صفحة الكاتب : محمد جواد سنبه

سَاسَةُ الغَرْبِ وَ التَّمَلُّقِ لِحُكَّامِ آلِ سُعُوْد. (التَّنَازُلُ عَنّْ القِيَمِ لِتَحقِيْقِ المَصَالِح) (الحَلَقَةُ الثَّانيَةُ)
محمد جواد سنبه

في الحَلَقَةِ الأُولى من هذا المقال، بَيَّنْتُ الخلفيَّةَ القيَميَّة، الّتي يَستندُ عليها ساسةُ الغَرب عموماً، عنّْد إِقامة علاقاتهم، مع شعوبهم في الدَّاخل، و مع الشُّعوبِ الأُخرى في الخارج. فبالوقت الذي يؤكدونَ فيه أَمامَ شعوبهم، تمَسُكهم بالقيَمِ الدّيمقراطيَّةِ و حقوقِ الإِنسانِ، فإِنَّهم لا يتورَّعونَ أَبداً، منَ التَّعامُلِ مع أَنظمة غاية في التَّفريط، بقيَمِ الدّيمقراطيَّةِ و حقوقِ الإِنسان، لا بلّْ نَجدهم يمجّدون النُّظُمَ الدِّكتاتوريَّة، الأَكثر انتهاكاً لحقوقِ الإِنسانِ، و الأَكثر قهراً لشُعوبهم، من أجلِ ضمان بعض المصالح السياسيَّة. و لعلَّ خيّْرَ شاهدٍ على ذلك، قيام زعامات سياسيَّة مرمُوقَة من العالم الحُرِّ، بالاشادَةِ بدور مَلِكَيّْنِ مُتعسِّفيّْنِ، في نظامٍ دكتاتوريّ قَبَليّ، يختَزِلُ كُلَّ الإِراداتِ، و يجعلها أَسيرةً لإِرادة أَشخاص معيَّنين من عائلة واحدة، كما هو الحال في حكم آل سعود. في هذه الحَلَقَةِ استكملُ مناقشَةَ الموضوع فأقول:      
إِنَّ تسويقَ الأَفكارِ، صناعَةٌ إِعلاميَّة جديدَةٌ، لها قوانينها و ضوابطها، كما أَنَّ لها خُطَطَها و أَهدافَها، الّتي تسعى هذه الصناعة لتحقيقها على أَرض الواقع. و الإِعلام الغربي عموماً، و الأَمريكي خصوصاً، له قَصَب السبق في هذا الميدان، بسبب تركيّبةِ الأَنظمةِ السياسيّة في العالم الغربي،الّتي تعتمدُ على اسلوب برمجة عقول الجماهير و تهيأتها، لتَقَبُلِ أَفكارِ صُنّاعِ السياسَةِ، بقناعَةٍ و رِضاً. كلّ ذلك يكونُ من خلالِ أَنشطةٍ إِعلاميَّةٍ، تَستهدفُ التأثيرَ على قناعات المواطنيين، و هذا ما يَعرَف بفنِّ الدِّعايَة.
و مجموعة الـ(CNN)،من المؤسسات الإعلاميّة الأَمريكيّة، المتخصصة في  تسويق الأَفكار إِلى الجمهور، باستخدام فنون الإِعلام المختلفة. و بما أَنَّ حدثَ وفاةِ الملكِ السُعودي (عبد الله) في 23 كانون الثاني 2015، و تولي أَخيه (سلمان)، مقاليد الحكم السُعودي، فهذا الحدث يستحق (من وجهة نظر السَّاسة الغربيين) تسليط الضَّوء عليه، ليس لسواد عيون الملكين فَحسبّْ، و إِنَّما لدوافع مصلحية، يطمح لتحقيقها الساسة الغربيون.
فانبرت الـ(CNN) لتسويق الملكين (الميّت و الحيّ)، على إِنَّهما من روّاد الإِصلاح المجتمعيّ في المنطقة. و جنَّدت الـ(CNN) اعلامييها في إِعدادِ تقريرٍ، لهذا الغرض. فقدّْ قامَ فريقٌ من اعلاميي الـ(CNN)، مكوّن من (نيك روبرتسون، بيكي أندرسون، و كريستيان أمانبور)، باعدادِ تقريرٍ يحملُ عنوانَ: (إِرث العاهل السعودي الملك عبد الله: 5 أشياء يجب معرفتها.)(موقع CNN).
ومضى التقريرُ يُسَطِّرُ الاكاذيب المفضوحة، بادِّعاءِ جملة من الاصلاحات الاجتماعيّة، الّتي حقَّقها (عبد الله بن عبد العزيز). فقد ذكَرَ التَّقريرُ أَهمَّ مُنجزاتِ الملك. و وضعت هذه المنجزات، كعناوين فرعية في متن التقرير، و هي:
1. إِصلاحات للنساء.
2. تضييق الخناق على تنظيم القاعدة.
3. تثقيف الشباب.
4. إصلاح الاقتصاد.
5. تزايد مكانة السعودية على الساحة العالمية.
هذه التغطية الإِعلاميّة، لحدث موت الملك السعودي (عبد الله)، تعكس عمق الاطماع الأَمريكيّة و الغربيّة، في منطقة نجد و الحجاز، لما تمتلك من مخزون استراتيجي من البترول، أَكثر مما تعكس العلاقة الحميمة، بين السّاسة الأَمريكان و الغربيين، و بين أَفراد عائلة آل سُعود الحاكمة، الذين بلغ بهم العمر عتياً، و بدَتّْ حالةُ الوهن الذهني و الخَرَفِ العقلي، ظاهرةً للعيان عليهم، بدون أَدنى شكّ.
إذن أُولئك السّاسة، يقيمون علاقة نفاقيّة، مع النظام السُعودي، مقابل معادلة نتيجتها (النفط مقابل حكم آل سُعود). و توخياً للأختصار، سأَقتطف مقاطع من تصريحات بعض السّاسة الغربيين، الذين تمادوا في مصانعة آل سُعود، على حساب القيم التي ينادون بها، عندما قدّموا التعازي، بمناسبة وفاة ملك آل سُعود (عبدالله). و سأَترك متابعتها التفصيليّة للقارئ الكريم، بعدما وضعت إِزاء كلّ منها، رابط المصدر الذي استقيّْت منه المعلومة.
