لأول مرّة في حياتها، بدأت تشعر بخوف وتفكّر بجدّية في مستقبل أولادها في البلاد. 
كنا خمسة أزواج، دعينا في ظهيرة سبت شرق أوسطي جميل، إلى بيت صديق ربطته مع زوج تلك السيّدة علاقات عمل تحوّلت مع السنين إلى صداقة عائلية متينة واحترام صادق. أنهينا طقوس التعارف الأولى، فكلّنا يعرف عن كلّنا، وجلسنا ننتظر دعوة أصحاب البيت، لتناول وجبة الغذاء.
كان عاموس عوز أوّل من علّق على تصريح صديقتنا، الذي وقع علينا كطلقة مسدس يعلن عن بدء سباق، وكفاتحة حدّدت مسارات الحديث وهويّته، بصوته العذب، وبثقة بحّار، وافقها على أن وضع البلاد مزعج، وأضاف حاسمًا أنّه سيكون أشد خطورةً إذا لم يتوقف التدهور الحاصل. 
لم ننتظر طويلًا، انتقلنا وتحلّقنا طاولةً حُمّلت ما تيسّر من أطايب وشهيّات معلنة. ابتدأنا بشرب نخب صداقات تمنينا لها أن تدوم، وأيام عساها لا تجيء حبلى بالفواجع والقهر. أكملتُ ما كنت أقوله في حق المحكمة العليا الإسرائيلية، وكيف تبدو عليها علامات الضعف والهزيمة الوشيكة، فالسوس قريب من عودها، وقد أجهز على منظومات حكم أخرى.
 يجلس يسرائيل مقابلي، يسمعني وهو قابض حاجبيه، كمن يرفض تصديق ما يسمع وهو من أشهر المحامين في إسرائيل ومن رعيلهم الأول؛ في الخارج يحاول  النهار أن يتسلل بطيئًا إلى مجلسنا ليسرق حفنة من مخاوف ووجع، لم ننتبه أن ضوءه ودّعنا تاركًا ما يكفي لنرى حبّات ليمون ناهدة، تهتز على صدر شجرة فتيّة، وتنحني استعدادًا لساعة نومها في حديقة بيت صديقنا الرحبة.
أدلى كل من حضر بموقفه وبتجربته، استحضرنا مواضينا، فنفضنا من ثناياها غبارًا زائدًا ومزعجًا. نهرنا حواضرنا فسقط من عيوننا الخوف والشك، وتهامسنا كيف يا ترى سيكون الغيب.
 اكتشفنا إننا نحب أولادنا بنفس الطريقة والتنهيدة، وأننا نخاف عليهم من الريح ذاتها، ومن السكين ورائحة البارود.
بعد ساعات  أجمعوا على أن ما تقوم به حكوماتهم بحق الفلسطينيين حرام ومعيب، فاختلفنا وتناقشنا، واتفقنا أن الدمع وحده غير كاف، وأن المسألة في البدء كانت سياسية ولن تكون فقط إنسانية تحل بمراسيم رحمة وقوائم تصاريح. الاحتلال جريمة، استمراره دمار وإفساد، وكل موبقة تسوّغ باسم الدفاع عن أمن اسرائيل وسلامة سكانها، ستصبح سلوكًا مستساغًا يغزو أروقة حكمها ويملأ شوارعها قتلًا ورعبًا وضحايا.
كانت يدي اليمنى ترتفع وتهوي كيد منجّد، كنت أشرح لهم تفاصيل آخر اعتداء نفذته مجموعة من الصبية اليهود تنادى أعضاؤها، من خلال شاشات هواتفهم الذكية، واستجابوا لدعوة صاحبهم للخروج إلى حفلة اصطياد فتية عرب. في غضون دقائق انضم ثلاثون يافعًا وخرجوا كقطيع ذئاب جائعة فانقضوا على أول فتى عربي صادفوه، ولولا تدخل بعض المارة لتركوه جثة هامدةً. 
وقف عاموس عوز واعتذر منّا، فلقد كان مضطرًا أن يعود إلى بيته سائقًا وهو يفضل أن لا يسوق في الظلام، كان يقف ويدي بين يديه، عيناه تنظران مباشرة إلى عيني، في وجهه حكمة من يحب الحياة، وشعره غير مرتب ككبار الأدباء، وقال:"نحن متفقان، أوكد لك إننا لو دخلنا إلى غرفة واجتمعنا سنخرج بعد وقت قصير باتفاق موقع وحل لجميع القضايا، ولكن المأساة أننا لسنا أصحاب القرار وهذا ما يغيظني"، قالها وودعنا ورحل.
ينزل عن المنصة وصوت تصفيق القاعة يخفي وجهه الرجولي الخجول، أفكّر كيف يمكن أن يسمع العرب والإسرائيليون ما قاله عوز، وأشعر أنه ما زال مثلنا يخشى من مستقبل يعبث فيه ساسة فاسدون، ولأنه يعرف كما قال في تل أبيب ما قالته العرب، إن اليد الواحدة لا تستطيع أن تصفق، وأنا أعرف أنه حين يخاف عاموس عوز أخاف أنا كذلك.  