•    (إنه كزعيم كان دائمًا صريحًا، كما كان شجاعًا في قناعاته. وكانت إحدى هذه القناعات تتمثل في اعتقاده الراسخ بأهمية العلاقة بين الولايات المتحدة والسعودية كقوة للاستقرار والأمن في الشرق الأوسط وخارجه. إن التقارب وقوة الشراكة بين بلدينا هما جزء من إرث الملك عبد الله). (بيان الرئيس اوبا حول وفاة الملك عبد الله بن عبد العزيز.).
•    (لقد فقدت الولايات المتحدة صديقًا، كما فقدت المملكة العربية السعودية والشرق الأوسط والعالم أجمع زعيمًا مبجّلا. .... وكان فخورًا للغاية بمسيرة المملكة ودورها كشريك شجاع في مكافحة التطرف العنيف، وهو دور مهمّ بقدر أهمية دورها في مناصرة السلام. إن مبادرة السلام العربية الشجاعة التي تبنّاها تظل وثيقة حاسمة الأهمية من أجل تحقيق الهدف الذي نتشاطره: قيام دولتين، إسرائيل وفلسطين، تعيشان في سلام وأمن.)(بيان الوزير جون كيري حول وفاة الملك عبد الله بن عبد العزيز.).
•    (وإنني آمل بصدق أن تستمر العلاقات الراسخة والعميقة بين مملكتينا، وأن نواصل العمل معا لتعزيز السلام والازدهار في أنحاء العالم.) (تصريح رئيس الوزراء الريطاني حول وفاة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله.).
•    (ولفتت وزارة الدفاع الأمريكية إلى أن اللقاء الأول بين ديمبسي والملك عبدالله جرى عام 2001، عندما كان الأول برتبة عميد ويعمل بصفة مستشار عسكري لدى الحرس الوطني السعودي، ونقلت عن رئيس الأركان الأمريكي قوله: "خلال فترة عملي في تدريب قواته العسكرية وتقديم الاستشارات لها اكتشفت الشخصية المميزة والشجاعة للملك). (بيان صادر عن وزارة الدفاع الأمريكية).
•    (وقال أوباما في مقابلة مع الـ CNN "علينا في بعض الأحيان أن نوازن ما بين الحاجة للحديث معهم حول قضايا حقوق الانسان، والاهتمامات الآنية، حيث نعمل الآن على مكافحة الإرهاب والتعامل مع الاستقرار في الإقليم.)(مقابلة سي أن أن مع الرئيس اوبا عند توجهه لزيارته السعودية).
•    (10مسؤولين أمنيين وعسكريين حاليين وسابقين و 3 وزراء خارجية ضمن وفد أوباما بالسعودية.)(موقع سي ان ان يالعربية.).
•    (وحيا أمين عام الأمم المتحدة (جهود الملك عبد الله في مواجهة تحديات إقليمية ودولية في ظل اضطرابات وتغيرات سريعة، ودعم الحوار بين العقائد المختلفة في العالم.)).(موقع أخبار مصر).
و إِذا كان منهجُ تبييض صورة الملك الميّت (عبد الله) إِعلاميّاً، فكيّف سيكون الموضوع، مع صورة الملك الحيّ الواهن و الطاعن بالسنّْ (سلمان)؟.
و جدير بالذّكر أَنَّ الخلفيّة التاريخيّة للملك (سلمان بن عبد العزيز)، معروفة تماماً، عند دوائر المخابرات الأمريكيّة و الغربيّة. فالملك الجديد (سلمان)، يمتلك سجلاً أَسوداً في دعمه للارهاب، فقدّْ قدَّمَ  أَموالاً طائلة لتنظيم القاعدة، و لعدد من الحركات المتطرّفة. و لابدَّ من التّوقف، على ما كشفته المجلة الأمريكية (السياسة الخارجية) (Foreign Policy Magazine)، في عددها الصادر، في بداية شهر شباط  2015، و التي جاء فيها ما يلي:
(.... وقال المسؤول السابق في وكالة الاستخبارات المركزية (بروس ريدل): أن (الملك الجديد للسعودية سلمان بن عبد العزيز كان الجامع الرئيسي لتبرعات ما يسمى بالمجاهدين في أفغانستان خلال ثمانينيات القرن الماضي، ولمسلمي البوسنة إبان أزمة البلقان في التسعينيات من القرن الماضي)، موضحا أن (سلمان كان يعمل بشكل وثيق جدا مع المؤسسة الدينية الوهابية في المملكة). و جدير بالذكر أَنَّ (حجم التبرعات السعودية خلال الثمانينيات للمجاهدين في أفغانستان قد تراوحت ما بين 20 - 25 مليون دولار كل شهر)... من جانبها، قالت مؤلفة كتاب (أكثر سمكا من النفط)، (راشيل برونسون)، حسب تقرير المجلة الأمريكية: أَنَّ (سلمان كان يقوم بتجنيد مقاتلين لعبد الرسول سياف، مقاتل السلفية الأفغاني، الذي كان يعمل مرشدا لأسامة بن لادن، و العقل المدبّر لأحداث 11 أيلول في الولايات المتحدة خالد شيخ محمد) .... . وأشارت المجلة الأمريكية الى أن: (الملك الحالي سلمان كان قد شغل منصب رجل التمويل السعودي لدعم وكلاء الحرب الأصوليين في مناطق الحرب بالخارج .... وتم تعيينه لتشغيل لجنة جمع التبرعات بدعم من العائلة السعودية لدعم المجاهدين ضد السوفيت.) (انتهى مع شيء من التصرّف لأغراض الاختصار).(موقع السومرية نيوز).
        