  

جواد بولس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/19



كتابة تعليق لموضوع : حين يخاف عاموس عوز
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : نبارك لكم الولادة الميمونة لامل الامة ومنقذ البشرية جمعاء الامام الحجة بن الحسن المهدي ارواحنا لتراب مقدمه الفداء كم اشتقنا لكتاباتكم سيدنا الموقر ... نسال الله ان يسلمكم والمؤمنين من هذا الوباء هدية لك زيارة السيدة المعصومة عليها السلام https://vtour.amfm.ir/

 
علّق عادل الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : السيد محمد جعفر الموسوي وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.. وما انا وما خطري.. نسأل الله القبول.. لن انساك والمؤمنين في الدعاء أن شاء الله.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : الأستاذ السيد عادل الموسوي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عشنا مع كلماتك الروحانية أجواء الدعاء والزيارة. نقلتنا إلى كربلاء المقدسة تلك المدينة التي يعشق أسمها كل من تُليت عليه آيات حروفها. أكاد أجزم أن ك رب ل ا ء ليست فقط أحرف نورانية بل هي عند تلفظها تبعث موجات من نور تخترق القلوب وتجعلها تذوب في بوتقة عشق الحسين....لاحرمنا الله من زيارة المولى أبي. عبد الله وأخيه أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين عليهم أجمعين. سلام عليكم بما صبرتم سيدي فنعم عقبى الدار. سيدنا الحليل.. أشركنا في الدعاء والزيارة أنّى ذهبت. الشكر دوما لموقع كتابات في الميزان المبارك دمتم بخيرٍ وعافية محمد جعفر

 
علّق Mariam Alkeshwan ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم.. موضوع في غاية الأهمية والوعي الانساني الذي يلزمنا في مثل هذه الايام. عاشت يداك يا ابي العزيز، وفقك الله لكل ما يحب ويرضى،

 
علّق أحمد شاكر ، على بالفديو : السامرائي يلقن كمال الحيدري درساً في النحو : شكرا للتوضيح العلمي

 
علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ميسون زيادة
صفحة الكاتب :
  ميسون زيادة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 انفجار في كربلاء المقدسة /قضاء الهنديه

  شيعة رايتس ووتش تثمن كافة الجهود الطيبة التي أمنت احياء ذكرى عاشوراء المقدسة  : شيعة رايتش ووتش

 ضمخوها بالشذى والعطور  : شاكر فريد حسن

 ندى .. مجموعة قصص قَصِيرَةْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 اقباط أوروبا": انسحاب الأزهر والكنيسة أسقط التأسيسية للدستور  : مدحت قلادة

 المرجعية الدينيّة العُليا تُطالب الحكومة العراقية باتّباع سياسة الحزم والمحاسبة الشديدة للعناصر الإرهابية وتدعو لتوفير الأجهزة والمعدّات الكافية لاكتشاف السيارات المفخّخة..

 ما هي قصة الملازم الشهيد أبو بكر السامرائي الذي أعدمه داعش؟

 والنفسُ إنْ سقطتْ تديمُ تدهورا  : حميد الموسوي

 مكالمات لم يرد عليها -3-  : وجيه عباس

 قائد عظيم لشعبٍ ضعيف  : عباس الكتبي

 حصاد المتنبي 21 آب 2015  : عبد الزهره الطالقاني

 بعض اسرارالحرب الأخيرة على وسائل الاعلام العربية المقاومة ؟!"  : هشام الهبيشان

  رساله مفتوحه الى السيد عمار الحكيم  : د . صلاح مهدي الفضلي

 اللغة العربية بين الجنون والعبقرية  : حاتم عباس بصيلة

 الشهداء الأحياء يزوروا الشهداء في مقبرة السلام  : جواد كاظم الخالصي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net