إِنَّ أَحداثَ الحاضر، تؤكّدُ تمسكَ سَاسَة أَمريكا و سَاسَة الغرب، بالقيم المصلحية (الميكافيليّة)، و تفضيلهم لها على كلّ مبادئ الدّيمقراطيّة، و حقوق الإِنسان، الّتي يُسَوِّقونَ (نظرياً) تمسّكهم بها، لتمرير سياستهم داخلياً و خارجياً، عن طريق خداع الشعوب و استغفالها.
 و من المعلوم للجميع، أَنَّ لحكام آل سُعود، أَسوءَ السّجلات في العالم، فيما يتعلّق بملفات الحقوق الدّيمقراطيّة، و حقوق الإِنسان، و الحريات العامّة، و حقوق المرأة، و يتمثّل ذلك، بممارسة أَبشع أَنواع التعسُّف، في قمع الجماهير المطالِبَةِ بحقوقها المشروعة، و تبنّي سياسة الإِقصاء، و هضم الحريات، و تكميم الأَفواه. لا بلّ أَكثر من ذلك، فقد أَرسل هذا النّظامُ القمعي، قواتَه العسكريّة (درع الجزيرة)، إِلى البحرين، ليُساعد النّظام الحاكم في البحرين، في قَمع جماهير الشَّعب البحريني، الّتي تُطالب بحقُوقها المشروعة، بطريقة سلميّة.  
إِنَّه النِّفاق السّياسيّ من قبل سَاسَة الغرب، من أَجل تحقيق مصالحهم، و هذا النِّفاق يؤدي بالنتيجة، إِلى تشجيع الحكّام، على زيادة قهر الشعوب المظلومة التي يحكمونها بالجَوّر. و هذه الخطيئة كررها و يكررها السَاسة الامريكيّون و الغربيّون، مع الكثير من شعوب الشرق الأوسط. فقد مارسوها مع الشعب الإِيراني، في زمن حكم الشاه، و مع الشعب العراقي، إِبّان حكم صدام المقبور، و مع الشعب المصري و التونسي و الليبي... الخ، في زمن الحُكّام الطّغاة، الّذين حكموا تلك الشُّعوب. و ليعلمَ أُولئك السَاسَة الأَمريكان و الغربيون، إِنَّهم قدّ فقدوا مصداقيّتهم، عند الضمائر الحيّة للشعوب المقهورة. و إِنَّ اخطاءَهم لا تَغفرها لهم الإِنسانيّة، و لا يغفرها لهم التاريخ، و نتائج ذلك ستَظهر على أَرض الواقع، و لَو بعدَ حين. 

 

  

محمد جواد سنبه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/21



كتابة تعليق لموضوع : سَاسَةُ الغَرْبِ وَ التَّمَلُّقِ لِحُكَّامِ آلِ سُعُوْد. (التَّنَازُلُ عَنّْ القِيَمِ لِتَحقِيْقِ المَصَالِح) (الحَلَقَةُ الثَّانيَةُ)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام..

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تلك العبثيات هي التي تصوغ ثقافة أمم وترسم لها طريقة التعامل مع الشعوب الأخرى من غير دينها ، ولذلك ترى الفوضى وانعدام الثقة والقسوة البالغة هي نتاج تلك الامم التي يؤمن بهذه العبثيات . المشكلة ان الأديان بدأت ترمي ابنائها خارجها بسبب الفراغ الذي يعيشهُ الناس والجهل المدروس بعناية الموجه ضدهم ، حتى اصبح العلم في تقدمه لعنة على الناس ، كلما تقدم العلم كلما زادت آلام الناس ومشاكلهم ، والدين لا يُقدم حلولا بسبب قساوة الدعاية ضده حتى بات العبثيون يستخدمون كل ما ينتجه العلم لزيادة الضغط على الدين لكي يخرج الناس منه إلى لا شيء ، ومن ثم يتم اصطيادهم وتجنيدهم لتنفيذ كل ما من شأنه ان يُزيد معاناة الناس . الفقر والجهل هو اهم انتاج تلك الديانات العبثية. حتى اصبحت المؤسسات الدينية هي مصدر الشر لتبرير كل اعمال الشيطان . بابا روما الممثل للكاثوليكية في العالم يرسل احزمة إلى المحاربين مكتوب عليها (الله معنا). الانجيليين الامريكيين يقول كاهنهم الاعظم : المناطق الفقيرة مصدرنا لتأسيس جيوش الموت . الارثوذكس :الجهل سلاح خطير للقضاء على عدوك . الاسلام المتطرف او ما يُعرف الوهابي اهم اداة لاشغال المسلمين عن الصهاينة . والقادم اسوأ مصطفى كيال.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سليم الحسني
صفحة الكاتب :
  سليم الحسني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سلطة حب  : صلاح الدين مرازقة

 سما بكِ الشعرُ يا نجفُ  : رزاق عزيز مسلم الحسيني

 العبادي يوجه بتطويق الفتنة في الاعظمية ويأمر القوات الامنية بملاحقة مثيريها

 مثال الآلوسي مثالا ولازال مسلسل الإستبعاد مستمرا  : خالد حسن التميمي

 موجة حر تجتاح العراق وستستمر حتى الجمعة المقبلة… کیف تحمي نفسك؟

 الحشد الشعبي بين فتوى المرجعيه الدينيه والمواقف العنصريه الطائفيه  : حسين العبادي

 فوضى الفوضى  : زين هجيرة

 القصف الامريكي لقاعدة الشعيرات بداية للحرب العالمية الثالثة  : ايمن الابراهيمي

 قائد عمليات الرافدين وشرطة المثنى تنشران قوات أمنية في عمق بادية صحراء السماوة  : وزارة الداخلية العراقية

 مشروع إعمار وتطوير مزار ميثم بن يحيى التمار(رضوان الله عليه)  : سرمد سالم

 معركة تحرير حلب ...صدى الميدان يؤرق مضجع قوى العدوان ؟!  : هشام الهبيشان

 راية واحدة يا وطني  : علي محمود الكاتب

 السياسة فن استيعاب الآخر  : باقر العراقي

 انقلاب..ام تصحيح  : جمال الهنداوي

 الهزيمة الثقافية  : صلاح عبد المهدي الحلو

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net